NadorCity.Com
 


تقرير موجز عن الدخول المدرسي بثانوية إمزورن التأهيلية


تقرير موجز عن الدخول المدرسي بثانوية إمزورن التأهيلية
انطلاقا من اهتمامه بالشأن التعليمي بالمنطقة عموما و ظروف التمـدرس بثانوية إمـزورن التأهيليـة على وجه الخصوص ، و بناء على المعاينة المباشرة التي قام بها ، فإن المكتب المسير لجمعية قدماء تلاميذ ثانوية إمزورن يسجل أن الدخول المدرسي لهذا الموسم عـرف مجموعة مـن المشاكـل يمكـن إجمال أهمها فيما يلي :

ـ تأخر البداية الفعلية للدراسة : إذا كانت انطلاقة الموسم الدراسي قد حددت رسميا في 14/09/2010 ، و إذا كان الخطاب الرسمي يعتبر تأمين الزمن المدرسي رهانا استراتيجيا ، فإن الدراسة بشكل فعلي و منتظم قد تأخر انطلاقها في الثانويات الإعدادية والتأهيلية بمدينـة إمزورن لحوالـي أسبوعيـن علـى الأقـل . و رغم أن هذا التاخـر له أسباب كثيرة و متداخلة ، فإن عدم توفير الشـروط الضروريـة للإنطلاقـة داخـل المؤسسات و عدم الانتهاء المبكر من مجموعة من العمليات ، كالتسجيـل و إعـادة التسحيل و إعادة التوجيه و بالتالي عدم تدوين الغياب لعدم وجود لوائح نهائية ، يزيد من استفحال هذا المشكل بشكـل يستدعي من الجميع التصدي له بدل انتهاج أسلوب إخفاء الحقيقة و التكتم على وضعية سلبية قائمة بالفعل

إن تاخر انطلاق الدراسة لأسبوعين معناه ضياع قدر غير قليل من الزمن المدرسـي ، و بالتالـي التأثير سلبا على العملية التعليمية ، بحيث يحول دون إتمام المقررات الدراسية فـي وقتـها المحـدد و بالوتيرة المناسبة ، و من ثم يضـع ضغوطا إضافيـة على الأساتذة و التلاميـذ لاسيما و أن المرحلـة الثانوية تعرف امتحانات موحدة جهويا و وطنيا . الأمر الذي يتطلب من الجميع : مسؤولين ، أباء ، جمعيات و تلاميذ ...التجند مستقبلا لإعلان شهر شتنبر شهر دراسة فعلية في جميع المؤسسات التعليمية ( و نفس الشيء بالنسبة لشهر ماي الذي يعرف انقطاعا مبكرا عن الدراسة )

ـ الخصاص في القاعات الدراسية : بالتركيز على ثانوية إمزورن التاهيلية فإن هذه المؤسسة تعاني ، و منذ سنوات ، خصاصا مهما في قاعات الدرس لاسيما أمام تضخم البنية التربوية للثانويـة ( وصـل عدد الأقسام إلى 25 قسما ) ، الأمر الذي نتجت عنه صعوبات على مستوى توزيع الحصص الدراسية كما أدى إلى استغلال كل بناية موجودة في المؤسسة حتى و إن لم تكن صالحة بتاتا للتدريس .
إن النيابة الإقليمية و الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين مدعوتان إلى التحرك العاجل قصد إحداث قاعات دراسية جديدة بالثانوية لوضع حد لمعاناة حقيقية يسببها النقص فيها

ـ الخصاص في الأطر البشرية : إذا كانت التعيينات الجديدة و الحركات الانتقالية قد تمت هذه السنة في وقت مناسب إلى حد ما ، فإن ثانوية إمزورن لازالت تعاني نقصـا فـي أساتـذة بعـض المــواد ( الـلغـة الفرنسية ، التربية البدنية ، الرياضيات ، الفلسفة ) و الأطر الإدارية ( الناظر ، الملحقون التربويون) . و من المؤكد أن عدم الإسراع في سد هذا الخصاص من شانه أن يؤدي إلى هـدر المزيد مـن الزمـــن المدرسي و بالتالي إنتاج مشاكل أخرى

ـ الاكتظاظ : أغلب الأقسام ، و في جل المستويات و الشعب ، يقارب عدد تلامذتها 40 تلميذا أو يتجاوز هذا العدد ، و هذا ما يعتبر اكتظاظا يعيق العملية التعليمية و يصعــب من مهمــة الأستـاذ الــذي أصبـح مطالبا بانتهاج طرق بيداغوجية جديدة تفترض عددا أقل من التلاميذ و شروطا أخرى لا تتوفر بأقسام ثانوية إمزورن

ـ المكتبة و التجهيزات الأخرى : منذ سنوات و ثانوية إمزورن تفتقــر إلى مرفـق ضروري فــي أيــة مؤسسة تعليمية ، يتعلق الأمر بالخزانة المدرسية مع العلم أن هذه الثانوية كانت تتوفر في فترة سابقة ( الثمانينيات و التسعينيات من القرن الماضي) على مكتبة غنية بالمراجــع و الكتب و قيم يسهر علـى تسيير شؤونها .أما القاعة الكبرى التي أحدثت بمساهمة هولندية فلا تعرف لحد الآن طبيعتها : هل هي قاعة متعددة الوسائط أم قاعة للأنشطة ؟ علما أنها تحولت هذه السنة إلى قاعة للدروس ، و بالنسبـة لتجهيزات المختبرات فلازالت ، كما كانت منذ عدة سنوات ، غير كافيــة لتدريس المــواد العلميــة ، و حتى المحضر الذي كان بالثانوية استفاد من الانتقال دون أن يتم تعويضه رغم وجود محضرين جدد تم تعيينهم بمؤسسات أخرى إعدادية و ثانوية

ـ مشكل الانتقال إلى الثانوية : منذ إحداث ثانوية مولاي اسماعيل في المكان الــذي أحدثت فيــه و فــي غياب شروط موضوعية تضمن حسن أدائها لرسالتها التربوية ، و مشكل الانتقال إلى ثانوية إمزورن ظل مطروحا و بحدة ويتفاقم سنة بعد سنة ، و لعل أهم ما ميز تدبير هذا الملف بداية هذا الموســم هــو قبول بعض الطلبات و رفض أخرى دون الاستناد إلى أية معايير واضحة ، و هذا ما يعتبر ضربا لمبدأ تكافؤ الفرص و تكريسا للتمييز بين التلاميذ ، فضلا عن أن الطاقة الاستيعابية للمؤسسة ، و بالنظـــر إلى الاكتظاظ و تضخم البنية التربوية المشار إليهما سابقا ، لا تسمح باستقبال المزيد مـــن التلاميـــذ سواء من ثانوية مولاي اسماعيل أو الوافدين من مناطق أخرى

إن الانتقال إلى ثانوية إمزورن ليس في أي حال من الأحوال حلا لأي مشكل بقدر ما يؤدي إلى مشاكل أخرى سواء بالثانوية المستقبلة أو الثانوية المصدرة ، إن الأمر بات يحتــاج إلى حــل جــذري بإحداث ثانوية جديدة تأخذ بعين الاعتبار التوزيع السكاني داخل المدينة ، و التفكيــر جديا في مستقـبل الثانويـة التي أحدثت منذ أواسط التسعينيات في مكان نعتبره غير مناسب

عن المكتب



1.أرسلت من قبل VOLTAIRE في 05/10/2010 15:22
ta7iyaaaati nadorcity

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

جمعية شباب الخير تحتفي بالطاقم التحكيمي واللاعبين المتألقين والفرق الرياضية المشاركة في الدوري الرمضاني

بمشاركة 22 بطل ..جمعية "هانانيبال" تبصم على نجاح ليلة أسود الريف في نسختها الثامنة

الشيخ نجيب الزروالي : إنطفأت مصابيح رمضان

المغربية دنيا المنصوري نائبة أولى لحاكم مليلية

جمعية حقوقية تصدر بيانا تندیديا بشأن حالة سيدة متشردة بالناظور تعاني تعفنات

الفتاحي: انتخابي أمينا عاما مسؤولية كبيرة وسأعمل على هيكلة الحزب في الداخل والخارج

بيس بيس يسأل الناظوريين.. واش تقبل تخدم عليك مرآتك