NadorCity.Com
 


كرتونات من الزمن الجميل


كرتونات من الزمن الجميل
مصطفى الوردي

لقد سبق ونشرت موضوعا بعنوان " مدرستي الحلوة " بمناسبة الموسم المدرسي وعدت بالقارئ سنوات إلى الوراء إلى أحلى أيام الزمن الجميل ، التي يحتفظ بها أي شخص في ذاته ، فهناك من يذهب إلى أن كل واحد منا يرقد بداخله طفل صغير ، واليوم أعود مرة ثانية إلى الزمن الجميل للحديث عن موضوع لايقل أهمية عن التعليم ويتعلق الأمر بالكرتونات " الرسوم المتحركة " التي بثت في الثمانينات من القرن الماضي والتي تميزت بأهداف نبيلة ، داعية إلى الخير والسلام وصفاء القلوب .. بعيدة عن كرتونات اليوم وبالأخص الكرتون " ديال بلعاني " الذي بث بقناة الوطن الكويتية " بوقتادة وبونبيل " في الشهر الكريم وفي شهر القرآن ، أي قذارة ووقاحة هذه أن يلجأ إلى استغلال الكرتون الذي يتميز بمكانة خاصة في عالم الصغار الكبار في تمرير رسائل التهكم بالمغربيات بترويج فكرة مغلوطة عنهن كاعتبارهن ساحرات وعاهرات وخطافة رجال .

إن الدعارة قديمة قدم التاريخ وهؤلاء الذين يريدون أن ينزهوا نسائهن وكأن الدعارة لم تعرف طريقها إليهم فتلك اكبر مغالطة فأثناء التواجد العسكري الأمريكي بهذا البلد ، فقد كانت العاهرات يصطفن في طابور لاينتهي ليمارس عليهم المشاة الأمريكان ساديتهم .

فمن كان بيته من زجاج فلا يرمي الناس بالحجارة ، والمثل المغربي يقول : شطب باب دارك عاد تفكر في باب الجامع .

من جانب آخر فإن العاهرات المغربيات اللواتي يظهرن في الفضائيات اللبنانية بين الفينة والأخرى ، للحديث عن قصصهن الحالمة مع الخليجيين لايمثلن إلا أنفسهن المتعفنة ، فأمثال هؤلاء النسوة موجودات في كل مكان ، فهذه الفضائيات تعمل فقط على استقطابهن لتحقيق أكبر عدد من المشاهدين ولصب الزيت على النار ومواصلة مخطط الضرب في شرف المغربيات وذلك محال .

فلماذا لاتعمل هاته الفضائيات على استقطاب عالمات وإطارات ورياضيات و.. رفعن راية المغرب عاليا ، فلم أكن لأفتح هذا القوس لولا استغلال مايسمى بالأشقاء للكرتون لتمرير رسائلهم الوقحة .

كغيري من الأطفال الذين ازدادوا في منتصف السبعينات من القرن الماضي أحتفظ بذكريات حلوة على الكرتونات التي بثت في بداية الثمانينات من القرن الماضي سواء في القناة الأولى المغربية أو القناة الجزائرية التي حظي البعض من سكان الشرق والريف بالتقاط برامجها ، هذه الكرتونات التي نالت إعجابنا في ذلك الزمان وبقيت راسخة في ذاكرتنا ومثلت العصر الذهبي لما إحتوته من أحداث ومجريات طاهرة بقيت محفورة في ذاكرتنا ، ولم نستطع نسيانها حتى وان طال بنا العمر فلها نكهة خاصة و كثيرا مانشعر بالشوق والحنين لعودتها .

من منا لايتذكر " سانديباد ، سنان ، سانديبيل ، بيل وسيبستيان ، بن بن ، ريمي غريندايزر،بوليانا ....... " والكثير منها الذي بث في الثمانينات من القرن الماضي ، تلك الكرتونات التي استقطبت حتى شبان ذلك الوقت ، و كانت ثبث بعد العصر، وكنا نسارع بعد الخروج من المدرسة إلى المنزل للتمتع بها ، فقد كانت قصصها ومغامراتها هادفة وتربوية وتشجع على التمساك ومفهوم الأسرة ، كما أنها كانت بعيدة عن الضوضاء والصخب ونتفاعل معها لدرجة أن نتمى أن نصير مثل أبطالها ، فإذا فرح البطل نفرح معه وإذا حزن نحزن معه ، أيام لايحس بطعمها إلا من عاشها ، وأتذكر بالمناسبة احد أصدقائي الذي كان يتابع معي بالمنزل إحدى حلقات كرتون " بن بن " . بعد انتهاء الحلقة خاطبي زميلي بكل براءة هل تذهب معي في مهمة ، فلما سألته عن نوعيتها ، أجابني بكل براءة بان أبحث معه على أمه ، فلن أنس ذلك اليوم لكون صديقي تأثر بالكرتون الذي يتحدث عن مغامرة كلب صغير إسمه بن بن ، هدفه كان هو لقاء أمه التي يبحث عنها ، ومن كثرة تأثر زميلي بالقصة ، أراد أن يبحث عن أمه والتي لاتبعد إلا أمتارا قليلة عن منزلنا ، كما أحتفظ بذكرى أخرى تتعلق بكرتون آخر بعنوان " بشار " وهو الآخر بث في العصر الذهبي لأفلام الكرتون ، حيث كان هناك شخص يدعى بهذا الاسم ، وكنت رفقة أصدقائي بعد مشاهدتنا الحلقة ، نذهب ورائه ونردد أغنية الكرتون " بشار يابشار هيا إلى العمل ......" ، في الحقيقة لم نكن نعتقد بأننا نضايقه لأنه يحمل اسم هذا الكرتون فماذنبنا ، إلى أن أتى يوم امسك فيه بأحد أصدقائي فقام " بتجباد الودنين " له ومن يومها كرهنا كرتون بشار ، وبشار الذي ضرب صديقنا .

ومع نهاية الثمانينات إنتهت أهم مرحلة من العصر الذهبي للرسوم المتحركة المدبلجة ،والتي تميزت بالجودة العالية و غزارتها والتي كانت تعرض تباعا ، فما أن ينتهي رسوم متحركة حتى يأتي آخر لايقل عنه مستوى وهكذا .

ومع بداية التسعينات تراجعت من مشاهدة الكرتون تدريجيا لتبقى فترة الثمانينات هي الأعز إلى قلبي .

ولما صنفت هذه الكرتونات ضمن الزمن الجميل فلم يكن عشوائيا ، فالانتاجات التي تعرض حاليا وعلى مدار الساعة سواء في القنوات المتخصصة أو العادية ، فإنها تركز على ثورة الخيال العلمي وتشجع على العنف ، الشيء الذي انقلب سلبا على الجانب العاطفي للطفل ، كما أن القنوات المتخصصة تساهم في انقطاع الطفل على العالم الخارجي ، وهدفها المتمثل في دخول الطفل إلى العولمة باسم الترفيه وهي سياسة الغرب غير المعلنة والتي ترمي إلى تدمير براءته .

والطامة الكبرى هي العاب الكمبيوتر " بلاي ستايشن التي أتت على الأخضر واليابس ، بحيث أن جل الأطفال الذين يلعبون هذا النوع من العاب الفيديو أصيبوا بإدمان ساهم في تراجع مستوى التحصيل لديهم .

أليست كرتونات زمان جميلة بحيث كنا نكتفي فقط بمشاهدتها ساعة على ابعد تقدير في اليوم ، وبعدها نخرج للعب ألعاب جماعية ونعود لمطالعة دروسنا ، فكل شيء كان بسيطا في ذلك الزمان على عكس يومنا .


وإذا مابادرت اليوم وسالت طفلا عن هذه الرسوم المتحركة فيجيبك بأنه لايعرف إلا البوكيمون ، وأنه لن يشتري إلا محفظة أطفال الديجيتال .

ياله من زمان كل شيء تغير ، فما كان في زماني مثالا لم يعد يؤمن به أطفال اليوم وحتما سينقلب عليه الأحفاد . وما لم نكن نتصوره قد حصل ، وظف الكرتون في زماننا هذا وفي الشهر الكريم من طرف الأشقاء لقلي السم لنا ، الله يرحمك يا أيام زمان .

رابط جنيريك اغنية نهاية كرتون " سينان " الذي بث في الثمانينات من القرن الماضي

http://www.youtube.com/watch?v=u_gWb_esKLg

رابط جينيريك اغنية نهاية كرتون " بن بن " الذي بث في الثمانينات من القرن الماضي

http://www.youtube.com/watch?v=dscHtRwr2kY



1.أرسلت من قبل tchach في 08/09/2010 01:32
arrêtes ton cirque. vous voulez tous emiter rachid nini dans sa façon d'écrire.nous les marocains on se connait trés bien la majorité des marocains ont une double personnalité.tu parles de la prostitution et je suis sure et certaine si tu trouves une nana tu ne vas pas la laisser s'echapper.durant mes études au maroc et même en europe j'avais bcp d'amis de différente mentalité et personne ne refusait de séduire une nana à moins bien sur certains qui avaient un contrat avec la masturbation.

2.أرسلت من قبل souliman في 08/09/2010 04:21
D'abord merci au site"nadorcity" et je tiens a remercier Mr Mustapha Elouardi pour ce sujet et ses autres sujéts de nostalgie d'enfance . Franchement ce sont des points de vue a but éducatif et je t'encourage de continuire dans ce sens .
Neaumoins il y'a quelques parasites qulques parts qui éssaient de te critiquer entant que personne ,il s'agit biensur du commentateur N1 surnomé tchach !!! il a fait ses études au maroc et meme en europe!!!?c'est un pauvre biensur! car il a voulait critiquer ton sujet mais il a meme pas compri de quoi il s'agit?c'est un commentateur et il ignore en plus les régles d'un commentaire!!?c'est critiquant il ignore toujours les régles de la critique!!?il a fait ses études au maroc et meme en europe !!?et il répond aux sujéts des gents cultivés avec un style scandaleux !!?quel honte?quel niveau?quel image machallah!!?quel grand Ibn khaldoun qu'a traversé la méditérané en vue d'acquérir le savoir et la science!!?
enfin pour finir c'est de notre devoir de dire a Mr tchach ca te suffit que tu reste seulement sur MSN et vide tes blabla labas et tes scandales tant mieux ;car lire les points de vue de l'élite de gens cultivés c'est trop pour toi..;
j'éspère que le site "nadorcity "que je respecte et j'apprécie bien;prendera en compte la qualité de chaque commentaire avant qu'il soit publier

3.أرسلت من قبل Om Mohamed في 09/09/2010 11:23
Salaaam.. chokran li Nadorcity, wa ta9em el 9aem 3alayha ladi ja3altomoha City MOMAYAZA.walaw kanat la rabita laha bi UNE CITY.. InshLLAH ha tkoun fl ELMOTA9BAL." city Nador el kabir".
mawdou3 chayi9, koll wahed fina laho dikrayat tofoula , el baraaA. numero 2: t'as dit c'est un pauvre biensur?!!!!! discrimination.. ze3ma rak nta ra9i kif kadann, katsawabl min wahed jiha o tkhassar min jiha okhra..akhi Elouardi, klamek fi ma7allo,, wa lmathal e9oul" chattab bab darek o 3ad fakar fi bab el jirane.. ama jame3 bhal had nass maka3rfouch fin jat el masjid..

4.أرسلت من قبل soulima في 10/09/2010 08:44
salam alaykom
j'ai dis pauvre dans son niveau culturel et pas en ce qui concerne son niveau social albachar.en francais en dit pauvre c'est a dire maskin badarija et cela ce n'est plus une discrimination au sens du commentateur N3,on dis allah ihassan 3wano 3ando kolchi lakin kayban na9es(na9s adab ;9ilat ladab, manque du respect albachar












المزيد من الأخبار

الناظور

جمعية المستقبل الجميل تستعرض أبرز انشطتها خلال السنة في لقاء تواصلي مع الساكنة

تهنئة بمناسبة إزدياد مولودة لعائلة محمادي "بوصابون" بنعلي

الناظور.. عصيد وبودهن يفتتحان إحتفالية جمعية المحامين الشباب بالسنة الأمازيغية الجديدة

نادي الإبداع والثقافة التابع لثانوية الناظور الجديد ينظم امسية ثقافية

عميد كلية الناظور يشيد بنجاح امتحانات الدورة الخريفية و يبشر الطلبة باحداث مسالك جديدة الموسم القادم

المحافظ السابق للمملكة يحاضر في كلية الناظور حول خصوصيات نزاع التحفيظ

خطير.. تدوينات شابات من الناظور تحذر من سلوكات سائق طاكسي يقدم نفسه راقيا شرعيا