NadorCity.Com

 






آراء -

خالد قدومي يكتب.. الخطابي والمنع الممنهج

بقلم: خالد قدومي لقد كان الشاعر والسياسي السوفيتي _ رسول حمزاتوف_ بليغا في هذه العبارة القريبة إلى الحكمة(من يرمي الماضي بالبندقية،يقذفه المستقبل بالمدفعية) وهذه النبوية تنطبق على كل من لا يحترم تاريخه،أو يحاول الحجر عليه بدوافع واهية تعبر عن طبيعة العقلية المؤسسة لقدسية الجهل والاستبداد،خلافا للأمم المتحضرة التي تحسن قراءة تاريخها،بسلبياته وايجابياته،وتخلد منجزات أبطالها حتى ولو تقادمت وقائع بطولاتهم،أو أصبحت تتعارض،حاليا،مع المبادىء الأساسية لدولهم الحديثة،لأن التاريخ له حرمته التي لا يتطاول

هشام العمريوي يكتب :البطالة و من فوقها الأزبال بين مواجهة الاسباب و تمشيط عواقب الأسباب

بقلم: هشام العمروي تمر سنين و من المحال أن يتغير الحال، الناظور كانت و لازالت مدينة البطالة و الأزبال بٱمتياز. الكل يحمل المسؤولية ل"رئيس البلدية" و غيره من "المسؤوليين". البعض يصفه بضعيف المستوى و عدم توفره حتى على شهادة البكالوريا.. لا أحد يشكك في ضرورة صعود ذوي التكوين العالي و المؤهلات المخلصين لخدمة المدينة.. و ليسوا ما ينقص لكن غالبهم متواجد بالخارج. شخصيا كمهندس و رئيس شركة إستشارات و تشغيل يمر علي مئات المهندسيين و الدكاترة و الاف المغاربة.. أدفع لهم وتدفع عليهم الشركات الأجنبية أعلى

يونس أفطيط يكتب.. من يتحمل مسؤولية النفايات؟ وهل يصلح حوليش رئيسا لبلدية الناظور

يونس أفطيط هناك سؤال كبير يطرح هذه الأيام بالموازاة مع مشكل النفايات التي إنتشرت بالناظور، وهو هل حوليش يصلح ليكون رئيسا لبلدية الناظور. في البداية دعونا نكون منصفين، حتى لا نتحامل على الرجل، ونحمله ما لا يستطيعه؛ مشكل النفايات هو مشكل أزلي في الناظور، عايشته في فترة المرحوم مصطفى أزواغ، ثم عايشته في فترة الرئيس السابق طارق يحيى، لكن الفرق بين المراحل الثلاثة هو منسوب الوعي لدى المواطنين الذي إرتفع بشكل كبير في السنوات الأخيرة لدى الشباب، وصاروا يشكلون قوة ضاغطة بشكل فعلي. أتذكر قبل سنوات

محمد بوزكو يكتب: الناضور مدينة للبيع

بقلم: محمد بوزكو في الناضور كل شيء قابل للبيع... الناضور سوق كبير... هكذا يقولون... وهكذا كان يقول لنا أجدادنا، نحن الذين كنا نسكن القرى، حين كانوا يذهبون للناضور... - انراح انسوق غا الناضور - سنذهب للناضور للتسوق او للتبضّع هكذا كان... وهكذا لا يزال... الاختلاف يكمن فقط في البضاعة موضوع التسوق... من قبل كنا نتسوق الملابس، وبعض المواد اللازمة للحياة... أما الآن فالتسوق اتسع واتسعت رقعته... في الناضور الآن يمكن لك ان تتسوق الأصوات في الانتخابات لتصنع مجلسا حضريا... مثل الذي يستأسد الآن...

الخضر الورياشي يكتب: هل الناظور مدينة مغربية أم مزبلة الوطن؟

بقلم الخضر الورياشي ما معْنى أن يُقْدِمَ بعضُ المسؤولين في مُدُنٍ مغربيَّةٍ على إرسالِ مجموعةٍ من المشردين والحمْقى إلى مدينة الناظور؟ وما معنى أن يسْكُتَ المسؤولون في الناظور عن هذه البعثات اللاإنسانية واللأخلاقية واللاوطنية أيضاً؟ هل يعني هذا أن مسؤولي المدن الأخرى أذكى من مسؤولي الناظور؟ هل يعني أن الناظور ليست مدينةً مغربيَّةً، وإنما هي مزبلةُ الوطنِ؟ هل يعني أن مدينةَ الناظور لا ترقى إلى مستوى المدن الأخرى، أو أنها مغضوبٌ عليها، وينبغي أن تُعاقبَ بحُثالة البشرِ؟ ما معنى هذه الظاهرة؟ ثم ما

عصيد يكتب: ثلاث إشكالات بعد المصادقة على قانون الأمازيغية بدون تعديله

أحمد عصيد المصادقة على القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية على علاته، وبدون إدخال التعديلات الجوهرية عليه، وبدون تجويده حتى يرقى إلى مستوى ما ينصّ عليه الدستور، تطرح أمامنا ثلاث إشكالات عويصة: الأولى، هي التجاهل التام للمجتمع المدني وللقوى الديمقراطية الحية التي ما فتئت تنبه الحكومة إلى ثغرات مشاريعها القانونية، وتلعب دور القوة الاقتراحية الإيجابية. الثانية، هي الاستهتار بـ”المقاربة التشاركية” التي ظلت مفهوما صوريا بدون محتوى، كما أنه لا يطابق أي واقع موضوعي. الثالثة، أنها من جانب

خالد قدومي يكتب.. التسيير الذاتي للجهة مدخل أساسي للديمقراطية الريف نموذجا

خالد قدومي ان اي تصور للجهة الحقيقية البعيدة عن الاعتبارات الأمنية (خرافة الإنفصال)لابد أن تأخذ بعين الإعتبار المعطيات الاثنو ثقافية و التاريخية والاقتصادية...كمحدد للمجال الترابي.وفي هذا المضمار يتفق الجميع أن التنمية في شموليتها يتحكم فيها الاستقرار السياسي الذي يشترط بدوره إقرار ديمقراطية حقيقية تسند فيه للشعب حق اختيار ممثليه وتقرير مصيره،وبالتالي فالجهة الحقيقية ضرورة لا تقبل التأجيل.من هنا تأتي أهمية جهة الريف الحقيقية كمشبع للوعي واللاشعور الجماعي أولا،وكضرورة يستلزمها العصر ان كانت حقا

الخضر الورياشي يكتب عن "الحملات الكاذبة" التي تُشنُّ على مظاهر الفوضى وسط الناظور

الخضر التهامي الورياشي وقع بصري، هذا الصباح، على خبرٍ كأنه إعلانٌ، أنَّ سلطات المدينة بادرت إلى شنٍّ حمْلَةٍ على مظاهر الفوضى في المدينة، وأنها خرجت إلى الشوارع والأرصفة بمُعدَّاتها الثقيلة، كي تكْنِسَ أسباب الفوضى، وصور استغلال المِلْك العامِّ...! وهي ليست أول مرة تقومُ بحملة التطهير هذه، فقد قامت قبْلاً، وأجزمُ أنها ستقومُ بها بعْداً؛ لأنها حملاتٌ عابرةٌ.. كاذبةٌ.. خاطفةٌ خطْفاً، غير زاجرَةٍ جزْراً... فما هو إلا نصف نهارٍ، وتعودُ ريمة ـ وأبناءُ ريمة ـ إلى عاداتهم القديمة، وتغرقُ المدينةُ في

توفيق بوعيشي يكتب: قُبلة في العروي وأخرى في فرنسا.. وشيء ثمين سقط من الطائرة

توفيق بوعيشي قبل عدة أسابيع من الآن، سافرت من مطار العروي في اتجاه فرنسا، وصلتُ إلى المطار باكراً، ما أتاح لي أن أشاهد معظم الركّاب الذين سيرتحلون معي على متن نفس الطائرة، وهُم يتوافدون واحداً تلو الآخر للشروع في اِستيفاء إجراءات الرحلة التي تُقام داخل بهو المطار قبل بدءِ عملية الإركاب.. بدأت صالة الانتظار تمتلئ شيئاً فشيئا بالمسافرين من مختلف الأعمار، نساءً، أطفالاً، شباباً وشيباً، يرافقوهم أقرباؤهم للوداع وكذا للمساعدة على حمل الحقائب، وبين كل هذه التفاصيل التي تعتبر عادية جدا لكل مسافر،

جمال غازي يكتب.. الأحزاب السياسية الشعبية ليست دكاكين ولا حوانيت

جمال الغازي الدولة الوطنية الديموقراطية هي دولة تمتلك احزاب سياسية قوية فعالة ،متجدرة في الأوساط الاجتماعية ومندمجة مع نبضاته، ولا يمكن للدولة الحديثة مسايرة تطلعات الشعبية دون تواجد الجمعيات السياسية القوية لها شرايين حية متحركة في المجتمع، فهي صميم الممارسة الفعلية للديموقراطية وتحقيق طموحات مكونات المجتمع ، انها مؤسسات الوساطة الحقيقية التي نفتقدها بسبب هوانها وهجرة مناضليها النزهاء الذين تركوها فسيطر عليها من هو ليس من اهلها واتخذها وسيلة لمآرب اخرى . الدولة الوطنية الديموقراطية هي دولة

محمد بوتخريط يكتب.. هل كنّا كفرة قبل أن يأتو ؟

محمد بوتخريط يدافعون عن التعريب ، تعريب العلوم، ويعلنون عدم تنازلهم عن تعريب التعليم ، وبالمقابل يرسلون ابنائهم للدراسة بمدارس البعثات الخاصة " المُفرنسة" والمعاهد العليا والجامعات الدولية ... بين مدارس ديكارت بالعاصمة وجامعات مونتريا... والمدارس الكاثوليكية بالرباط وجامعات فرنسا..الخ..الخ..الخ.. الكثير منا من جيل الثمانينات لا زال يتذكر "مخطط التعريب الجهنمي" الذي خطَّه الاستقلاليون آنذاك، وها هم ونحن معهم اليوم لا زلنا نحصد كل ما زرعوه من جهل ، وتهور ، وسوء تخطيط ، واستهتار بمستقبل تلاميذ

الخضر الورياشي يكتب: حقيقة جمهورية الريف

بقلم الخضر التهامي الورياشي ما حقيقة جمهورية الريف في تاريخ المغرب الحديث؟ فإنَّ هذا الكيانَ السياسي يُتداولُ في كثيرٍ من الكتابات والأحاديث، ويذكره أشخاصٌ بمشاعر مختلفة، وأفكار متضاربة، وأحكامٍ مسبقةٍ، ومنهم من يوظفه لأغراض غير شريفةٍ. وخيرُ من يكشفُ لنا عن حقيقة هذا الكيان صاحبُ الكيانِ نفْسُه، ونقصد المجاهدَ الكبيرَ، الخالدَ الذِّكرِ، الأميرَ "محمد بن عبد الكريم الخطابي"... ومهما قال الباحثون، أو غيرُ الباحثين، وأفاضوا في أقوالهم، وحرَّروا كتاباتهم، فلا أحد من هؤلاء يذْكُرُ "محمد بن عبد

محمد بوتخريط يكتب.. وجهة نظر غير مرئية في مقال مرئي

محمد بوتخريط.. استوقفني مليا مقال نُشر على إحدى المواقع الالكترونية بالمدينة (سينمائيو الريف: سماسرة الفن السابع يُهربون الأعمال التلفزية والسينمائية خارج الريف ...) وقد استوقفنى عنوانه قبل أن أقرأه ، لا أدري إن كانت هذه هى الحقيقة التى نقولها او نريد أن نقولها ولا نصل فيها إلى حق..أم ان الامر لا يتجاوز احترام رأي يراه صاحبه حقيقة..؟ ينظرون الى الامر وكأنه ظاهرة ، ثقافة القيام بالواجب التي مضهرها الابرز ، الاشتغال داخل المجتمع الذي افرز هذه الثقافة ، فالفنان ابن بيئته وبالتالي يرى هؤلاء ان

الخضر الورياشي يكتب: شاعرُ الحلزون

بقليم الخضر التهامي الورياشي أنا متأكدٌ أنني لو ادَّعَيْتُ أني شاعرٌ، وأخبرتُ أصدقائي الأدباء بذلك، لصدقوني، وقدَّموني في أنشطتهم، ودعوْني إلى الاحتفال معهم باليوم العالمي للشعر... أنا متأكدٌ من هذا... يكفي أن ألفق كلاماً، وأزعُمَ أنه من وحي آلهة الأولمب، أو شياطين عبقر، أو عرائس الجن، أو حتى حوريات البحر أو النهر، ثم أصعدُ إلى المنصَّةِ، وألوح بيديَّ، وأتلو كلاماً غامضاً، أنسبُه إلى الحداثة العالمية أو الهايكو الياباني، فالعالمُ أصبح قرية صغيرةً، والشعر صار مضغةً يسيرةً. لا تصدقوني.. حسناً

مصطفى تلاندين يكتب.. من سماسرة الدين إلى مرتزقة المستشفيات

مصطفى تلاندين لا يخفى عليكم جميعا كما تعلمون أن الأعمال الخيرية وجمع التبرعات تحظى بأهمية قصوى داخل مجتمعاتنا العربية والإسلامية نظرا لما لها من أبعاد إنسانية وأخلاقية ودينية ترتبط في مجملها بمبدأ التضامن الإنساني الواسع، وهو ما يؤدي إلى نشر ثقافة السلام والمحبة والتكافل والتضامن. وعلى العموم فإن جمع التبرعات يكون لعدة أغراض دينية وإنسانية واجتماعية وأخلاقية وثقافية... ولقد مر بنا أحباب الكرام في مقالات سابقة الحديث عن هذا الموضوع الشائق والشائك. ولقد لفتنا إلى هذه الظاهرة التي يمكن أن نصفها

الخضر الورياشي يكتب: البقية في حياتكم

الخضر الورياشي أكثر من مرةٍ أصادفُ مشهدَ أطباءٍ في أفلامٍ أجنبية، داخل غرفة العمليات، يحاولون بكل ما أوتوا من إخلاصٍ وإتقانٍ وغايةٍ، أن يُنْقذوا المريضَ الذي يعالجونه، ويُجْرون له العملية، وغالباً، ما أشاهدُ الأطباء والممرضات المساعدات، ينظرون إلى بعضهم بعضاً في قلقٍ وتوتُّرٍ، والطبيب المشرف على العملية يتصبَّبُ عرقاً، وممرضة تمسحُ عرقَه بحنانٍ، وفي النهايةِ ترتسمُ الابتساماتُ على شفاه الجميع؛ فالعملية نجحت، والخطرُ زالَ، والمريضُ سيعودُ إلى أهله الذين ينتظرون خارج الغرفة. ذات فيلمٍ، تابعْتُ

سهيلة زعاج تكتب.. أساتذة متعاقدون أم تعاقد الوزارة مع لوبيات القطاع الخاص!

بقلم | سهيلة زعاج كل سنة، بعد الإعلان عن نتائج مباراة الأستاذة بموجب عقود، هناك أفراد يعانون في الخفاء ويدفعون في الكواليس ثمن أخطاء سوء تسيير الوزارة الوصية لهذا الملف لأنه، ربما، هدف هذه الوزارة هو أن تستعرض الكم وليس أن تنتقي لنا كفاءات ذات تجربة مهنية. الناجحون في المباراة والمتعاقدون مع مدارس خصوصية تمتص عرقهم مقابل دنانير معدودة، الناجحون الذين يتوفرون على ما يكفي من التجربة والكفاءة ليرفعوا مردودية العطاء في التعليم العمومي، هذه الفئة مقصية من التسجيل بعد النجاح بحجة أنها مرتبطة بعقد مع

مصطفى الموساوي يكتب.. انتفاضة 1984 ماذا حدث وما الذي تغيير !

بقلم : مصطفى الموساوي ذكرى انتفاضة 84 المجيدة، انتفاضة الخبز، انتفاضة الجوع، انتفاضة الكرامة سمها ما شئت، لكن بالمقابل حملت معها أسئلة سياسية بالغة الدلالة لم تفلح الدوائر الرسمية إلى استيعابها ومضت في نهجها المعهود في الاحتواء القسري وقمع الحركات الاحتجاجية شراء النخب عبر الابتزاز الريعي، وهي ثاني انتفاضة بعد الاستقلال من حيث قوتها الجماهيرية والسياسية وامتدت لتشمل عدة مدن مغربية: الناظور، الحسيمة، تطوان، القصر الكبير ومراكش.. عرف فيها الاقتصاد المغربي أزمة خانقة وعلى جميع المستويات من خلال

مصطفى الموساوي يكتب.. حكاية ألامنا ابتدأت مع الاستقلال المنقوص

مصطفى الموساوي نعود إلى التاريخ من أجل فهم الواقع الذي نعيشه ومن أجل استشراف آفاق المستقبل.. هي مجرد اطلالة على زمن "الأيالة الشريفة" المهترئة والسيبة تحيط بها من كل الجوانب قبل أن يستنجد السلطان بالحماية بعدما كان على مرمى حجر من فقدان السلطة وكيف أصبح الآن محورها، كفيل بإحالتنا على مدى الزيف والتكالب وطمس الحقائق فيما يتعلق بالاستقلال الاعرج المنقوص. من وقع وثيقة المطالبة بالاستقلال غير الأعيان وأحزاب السلطة والقواد؟ لماذا رجالات الحركة الوطنية وجيش التحرير الذين رفضوا الاتفاق وتشبثوا بحمل

الخضر الورياشي يكتب: 2969 رقم كبير في تاريخ القوميات لا يمحوه الزمن وإن خذله المكان

بقلم الخضر الورياشي السنة الأمازيغية عيدٌ وفأْلٌ 2969 رقْـمٌ كبيرٌ في تاريخ القوْمياتِ، لا يمْحوه الزمنُ وإنْ خذله المكانُ! 2969 تقويمٌ زمنيٌّ ضفرتْه سنون عدداً من عُمْرِ شعْبٍ عريقٍ، عرفَ مُختلفَ الشعوبِ، وأنكرتْهُ بعضُ الشعوب! 2969 عامٌ جديدٌ من أعوام الإنسان الأمازيغي. والأمازيغي يعني الإنسانَ الحرَّ، ومن كانت صفتُهُ الحريَّةُ جديرٌ به أن يكون له عيدٌ، بل أن تكون له أعيادٌ، ويحتفلَ بوجوده كما يحتفلُ غيرُهُ من الناس الأحرارِ! وها نحن اليوم في هذا العام الجديد نحتفل بهذا الرقم الكبير. قال

رمسيس بولعيون يكتب.. "متخاذلوف" أسطورة الناظور.. أو الوحش الذي يجرها إلى القاع

بقلم: رمسيس بولعيون تقول الأسطورة أنه قبل بروز حاضرة على ضفاف بحيرة تدعى "مارتشيكا" سيتم لاحقاً تسميتها بـ"الناظور"، كانت قلعة لأحد الوحوش المسمّى "متخاذلوف"، من أصول إغريقية حلّ بالمنطقة بعدما طرده أهله من موطنه الأصلي، لمّا تسبب لهم في حدوث أزمات ووقوع نكسات وتوالي الاِنهزامات، إذ يوم ولادته لفظ إمبراطور إمبراطورية رومانيا العظيمة "أغسطس" أنفاسه، ويوم عيد ميلاده العاشر أصاب الإمبراطورية الجفاف وعـمَّ الوباء وأسفر عن حصيلة ثقيلة من الأرواح، وبعد تلاحق المصائب قرّر أهلـه نَبْذَه عن العشيرة

محمد بوتخريط يكتب عن احتفالات رأس السنة الأمازيغية

محمد بوتخريط أضحت الجدران الزرقاء لهذا العالم الأزرق ، الخاصة منها والعامة شبيهة بساحة "سباق" مفتوحة بين بعض الجمعيات والمؤسسات بل وكذلك الاشخاص من منظمي "حفلات" أعياد السنة الامازيغية .. أو هي احتفالات.. لم أعد قادرا على تمييز الروائح في شقتي من فرط تعددها . فقد طمست صور الدعاية 'للحفلات' معالم هذه الساحة الزرقاء التي انطلقت منها ذات مساء غير بعيد أكبر المظاهرات والحِراكات. أما ساحة " الميسينجر" فلم يعد بالإمكان الاستدلال على موقعها من كثرة الملصقات الضخمة التي تصلها. الكثير من المؤسسات كما

الاعلاميات ،والصحافة الالكترونية ،ودورهما في نشر ثقافة الوعي الجماعي

بقلم : مدغري العربي /امستردام الاعلاميات ،والصحافة الالكترونية ،ودورهما في نشر ثقافة الوعي الجماعي : 🎥 + 🖥+ 📃 +📱+📡 • عرفت أواخر الألفية الثانية من القرن الماضي ثورة كبيرة في علوم الإعلاميات وزادت من حدة تطورها في العقدين الأخيرين . وتمخض عن هذا ميلاد عدة مواقع صحفية: محلية ,وطنية ,ودولية , وبرامج إلكترونية راءعة . وقد مكن هذا الانجاز الإعلامي الإلكتروني الى حد ما في نشر نوع من ثقافة الوعي الجماعي بين مستعمليه ونتج عنه كذالك انشاء موسوعات علمية راءعة، ومحركات بحث مذهلة ،تساعد القارىء والمهتم في

مصطفى الموساوي يكتب.. الواقع المغربي والأمل في التغيير

بقلم | مصطفى الموساوي جرعة الاحتقان و السخط الشعبي في المغرب انتقلت من السرعة القصوى النهائية صوب الانفجار الحتمي للازمات الاجتماعية السياسية والاقتصادية التى باتت تخنق عامة الشعب و تدفع به نحو الانتحار ، الجريمة و الحريك .، النظام الحاكم أعتقد ان إسكاته للأصوات الحرة التي أدانت الهشاشة و الحكرة و الفساد المستشري في دواليبه عن طريق الزج بها في غياهب السجون والمعتقلات قد عمل على إطفاء لهيب الاحتجاجات .. لكنه يجهل أو يتجاهل ان الضغط لن يقبع الناس في زوايا الصمت لأن البشر بطبيعته البيولوجية يصرخ

مصطفى الموساوي يكتب.. التعبير عن الرأي بين التدنيس و التبليس

بقلم : مصطفى الموساوي التعبير عن الرأي و بكل حرية أصل الرقي الفكري والسياسي للأمم، تقبل الآخر واحترامه و الاستماع له وبصدر رحب ضمن أولويات الرجل السياسي، انتقاد تسيير وتدبير الشأن العام والتعبير عن الرأي حول قضايا تهم الساكنة من ركائز الديمقراطية التى تؤكد على إشراك الجميع في النقاش و التقرير في الأمور التي تعنيهم و لكن لماذا يلتجىء فاقدو الشرعية المنتخبون ممن يضعون انفسهم في موقع المسؤولية الى إفراغ محتوى الافكار والمضي في التقليل من شأن الآخرين؟! بل يصل الأمر حد التضييق والاحتقار ووصف الاخر

جريمة إمليل مراكش الشنيعة تخرج هواة الإصطياد في المياه العكرة بأوروبا من أوكارهم

الشرادي محمد على إثر الجريمة الشنعاء التي ارتكبت بمنطقة "شمهاروش " بدائرة إمليل بإقليم الحوز وذهبت ضحيتها سائحتين أجنبيتين من جنسية نرويجية ودنماركية حلتا ببلادنا من أجل الاستمتاع بالطبيعة الخلابة ببلادنا ، نعبر عن بالغ استنكارنا وإدانتنا الشديدة لفظاعة الجريمة المرتكبة في حق السائحتين ، وهي الجريمة التي استهدفت أمن المنطقة وتعايش ساكنتها مع أفواج السائحين الأجانب الذين ما فتئوا يتوافدون على المنطقة لجماليتها،و لإعتبار المغرب ملاذا آمنا تتعايش فيه مختلف الثقافات و الأديان و الأعراق في وئام تام.

الخضر الورياشي يكتب: على هامش المعرض الجهوي للكتاب

بقلم: الخضر الورياشي طيلةَ أسبوعٍ كاملٍ وأنا حاضرٌ في المعرض الجهوي للكتاب، الذي نظمته – مشكورةً – المديرية الجهوية لجهة الشرق ـ قطاع الثقافة، التابعة لوزارة الثقافة. وخلال هذا الأسبوع بعْتُ كُتُباً، واشتريت كُتُباً، ومُنحت لي كتبٌ، وتابعْتُ توقيعاتِ كتبٍ، إضافةً إلى ما رأيتُ من كتب معروضةٍ، وأول ملاحظةٍ عن هذه الكتب أنَّ أغلبَها كتب أدبية، نقدية، والمشترون يقبلون عليها أكثر مما يقبلون على سواها، والشبابُ بخاصَّةٍ يقتنون الروايات، والأطفال يشترون القصص... هذا عن الكتب.. أمَّا عن الندوات التي

خالد قدومي يكتب: مرثية طنجة

خالد قدومي من التحديات التي تجابه كتابة النص هي البداية وماتقتضيه من خيال وأفكار ووقائع... قصد بلورة نسق منطقي تنعدم فيه المعاني المتلاشية وكبداية أقول :المرء لايمكن أن يمحو ما بجوفه من ذكريات الطفولة لأنها تحيى فيه ومعه بشكل دائم وابدي. أما عن طفولتي فأقول : هي نقطة سوداء في ذاكرتي الموشومة بمعاناة الماضي البعيد والقريب. معاناة ممزوجة بكل اصناف اليتم. يتم الحاجة المفقودة ،ويتم الغريزة المقموعة في الوسط الأمي ... كانت كينونتي ، ومازالت، مثل بركان صامت ،لهيبه نائم، لكنه شرس وأعمى إذا ما انتفض.

الحقيقة ليست دائما أنت....
أو حين لا نجد لنا مساحة للتفكير في نماذج من الاصدقاء، ترغمنا الحياة على التعايش معها

عشرون عاما وهم يفعلون الشيء نفسه..يكررون نفس الافعال بنفس الخطوات والحماقات ويتتظرون نتائج مختلفة... فى كل مرة ومناسبة يفعلون نفس الشىء وينتظرون نتائج مختلفة عن تلك وهذه النهايات المأساوية التى نراها اليوم. 
أرى حالهم فأتذكر مقولة آينشتين ( الجنون هو أن نفعل الأشياء نفسها، ونتوقع نتيجة مختلفة ! ) . 

أتساءل مرارا وبحرقة و صدمة ، ما الذي يُفرق المغاربة المهجرين بينهم والريفيين المهجرين على وجه الخصوص ؟ لماذا توارى الكثيرون خلف جبال من الصمت ؟ مناضلات و مناضلين شرفاء ، قضوا مدداً في المسؤولية

هل مركز علاج السرطان بالناظور أصيب بدوره بداء السرطان؟؟

بقلم: الحسين أمزريني كلنا نتساءل ! كلنا ننتظر ! وكلنا نراقب عن بعد ما قد يأتي وما قد لا يأتي ! فانتظارنا طال، وربما قد يطول أكثر من السابق، ولسوء حضنا لم نتلقى جوابا شافيا، لنريح ونستريح. فتسائلنا اليوم أيها السادة الأفاضل ليس عن عدد أيام شهر شعبان. كما أن مراقبتنا أيها السادة الأفاضل ليست لهلال شهر رمضان. وسؤالنا اليوم ايضا أيها السادة الأفاضل ليس عن موعد عيد الفطر المبارك. فتساءلنا اليوم أيها السادة الأفاضل مرتكز عن مصير مركز السرطان الذي تتضارب عنه الأنباء. وإنتظارنا كذلك أيها السادة
1 2 3 4 5 » ... 25









المزيد من الأخبار

الناظور

تعزية لعائلة القريفة بن بوشتة في وفاة والدهم وصلاة الجنازة عصر يوم غد بمسجد الحاج المصطفى

ابناء التقدم و الاشتراكية بالناظور يستحضرون في لقاء حميمي الذاكرة التاريخية للحزب ‏و يشيدون بتضحيات المناضل محمد امليلي

غياب الدرك الملكي يؤخر عملية البحث عن شخص اختفى في مياه مارتشيكا

استقبال 900 مرشح للخدمة العسكرية، في 3 أيام، بثكنة بني وكيل

الشامي يصنع السخرية والفرجة من القضايا الآنية بالناظور في عرض فكاهي نال اهتمام الجمهور

نجوم الكوميديا بالناظور يتألقون في الدورة الثالثة لمهرجان الضحك

عامل اقليم الناظور يقوم بزيارة لمناء بني انصار ويشرف على عملية عودة مغاربة العالم