NadorCity.Com
 


مقدمة في تجديد الخطاب الديني




1.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 13/11/2010 23:25
في البداية تحية خالصة لك أستاذي الفاضل ،وبعد: إن الموضوع الذي اخترت الكتابة فيه هذه المرة، موضوع مهم جدا، وهو موضوع قديم جديد ومتجدد . والسؤال الذي يطرح نفسه هو :أين الجديد؟ رأيي في الموضوع سيكون عبر مداخلات واستفسارات متقطعة.و سأختلف فيها معك أستاذي في رؤيتك للتجديد ولكن لا يهم ما دام هم التجديد يجمعنا.! أولا سأبدأ الحواروأبدي رأيي في النص بحسب الترتيب الذي رسمتم به هذا المقال. قلتم في البداية:(الإسلام في عمقه حوار مستمربين النصوص الدينية الثابتة من جهة والحياة الواقعية من جهة أخرى..) الذي أثار انتباهي :النصوص الثابتة والحياة المتغيرة الكلام بهذا العموم فيه تناقض .فالثابت والمتغير لا يمكن ا لجمع بينهما إذ،كيف لنا ان نجمع بين شيء واقف لا يتحرك، وشيء يسير ويتحرك؟ للخروج من هذا الإشكال نقول: إن النص ،فيه ماهو متغير(الحكم) بتغير الزمان وفيه ما هو ثابت لا يتغير بتغير الزمان ولا نقول بأن النصوص ثابتة بصيغة التعميم!. يتبع.

2.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 14/11/2010 00:31
. دائما مع رأيي في الموضوع قلتم استاذي: إن فكرة التجديد أخذت موقفها في التراث الإسلامي تحت إسم: الإحياء. وهنا أقول : إن التجديد لا علاقة له بالإحياء ،كما الإحياء لا علاقة له بالتجديد.! مشكلتنا أننا لا نعرف المصطلح ونحدد معناه سلفا، وان عرفناه حملناه وأدخلنا فيه ما ليس فيه.! الإحياء فيه عودة الى الماضي شيء مات ثم وقع عليه الإحياء. والتجديد هو سير وخطوة إلى المستقبل، الإتيان بالجديد يعني شيء لم تأت عليه الأيام. هذا شيء واضح. إذن كيف نجمع بين حركتين: حركة إلى الوراء (الماضي) وحركة الى الامام(المستقبل) ونقول ان هذه يمكن ان ترادف تلك.!هذا لا يقبله المنطق ايضا.ولهذا يرى كثير من المفكرين أن الامام الغزالي رحمه الله في كتابه : إحياء علوم الدين ليس فيه دعوة الى التجديد بقدر ما فيه دعوة الى التمسك بالقديم .وإن كان قد أحسن الى الدين ،فقد ترك اثرا واضحا و سلبيا في العقل العربي. وابن رشد كان همه اعادة هذا الاعتبار للعقل العربي المسلم، وبرهنته، انه لا بد من االعقل مع الدين ، ولا خوف من ان يضاد احدهما الاخر.! يتبع.

3.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 14/11/2010 01:36
دائما مع التجديد ،نحن معشر المسلمين عندما نتكلم عن التجديد نضرب امثلة للمجددين ونقول ان: عمر بن عبد العزيز مجدد ...والغزالي مجدد...وابن رشد مجدد...والشاطبي مجدد .....رحمهم الله اجمعين و نستشهد بالحديث الشريف ( ان الله يبعث لهذه الامة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها امر دينها) او كما قال عليه السلام هذا شيء جميل . ولكن هل فهمنا المقصود من الحديث؟ وعرفنا ما معنى التجديد والمجدد؟ وطرحنا أسئلة من قبيل: .هل التجديد (الإجتهاد) عمل فردي يقوم به الفرد ،ام هو عمل جماعي تقوم به مجموعة من الناس ؟ وفي أي شيء يجب ان نجدد ؟هل التجديد هو وضع بصمة المجدد في الواقع الملوس ،ام التجديد هي : افكار ونظريات مجردة في الكتب،فقط وتدرس من اجل الحفظ واعادتها في الإمتحان والتغني بها اذا قيل لنا انكم متخلفون ورجعييون. هل التجديد امر صعب ؟ كيف للمجدد ان يجدد وياتي بالجديد، وهو يجب عليه الا يفهم معنى التجديد الا بحسب ما فهمه به السلف،يعني ان لا يفهم التجديد الا على حسب ما فهم في السابق.؟؟ كيف للمجدد ان يجدد وهو مكبل باتباع السلف(في الفهم)- السلف المقصود به المجددين الذين سبقوا الى التجديد- اسئلة كثيرة يجب طرحها قبل التغني باتجديد....يتبع..

4.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 14/11/2010 02:46
دائما مع التجديد ونقول:هل التجديد هو استباق الحدث بالمعالجة قبل وقوع الحدث؟ام هو انتظار وقوع الحدث وبعد ذلك معالجته؟؟ اذا اخذنا الشق الاخير وقلنا انه هو الصواب ادخلنا هنا حركة جمال الدين الافغاني وكل من اتى من بعدهم لان هذه الحركة تحركت بعد وقوع الحدث من أجل الاصلاح وسميت بها،هذه الصحوة اوجدها التقاء الانا بالاخر بعد ان اكتشف الانا العربي المسلم انه ضعيف قامت هذه الحركة واتخذت موقف: الا صلاح والدفاع ليس موقف التجديد والابداع ولهذا لا يمكننا ان نسمي حركة النهضة بالمجددين بل بالمصلحين .!أفضل. وعليه ارى التجديد انه استباق وتوقع، وليس انتظار وتقوقع. .....قلتم استاذي: )اما المجدد فهو العالم او المفكر او المصلح الذي يحمل فكرا ويعمل جاهدا على نشره بين الناس)) هنا ارى المجدد يمكن ان يجمع بين هذه الصفات . ولكن العالم قد يكون عالما وليس مجددا والمفكر والمصلح كذلك يعني انه ليس هناك ترادف بين هذه الاسماء فكل اسم له معناه الخاص به ....الفرق بين التجديد والتطور واضح التجديد له علاقة بالفعل الانساني ،التطور له علاقة بالزمن لا دخل للانسان فيه والذي يجمع بين الاثنين رغبة الانسان في البحث عن الافضل دائما. ودرجة التطور تقاس برغبة الانسان وتوجيهها,,يتبع

5.أرسلت من قبل تلميذكم المحب في 15/11/2010 03:32
تحية من القلب خالصة إلى أستاذي الدكتور المفكر بيطار حفظك الله ومزيدا من التفوق والتألق وعيدكم مبارك سعيد وكل عام وأنتم بخير

6.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 15/11/2010 13:44
دائما مع الكلمة الحرة ... وقبل استدعاء المزيد من الكلام حول التجديد في الفكر الديني او الاسلامي -اعتذر على بعض الاخطاء النحوية التي لم القي لها بالا الا بعد الفوات !_ .......لحد الان كل ما خخططته هنا هو وصف لحركة التجديد بحيث ارى هذه الحركة هي قراءة الحاضر من اجل المستقبل ،وليس الاجتهاد والعمل من اجل استرجاع الماضي، اما الكلام عن ما معنى التجديد (الاجتهاد) وكيف ، وفي اي شيء بجب ان يكون وامثلة ذلك ، ربما سيأتي الكلام في ذلك في موعده ،..............ومهما قيل من الكلام في هذا الموضوع(التجديد) يبقى الكلام فيه نسبي، والاراء تبقى متباينة ..........ولهذا اطلب من الاخوة من لهم الاهتمام بالموضوع ان يشاركونا بابداء ارائهم ولا يبخلوا علينا ولو بفكرة . وايضا ارى ان هذا الموضوع صفعة قوية، لاولئك الذين عابوا على الاستاذ الفاضل في اول الامر ،وقالوا ان المواضيع التي يشارك بها قديمة، لا تصلح لنا ،لهم اقول هل هذا الموضوع قديم ايضا ؟ كيفما كان الحال. احب ان ارى اراء متنوعة ومختلفة في الموضوع وشكرا لكم جميعا.

7.أرسلت من قبل علي في 16/11/2010 02:23
الاخوة الكرام سلاما

من خلا ل ما فهمته من مقاربة دكتورنا المحترم للخطاب الديني( ) هي محاولة للاستدلال ببعض النصوص البشرية القديمة بحثا لها على ارضية في واقعنا الحالي وهي من الحين فان يقارب الانسان الحديث تراثنا الفكري عن طريق انتقاء بعض النصوص من هنا وهناك:) بغرض تلفيقها على واقع ليس هو الاساس في بلورتها فكرا ومفاهيميا وبطريقة انتقائية لن تغير ولن تبدل في الامر شيئا سواء تكرار المعهود والمالوف عندنا . الفكرالانساني هو الجواب على اسئلة مطروحة واقعيا حيث ان هذا الاخير هو المتحكم في حركة الفكر المؤثر بدوره في حركة الواقع اقصد واقع المسلمون وبناء على هذا فلايمكن ان يكون الاستشهاد بفكر القدماء مصدرا للمعرفة العلمية بما تعرفه اليوم الحضارة الانسانية من انجازات في شتى العلوم بكل الوانها وانواعها. من السهل جدا ان يسقط الانسان النص على الواقع او ان يصيغ محتوىالنص بلغة حديثة لينسجم مع الواقع ولهذا فلا ارى في موضوع استاذنا لا جديد ولا قديم.
ولنبدا السؤال من عنوان مقاله. ة

هل الفاظ القران مفاهيم؟ اذا كان الامر كذالك فما هو مفهوم الدين في القران: او في الايات التالية:
مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ
وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ
لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ
إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإِسْلامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ

مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً
الخطاب

وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ

إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ

بناء على الايات اعلاه ليس في القران ما يؤكد على ان الدين هو مرادف للخطاب وبالتالي فان الدين هو اي دين؟ والخطاب خطاب ما رايكم جل شانكم فالعنوان خطا اذا ما نظرنا اليه من زاوية البلاغ المبين






8.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 17/11/2010 06:15
عيدكم مبارك سعيد وكل عام وانتم بالف خير....................

9.أرسلت من قبل oualid-malaga في 19/11/2010 19:45
أنا دائماً مع تغيير الخطاب الديني والتجديد ؛ أغلبية الناس لا يعرفون مفهوم التغيير أو التجديد بسبب تعللقه الكبير بالتقاليد والأفكار القديمة أو لا يعرف ما يدورمن حوله.. أعتقد أن هذ هو العائق الذي جعلنا متأخرين في شتى المجالات.. الله سبحانه وتعالى ذكر آيات كثيرة توصي بالعلم لهذا على الأمة أن تجتهد في الكتاب الكريم و أن نجعل أنفسنا مهتمين بذلك حتى نتفمم بيننا أولاً و أخيراً نستطيع بمشيئة الله أن نتغير إلى الأفضل..حتى رئيس العلماء يوسف القرضاوي قال بأنّه يجتهد في تفسير القرآن الكريم بصورة تليق مع تحليل وضعنا الحالي.. إنشاء الله أن يتحقق هذا .

10.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 21/11/2010 21:07
كنت تمنيت ان اقرأ هنا ردودا مختلفة و مناقشة جدية حول هذا الموضوع ولكن للأسف.....وكذلك ، لا اعرف ما الذي جعل الا ستاذ المحترم ايضا يئد هذا الموضوع في مهده ،ولم يعطه حقه في الحياة!!! ...........

11.أرسلت من قبل Ali في 21/11/2010 23:42
عرضت هنا حوارا حول الدراسات القرانية المعاصرة ولكن للاسف لم يظهر ربما لاسبا ب تقتية او لانه طويل ولكن في كل الاحوال سننتظر الاستاذ المحترم صاحب المقال ان يتمم مقاله في الفصول الاخرى حتى نستطيع التفاعل مع كلماته المخطوطة الكترونيا والاستفادة من افكاره القيمة
اليس الفكر وعاء للغة؟:) ى
وفي الاخير فهو غير ملزم بالاتمام قد يكون ذالك لظروف لانعلمها نحن

وَلَوْ أَنَّمَا فِي الأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
سورة لقمان
قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا
سورة الكهف

ولكم مني فائق التحية والمودة












المزيد من الأخبار

الناظور

وفيات كورونا في المنازل.. هل تخلى مستشفى الحسني عن الحالات الحرجة؟

شركة بلاريا تطلق خطا بين ميناء بني أنصار وسيت الفرنسي

ميكرو شيماء.. هذا ما قاله الناظوريون حول قرار الحجر الصحي الجزئي

سائقو الطاكسيات الكبيرة بالناظور: نطالب عامل الإقليم بالجلوس إلى طاولة الحوار لإيجاد حلّ لمشكل ورقة التنقل

حجز حوالي 500 سيجارة ملفوفة بـ "الكيف" بحاجز قضائي للشرطة بمدخل مدينة العروي

"عتيقة ختا" نقابية تمثل العمال الناظوريون بمليلية في لقاءات بقيادات الأحزاب بالرباط

لفتيت يعترف بتأثر القطاع.. هل تُرخص وزارة الداخلية لتنظيم الحفلات والتظاهرات الثقافية بالناظور؟