NadorCity.Com
 


من أجل تنمية منطقة الريف




1.أرسلت من قبل مقال مريب في 16/03/2010 23:38
لغة المقال وكأنها تحاول أن تلصق التقهقر والدونية للمسلمين امام اليهود بالاسلام نفسه !! فتجد الكاتب يقول هذا يهودي صنع وصنع وهذا مسلم بقي متخلفاً
حتى توضيف المصطلحات "يهودية، اسلام، نصرانية" فيه هذه المقارنة التي حاول من خلالها الكاتب "الدكتور" تقزيم كل ما له علاقة بالاسلام بجلب احصائيات تملئ رصيف الانترنت لكي يربط الاسلام بالتخلف والسلبية

امل أن أكون مخطئاً

2.أرسلت من قبل shiraz-españa في 17/03/2010 00:51
باسم الله الرحمان الرحيم
يا دكتور؟؟ إن العالم ومنذ الأزل لم يخفى عليه مكر اليهود ، فإنهم يبذلون كل ما ؤوتوا من قوة لينسبوا كل شئ لأنفسهم..
ونا شخصيا يكفيني أن يكون القرآن عربيا ، والنبي محمد ص عربيا .
*فالقرآن: كتاب الله فيه نبأ ماقبلكم، وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم، هو الفصل ليس بالهزل، هو الذي من تركه من جبار قصمه الله، ومن إبتغى الهدى في غيره أضله الله، فهو حبل الله المتين، وهو الذكر الحكيم، وهو الذي لا تزيغ به الأهواء، ولا تلتبس به الألسنة، ولا يشبع منه العلماء.وهو يعلو ولا يعلى عليه.
*محمد: كان محمد ( صلى الله عليه و سلم ) معلماً دينياً ، ومصلحاً اجتماعياً ، وقائداً أخلاقياً ، وحاكماً مثالياً ، وصديقاً وفياً ، ورفيقاً رائعاً ، وزوجاً مخلصاً وأباً حنوناً كل ذلك فى شخص واحد. على مر التاريخ لم يتفوق أحد عليه فى مثل هذه الصفات المجتمعة فى مجالات الحيا ة المختلفة كما و لم يرق أحد ليساويه فكان وحدة بشخصيته المعطاءة الذى وصل إلى هذا الحد من كمال الأخلاق. هو خير من وطأت قدمه على وجه الأرض ، وهوإمام أهل الجنة و شفيع يوم القيامة.

3.أرسلت من قبل عبد القادر في 17/03/2010 11:00
ها هو مقال رائع في محتواه والفكرة التي يطرحها ، لكن للأسف بعض الردود لا ترقى الى مستوى المعنى العميق الذي حاول الكاتب أن يوصله الى الناس . الكاتب لم يمتدح اليهود ولا مجدهم أيضا بل شرح سبب تحكمهم من خلال اللوبي اليهودي المنتشر في كل العالم الغربي . هذه حقيقة ولا ينبغي أن نتجاهلها ، كما أن الكاتب طرح أيضا اشكالية التعليم وجودته في مجتمعاتنا والأولية القصوى التي ينبغي أن نوليها له ، لأنه الطريق الوحيد الذي بامكانه أن يعيدنا كأمة اسلامية الى جادة الحضور بقوة على الصعيد الثقافي والتكنولوجي والابتكار . أما اقحام الدين ، صحيح اننا نقدس ديننا ، ولكن هذا الدين يقول لنا أطلبو العلم ولو في الصين . لم يتعارض كلام الكاتب أبدا مع هذه الحقائق ، بل هي رسالة نبيلة من شخص له غيرة على تراثنا وحضارتنا الباهرة التي صنعناها في مختلف مراحل التاريخ ولعل أهمها محطة وجودنا في الأندلس حيث اغترف الغرب من القيم والحضارة الاسلامية الكثير ليبني عليها حضارته اليوم . قبل أن أختم أود أن أشير للأستاذ أن ستة أشخاص حصلوا على جائزة نوبل في العالم الاسلامي وليس ثلاثة كما ورد في تقرير زميله الذي أعتقد أنه أقصى جوائز السلام التي هي أيضا قيم حضارية ومنجزات للانسانية لا تقل أهمية أو تفوق مبتكروا القنابل الفتاكة المدمرة للبشرية

4.أرسلت من قبل نورالدين البركاني في 17/03/2010 12:13
تحية أخوية
و بعد،
أنصح الاخوان أصحاب التعليق 1 و 2 على اعادة قراءة المقال ثانية قبل الرد و التعليق.... اقرءا جيدا المقدمة....الاسلام ليس هو الحاجز أمام التقدم و انما العكس...هل فعلا نتعامل بمبادئ الاسلام ؟ المقال ركز على مبدأ التخطيط و الارادة في كسب العلم و المعرفة و هذا ما حثنا عليه الاسلام......اطلبوا العلم و لو في الصين.....
و السلام.

5.أرسلت من قبل ach3ab17 في 17/03/2010 13:30
shiraz-españaالى الاخت ا
اولا اود ان اؤكد لك ان تعليقك يعبر عن سطحية وسوء فهم للمقال واقتصرت على فسح المجال لعينيك لذرف الدموع والوقوف على اطلا ل الماضي وصاحب المقال حركته غيرته الاسلا مية لما الت اليه الا ضاع في العالم الاسلا مي . ..فالرسول عليه السلام جاء ليتمم مكارم الا خلاق وجاء لاحياء ضمير الانسان الا ان المسلم للاسف تهاون ولم يؤد الامانة ; فلا يكفينا فخرا ان نقول ان نبينا كان عربيا والقران ايضا محاولين تغطية حقيقة جهلنا وتقاعسنا وتقهقرنا بالغربال: كما استغرب انك تربطين تفوق اليهود بالمكر: هل المسلم هو الذي اخترع ونسب اليهودي ذلك لنفسه?_ انصحك بتعلم العربية حتى تفقهي قصد صاحب المقال وهو مشكور وان تقللي من شرب حليب الوهابية
استاد باحث بقسم العلوم السياسية/المانيا

6.أرسلت من قبل Aqllo3 في 17/03/2010 17:53
1- Qanas : Ida Kana alfarqo chasi3an , Fa la Daa3iya li lmoqarana .,

2- Nech twarigh bli 95% n imsarman ikhf yassawar , d'imsarmen s'oqammom waha, Tghima ijn 5% thmbaza3, mahgora , waghas bo jjad .

3- Odayen nithni wa 3addon Ijn d wanaghnit wadji bo am imsarwan n rwaqta (95% ni id idagh ) ijn itag dat iwanaghni...,

4- nechi bahra 3ad nadakkoar chwayt d'iwdan :=)


7.أرسلت من قبل عبدالله في 17/03/2010 18:31
شكرا .كثر الله من امثالك وجعلك الله من المخلصين ونفع الله بك ووفقك واسرتك الى خير الدارين.امين .

8.أرسلت من قبل ilyass في 17/03/2010 19:34
merçiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii a7san katib fi donya kolha mawdor 20/20 merçi bzaffffffff

9.أرسلت من قبل rifiño في 17/03/2010 19:48
salam .achkorok 3ala hada mawdo3 alham.almochkil laysa ana atafi9 ma3ak aw la atafi9 bal 3alayna an na3lam bidayat tarikh mar7alatin tilwa okhra ..na3am honak 3olama2 3arab moslimin lakina aktarohom ma9horin 7ata la a9ol masjonin fi nafsihom ..na7no na3lam ana al 2andima al3arabiya lam tatrok majal limojtahidiha an ya9omo bi3amalih fikriyan 7ata yawassilo lighayrihim ma 3indahom min ma3lomat wa afkar ...fa kol 3alim moslim wojid illa wa oghtila aw sojin bi ta9dimih toham la 3ala9ata lih bidalik ..hakada 7asala 7ata asba7o mojtahidona almoslimin yakhafona 3ala anfosihim ..fahada 7arb fikri yahodi 3ala almoslimin ..wa honaka hijrat al2admigha almoslima na7wa europa wa amireca wa yola99abon bi 3alim amriki aw europi hada mawjod..3ala al2andima al3arabiya an tor7al

10.أرسلت من قبل yamama في 17/03/2010 20:12
Salaaaaam!! BRAVO 3LIK ostaad noureddine.. fi kholassa a9oul" wa dakkirhom fa inna dikra tanfa3o el mouminine",, 3rafna makra wa3tidae lyahoud.. hona katibona yatakallam 3ala mazid min el 3ilm wa lijtihad..kama fa3ala aslafona 9adiman.. berkani yo7awil an yazra3 lghayra wa lhamaaass fi nofouss annaaaass...MOLAHADA.. lakin akhi noureddine lamassto chayean min el 3onsoriya WA TAMYIZ fi kalamek.. , li mada kana 3onwane ma9alika mowajjah li riif fa9att!!!! wa ma balo el akharIne,, el 3alam el 3arabi wa el islami bi isrihi?!!!!!!!!!!!!!!..limada( MIN AJLI TANMIYATI minta9ati RIF??)) ALLAH ya3fo 3lik. hata nta.. tatkalam bila manti9 el 3a9l wa rou7 el akhawiya wa el islamiya.. mali ta3arfo ta3adlo tama 3aad gha tkono mesianine, ma fiha la 3ilm la sidi zekri..(inna LLAHA yansoro ommaten ta3dil wa law kanat kaafira. Salaaaaaaaaaaaam

11.أرسلت من قبل sara sonson في 17/03/2010 23:48
al3ilma farida 3la koli mosslimin wa mosslima ... walki na7no mosslin di3na bayna baratin alayhod wa algharba bissababayn ; 1 - alibti3ad 3ani alah ay 9ilat al2iman wa 2- aljahla wa taba3ia li lgharbiyin fi silbiyatihim

12.أرسلت من قبل Hannibal في 18/03/2010 17:06
شكرا على المقال، كلام واقعي لا يمكن إنكاره، أريد هنا إضافة شيئ،دولة إيسلانداعدد سكانها 300000نسمة ،حوالي نفس عدد سكان الناضور ونواحيها.
63% حسب الإحصائيات الأخيرة يوجد في إيسلاندا 0 أمي بينما في الناضور ونواحيها أكثر من 30% من الأميين هذا من جهة أما من ناحية الأكادميين حصل 63% من سكان إيسلاندا على شواهد جامعية بينما ساكنة الناضور لا يتعدى العدد 5% الذين حصلوا على هذه الشواهد

13.أرسلت من قبل shiraz-españa في 18/03/2010 17:21
إلى الرقمين 4 و 5
السلام عليكم
لا أظن أنكما قد قرأتما الموضوع كما قرأته أنا ، فإن هذه المعلومات وهذه الأرقام منشورة في أكثر من 20 موقعا حسب عدي ولا حسب الحصر ، وقد تناولته بوابة أزغنغان منذ أكثر من شهر . إن استنساخه وانتشاره بهذا الكم ليجعل في الأمر شك خصوصا الجملة الأخيرة التي تحث على نشرالمعرفة والمقصود تلك المعلومات وليس المعرفة بعينها.
ملاحظة : لماذا دائما عندما نقارن بين اليهود والمسلمون نأخذ الجانب الإيجابي لهم ونقارنه بالجانب السلبي لنا ؟ أليس هذا إجحاف ؟
ألم تسألوا انفسكم ألا يوجد بين ميليار ونصف من المسلمين من اخترع شيئا ما ؟ أقول نعم يوجد من قتل، ومن أنتزعت عيناه ، ومن دمروا خلايا دماغه ، ومن أنتزع منه إسمه ، ومن سرقت مخترعاته ..ووو..
وأرجوكم أن تبحثوا عن هذه الأسماء في عالمنا الإسلامي فإنهم مسلمون و مخترعون أكثر الله من أمثالم .
*صابر بانيا مخترع الهوت ميل ..مسلم
*ليلى عبد المنعم 101 براءة إختراع مرجعها الأساسي هو القرآن
*محمد علي ثمان في مجال البرمجة الإليكترونية .. مسلم
*المغربي يوسف آيت علي جهازين للمكفوفين ضد احوادث..مسلم
*التونسي هيثم بوعود ، سيارة الرياضة صغيرة..مسلم
*حامد محي الدين ،جهاز للتحكم ..مسلم
*إسلام عبد الكريم أبو زهرة ، جهاز هيدروليكي...مسلم
*المصري حسني حسب الله ، وسيلة تغني عن الوقود ..مسلم
*أحمد فوزي المبتكرو المهندس الشاب...مسلم
*المغربي عباس بن فرناس...غني عن التعريف ...مسلم
*علي بن نافي الملقب بزرياب وضع أسس التغذية الحديثة...مسلم
*جابربن حيان قال قولته الشهيرة « إن في الذرة لقوة عظيمة من شأنها أن تذمر بغداد ،النظرية التي طبقها إينشتاين...مسلم
+فان جابر بن حيان هو مخترع الكيمياء الحديثة وإليه يعود الفضل في صناعة كل أجهزة التقطير والفلترة والتبخير والتطهير والأكسدة المستخدمة هذه الأيام.
*ابن الصحصاح الأشعري مخترع الكاميرا...مسلم
*وكما لايخفى على أحد كلمة "شيك" الإنجليزية اصلها عربي، فهي مأخوذة عن كلمة صك، أي التعهد بدفع ثمن البضائع عند تسلمها..
*التكنولوجيا الإسلامية بالمغرب تعلمون أن العلماء المسلمين هم أول من استخدم البارود للأغراض العسكرية بإضافة البوتاسيوم له وهم أول من صنع صاروخاً ينفجر في سفن الأعداء عند إصابتها..
*بالأمس القريب حيث استضاف برنامج قناة أطلس عبقري مغربي بل نابغة في الناسا الأمريكية وهو كمال الودغيري عقل من عقول المغاربة في الناسا رجل المواقف الصعبة وقد نجح وهو رئيس فريق في استرداد المكوك الفضائي المسمى ديسكوفري إلى الأرض ..مسلم
*هل تعلم أن المشرف العام لأكبر مفاعل نووي صيني هو مغربي ؟

*هل تعلم أن المغرب هو أول بلد في العالم نجح في اختراع قلب اصطناعي الكتروني ؟
* شبان من مدينة الجديدة المغربية قد اخترعوا طائرة تشتغل بالماء وطاروا بها 5 أمتار فوق الأرض ؟(مع الأسف تدخلت وزارة الداخلية ومنعتهم من تكرار العملية..مسلمون
إن القائمة أطول مما كنت أتصور، فأين إبن رشد ، إبن سينا ، والفرابي ..إبحثوا فإن البحث في حد ذاته علم ومعرفة..
ويكفينا أن نقول إن جامع الأزهر ، وجامع القيروان وجامع القرويين هي أعظم معاهد وجدت على وجه الأرض ولا مجال لمقارنتها مع جامعات أوروبا وأمريكا .. ويكفينا الكنز الذي لا ينتهي والعلم الذي لا يفنى القرآن العظيم وسنة رسوله الكريم .شيراز

14.أرسلت من قبل أخوكم من ولاية الناظور في 18/03/2010 21:57
السلام عليكم

في البداية نشكر الدكتور على مقاله الرائع جدا
أما بالنسبة للتخلف الذي يعاني منه المسلمون عبر سائر المعمور فهو راجع بالأساس الي ابتعادهم عن دينهم الاسلام
وأوتوماتيكيا الاسلام يدعو الي العلم والمعرفة وأول كلمة نزلت من القران الكريم هي كلمة اقرأ
يعني اذا تشبثنا بتعاليم الاسلام فسوف نتشبث بالمعرفة والتعلم
كما أنوه بصاحب المقال الذي ركز على العناية بأولادنا من خلال السهر على تعلمهم واختيار أحسن المعاهد والجامعات لهم

أخوكم من ولاية الناظور

15.أرسلت من قبل نورالدين البركاني في 18/03/2010 23:15
الى الأخت شيراز صاحبة التعليق رقم 13

أحمد الله أنني توفقت في تحريك مشاعرك، لقد تخطيت العقبة و أجريت بحوث و عبرت بمقال رائع عما يخالج صدرك من غضب و غيرة شديدة، و هذا هو غرضي بالذات من خلال المقال الذي نشرته، أي دفع أكبر عدد ممكن من الاخوان و الأخوات الى الدراسة و البحث و النشر، انه الطريق الصحيح و الوسيلة الوحيدة لتحقيق النجاح و التقدم واسترداد الأمجاد.
وفقك الله ودمت في حفظه ورعايته.

16.أرسلت من قبل R@CHid..!! في 19/03/2010 22:01
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته أشكرك يا دكتور على هذه المقالة المطولة التي تتطرق لموضوع مهم ، لكن لن أمر مرور الكرام لدي ما أعقب عليه :
فالمقالة مهمة جدا لأنها تندرج في نطاق تحسيس المواطن بالمعرفة أو العلم الذي يكاد يكون أنجح وسيلة للرقي و التقدم و الازدهار، و هذا ما يعيبنا نحن العرب بصفة عامة، بيد أن الدكتور قام باتخاذ أسلوب سرد الأمثلة و الدلائل ، فمثلا لا يجب أن نقتصر على اليهود : جمهورية مصر استقلت في نفس يوم استقلال اليابان ، فأين اليابان و أين مصر من تاريخنا الحالي. مصر التي لازالت تفتخر بحضارة الثلاث آلاف سنة و سنة.
لكن أريد أن أركز على نقطة مهمة جدا، هو أن العرب كانوا سباقين للعلم دون ذكر أمثلة، ففي ميدان الطب هناك ما لا يعد و لا يحصى من الكلمات التي أخذت من لغتنا، لولا العرب لما ذكر اسم أينشتاين في المقالة ، و الدكتور يعرف جيدا الكلمات التي أقصدها إذن فالمشكل جوهري بقدر ما هو إسلامي، فالرسول صلى الله عليه و سلم في حرب بدر أمر أسرى قريش بتعليم الأنصار من الجاهلين القراءة و الكتابة مقابل الحرية، و الكثير من المواقف التي تؤكد منزلة العلم في ديننا الحنيف.
لهذا يجب علينا الإيمان بقدرتنا على فعل أحسن مما نقوم به، فالدكتور على حق فيما يقوله، إنه يريد أن يوصل لنا فكرة أننا مازلنا متأخرين جدا و بكثير عن الفكر العلمي العقلاني الذي قد يساوينا مع الغرب.
لكن، بصفتي طالبا في السنة الثالثة أو الإجازة كما يقال، لم أجد علاقة بين العنوان و المقال سوى بعض الكلمات من المقدمة، إن كان سبيل التطور من منطلق تنمية الريف كجهة أو منطقة.
و قبل أن أختم، أريد أن أوضح للإخوان أن الدكتور لا يهين المسلمين بل يريد تحسيس المسلم بأنه متأخر أو بالأحرى متخلف، و لأسباب كثيرة قد تحتاج لصفحات كثيرة لسردها.
تحياتي

17.أرسلت من قبل shiraz-españa في 20/03/2010 01:47
شكرا لك دكتور نور الدين ، نعم معك حق ، لقد دخلت ناقدا وخرجت باحثا ، فعلا عندما توغلت في البحث في هذا الموضوع تهت في جنباته التي لا تنتهي ، كأنه بحر لا قرار له فقد صدق من قال إن العلم كالبحركلما توغلت أكثر غرقت أكثر ، لا تتصور كم إستفدت وأنا أبحث عن علمائنا الذين جهلهم الباحثون وهمشهم التاريخ وداستهم عجلة التطور الحضاري ، فكم من عالم إغتالته أيدي خفية ، وكم من عبقري أقبر في غيابه السجون ، وكم من دماغ دمرها أعداء العلم..
رحم الله الشهداء
الدكتور يحي المشد :: الدكتورة سميرة موسى :: الدكتور سمير نجيب :: العالم الدكتور نبيل القليني :: العالم الدكتور نبيل أحمد فليفل
الدكتور مصطفى مشرفة :: الدكتور جمال حمدان :: الدكتورة سلوى حبيب :: العالم سعيد السيد بدير:: الدكتور رمال حسن رمال :: العالمة عبير أحمد عياش :: الدكتور حسن كامل صباح :: الدكتورة سامية عبد الرحيم ميمني .
أتدرون من هؤلاء ؟ إنهم قلة قليلة من لائحة طويلة لا تنتهي ما دام العداء للإسلام والمسلمين قائما..إنهم شهداء العلم والإختراع ، إنهم أصحاب أدمغة عبقرية نيرة أغتيلوا لأنهم رفضوا بيع أنفسهم ومخترعاتهم للغرب..
(قال تعالى) وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ (120) سورة البقرة
الدكتورة سامية عبد الرحيم ميمني ، سعودية مسلمة*
حصلت على براءة الاختراع من المجلس الطبي الاميركي P.C.T . قتلت وسرقت منها أبحاثها وبراءة الإختراع ، في أمريكا.
الدكتور حسن كامل صباح أديسون الشرق لبناني مسلم*
يصل عدد ما اخترعه حسن كامل الصباح من أجهزة وآلات في مجالات الهندسة الكهربائية والتلفزة وهندسة الطيران والطاقة إلى أكثر من 176 اختراعًا وجد مية في سيارته في أمريكا.
العالم المسلم الدكتور رمال حسن رمال*
توفي العالم المسلم اللبناني الجنسية الدكتور رمال حسن رمال في ظروف مريبة حيث حدثت في المختبر ووسط الأبحاث العلمية التي تحدثت عنها فرنسا، كما جاءت الوفاة عقب وفاة عالم مسلم أخر هو الدكتور حسن كامل صباح الذي كان يعمل أيضا في مجال الفيزياء، ويعد رمال حسن أحد أهم علماء العصر في مجال فيزياء المواد كما وصفته مجلة لوبوان، التي قالت أيضا إنه مفخرة لفرنسا كما تعتبره دوائر البحث العلمي في باريس السابع من بين مائة شخصية تصنع في فرنسا الملامح العلمية للقرن الحادي والعشرين، وكانت فرنسا قد طلبت من العالم الراحل العمل لديها عقب حصوله على درجة الدكتوراه فوافق على تولي منصب أستاذ في جامعة جرونوبل إضافة إلى عمله كباحث في المركز الوطني للبحوث العلمية الذي يضم خلاصة العقول المفكرة في فرنسا كما تولى مهام مدير قسم الفيزياء الميكانيكية والإحصائية في المركز بعد فوزه بالميدالية الفضية عن أبحاثه حول فيزياء المواد عام 1989م كما تمكن من التوصل إلى اكتشافات علمية مبهرة في مجال الطاقة ومن أبرز إنجازاته العلمية اكتشافاته في مجال الطاقة البديلة باستخدام الطاقة الشمسية والكهرباء الجوية والطاقة الصادرة عن بعض الأجسام الطبيعية .
العالم سعيد السيد بدير، مصري مسلم*
وقتل العالم المصري سعيد السيد بدير نجل الفنان المصري سيد بدير وكان قد تخرج في الكلية الفنية العسكرية وعين ضابطا في القوات المسلحة المصرية حتى وصل إلى رتبة مقدم وأحيل إلى التقاعد برتبة عقيد بناء على طلبه بعد أن حصل على درجة الدكتوراه من إنجلترا ثم عمل في أبحاث الأقمار الصناعية في جامعة ليزيزع الألمانية الغربية وتعاقد معها لأجراء أبحاثه طوال عامين وهناك توصل المهندس الشاب إلى نتائج مذهلة وقد نشرت أبحاثه في جميع دول العالم حتى أتفق معه باحثان أمريكيين في أكتوبر عام 1988م لأجراء أبحاث معهما عقب انتهاء تعاقده مع الجامعة الألمانية وهنا اغتاظ باحثوا الجامعة الألمانية وبدءوا بالتحرش به ومضايقته حتى يلغي فكرة التعاقد مع الأمريكيين، وذكرت زوجته إنها وزوجها وابناهما كانوا يكتشفون أثناء وجودهم في ألمانيا عبث في أثاث مسكنهم وسرقة كتب زوجها، ونتيجة لشعورهم بالقلق قررت الأسرة العودة إلى مصر على أن يعود الزوج إلى ألمانيا لاستكمال فترة تعاقده ثم عاد إلى القاهرة في 8 يونيو عام 1988م وقرر السفر إلى أحد أشقائه في الإسكندرية لاستكمال أبحاثه فيها حيث عثر عليه جثه هامدة، وأكدت زوجته أن إحدى الجهات المخابراتية وراء اغتيال زوجها وتؤكد المعلومات أن العالم سعيد بدير توصل من خلال أبحاثه إلى نتائج متقدمة جعلته يحتل المرتبة الثالثة على مستوى 13 عالما فقط في حقل تخصصه النادر في الهندسة التكنولوجية الخاصة بالصواريخ.
العالمة عبير أحمد عياش ، لبنانية مسلمة*
عبير أحمد عياش عالمة لبنانية في باريس بعد نجاحها بحسب المصادر في تطوير علاج لوباء الالتهاب الرئوي اللانمطي "سارس". وقد رجح اغتيالها من قبل الموساد الإسرائيلي أو أجهزة استخبارية غربية.
د. سلوى حبيب ، عربية مسلمة*
ربما كان عنوان كتاب الدكتورة سلوى حبيب الأخير "التغلغل الصهيوني في أفريقيا", والذي كان بصدد النشر, مبرراً كافياً للتخلص منها. د. سلوى حبيب الأستاذة بمعهد الدراسات الأفريقية, عثر عليها مذبوحة في شقتها , الأمر الذي يجعلنا ويجعل الجميع يشير بإصبع الاتهام إلى "إسرائيل".
الدكتور جمال حمدان ، مصري مسلم*
وجد مقتولا بعد إندلاع حريق في شقته ، اكتشف المقربون من د. حمدان اختفاء مسودات بعض الكتب التي كان بصدد الانتهاء من تأليفها, وعلى رأسها كتابة "اليهودية والصهيونية", مع العلم أن النار التي اندلعت في الشقة لم تصل لكتب وأوراق د. حمدان, مما يعني اختفاء هذه المسودات بفعل فاعل.
الدكتور مصطفى مشرفة ، عربي مسلم*
ولا زلنا مع العلماء تحديداً الذين عثروا على جثثهم مغطاة بعلامات الاستفهام. تتسع القائمة لتشمل د. مصطفى مشرفة المتوفى في 16 يناير عام 1950 بطريقة بدائية للغاية بالسم. كان د. مصطفى مشرفة أول مصري يشارك في أبحاث الفضاء, بل والأهم من ذلك كان أحد تلاميذ العالم ألبرت أينشتاين, وكان أحد أهم مساعديه في الوصول للنظرية النسبية, وأطلق على د. مشرفة لقب "أينشتاين العرب", وباتت ظروف وفاة د. مشرفة المفاجئة غامضة للغاية.
العالم د. نبيل أحمد فليفل فلسطيني مسلم*
نبيل أحمد فليفل عالم ذرة عربي شاب، استطاع دراسة الطبيعة النووية, وأصبح عالماً في الذرة وهو في الثلاثين من عمره، وكان ينوي الاستمرار في دراسة مادة القرن الواحد والعشرين, وتمكن من القيام بدراساته كاملة، وكان -رحمه الله- يلتهم كل ما تقع علية يده من كتب الذرة. وعلى الرغم من أنه كان من مخيم "الأمعري" في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فقد رفض كل العروض التي انهالت عليه -وفي الخفاء وعن طريق الوسطاء– للعمل في الخارج, وكان يشعر أنه سيخدم وطنه بأبحاثه ودراساته العالمية. وفجأة اختفى الدكتور نبيل, ثم في يوم السبت الموافق 28/4/1984 عثر على جثته في منطقة "بيت عور", ولم يتم التحقيق في شيء.
العالم د. نبيل القليني خرج ولم يعد*
قصة هذا العالم غاية في الغرابة، فقد اختفى منذ عام 1975 وحتى الآن، كان هذا العالم قد أوفدته كلية العلوم في جامعة القاهرة إلى تشيكوسلوفاكيا للقيام بعمل المزيد من الأبحاث والدراسات في الذرة. وقد كشفت الأبحاث العلمية الذرية التي قام بها عن عبقرية علمية كبيرة تحدثت عنها جميع الصحف التشيكية. ثم حصل على الدكتوراه في الذرة من جامعة براغ. وفي صباح يوم الاثنين الموافق 27/1/1975 دق جرس الهاتف في الشقة التي كان يقيم فيها الدكتور القليني, وبعد المكالمة خرج الدكتور ولم يعد حتى الآن.
الدكتور سمير نجيب ، عربي مسلم*
يعتبر العالم سمير نجيب عالم الذرة المصري من طليعة الجيل الشاب من علماء الذرة العرب، فقد تخرج من كلية العلوم بجامعة القاهرة في سن مبكرة، وتابع أبحاثه العلمية في الذرة. ولكفاءته العلمية المميزة تم ترشيحه إلى الولايات المتحدة الأمريكية في بعثة، وعمل تحت إشراف أساتذة الطبيعة النووية والفيزياء وسنه لم تتجاوز الثالثة والثلاثين, وأظهر نبوغاً مميزاً وعبقرية كبيرة خلال بحثه الذي أعده في أواسط الستينات -خلال بعثته إلى أمريكا- لدرجة أنه فرغ من إعداد رسالته قبل الموعد المحدد بعام كامل. وما أن أعلن د. سمير عن سفره حتى تقدمت إليه جهات أمريكية كثيرة تطلب منه عدم السفر, وعُرضتْ عليه الإغراءات العلمية والمادية المتعددة كي يبقى في الولايات المتحدة. ولكن الدكتور سمير نجيب رفض كل الإغراءات التي عُرضتْ عليه. وفي غشت 1967 ، وفي الليلة المحددة لعودته إلى وطنه داسته شاحنة هو وسيارته.
الدكتورة سميرة موسى ، مصرية مسلمة*
وفي آخر رسالة لها كانت تقول: "لقد استطعت أن أزور المعامل الذرية في أمريكا, وعندما أعود إلى مصر سأقدم لبلادي خدمات جليلة في هذا الميدان, وسأستطيع أن أخدم قضية السلام". حيث كانت تنوي إنشاء معمل خاص لها في منطقة الهرم. وما زال حادث مقتلها في أمريكا محاطاً بالغموض. كانت الدكتورة سميرة موسى قد استجابت إلى دعوة للسفر إلى أمريكا في عام 1951. أتيحت لها فرصة إجراء بحوث في معامل جامعة سان لويس بولاية ميسوري الأمريكية. تلقت عروضاً لكي تبقى في أمريكا لكنها رفضت.
الدكتور يحيى المشد ، العراقي المسلم*
والدكتور يحيى أمين المشد من مواليد عام 1932. قضى حياته في الإسكندرية، وتخرج في كلية الهندسة قسم كهرباء، جامعة الإسكندرية عام 1952، بُعث إلى الاتحاد السوفييتي لدراسة هندسة المفاعلات النووية عام 1956، ثم أسند إليه القيام ببعض الأبحاث في قسم المفاعلات النووية بهيئة الطاقة النووية في مصر، وسافر إلى النرويج عامي 1963 و1964 لعمل بعض الدراسات، ثم انضم بعد ذلك للعمل كأستاذ مساعد, ثم كأستاذ بكلية الهندسة بجامعة الإسكندرية. وأشرف الدكتور المشد في فترة تدريسه بالكلية على أكثر من 30 رسالة دكتوراه، ونُشر باسمه خمسون بحثاً علميًّا، تركزت معظمها على تصميم المفاعلات النووية ومجال التحكم في المعاملات النووية. وكعادة الاغتيالات دائماً ما تحاط بالتعتيم الإعلامي والسرية والشكوك المتعددة حول طريقة الاغتيال. بفندق الميريديان بباريس عُثر على الدكتور يحيى المشد جثة هامدة مهشمة الرأس وقُيدتْ القضية ضد مجهول رغم أن كل العالم كان على علم بأن الموساد الإسرائيلي هو من قام بهذه العملية.
تشير تقارير أصدرتها كل من الجامعة العربية ومؤسسة العمل العربية والأمم المتحدة (عبر تقارير التنمية الإنسانية العربية)، إلى وقائع وأرقام حول هجرة العقول العربية إلى الخارج. تشدد هذه التقارير على كون المجتمعات العربية باتت بيئة طاردة للكفاءات العلمية. تشكل هجرة الكفاءات العربية 31 % مما يصيب الدول النامية، كما أن هناك أكثر من مليون خبير واختصاصي عربي من حملة الشهادات العليا أو الفنيين المهرة مهاجرون ويعملون في الدول المتقدمة، بحيث تضم أميركا وأوروبا 450 ألف عربي من حملة الشهادات العليا وفق تقرير مؤسسة العمل العربية.

وتؤكد هذه التقارير أن 5.4 % فقط من الطلاب العرب الذين يدرسون في الخارج يعودون إلى بلادهم فيما يستقر الآخرون في الخارج.

ومن الأرقام الدالة أيضا أن 34 % من الأطباء الأكفاء في بريطانيا ينتمون إلى الجاليات العربية، وأن مصر وحدها قدمت في السنوات الأخيرة 60 % من العلماء العرب والمهندسين إلى الولايات المتحدة، فيما كانت مساهمة كل من العراق ولبنان 15%. وشهد العراق ما بين 1991-1998 هجرة 7350 عالماً تركوا بلادهم بسبب الأحوال السياسية والأمنية ونتيجة الحصار الدولي الذي كان مفروضاً على العراق آنذاك. وتشير هذه التقارير إلى عمل قسم واسع من العقول العربية في اختصاصات حساسة في بلاد الغرب: مثل الجراحات الدقيقة، الطب النووي، الهندسة الالكترونية والميكرو الكترونية، والهندسة النووية وعلوم الليزر، وعلوم الفضاء وغيرها من الاختصاصات عالية التقنية.

18.أرسلت من قبل صاحب المقال في 20/03/2010 12:29
الى الأخ الصيدلي صاحب التعليق رقم 15

أشكرك على مشاركتك في التعليق على المقال المنشور و أود كثيرا أن تشرفنا بمعرفة اسمكك الكريم الكامل، و أعدك أنني سوف لن أتابعك و سوف أترك المجال فقط للأشخاص الذين يعرفونك للرد عن تصريحاتك و اتهاماتك.
والسلام

19.أرسلت من قبل اسامة في 20/03/2010 18:17
جزاك الله الف خير على هذا المقال وكثر الله من امثالك

20.أرسلت من قبل boubbouh في 20/03/2010 23:45
je crois que l'auteur doit faire plus d'effort.on constate de nombreuses contreverses.L'auteur nous parle de meilleurs ecoles meilleurs universités .C'est comme si il y avait des bonnes et des mauvaises .Du n'importe quoi.Apropos de l'amour de la patrie, que ce qu'il a avoir l'islam avec l'amour de la patrie ....rien .Notre cher auteur s'attaque aux cafés .je pense qu'il ignore completement le role que les cafés ont dans notre vie cotidienne .C'est un lieux de rencontre ou divers fonctinnaires ,cadres ,professionels etudiants etc se rencontrent ,parlent ,discuttent de leur cotidiens,echangent leur connaissance onligne.grosso modo cet auteur me parait vivre dans son monde propre.je le respecte .
apropos des juifs il ne doit pas oublié qu 'au maroc comme on a des citoyens rifains on a d'autres qui sont juifs et peut etre plus marocains que les rifains meme .pour cela ces gens si meritent aussi notre respect .arrettons de les insultés indirectement .
shalom

21.أرسلت من قبل ريفي مع سبق الاصرار في 21/03/2010 23:37

تحية خالصة للدكتور و لجميع قراء ناضورسيتي، أما بعد:
أنا مع الكاتب عندما أشار الى كون تخلفنا عن ركب الحضارة هو نتاج تخلفنا في الجانب العلمي، قد يرى البعض أن هذا التخلف راجع بالأساس الى غياب ارادة سياسية في الدفع بمستوى التعلم عن طريق برامج و مقررات لا تواكب العصر ، و أنا متفق جزئيا مع هذا الطرح ..ولكن، علينا أن نتساءل مذا قدمنا نحن للأمة و للوطن ؟
ان علماء الاسلام الذين مهدوا الطريق الحضارة الغربية و الذين وضعت لهم تماثيل في كبرى جامعات الغرب لم يكونوا نتاج نظام تعليمي أو مؤسسة تعليمية ، بل كانوا نتاج ذاك الشغف للعلم و النهم في التعلم ، حيث كان العلماء يسافرون آلاف الأميال بحثا عن المعرفة فكان العالم منهم يزن خمسة علماء من علمائنا المعاصرين فتراه فقيها ،فلكيا ، رياضيا ، كميائيا...كل ذلك لكونهم يقدرون المعرفة و يبذلون في سبيلها النفيس و الغالي .
أما في عصرنا الحالي ، ولأننا لا نعترف بأخطائنا ،فدائما ما نبحث لنا عن كبش فداءنعلق عليه زلاتنا ..اننا نعيش في زمن أصبحت فيه مصادر المعرفة متاحة لكل واحد ، مهما كان سلمه الاجتماعي و مهما كان مستواه العلمي ، والسؤال هو ، بغض النظر عن الأمية ، كم هي نسبة القراءة لدينا مجتمعاتنا ؟ هي أرقام ضعيفة يستحي الواحد منا مقارنتها مع بعض دول ما يسمى بالعالم الثالث.
ان مقارنة الكاتب بين واقعنا نحن و واقع اليهود الغرض منه هو البحث عن مكامن النجاح لديهم و أسباب التخلف لدينا ، حيث يعمد المتواكلون لدينا الى رفع أكف الضراعة و الدعاء بنسف اليهود ، ناسين أو لنقل متناسين الأخذ بالأسباب.. الواقع أننا علينا أن نعترف كل على حدى بأننا سلبيون تجاه أنفسنا و مجتمعنا ، والعيب هو كل العيب فينا.

22.أرسلت من قبل لبنى امغار في 23/03/2010 10:05
قليل من الغيرة تشجعنا اكثر وتربي فينا مسؤولية اي مقالاتنا
والسيد نورالدين فتح بابا كله غيرة على الريف ورسالة واضحة للريافة لشن الهجوم عن الادمغة الخجولين الذين لا يعرفهم الا المقربون
انه وقتنا لنفعل شيءا حيال جيلنا والعودة الى الكتاب
تحياتي

23.أرسلت من قبل muhand في 24/03/2010 08:30
Bravo cher ami, même si je ne partage pas tes idées religieuses. Mais j'applaudi ton message sur le savoir et l'education. Les rifains vont payer très cher si pas de savoir car les fassis envoient leurs enfants dans les meilleurs universités et les rifains se contentent d'envoyer leurs enfants à la mosqué pour reciter le coran et apprendre par coeur des choses futiles. L'avenir c'est la science et la recherche. Le coran chacun est libre de l'apprendre ou non mais la science et le savoir et l'esprit critique devrait etre obligatoires. Cela fera disparaitre superstitution, analfabetisme, corruption et les politiques seront incapable de mentir au peuple savant et ça sera la vraie democratie!!! mais actuellement nous nous mentons à nous mêmes et recitons le coran sans même le comprendre

24.أرسلت من قبل boulaaouali mezian في 27/03/2010 01:44
غارقة في الحروب التي لا تنتهي ، محاطة بستار من الكراهية والبؤس ، والثقافة العربية تطغى على الأصوليين كما هو الحال دائما. هنا نحن عازمون على نهج لهم رؤية للاتساع وثراء من أصله.

25.أرسلت من قبل boulaaouali mezian في 27/03/2010 02:17
الرياضيات
في تاريخ الرياضيات ، يمكننا أن نرى في كثير من المبادئ الأساسية لعلم الحساب والهندسة والجبر تم اكتشافها من قبل علماء المسلمين.
في الحساب ، ما زلنا نستخدم أعدادهم وطريقة عد إختراع الجبر هو الممنوحة للعرب. أطروحته على الجبر : آل غيبر (حسابات الرموز) "بعد أن كان حجر الزاوية في بناء الرياضية ، والتي بناها العرب الذين جاءوا من بعده ، سوف يبدأ يوم واحد من نظرائهم الغربيين في جمال جبر ،
علم المثلثات هو فرع من الرياضيات التي نمت أكثر حماسة العرب ، وذلك بسبب تطبيقاتها في علم الفلك.،
اختراع علامة "صفر" من قبل محمد بن أحمد ، في 976 ثورة في الرياضيات ، ولكنها لا تستخدم في الغرب حتى القرن الثالث عشر في وقت مبكر.
الكيمياء
فليس من قبيل المبالغة القول بأن الكيمياء كعلم لم تكن موجودة من قبل العرب.
صحيح أن اليونانيين يعرفون بعض العناصر ، ولكن ليس لديه علم عن الكحول ، وحامض الكبريتيك ، والماء الملكي ، وحامض النتريك. كان العرب هم الذين اكتشفوا هذا كله ، جنبا إلى جنب مع والبوتاسيوم ، وملح ، والأمونيا ، ونترات الفضة ، والتآكل ، والتحضير للزئبق.
اذا اضفنا الى ذلك حقيقة أن واحدة من العمليات الأساسية للكيمياء ، والتقطير ، وكان اكتشاف العرب ، وأنهم كانوا أول من استخدم أساليب تسام ، والبلورة ، لاستخراج مزيج من المواد ، يجب أن نعترف أن مساهمة العرب في هذا العلم كان حاسما.
وهناك عدد كبير من المصطلحات المستخدمة في الكيمياء مثل الكحول ، والإنبيق ، القلوي ، إكسير ، الخ. هم من أصل عربي.
الكيميائية أكبر شركة عربية كان ابو موسى بن جعفر الكوفي (جبار) ، الذي عاش في النصف الثاني من القرن الثامن. العديد من أعماله ترجمت إلى اللغة اللاتينية. والأهم من ذلك كله هو "مبلغ الكمال" ترجمتها إلى اللغة الفرنسية في 1672. زكريا أبو بكر الرازي (يهدم) في كتابه "الحاوي ، وكان أول وصف حامض الكبريتيك ، ويجعل من الكحول التي تم الحصول عليها عن طريق استخلاص النشا المخمرة أو الجلوكوز.
كما ترون ، أتى العرب من النظرية إلى التطبيق العملي.
الصيدلانية الطب المسلمين تميزت التعقيد الاستثنائي في الصيغة. ولكن الميزة الرئيسية تتمثل الصيادلة العرب الذين كانوا قادرين على طباعة النهوض عمليات المختبرات ، والتي كانت نتيجة فورية خيمياء ، والدة الكيمياء الحديثة. أنها عادت إلى الظهور معهم في فن التقطير ، ونسوا أنهم استخدموا قدماء المصريين والإغريق. والنتيجة المباشرة لهذا الإجراء الجديد هو إعداد الكحول والماء المقطر ، وخصوصا الورود ، التي تعلق أهمية كبيرة العلاجية.
تطبيق الكيمياء في الصيدلة أدى عدد كبير من المنتجات التي نستخدمها يوميا : كافور والأشربة والمراهم. تقدمك في الكيمياء الصناعية هو مبين في معرفة حرفتهم في فن الصباغة والدباغة والجلود في لنخفف من الصلب.
من بين الاختراعات التي استفادت هذه الصناعة ، وينبغي أن نذكر البارود وصناعة الورق ومصنوعة من القطن والكتان أو القماش. اختراع البارود كانت مرتبطة منذ فترة طويلة مع روجر بيكون ، وألبرت ماغنوس برتولد شوارتز ، وغالبا ما تنسب إلى الصينية.
الدراسات التي أجرتها فف قد أظهرت أن "على الرغم من أن الصينيين اكتشفوا الملح واستخدامه في الألعاب النارية ، وكان العرب هم الذين اخترعوا البارود ومادة متفجرة قادرة على اطلاق القذائف ، أي أنهم اخترعوا البنادق". انهم استخدموا هذه الصواريخ في الدفاع عن الجزيرة الخضراء في 1342 ، عندما تمت مهاجمتها من قبل ألفونسو الحادي عشر.
سيكون من الصعب المبالغة في أهمية اختراع الورق. هذا فتحت عهدا جديدا في الحضارة. نشر الكتب الرخيصة والترويج لهذه الدراسات فقط أمكن للعرب منذ اطاحت انتقل من العالم القديم ودور الحرير الصينية الورق العادي كما نعرفها اليوم.

26.أرسلت من قبل rachid el courdi في 27/03/2010 18:25
Dr EL BARKANI vient de nous expliquer les points de réussite à suivre pour chacun de nous.

A nous donc de défir la challenge de réussite.

27.أرسلت من قبل shiraz-españa في 29/03/2010 00:02
السلام عليكم
ولكي لا نكون من المجحفين في حق أسطورة الريف الذي لا يمكن أن ننكر أنه قدم للبشرية ما يعرف الآن بحرب العصابات
يعتبر الخطابي رمزا عالميا في تاريخ النضال من أجل الاستقلال في القرن العشرين، ويصنف على أساس انه كأحد مبتكري ما يعرف بخطط حرب العصابات التي طبقها في موقعة( أنوال) عام 1921 من القرن الماضي، وكبد حسب بعض الإحصائيات الجيش الاسباني في هذه المعركة 22 ألف جندي، وهو اكبر عدد ضحايا يسجل في تاريخ المقاومات خلال معركة واحدة.
هل تعلم أن ابن النفيس علي بن أبي حزم العالم الطبيب هو مكتشف الدورة الدموية الصغرى. وقد جاء ذلك في كتابه المشهور «تشريح القانون» وفيه أيضاً إشارات إلى الحويصلات والشرايين التاجية. كما له أيضاً العديد من المؤلفات الطبية أشهرها: الموجز في الطب وبه اختصر قانون ابن سينا، والشامل في الطب وهو كتاب كبير جداً وغيرها من الكتب المختلفة.
بعض من انجازات ابن زهر الأندلسي
هل تعلم أن الحفيد ابن زهر الأندلسي يعتبر من نوابغ الطب والأدب في الأندلس. ولم يكن في زمانه أعلم منه بصناعة الطب أخذها عن أبيه. وقد خدم دولتي المرابطون والموحدون.
له الترياق الخمسيني في الطب ورسالة في طب العيون. ويعتبر ابن زهر أول من اكتشف جرثومة مرض الجرب من أطباء المسلمين كما هو أول من شخص أعراض خراج الحيزوم والتهاب التامور في حالتي النشافة والانسكاب.
بعض من انجازات ابن سينا
هل تعلم أن العالم الإسلامي الطبيب ابن سينا (الحسين بن عبد الله ابن سينا) أبو علي الملقب بالشيخ الرئيس يعود له الفضل في اكتشاف العديد من الأمور الطبية أهمها:
ـ أول من شخص الشلل النصفي وميز بين الشلل العضوي المحلي والشلل الناتج عن سبب مركزي في الدماغ.
ـ أول من وصف أعراض داء «الفيلاريا» أو داء الفيل، وهو مرض يصيب الرجلين فتتضخمان. وهو أول من وصف أعراض داء «الجمرة الخبيثة».
ـ وهو أول من وفق إلى اكتشاف الطفيلة المعوية المعروفة بالانكلستوما أو الرهقان. وهي دودة موجودة في أمعاء الإنسان. وقد وصفها وصفا دقيقاً في كتابه الشهير القانون وقد سماها «الدودة المستديرة».
أول من وصف عملية الشق الجراحي لاستخراج الحصاة من الكلية
هل تعلم أن ابن المجوسي علي بن عباس المجوسي هو أول من وصف عملية الشق الجراحي لاستخراج الحصاة من الكلية.
وهو عالم من علماء الطب من تلاميذ موسى بن يوسف بن سيار. صنف كتاب «كامل الصناعة الطبية الضرورية» وكان هذا الكتاب موضع الدراسة والاهتمام حتى ظهور قانون ابن سينا.
بعض من انجازات أبا بكر الرازي الطبية
هل تعلم أن أبا بكر الرازي هو مبتكر خيوط الجراحة.
وكذلك هو واصف دائي الجدري والحصبة.
والرازي يعتبر أشهر أطباء العرب في العصر العباسي على الاطلاق. فيلسوف حكيم، كيماوي، أولع بالشعر والموسيقى في صغره، ثم عكف على دراسة الطب والفلسفة والكيمياء فنبغ واشتهر. تولى تدبير مارستان الري، ثم رئاسة أطباء البيمارستان العضوي في بغداد وأهم مؤلفاته «الحاوي» الذي يعتبر أجل كتبه وأعظمها في صناعة الطب. ويعتبر الرازي أول من ابتكر خيوط الجراحة من مصارين الحيوانات. وهو أيضاً أول من وصف دائي الجدري والحصبة حق الوصف، وذلك في رسالة كبيرة تعد مفخرة من حفاظ المؤلفات الطبية عند العرب. وفيها أول بيان سريري للجدري. وقد نقلت هذه الرسالة إلى مختلف لغات العالم.
أول من صنع جهازاً لخزن أشعة الشمس وتحويلها إلى طاقة كهربائية

هل تعلم أن حسن كامل الصباح هو أول من صنع جهازاً لخزن أشعة الشمس وتحويلها إلى طاقة كهربائية وذلك في عام 1930 وحسن الصباح لبناني من مدينة النبطية لقب بأديسون الشرق وفتى العلم. أولع بالرياضيات والطبيعيات. بعد خدمته العسكرية في الجيش العثماني سافر إلى الولايات المتحدة لدراسة الهندسة حيث التحق بمؤسسة جنرال الكتريك بنيويورك وعمل فيها حتى أصبح المشرف على دائرة المخترعات حيث سجل العديد من اختراعاته واكتشافاته العلمية والتي بلغت حوالي السبعين اختراعاً.

التخدير بالتبريد
يقول ابن سينا في كتابه القانون "ومن جملة ما يخدر ،الماء المبرد بالثلج تبريداً بالغا" ويصف استعمال التبريد كمخدر موضعي كما في جراحة الأسنان فيقول "يؤخذ الماء بالثلج أخذاً بعد أخذ حتى يخدر السن فيسكن الوجع وإن كان ربما زاد في الابتداء". ثم يتحدث عن التبريد كمخدر قبل عمليات البتر وتعتبر هذه أول اشارة في تاريخ العلم إلى التخدير بالتبريد وقد أصبح هذا العلم اليوم من أهم عناصر الجراحة الكبيرة في عصرنا الحديث واستعمل خاصة في العمليات الصعبة مثل عمليات (القلب المفتوح) واستئصال الرئة وزرع الكلى.
وهكذا يعتبر اكتشاف التخدير الخطوة الأولى في تقدم علم الجراحة عند المسلمين وفي أوربا فيما بعد.
وقد أقر للمسلمين بالسبق في ميدان التخدير والفضل في نقله إلى أوروبا الكثير من المستشرقين
وفي ذلك تقول سبجريد هونكة: "وللعرب على الطب فضل آخر كبير في غاية الأهمية، ونعني به استخدام المرقد (أي المخدر) العام قبل العمليات الجراحية،والتخدير العربي يختلف كل الاختلاف عن المشروبات المسكرة التي كان الهنود واليونان والرومان يجبرون مرضاهم على تناولها قبل الجراحة" ثم تقول: "وينسب هذا الكشف العلمي مرة أخرى الى طبيب إيطالي في حين أن الحقيقة تقول والتاريخ يشهد أن فن الاسفنجة المرقدة عربي بحت لم يعرف من قبلهم ".
ويقول (جوستاف لوبون) في كتابه حضارة العرب ص 523:" ومن فضل العرب استعمالهم البنج (المرقد) الذي ظن أنه من مبتكرات العصر الحاضر. "

خيوط الجراحة من أمعاء الحيوانات اخترعها الرازي :
كان الطبيب الكبير الرازي صاحب هوايات كثيرة ومتنوعة. ومن أهم هذه الهوايات الموسيقى، فقد كان الرازي قبل احتراف مهنة الطب يعمل، موسيقياً (عازف قيثارة) بأجر في الحفلات والأفراح، وبعد أن وصل، الرازي الى قمة الشهرة والثروة.. وأصبح طبيب الخلفاء.. كان بيته في بغداد ملتقى أهل الفن والموسيقى، وفي إحدى هذه السهرات ترك أصحابه العازفون آلاتهم الموسيقية في بيته استعداداً للسهرة التالية، وكان في بيت الرازي مجموعة من القرود بعضها يجري عليه تجاربه الطبية والبعض الآخر مستأنس طليق في البيت.. وفوجىء الموسيقيون في اليوم التالي بأن أحد هذه القرود قد انتزع أوتار جميع الآلات الموسيقية المصنوعة من مصارين الحيوانات.. وأكلها، وغضب الجميع وكادوا أن يفتكوا بالقرد المتهم، أما الرازي فقد أخذ الأمر مأخذا آخر كان له دور في اختراع عظيم ....
لقد وضع القرد في القفص.. وأخذ يراقب (برازه) ويفحصه كل يوم فتأكد لديه أن أمعاء القرد قد هضمت جميع أوتار القيثارة ولم ينزل منها شيء دون هضم.. وفي الحال قفز ذهن الرازي الى تجربة ثانية.. فأجرى للقرد جراحة في بطنه.. وصنع من أحد أوتار القيثارة خيطاً خاط به المصارين والعضلات من الداخل.. أما الجلد الخارجي فقد خاطه بخيط من الحرير.. وبعد بضعة أيام.. فتح الرازي الجرح مرة أخرى، وهنا كانت لحظة حاسمة في تاريخ الجراحة.. لقد هضمت أنسجة الجسم الخياطة الداخلية كلها.. وبذلك صنع الرازي أول خياطة داخلية بخيوط من أمعاء الحيوان ..
ومع اختراع التخدير الي جانب اختراع خيوط الجراحة.. أصبح أمام هذا الفرع الهام من الطب مستقبل زاهر..
لقد كان الجراحون قبل ذلك يتهيبون من الجراجة الداخلية، ويكتفون بعمليات البتر. ثم الكي بالنار لإيقاف النزيف الداخلي.. أما الآن فقد أصبح بإمكانهم خياطة أي عضو داخلي بأمان دون الحاجة إلى فتحه من جديد لاخراج أسلاك الجراحة...
نظارة القراءة:
اخترعها ابن الهيثم المولود سنة 965 م.
كان عالم البصريات ابن الهيثم من النوع الذي يأبى الوظائف الحكومية ويفضل العمل الحر، وكانت وسيلته الوحيدة لكسب عيشه تأليف الكتب العلمية وبيعها.. وكان ابن الهيثم خطاطاً يكتب كتبه بخط يده الجميل.. ويزودها بالزخرف الإسلامي من رسمه ويهتم فيها بالرسوم العلمية
التوضيحية، ثم يبيعها في رواق الأزهر وكان الناس ينتظرونه بفارغ صبر حتى ينتهي، من نسخ أحد كتبه العلمية ويدفعون له بسخاء في النسخة الواحدة ما يكفيه مؤونة عيشه لعام كامل..
وعندما كبر بن الهيثم في العمر أحس بضعف بصره مما يتهدده في مصدر رزقه الرئيسي وهو نسخ الكتب العلمية.. ولكنه كعالم في البصريات بالذات لم ييأس، وأخذ يجري التجارب في معمله على الزجاج، حتى صنع قرصاً كبيراً من الزجاج المحدب إذا وضعه على الكتاب فإنه يكبر الكتابه والخط ولكن ابن الهيثم الذي كان يعرف تركيب العين ووظائف القرنية والعدسة. كان يعلم أن كل عين لها قوة إبصار خاصة بها تتوقف علي العدسة.. فقرر أن يصنع بدلاً من قرص الزجاج قرصين، واحد لكل عين حسب قوة ابصارها، وبذلك توصل ابن الهيثم إلي صناعة أول نظارة طبية للقراءة ، فى التاريخ.. تعتمد على قياس النظر لكل عين على حدة.. وكانت، هذه النظارة تثبت أمام العين أثناء القراءة.

علماء المسلمين اكتشفوا قوانين الحركة قبل نيوتن وجاليليو:

علم الحركة يقوم على ثلاثة قوانين رئيسية تنسب حالياً الى إسحق نيوتن المتوفي سنه 1727 م عندما نشرها في كتابه الشهير (الأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية)
كانت هذه هي الحقيقة المعروفة في العالم كله وفي جميع المراجع العلمية حتى مطلع القرن العشرين، إلي أن تصدى للبحث جماعة من علماء الطبيعة المعاصرين، وفي مقدمتهم الدكتور مصطفى نظيف أستاذ الفيزياء. والدكتور جلال شوقي أستاذ الهندسة الميكانيكية والدكتور على عبد الله الدفاع أستاذ الرياضيات. فتوفروا على دراسة ما جاء في المخطوطات الإسلام في هذا المجال. فاكتشفوا أن الفضل الحقيقي في هذه القوانين يرجع إلى، علماء المسلمين بحيث اعتبروا أن فضل نيوتن في هذه القوانين هو تجميع المعلومات القديمة وصياغتها وتحديده لها في قالب الرياضيات، وهذا سرد مبسط لكل واحد من هذه القوانين وما كتبه علماء المسلمين في المخطوطات العربية قبل نيوتن بسبعة قرون.

قانون الحركة:
وينص على أن الجسم يبقى في حالة سكون أو في حالة حركة منتظمة في خط مستقيم مالم تجبره قوى خارجية على تغييرهذه الحالة، جاء هذا المعنى في أقوال اخوان الصفا وابن سينا وفخر الدين الرازي ونصير الدين الطوسى ،ففي الرسالة الرابعة والعشرين (8) يقول اخوان الصفا، "الأجسام الكليات كل واحد له موضع مخصوص ويكون واقفاً فيهلا لا يخرج إلا بقسر قاسر" ويقول ابن سينا المتوفي سنة 1037 في كتابه الإشارات وا لتنبيهـات: "إنك لتعلم أن الجسم إذا خلى وطباعه ولم يعرض له من الخارج تأثير غريب لم يكن له بد من موضع معين وشكل معين فإن من طباعه مبدأ استيجاب ذلك ". ثم يقول ابن سينا:
"إذا كان شيء ما يحرك جسما ولا ممانعة في ذلك الجسم كان قبوله الأكبر للتحريك مثل قبوله الأصغر، ولا يكون أحدهما أعصى والآخر أطوع حيث لا معاوقة أصلاً".
ثم يأتي بعد ابن سينا علماء مسلمون على مر العصور يشرحون قانونه ويجرون عليه التجارب العملية، وفي ذلك يقول فخر الدين الرازي المتوفي سنة 209 ام في شرحه "إنكم تقولون: طبيعة كل عنصر تقتضي الحركة بشرط الخروج عن الحيز الطبيعي والسكون بشرط الحصول على الحيز الطبيعي ".

28.أرسلت من قبل samer في 03/04/2010 20:49
salam ou 3alikoum ba3da ou kanachkar chiraz man espane 3la koulchi li 9altou ou ana matafa9 m3aha 100/ ana almaghrib hawa awal wahad li khtara3 al9alb alaestina3i fal3alam wa ana daka ra9aml 5 wa 4 ma9rawch yamkan mazyan dik alma3loumat almouhim ani tcharaft bhad tha9afa al3alya li kayna 3andak choukran cheraz man espae

29.أرسلت من قبل jawir في 03/04/2010 23:05
nantadir lmazid ostad lkarim wachokran

30.أرسلت من قبل AK في 05/04/2010 13:32
Trés bonne analyse pragmatique et bien illustrée. je partage beaucoup de points et j'ajoute que le Rif est une terre où la science a malheureusement été délaissée pour d'autres activités...le parcours d'un étudiant au Rif finit malheureusement au bac... ce qui est très regrettable... Ce qu'il faut c'est une réelle prise de conscience collective pour aller en avant, et matérialiser cela par des actions telles que suggère l'article.


31.أرسلت من قبل TARIK RAHMOUNI في 12/06/2010 23:22
ASSALAMO ALAYKOM
TOUT D ABORD JE TIENS A REMERCIER د. نورالدين البركاني
POUR SA CONTRIBUTION A FORTE VALEUR AJOUTEE EN EVOQUANT UN PROBLEME QUI CONSTITUE PRECISEMENT UNE SPECIFICITE DE NOTRE REGION RIF ET QUI EST DUE AU PREMIER CHEF A L IGNORANCE DE LA GRANDE MAJORITE DE LA POPULATION AINSI LE MANQUE RETENTISSANT D ENCADREMENT ET DE DERESPONSABILISATION VIS A VIS DES FUTURES GENERATIONS.
QUOIQUE CERTAINES STATISTIQUES ENONCEES NE SONT PAS PRECISESET NE REFLETTE PAS LA REALITE , ELLES NE SONT PAS NON PLUS ATTRIBUABLES A L AUTEUR LUI MEME ( SI J AI BIEN COMPRIS ) CAR NE CITANT PAS DE SOURCES..
LE PROBLEME DONT SOUFFRE NOTRE REGION EST LOIN D ETRE CONJONCTUREL SINON C EST UN PROBLEME STRUCTUREL AUQUEL TOUT UN CHAQUN DOIT APPORTER UNE SOLUTION ET VU LA DIVERGENCE DE SES CAUSES ET CONSEQUENCES QU SE SOIT QU NIVEAU INDIVIDUEL OU COLLECTIF.
L EDUCATION L ANALPHABITISATION L AMELIORATION DU COMPORTEMENT SONT DES CONDITIONS SINE QUOI NON POUR LEVER LE DEFI ET TIRER LA REGION VERS LE HAUT .
SANS ENTRER DANS LES MAGUOILLES RELIGIEUSES ET COMPARER L INCOMPARABLE IL FAUT TOUT D ABORD ADMETTRE QU ON EST SOUS DEVELOPPE ET ENCORE DANS L ERE PRIMITIVE DU DEVELOPPEMENT HUMAIN MEME SI NOTRE INDICE DU DEVELOPPEMENT HUMAIN DEPASSE LEGEREMENT LE 0.5 SELON LE FMI .
CEPENDANT IL FAUT GARDER L ESPOIR ET SONGER AVEC UN AVENIR MEUILLEUR CAR NOUS AVONS TOUS LES ATTOUTS HAMDOULAH CE QU IL FAUT C DE LA VOLONTE ET LE CHANGEMENT.
WALLAHO WALIYO ATTAWFIK












المزيد من الأخبار

الناظور

المجلس الإقليمي للناظور يصادق على إحداث شركة التنمية المحلية "ناظور-رياضة" وينتخب الرحموني ممثلا بها

مأساة.. وفاة شخص في محاولة للدخول الى مليلية عبر مجاري المياه من ميناء بني انصار

54 إصابة جديدة بالناظور خلال 24 ساعة الماضية ترفع الحالات المؤكدة إلى 3354

عامل سابق بشركة لتوزيع المشروبات الغازية بالناظور يطالب وزير التشغيل إنصافه بعد طرده

الثلوج تغطي جبال الريف والأطلس مع انخفاض "شديد" في درجات الحرارة

وفاة سيدتين ورضيعين بسواحل الناظور.. وانقاذ 50 آخرين من الغرق

هل تم رفع الحظر القانوني عن بيع الخمور بالناظور؟.. السلطات تسمح بافتتاح أول محل للمشروبات الكحولية