NadorCity.Com
 


المجلس العلمي المحلي للناظور بتعاون مع مندوبية الشؤون الإسلامية في لقاء تواصلي مع أئمة تزطوطين


المجلس العلمي المحلي للناظور بتعاون مع مندوبية الشؤون الإسلامية في لقاء تواصلي مع أئمة تزطوطين
ناظورسيتي | إلياس حجلة

كان أئمة تزطوطين وخطباؤها يوم الأحد 02 جمادى الأولى 1433هـ الموافق لـ 25 مارس الجاري، برحاب مسجد التقوى بمركز تزطوطين على موعد مع لقاء تواصلي متميز أشرف عليه السيد رئيس المجلس العلمي ومندوب الشؤون الإسلامية حيث تميز اللقاء بحضور جميع أئمة الجماعة ومؤطرهم وإمام وخطيب مسجد التقوى مع بعض أعضاء المجلس العلمي ومؤطري الأئمة لكل من سلوان وبني بويفرور والعروي.

وقد ألقيت ثلاثة عروض في المذهب المالكي وثوابت الأمة المغربية لكل من ذ.أحمد البيورـ واعظ مع المجلس العلمي ـ وذ.ميمون بريسول ـ رئيس المجلس العلمي ـ وذ.نجيب أزواغ ـ عضو المجلس العلمي ـ الذي ناب عنه ذ.ميمون فضيل ـ عضو المجلس العلمي ـ، حيث تناولت كل هذه العروض شخصية الإمام مالك العالمة والورعة وسنيته ومنهجه والتزامه بالكتاب والسنة وأصول مذهبه وأسباب اختيار المغاربة لمذهبه وعنايتهم الفائقة بفقهه ومظاهر ذلك ثم التزام المغاربة حاليا بثوابت الأمة ومقدساتها ورسالة الإمام ودوره في مواجهة التحديات ودور المذهب المالكي في تثبيت الأمن الروحي للمغاربة.

وعرفت كل مداخلة مناقشة مفيدة من طرف الأئمة والخطباء الحاضرين الذين كانوا في مستوى الظرف بتجاوبهم القيم وإدلائهم بآراء أغنت العروض بشكل جيد.

وقد استمر اللقاء من التاسعة والنصف إلى صلاة الظهر استهل بالقرآن الكريم ثم بكلمتين ترحيبيتين لكل من السيد رئيس المجلس العلمي والسيد مندوب الشؤون الإسلامية ركزت الأولى على توجيهات مهمة للسادة الأئمة الذين يتحملون مسؤولية التعامل بحكمة ورزانة مع متطلبات الوضع الحالي ثم حثهم على ضرورة التحلي بالصبر والأناة لممارسة مهامهم داخل المساجد، وأما كلمة السيد المندوب فتمحورت حول مواضيع الساعة التي تتعلق بأمور إدارية تهم السادة الأئمة.

وفي ختام اللقاء كان الدعاء الصالح.



















































1.أرسلت من قبل حمزة في 27/03/2012 17:42
يلاحظ المتتبع لشأن الديني بالمغرب بصفة عامة، وأنشطة المجالس العلمية بصفة خاصة، أن المجلس العلمي المحلي للناظور ينفرد دون غيره بتغييب الحديث عن المذهب الأشعري في جميع المناسبات ، حتى في اللقاءات التأطيرية الخاصة التي يفترض فيها الحديث عن المذهب الأشعري وتبصير الناس بالخصوصيات الدينية بالمغرب كما هو الشأن في هذا النشاط (اللقاء التواصلي مع أئمة طزطوطين). فهل هذا مجرد سهو أم هو إقصاء ممنهج ومقصود ؟ نتمنى أن يتحلى المجلس العلمي للناظور بالشجاعة العلمية ويتحدث عن المذهب الأشعري كثابت من الثوابت
المذهب المالكي كما يعلم القاصي والداني يمثل الثابت الفقهي أساسا، أما بقية الثوابت، أي العقيدة والسلوك فلها رجالها وعلماؤها وهذه المسألة لا تخفى على أحد

2.أرسلت من قبل hamid maatuof في 27/03/2012 23:45
نشكر السيد رئيس المجلس العلمي بالناضور على الجهود التي يبذلها من أجل الارتقاء بمستوى الخطاب الديني لدى الأئممة كما نشكر مندوب الأوقاف على حرصه الدائم على انجاح كل الأنشطة












المزيد من الأخبار

الناظور

إسبانيا تقرر تمديد إغلاق حدود مليلية وسبتة المحتلتين مع المغرب إلى غاية هذا التاريخ

عودة السمسرة في المواطنين من طرف الطاكسيات وعامل الاقليم مطالب بالتدخل

فريق اشمرارن يفوز بدوري جمعية أجيال أولاد بوطيب لكرة القدم

محطة الألعاب المائية بالناظور.. خدمات ترفيهية متنوعة بأثمنة مناسبة

العروي.. عناصر الأمن يلقون القبض على شخص أرسل شابا للمستشفى في حالة حرجة

الباحثة دنيا تامري تنال شهادة الدكتوراه بميزة مشرف جدا مع التنويه

فضيحة جديدة تطارد مندوبية وزارة التربية الوطنية بالناظور