NadorCity.Com
 


جدلية التغير


جدلية التغير

ميمون وحود

ارتفعت مؤخرا أصوات عدة، طالبت بالتغيير، تغيير الوضع القائم، لأنها أحست أنه لا يخدم الفترة الراهنة، إنها حمى انتشرت و أطلق عليها أسم" الربيع العربي" .

لقد حدث صدام، مع أنساق قديمة، استجاب لمطالب بضرورة التبديل ،و الانتقال لمرحلة جديدة ثم لوضع جديد يخالف تماما السابق، هذا الصدام الذي كرس وضعا قد لا يكون بالضرورة فاسدا بالنظر لتحديد المصطلح بدقة، والأخذ بعين الاعتبار كل أطراف المعادلة
إن الشأن العام سابقا عرف ركودا على مستوى مؤشرات التنمية، كما تميز بكساد و موت إكلينيكي فيما يتعلق بالتدبير المرتبط بمصالح المواطنين، مما أفرز ما يطلق عليه بعبارة "الفساد".

لكن أي تغيير نريد ؟؟؟
و هل التغيير المنشود سيكون الأفضل؟؟؟

إن التغيير الذي نحتاجه هو تغيير العقليات تغيير النوايا تغيير الأفكار.. فالمواطن كذلك معني، و مطالب بأن يغير تفكيره، سلوكه ،وتصرفاته، ووجهة نظره، إن لم نقل مزاجه كذلك، إن من المؤكد أن المرء إذا شعر بضرورة تغيير الأمور و حتميتها فهذا دليل قاطع على أن كل الأطراف عليها أن تغير مستوى أدائها، بعيدا كل البعد عن ثقافة الأخر التي تحمل المسؤولية دائما للطرف الأخر على أنه لوحده من يقصر في أداء مهامه .
إن التغيير الذي يخدم الصالح العام لن يتأتى إلا باعتماد مقاربة المحاسبة الذاتية بكل مسؤولية و بكل حزم ،و إلا فلا داعي للمطالبة و كثرة الإلحاح في ظل الأزمة التي نعيشها و المتمثلة أساسا في أزمة القيم، و المبادئ، و التربية، و الأخلاق، و المواقف ، فعن أي تغيير نتحدث ؟؟؟
لسنا مؤهلين لهذا، ولم يحن الوقت بعد، فبدون شك فإن التغيير الذي لا يأتي في موعده سيشكل وضعا أسوء من ذي قبل،و بالتالي الزيادة في تفاقم الأزمات على كل الأصعدة، فما أحوجنا إلى أنسنة الأفكار السلوكات، المبادئ، والقيم، فالكل مسئول، لكل هذه الاعتبارات فإن عملية التبرير، و الإسقاط ، و تحميل كل المسؤولية لطرف دون أخر، ستكون ضربا من العبث ،و مبالغة في تقدير الأمور، و مجازفة يصعب معها تكهن النتائج ، فهل نحن مستعدون يا ترى لمغامرة من هذا القبيل ؟؟؟

إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم



1.أرسلت من قبل sanae messaoudi في 21/11/2011 12:15
lintikhabat lbarlamaniya hiya mojarad hifd nossous mahfouda yol9onaha 3lamasami3 cha3b lmaghribi












المزيد من الأخبار

الناظور

جمارك الميناء تحجر مبالغ مالية مهمة بالدرهم والعمالة الصعبة

شاحنة تدهس طفلا وسط الناظور وترديه قتيلا

افتتاح عيادة للترويض الطبي والعلاج الفيزيائي بمدينة الناظور بأجهزة حديثة ومتطورة

تحالف "السنبلة" و"الوردة" و"القنديل" يطالب مستشاريه بالتصويت على فكري لرئاسة بني انصار

بأغلبية ساحقة.. انتخاب محمد مومني رئيسا لمجلس جماعة تزطوطين للولاية الثانية

الملائكة تشهد علينا و تفضحنا يوم القيامة -- نجيب الزروالي --

رفيق مجعيط يضع رسميا استقالته من مجلس جماعة الناظور