NadorCity.Com
 


في العلاقة بين التنسيقيات التعليمية و النقابات و الإدارة الجهة الشرقية- نموذجا-


في العلاقة بين التنسيقيات التعليمية و النقابات و الإدارة الجهة الشرقية- نموذجا-
محمد بن الهداج

تعتبر هذه المساهمة مدخلا لتناول موضوع النقابات كجزء من المنظومة الاجتماعية و السياسية مع التركيز على الجهة الشرقية٬نظرا للخصوصية التي تتميز بها نقابات الجهة سواء في ممارساتها أو علاقاتها بمختلف القوى السياسية و الاجتماعية المحلية٬فضلا عن مدى تفاعلها سلبا أو إيجابا مع تنسيقية من اجل حركة عادلة و نزيهة بالجهة الشرقية.

من الواضح أن هذا العنوان يعكس فهما مركبا لعلاقات القوى فيما بينها٬ نتيجة لاختلاف الرؤى و الاتجاهات حول هده التنظيمات.فالرؤية التي تعتبر النقابة أداة للسيطرة تواجه بعض النقد المبني على أساس أن الشغيلة التعليمية هي التي أنتجتها.بالمقابل هناك من ينتقد التنسيقية من خلال أفكار مسبقة لديه تتفق مع تكوينه الثقافي و تنشئته الاجتماعية أو مصالحه الشخصية.

هناك جدل دائم حول علاقة التنسيقيات بمراكز القرار في المجتمع حيث يتبارى أنصار الفكر الشمولي في تبسيط هذه العلاقة و تقزيمها٬هدا الجدل يعكس صراع الأيديولوجيات و المصالح و تداخل الثقافات و القيم بين رجال التعليم٬ هدا المجال-أي التعليم- الذي يتسم بالتعقيد و التشعب الناتج عن تشابك و تعدد المسارات التاريخية التي حكمت إصلاحات التعليم ببلادنا.

اعتقد أن التنسيقيات يمكن أن تكون أداة للضبط الاجتماعي و أداة للتحرر٬ كما يمكنها أن تلغي هيمنة الأطراف النقابية على طاولة المفاوضات مع الإدارة.و هي وسيلة لإنعاش و إحياء بعض المطالب الفئوية المهمشة.

و إليكم تجربتنا في تنسيقية الحركة بالجهة الشرقية٬و التي شكلت ركيزة لابد منها لترسيخ الفعل الديمقراطي٬فمن خلال نضالاتها خلال العطل المدرسية٬استطاعت أن تشكل قوة رقابية بل و اقتراحيه. في ظل وجود إدارة مثل أكاديمية الجهة الشرقية التي تمارس الاستبداد و تفتح المجال للفوضى و عدم الاستقرار بدل تكريس الشرعية.

أما ممثلي النقابات بالجهة الشرقية٬ فكان جوابهم على مطالب التنسيقية يتخذ طابعا مزدوجا مراوغا شكليا٬و نظرا للعلاقة "الحميمة" بين التنسيقية و النقابات فقد اتخذت هذه الأخيرة موقفا متناقضا ظاهره التركيز على قضايا و مطالب التنسيقية٬ و واقعه تكريس الأوضاع و ترسيخ النمط الاستبدادي الأحادي الجانب للإدارة٬و الاستثناء الوحيد في هدا الصدد هو موقف الجامعة الوطنية لموظفي التعليم (في شخص ممثلها الجهوي).

ما الحل إذن للخروج من هذا المأزق الذي يحاصر التنسيقيات؟ ؟ ؟ بالطبع ليس لدي إجابة جاهزة و معدة سلفا و لكن يمكن القول أن هناك مجموعة من التساؤلات على النقابات أن تركز عليها و تحاول الإجابة عنها من خلال المحاولة الجادة و الملتصقة بالواقع التعليمي المعاش دون إهمال أو تهميش لأي فئة.

لعل أبرز هذه التساؤلات يمكن إيجازها على النحو التالي ׃

هل تستلزم ثورة المتغيرات الجديدة إقامة بناء تنظيمات جديدة أم يمكننا العمل في ظل النقابات السائدة؟

كثير من المطالب التي ترفعها النقابات تتخذ شعار المصلحة العامة٬ لكن مدا تعني هده العبارة و من يقرر الصالح العام.

في ظل سيطرة الكتاب الجهويين و الإقليميين على النقابات٬ هل يمكن التفكير في أسلوب يضمن تعبير هده المؤسسة عن أفكار و مصالح الكثرة الجماهيرية لرجال التعليم؟

هل تعمل الإدارة على تزويد المدرسين بالكم و النوع الكافي من المعلومات التي تساعدهم على المشاركة في صنع القرار؟

عسى أن تؤدي هده التساؤلات إلى استثارة اهتمام النقابات و الإدارة٬ لمحاولة الإجابة عنها كليا أو جزئيا٬و لطرح المزيد من التساؤلات حول القضايا التعليمية بالمملكة.

كما أتمنى أن تطرح هذه التجربة رؤية تصحيحية لموقع الشغيلة التعليمية في العملية التواصلية مع الإدارة٬فقد كان ينظر إليها كعنصر متلق سلبي. و لكن التطورات الراهنة (من خلال تشكيل التنسيقيات) تحاول التأكيد على الجانب الايجابي في عملية التواصل بين رجل التعليم و الإدارة٬ و التي لا تروق أو قد تختلف و تتناقض مع رؤية و اتجاهات واضعي السياسة بهذا البلد.

ختاما أدعو المسؤولين على أعلى مستوى بهذا القطاع٬ أن ينصتوا إلى رجل التعليم بالجهة الشرقية٬ فأكاديمية الجهة تعتمد نظاما تحكميا سلطويا,يعيش في ظله المدرس مغلوبا على أمره ٬يهتم فقط بحاجياته الآنية٬لتامين المعيشة و الاستمرار٬ حيث تغلب الاهتمامات السطحية على روحه و فكره٬و يعيش قلقا حذرا باستمرار خوفا من السقوط و الفشل٬ بينما تتضخم الأشياء من حوله و تتطور٬يتقلص هو في الداخل.




1.أرسلت من قبل prof في 18/02/2012 10:23
اشتغل بالتعليم لازيد من 20 سنة،و لا استطيع التفريق بين المسؤول الاداري و المسؤول النقابي نفس اللغة نفس الاسلوب.
تحية الى التنسيقية و نحن ننتظر نضالاتكم ضد الفساد.

2.أرسلت من قبل mohamed في 20/02/2012 14:59
التنسيقية و النقابة ينتميان الى برجين متنافرين سيعجل بانتهاء العلاقة بينهما.

3.أرسلت من قبل samir في 21/02/2012 22:12
المشكلة في نظري ليست في الادارة او النقابة وانما في الاساتذة الذين تركو المجال لكل من وهب و دب ليتلاعب بمصيرهم،فمدير الاكاديمية عمل على تنقيل معارفه و مقربيه في صفقة مفضوحة ولم يحركو ساكنا حتى تحركت التنسيقية بكل ثقلها...

4.أرسلت من قبل hayat في 22/02/2012 13:10
استوففني هذا المقال لانه يتحدث عن موضوع جديد لا زالت الكتابات فيه قليلة ان لم نقل نادرة.اضن ان صاحب المقال كان صريحا في معالجته لهذا الموضوع.رغم انه اغفل مجموعة من الحقائق بخصوص علاقة النقابة بالادارة.فالكل يعلم التواطؤ الحاصل بينهما و انا لا اعمم لكن اقول في اغلب الحالات.

5.أرسلت من قبل ousta في 24/02/2012 11:50
نعم تستلزم ثورة المتغيرات الجديدة إقامة بناء تنظيمات جديدة

6.أرسلت من قبل معلم يحلم بوحدة العمل النقابي في 24/02/2012 16:17
تحية اخوية لجميع افراد اسرة التربية و التعليم بالجهة الشرقية
تحية ايضا للاستاذ بن الهداج لمحاولته الاحاطة بالموضوع و لكن يظل عمل التنسيقية اقل نجاحا في غياب مؤازرة جادة من طرف الهيئات النقابية الاخرى.

7.أرسلت من قبل معلم يحلم بالوحدة النقابية في 25/02/2012 10:35
تحية الى اسرة التعليم،تحية الى الاستاذ الهداج.
في نظري لا يمكن للتنسيقية ان تنجح بدون مؤازرة النقابة،فهي تحتاج الى دعم جميع النقابات.












المزيد من الأخبار

الناظور

سائقو الطاكسيات بالمحطة الجديدة يناشدون السلطات لإنقاذهم من الأضرار البيئية المحيطة بهم

افتتاح بوتيك " Tejidos europa" المتخصص في بيع أفخم الأثواب وأجودها بالناظور

البطل الناظوري اسماعيل العيادي يحرز الحزام العالمي في "الكيك بوكسينغ" بجنوب أفريقيا

تكريم الناظوري شفيق رحيمي بطل المغرب في رياضة الحفر الدولية

شاهدوا كواليس تصوير السلسلة الكوميدية الريفية "عمار ذاميمون" التي ستُبث خلال رمضان المقبل

تخصيص 19 منصبا بمعهد "التمريض" بوجدة وحرمان الناظور يدفع أحكيم لمساءلة الوزير

تشييع جثمان والد الباحث في تاريخ الريف "اليزيد ادريوش" في جنازة مهيبة بالناظور