NadorCity.Com
 


وجود الله من خلال دليل العناية ودليل الاختراع


وجود الله من خلال دليل العناية ودليل الاختراع

الدكتور عبد القادر بطار

لا يخفى على كل باحث منصف أن الأدلة على وجود الله عز وجل كثيرة ومتنوعة، بحيث تفوق الحصر، وفي هذا السياق قيل: إن لله طرائق بعدد أنفس الخلائق، إن كل إنسان يشعر بهذه الحقيقة شعورا فطريا قويا يلازمه في كل لحظة من لحظات حياته، وتزداد هذه المعرفة قوة وضعفا بحسب حالات الإنسان النفسية وأطوار حياته ومستواه المعرفي وصفاء فطرته.
لكن الذي أريد أن أقف عنده في هذا المقال هو دليل العناية ودليل الاختراع، لأن هذين النمطين من الأدلة نافعان جدا في مجال التدليل على وجود الخالق سبحانه، وهما ينتميان منهجيا لحقل الدراسات الفلسفية الإسلامية، بل إن اعتمادهما من لدن الفلاسفة المسلمين كان المقصود منه معارضة أدلة المتكلمين في إثبات وجود الله عز وجل، بما تنطوي عليه من صعوبات وتعقيدات أحيانا كثيرة. فما هو المقصود من دليل العناية ودليل الاختراع ؟ كيف طبق الفلاسفة المسلمون هذا النوع من الاستدلال في مجال الاشتغال العقدي الإسلامي؟
أولا: دليل العناية:
يحدد ابن سينا طبيعة العناية التي تشكل مادة هذا الدليل بقوله: "إن العلل العالية لا يجوز أن تعمل ما تعمل من العناية لأجلنا، أو تكون بالجملة يهمها شيء، ويدعوها داع، ويعرض عليها إيثار، ولا لك سبيل إلى أن تنكر الآثار العجيبة في تكون العالم، وأجزاء السماويات ، وأجزاء النبات والحيوان، مما يصدر اتفاقا، بل يقتضي تدبيرا ما. فيجب أن تعلم أن العناية، هي كون الأول عالما بما عليه الوجود من نظام الخير، وعلة لذاته للخير والكمال حسب الإمكان، وراضيا به على أتم تأدية إلى النظام بحسب الإمكان. فهذا هو منى العناية".( )
وانطلاقا من هذا النص فإن مدلول العناية الإلهية في الفكر السنوي ترتبط ارتباطا وثيقا بموضوعات العلم الإلهي، كما تتصل اتصالا مباشرا بموضوع صفات الله تعالى وعلمه.
وعلى هذا الأساس فالعناية الإلهية عند ابن سينا "هي علم الله الأزلي القديم السابق بترتب الموجودات على أحسن نظام، بدون أي اعتراض أو قصد أو غير ذلك، وهذه الإحاطة من أجل هذا النظام واجب عنه، وله علم به، حتى يكون الموجود وفق المعلوم"( )
وإذا كان ابن سينا يربط بين العناية الإلهية وبين التوحيد بين الذات والصفات، فهو كذلك يربط " بين عناية الله بالعالم، وبين دليل العناية لإثبات وجود الله تعالى، وذلك لأن الناظر في هذا الكون وما فيه من آيات عجيبة، وحكم باهرة، وهذه كلها تدل دلالة عظيمة على أن هناك مدبرا ونظم لهذا العالم يرعاه ويحفظه، وهي لا يمكن أن تصدر اتفاقا وبمحض الصدفة، وإنما جاءت وليدة تدبير محكم ونظام دقيق، موافقة كل الموافقة لوجود الإنسان وغيره، وهذا مما يدخل موضوع العناية الإلهية التي هي علم اله الأزلي بنظام الخير والكمال."( )
وهذه النظرة إلى العناية الإلهية تسير وفق المذهب الفلسفي السنوي العام في العلية، وفي التلازم الضروري بين السبب والمسبب.
وإذا كان ابن سينا يعرض دليل العناية عرضا فلسفيا ينتهي إلى اعتبار العناية الإلهية مجرد علمه تعالى بما ينبغي أن يكون عليه الوجود، فإن هذا القول قد يؤدي إلى اعتبار الذات الإلهية متأثرة بالعلة الغائية " والله تعالى أجل من أن يكون متأثرا بشيء من أنواع التأثير الناشئ من جهة الممكنات التي من جملتها الإعراض والمصالح أو مستكملا بشيء منها".
ومن هنا يظهر المقاصد العقدية العالية التي رامها بناة الخطاب الأشعري في رفضهم تعليل أفعال الله تعالى بالأغراض والعلل الغائية، وإن كانوا يقرون هم أيضا بما تنطوي عليه أفعاله تعالى من حكم، ولكن أفعاله تعالى " لا تتصور أن تكون دافعيتَه إليه بل تابعة له، وهكذا كما نقول: إن الله تعالى لا تتخلف الحكمة عن أفعاله، ولا نقول: إن فعله لا يتخلف عن الحكمة تنزيها له عن شائبة الإيجاب والاضطرار … فتبين أن أفعاله لا تتبع الحكمة، بل الحكمة تتبع أفعاله، وكيف لا وهو خالق الحكمة والمصلحة، فكل ما يفعله تكون الحكمة والمصلحة فيه، وحسبه حكمة أن يكون مفعوله".( )
ولعل ابن رشد كان أكثر وضوحا في التعامل مع دليل العناية والمقاصد العقدية التي يحققها، ومن ثم حاول أن يصبغه بصبغة شرعية، ويقابل بينه وبين دليل الحدوث الذي توسل به كثير من المتكلمين في مجال التدليل على إثبات وجوده تعالى، على الرغم من كونه من الطرق غير الشرعية.
ويحدد ابن رشد طبيعة دليل العناية من خلال اعتبار جميع الموجودات تسير في اتجاه العناية بالإنسان. وهي موافقة لطبيعة وجوده الإنساني.( )
وينبني هذا النمط من الاستدلال عند ابن رشد على أصلين هما:
الأصل الأول: أن جميع الموجودات موافقة لوجود الإنسان، فإذا نظرنا إلى أنواع الموجودات كالليل والنهار والشمس والقمر وجدناها موافقة لوجود الإنسان، وكذلك الفصول الأربعة والمكان الذي يعيش فيه وهو الأرض، وكثير من أنواع الحيوانات والنباتات … كل ذلك موافقة لوجود الإنسان وحياته.
وبالجملة فمعرفة هذه الأشياء والوقوف على منافع الموجودات داخلة في هذا النمط من الأدلة.
ولذلك وجب على من أراد أن يعرف الله تعالى المعرفة التامة أن يفحص منافع الموجودات.( )
الأصل الثاني: أن موافقة الموجودات لوجود الإنسان وحياته ليست من قبل المصادفة بل هي مقصودة لفاعل قاصد لذلك ومريد له. ( )
وهذا الأصل يبين ثمرة الاشتغال بدليل العناية، في مجال إثبات وجود الخالق عز وجل إثباتا يقينيا. كما تصبح جميع الموجودات أدلة ينتفع بها في مجال تقرير مختلف قضايا الاعتقاد.
ثانيا: دليل الاختراع:
ومعناه النظر في اختراع جواهر الأشياء الموجودة مثل: اختراع الحياة في الجماد والإدراكات الحسية والعقل.
وينبني هذا النمط من الأدلة على أصلين موجودين بالقوة في فطر الناس وهما:
أ - أن هذه الموجودات مخترعة: وهذه حقيقة مسلم بها. إذ ليس ثمة خالق غير الله تعالى، وتتقرر هذه الحقيقة من خلال النظر إلى الموجودات، سواء تعلق الأمر بحيوان أو نبات… كما قال تعالى: {يَأَ يُّهَا اَلنَّاسُ ضُرِبَ مَثَلُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ, إِنَّ اَلذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اِللَّهِ لَنْ يَخْلُقُواْ ذُبَاباً وَلَوِ اِجْتَمَعُواْ لَهُ, وَإِنْ يَّسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئاً لاَّ يَسْتَـنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ اَلطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ} [سورة الحج الآية 71]. "فإننا نرى أجساما تحدث فيها الحياة فنعلم قطعا أن هاهنا مُوجِداً للحياة ومنعما بها، وهو الله تبارك وتعالى. وأما السموات فنعلم من قِبَلِ حركاتنا التي لا تفتر أنها مأمورة بالعناية بما هاهنا، ومسخرة لنا. والمسخر المأمور مختَرع من قبل غيره ضرورة".( )
ب - أن كل مخترع فله مخترع: وينتج عن هذين الأصلين أن للموجود فاعلا مخترعا له. ويمكن أن يتولد عن هذين الأصلين أدلة طبيعية كثيرة، تقدر بعدد الأشياء المخترعة.
ولذلك كان واجبا على من أراد معرفة الله تعالى حق المعرفة أن يعرف جواهر الأشياء ليقف على الاختراع الحقيقي في جميع الموجودات، لأن من لم يعرف حقيقة الشيء لم يعرف حقيقة الاختراع، وإلى هذا الإشارة بقول تعالى: {اَوَلَمْ يَنظُرُواْ فِي مَلَكُوتِ اِلسَّمَوَتِ وَالاَرْضِ وَمَا خَلَقَ اَللَّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَنْ يَّكُونُواْ قَدِ اِقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُومِنُونَ} [الأعراف الآية 185].( )
ويلاحظ أن الخطاب الفلسفي الإسلامي يرجع كلا من دليل العناية ودليل الاختراع إلى أصول شرعية، ويحاول أن يكشف عن موادهما البرهانية استنادا إلى نصوص القرآن الكريم، الذي تقرر آياته هذين الدليلين أبدع تقرير، وهي تنتظم في ثلاثة أنواع:
النوع الأول: آيات تتضمن دليل العناية فقط مثل قوله تعالى {أَلَمْ نَجْعَلِ اِلاَرْضَ مِهَـداً وَالْجِبَالَ أَوْتَاداً وَخَلَقْنَـكُمُ, أَزْوَجاً وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمُ سُبَاتاً وَجَعَلْنَا اَلنَّهَارَ مَعَاشاً وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعاً شِدَاداً وَجَعَلْنَا سِرَاجاً وَهَّاجاً وَأَنزَلْنَا مِنَ اَلْمُعْصِرَتِ مَآءً ثَجَّاجاً لّنُخْرِجَ بِهِ حَبّاً وَنَبَاتاً وَجَنَّتٍ اَلْفَافاً} [سورة النبأ الآيتان 6 -16].
ومثل قوله تعالى: {تَبَـرَكَ اَلذِي جَعَلَ فِي اِلسَّمآءِ بُرُوجاً وَجَعَلَ فِيهَا سِرَجاً وَقَمَراً مُّنِيراً . وَهُوَ اَلذِي جَعَلَ اَليْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنَ اَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوَ اَرادَ شُكُوراً} [سورة الفرقان الآية 61-62]
النوع الثاني: آيات تضمنت دليل الاختراع فقط: مثل قوله تعالى {فَلْيَنْظُرِ الاِنْسَنُ مِمَّ خُلِقَ خُلِقَ مِن مَآءٍ دَافِقٍ} [سورة الطارق الآيتان 5-6].
ومثل قوله تعالى {اَفَلاَ يَنظُرُونَ إِلَى اَلاِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ وَإِلَى اَلسَّمَآءِ كَيْفَ رُفِعَتْ وَإِلَى اَلْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ وَإِلَى اَلاَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ} [سورة الغاشية الآيات 17-20].
النوع الثالث: آيات تضمنت الدليلين معا. وهي التي تشكل القسم الأكبر في القرآن الكريم مثل قوله تعالى: {يأََ يُّهَا اَلنَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الذِي خَلَقَكُمْ وَالذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ اَلذِي جَعَلَ لَكُمُ الاَرْضَ فِرشاً وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ اَلسَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ اَلثَّمَرَتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلهِ أَنْدَاداً وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [سورة البقرة الآيتان 20-21].
وقوله تعالى: {الذِي خَلَقَكُمْ وَالذِينَ مِن قَبْلِكُمْ...} إشارة إلى دليل الاختراع وقوله جل شأنه: {اَلذِي جَعَلَ لَكُمُ الاَرْضَ فِرشاً وَالسَّمَاءَ بِنَاءً} تنبيه على دليل العناية.( )
أما حدود الانتفاع بهذين الدليلين فهي تخضع لمقصود المستدل ومستواه المعرفي ويكون ذلك على مستويين:
مستوى الجمهور: وهؤلاء يقتصرون في معرفة مضامين دليل العناية والاختراع على معطيات الحس التي تشكل المعرفة الأولية.
مستوى العلماء: وهؤلاء يفضلون الجمهور بتوليد أدلة برهانية أخرى انطلاقا من تعمقهم في معرفة الشيء الواحد.
فمثلا النظر في المصنوعات، بالنسبة للجمهور ينتهي بهم إلى الإقرار بشيئين اثنين هما:
أ - أنها مصنوعات فقط.
ب- أن لها صانعا موجودا.
في حين تتسم معرفة العلماء بالعمق لأن أصحابها وقفوا على وجه الحكمة من خلقها. ( )
بقي أن نشير إلى أن هذه الأنماط من الأدلة التي تعتبر أدلة شرعية لاستنادها إلى القرآن الكريم تتسم من وجهة الخطاب السلفي ببعض القصور ذلك أن كلا من دليل العناية والاختراع اللذين يطلق عليهما أصحاب هذا الخطاب اسم دليل الإحداث والحكمة ينتهيان بالمستدل إلى الإقرار بحقيقتين:
الحقيقة الأولى: الإقرار بتوحيد الربوبية الذي يفيده دليل الاختراع والإحداث.
الحقيقة الثانية: الإقرار بصفة الرحمة، ويحقق هذا المقصد دليل العناية والرحمة.
وهذه الطرق وإن كانت أجود من طرق المتكلمين المبنية على مقولة الأعراض فإنها ليست هي الطرق الوحيدة لإثبات وجود الخالق تعالى، لأن طرق معرفة الخالق عز وجل تتم بواسطة النظر والاستدلال بنفس الذوات وصفاتها، وهذا باب واسع لا يمكن حصره في هذين النمطين.( )
ومن أوجه النقص التي ينطوي عليه الخطاب الفلسفي الإسلامي في إقرار كل من دليل العناية والاختراع هو أنه يفرق كعادته بين ما يدركه الجمهور وما يدركه العلماء، مع أن الطرق الشرعية تجعل المخاطبين في مستوى واحد، خصوصا عندما يتعلق الأمر بقضية الإلوهية التي هي مطلب لا تفاضل في إدراكه، نشير في الأخير إلى أن استعمال مصطلح الاختراع لا ينتمي لحق الدراسات الشرعية. ومن ثم لا نقول عن الخالق عز وجل: إنه مخترع، بل نقول: إنه بديع، خالق ... ولا ندري كيف غاب هذا الأمر عن ابن رشد، فهل مرد ذلك لفرط إعجابه بالتراث الفلسفي اليوناني؟

المراجع:
( ) بيان تلبس الجهمية 1 /172. . درء تعارض العقل والنقل، لابن تيمية 9 / 172.
(2) كتاب النجاة لابن سينا ص: 320.
(3) الجانب الإلهي عند ابن سينا، د. سالم مرشان، ص271
(4) المرجع السابق، ص 272.
(5) موقف العقل والعلم والعالم من رب العالمين وعباده المرسلين، للشيخ مصطفى صبري، 3/4
(6) الكشف عن مناهج الأدلة في عقائد الملة، لابن رشد، ص: 118.
(7) المرجع السابق، ص: 118.
(8) المرجع السابق، ص 118
(9) الكشف عن مناهج الأدلة في عقائد الملة، لابن رشد، ص: 119
(10) المرجع السابق ص 119
(11) الكشف عن مناهج الأدلة، لابن رشد، ص: 120.
(2 ) الكشف عن مناهج الأدلة، لابن رشد، ص: 122.
(3 ) بيان تلبيس الجهمية، 1/ 176. . درء تعارض العقل والنقل، لابن تيمية، 9 /172.


من الاحدث الى الاقدم | من الاقدم الى الاحدث

14.أرسلت من قبل baglo beni ansar zi bruxelles في 25/09/2010 18:03
arrad ila boooooooooooooooooooooooooooooooma no 3 innaka takdibo 3ala nafsika anta ta3rifo ya9inan anna allah sobhanahou mawjoud taammal fi al kawn fa9at satahiro alaysa kadalik?alladi 9ala9aka howa alladi yaroddo 3alayka.(fastay9anatha anfosom dolman wa3odwana) anta lasta bi molhid walakinnaka toharibo al islam wa al moslimin inni rahaytoka fi broxelles fi ba3di al madaharat amama assfarati al magribiyya;wadahiroka ma a3jabani ma3a 3ilmika anta jahilon ka himari ahlihi inna dalika al a3rabi alladi 9al(.inna sababa woujoud al ba3iro yadollo 3ala al 7ali9) araayta ayyoha al monkiro lirabbihi alladi 9ala9aka min notfatin (man yohyi al 3idama wahiyya ramim 9ol yohyihaalladi anchahaha awwala marratin wahowa bi kolli cayhin 9adir )ida mayakfika addalil fa annar takfika yawma al 9iyama (iwa dinni inas i(darwin)lmolhid achisallak zi tmassi ; ewa min dach ayinig marasattit min ta9arad a9a i9assich gar ijo (annowar) amchak am ijan rwahch.allah yahdik waha. arrad al jawab.

13.أرسلت من قبل zakia el khalifi في 25/09/2010 17:30
رجاء ديننا دين التسامح فرعون قال أنا ربكم الاعلى و الله الكريم أمر نبيه أن يذهب اليه و يقول له قولا لينا
الله الكريم يخاطب الجهلة الكفرة باللين من كان له جوابا مقنعا للمدعو يوبا ليتفضل به مشكورا أما السب فلا داعي له و الموقع من حقه أن ينشر أراء كل العقليات لنتعرف على مختلف الافكار و نجتهد في الرد و ذلك من مصلحتنا
والسلام على من اتبع الهدى

12.أرسلت من قبل عبد الوهاب بنعلي في 25/09/2010 16:05
السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته
بعد الشكر الجزيل لاستاذي الدكتور عبد القادر بطار ،اتقدم يالشكر الى كل الاخوة و الاخوات الذين مروا من هنا
وبعد حتى لا يقال بان ناظورسيتي تقمع حرية التعبير .. ولا تؤمن بالاختلاف .. و لا تحترم الرأي الاخر ، وحتى نمنح فرصة المشاركة لزوارنا الكرام فتحنا باب التعليقات لكي نستقبل ملاحظات ومقترحات الاخوان الكرام و الاخوات الكريمات ، يوجهوننا اذا خرجنا عن المنهج ،ويقوموننا اذا ضللنا الطريق ، وينتقدونا نقدا بناء اذا اختلفوا معنا في شيء ... لا ان يصبوا علينا جام غضبهم ويشتمونا ويطلقوا الكلام على عواهنه في مخالفة صريحة و تحد فاضح لقواعد النقاش و ادبيات الحوار

وليت الامر توقف عند مؤاخذة الاشخاص ومقارعة افكارهم - كما قال لي استاذي بطار بعدما اساءوا معه الادب عندما لن يرق لهم مقاله السابق الذي حتما لم يقرئوه واذا قرئوه فانهم لم يفهموه - ولكن الامر تجاوز ذلك بكثير حتى سب دين الله ،واستهزء برسول الله ،بل وبلغت الوقاحة والسذاجة و الجهل ببعض الملاحدة الذين لا يؤمنون بالدين ولايتقيدون بالاخلاق حتى شككوا في وجود خالقنا و خالقهم تبارك وتعالى ووصفوه باوصاف ،تعالى عنها سبحانه علوا كبيرا، حتى الشيطان يستحيي منها
ونحن نتبرأ من هذه الحثالة ،و لا نفتخرابدا بان يكونوا من متصفحي هذا الموقع الذي بنته نخبة من خيرة شباب هذا الاقليم العزيز باموالهم وصبرهم ووقتهم وافكارهم ليكون نبراسا للمعرفة ومنارة للعلم ، لا مزبلة يلقي فيها المرضى النفسانيون عقدهم ومخلفاتهم وينفثوا فيها سمومهم ويزرعوا فيها شذوذهم

ونحن اذ نستنكر هذه الحماقات و المهازل التي ترتكب باسم حرية التعبير ، ننوه ونشيد بكل الزوار الكرام والاخوات الكريمات الذين يشرفوننا بمقالاتهم وتعليفاتهم وافكارهم ، ونعدهم بايجاد حل ناجع قريبا مع اخواننا في اسرة تحرير ناظور سيتي لاصحاب هذه التعليقات الذين تجاوزوا كل الحدود
و السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

11.أرسلت من قبل mohamed de lille في 25/09/2010 13:24
salam 3indama talka allah saiachraho lak kolo ma iltabasa 3ank

10.أرسلت من قبل hassanine في 25/09/2010 03:21
بسم الله الرحمان الرحيم السلام على من اتبع الهدى ارد على هدا الملحد رقم 3 عرفتك من الاسم اعطيته لنفسك اسم يوبا هدا الاسم من اسماء الكلاب مثل بوبي بلاك . انتم الملحدون تؤمنون بالمحسوس والملموس اسالك سؤال الك عقل ادا قلت نعم اتراه اتلمسه بلاشك لا تراه ولا تلمسه ادن انت مجنون احمق .الله سبحانه وتعالى حرم على المسلمين امهاتهم وخالاتهم واخواتهم والمسلمون قالو سمعنا واطعنا .وانت لا تؤمن بالله الواحد القهار .انت لاديني لائكي كافر .تزوج امك او اختك او خالتك فان تزوجت امك او اختك فانك كافر وملحد حقا فان لم تفعل فانك مؤمن بالله رغم انفك اعرض نفسك على طبيب نفساني اشكر الناضور سيتي قال الله سبحنه وتعالى في كتابه العزيز ///ان اللدين يلحدون في اياتنا لايخفون علينا افمن يلقى في النار خير امن ياتى امنا يوم القيامة اعملوا ماشاتم انه بما تعملون بصير///

9.أرسلت من قبل سعاد من الناظور في 25/09/2010 02:26
السلام عليكم ورحمة الله تعالى
الاستاذ الفاضل عبد القادر بيطار شكرا جزيلا على هذا المقال الرائع والمفيد جدا...............ننتظر جديدكم دائما



.
.
الى يوبا الذي اضاع طريقه وسط تراهات ماركس فلسفتك يشوبها الشك من كل الجوانب خاصة خلفيتك الدينية....
لكي تعلق على هذا المقال كان جليا بك قراءة كتب المنطق جيدا ومراجعة كتب الدين وصبر الايات القرانية لا اطلاق الكلام على عواهنه ....
لا اعرف كيف مرر تعلقك ام ان حرية التعبير اصبحت درعا لكل من اراد الطعن في الدين ....
المرجو من الموقع مراعاة غيرة قراء ناظور سيتي على الدين حين تعرض مثل تعليقات يوبا وغيره من الذين يكتبون وهم يجهلون او بدافع خالف تشهر والله اعلم

8.أرسلت من قبل البوسماكي مصطفى في 24/09/2010 22:43
بسم الله الرحمان الرحيم
الى رقم3
امنت بالله كل من عندربنا
فان الذين سبقوك ندمو على ماقالوواعلم ان الشمس حارة في موسكو فلمادا تاخذ المظلة الان

7.أرسلت من قبل kader في 24/09/2010 22:11
(...wa ela alarde kayfa sotihatt)walaken na9refo ana alarda ala chaklen korawey.mada takolona fi hadehe alayat alkarima,MERCI NADORCITY

6.أرسلت من قبل Sonasid في 24/09/2010 22:09
الأخ الملحد يوبا راك لا علاقة, ادعوا خالقك أن يهديك وانتبه لما تقول

5.أرسلت من قبل Rifman في 24/09/2010 20:32
الحمد لله.
شـكـــــرا الدكتور عبد القادر بطاروبارك الله فيك لك مني أجمل تحية . وسلام عليكم.

4.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 24/09/2010 20:00
سلام الله عليكم وبعد.. في البداية اشكر الدكتور بطار على هذا العمل وعلى هذا الجهد وكنت تمنيت لوان هذا الموضوع تاخر قليلا. حتى نكمل الحوار والمناقشة في الموضوع الاول لان هناك بعض الشبهات طرحها من سمى نفسه يوبا وكذلك لا ديني بالفطرة كان لزاما علينا تقديم الجواب الكافي على تلك الهرطقات.حتى لايقال ان ذلك تهربا وربما قد نشير الى بعض من الجواب في مداخلات لاحقة اقول بعض الجواب وليس كله لان الجواب على مثل هذه الترهات يجب ان يقدم على شكل كتاب تعالج فيه هذه الشبهات من جميع الجوانب !. اما ملاحظتي على الموضوع فهي كالتالي: انني اوافق ابن رشد على تسميته هذه الطريقة الاستدلالية على وجود الله بالطريقة الشرعية او طريقة القران بدليل ان هذه الادلة تم استقراؤها من القران وان لكل طريقة من هذه الطرق ايضا لها دليل يؤيدها من القران اي ان اصلها من القران و ليس من الفلسفة الاسلامية اما مصطلح الاختراع الذي قال به ابن رشد فاراه ايضا لايختلف عن مصطلح الخلق وربما قد يكون دليلا على خطئنا نحن حينما نسمي شخصا توصل الى صنع شيء نقول انه مخترع بل الا صح ان نقول انه مكتشف يكتشف حقائق الاشياء وليس مخترعا ؟! ثم اذا كان الامر ليس كذلك اي ان هذا المصطلح قد اخطأ فيه ابن رشد الفيلسوف والفقيه الكبير لماذا عنونتم المقال ب دليل العناية والاختراع ولم تجعلوه مثلا دليل العناية والخلق او ما شابه ذلك ؟ وجزاكم الله عنا خيرا والسلام

3.أرسلت من قبل عطيل في 24/09/2010 17:24
جدتي رحمة الله عليها لم تكن تعرف هذه الادلة ولكنها ماتت مسلمة وتعرف ربها جيدا وان كانت امراة امية. " اللهم ارزقني ايمان العجائز "
هكذا قال عمر رضي الله عنه. لذلك لا اعتقد ان مثل هذا المقال سوف يغني البحث. او اتيت بالجديد اخي الكريم. الدراسات الاسلامية تحتاج الى دراسات مكثفة ولا ادري لماذا تبحثون في مواضيع كهاته مع ان الله عز وجل اراد بنا خيرا فبعث لنا الرسل. كما ان اعتمادك على ابن سينا فاجئني و الذي عرف بالالحاد والكفر. وهنا انتظر منك ان تقول لنا موقف ابن سينا من الايمان بالله
مع الاحترام والتقدير

2.أرسلت من قبل محمد مزروعي في 24/09/2010 15:33
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية عطرة لأستاذي الفاضل وشكر الله لك على المقال الرائع الذي ضمنه دليل الاختراع والعناية في اثبات وجود الله عز وجل ولعلك استاذي الفاضل تتحفنا بباقي الادلة المنطقية التي تزيد المومنين ايما وتقف شوكة في حلق الحانقين المعاندين ال>ين يتبجحون بالمنطق والعقلانية وهم ابعد الناس عنهما. تقبل احترامي وتقديري أستاذي الكريم ودمت بخير وعافية

1.أرسلت من قبل خالد الركراكي في 24/09/2010 15:02
السلام عليكم
جزاك الله استادنا الفاضل خير الجزاء على هدا الموضوع الرائع وأسأله جل وعلا أن يجعله في ميزان حسناتك وأن ينفع الأمة بعلمك إنه ولي دلك والقادر عليه

1 2 3











المزيد من الأخبار

الناظور

احباط عملية حريك 40 شخصا من دول جنوب الصحراء باعزانن

محامو المستقبل يحتجون على ارتفاع واجبات التسجيل

افتتاح معرض تحت شعار الصناعة التقليدية في الخدمة المحلية بسلوان الناظور

حوليش لا يزال رئيسا لجماعة الناظور ويمارس صلاحياته وهذا سبب توقيع مقدم لإشعار دورة اكتوبر

نجيب الزروالي.. ماذا تقول أم المؤمنين لو رأت نساءنا في الكورنيش و سوق المركب؟

في وقفة احتجاجية.. سكان حي الشعبي بالمطار يطالبون حافلات "فيكتاليا" باسترجاع محطة خط الإنطلاق

بيس بيس يسأل الناظوريين.. واش تقدر تتزوج مرا طويلة عليك؟