NadorCity.Com
 


عائشة بوسنينا شاعرة الأطفال في الشعر الأمازيغي بمنطقة الريف


عائشة بوسنينا شاعرة الأطفال في الشعر الأمازيغي  بمنطقة الريف
د. جميل حمداوي

من المعلوم أن عائشة بوسنينا أولى شاعرة كتبت للطفل الأمازيغي بمنطقة الريف من خلال ديوانها الشعري:" نشين ذي مازيانان/ نحن أطفال صغار"، مستخدمة في ذلك لغة شاعرية معبرة وموحية. وقد نجحت الشاعرة المبدعة في ذلك أيما نجاح بأسلوبها الشعري المنغم، وبلغتها الموحية المعبرة، وفواصلها المموسقة بشكل جيد.
هذا، وقد تناولت الشاعرة في ديوانها مواضيع مختلفة ومتنوعة، تنتمي كلها إلى عالم الأطفال المعروف بالبراءة والطيبوبة والخير والدماثة. ومن هنا، فقد عبرت الشاعرة عن معاناة أطفال فلسطين الذين يحاربون العدو المحتل من أجل حرية الوطن ، مستخدمين في ذلك الحجارة الغاضبة التي يخاف منها العدو المدجج بأعتى الأسلحة الجهنمية الفتاكة.

كما تغنت الشاعرة بالوطن العزيز عليها، مشيدة بعلمه الذي يرفرف خضرة واحمرارا، يذكر الأطفال بالبطولات الخارقة، والخير العميم الذي يتميز به هذا البلد المضياف. واستعانت الشاعرة كذلك بأسلوب الوصف الشاعري المؤثر، من أجل أن تلتقط لوحات شعرية رائعة حول مجموعة من الحيوانات الأليفة التي يحبها الأطفال، مثل: الحصان، والديك، والدجاجة، والقطة، والسمكة، والعصفور، والضفدع.

ولم تنس الشاعرة أن تستحضر القصص والحكايات والأحاجي التي تسردها الجدات على الأطفال الصغار. ويعلم الكل أن الجدة في الثقافة الأمازيغية مصدر الحكايات الفانطاستيكية ، وراوية القصص المثيرة، وكذلك هي مصدر المعرفة الشفوية تسلية وتثقيفا. وبالتالي، فقد استخدمت الشاعرة ريشتها لتصوير الطبيعة الصامتة والصائتة ، حيث ركزت الشاعرة على وصف النجوم الزاهية، ووصف الأمطار المتساقطة. ومن ثم، فعالم الطبيعة قريب جدا من عالم الطفولة، وذلك لوجود قواسم مشتركة بينهما، مثل: الصفاء، والحرية، والبراءة، والخير، ونقاء السريرة...

هذا، وقد استعانت الشاعرة أيضا بالصور الشعرية التي كانت تعتمد على التشبيه(ءاشناو-ءام)، وتشغيل الاستعارت للتشخيص والتجسيد والأنسنة، كما وظفت الرموز الموحية المعبرة. ومن جهة أخرى، فقد كانت الشاعرة قريبة من بيئتها الحسية المادية تصويرا وتعبيرا؛ مما جعل بعض الصور الشعرية في ديوانها الطفولي تقريرية مباشرة، وسهلة الفهم والإدراك ، تنتمي إلى صورة الرؤية . والعلة في ذلك، أن الشاعرة تكتب للأطفال الصغار، وتقترب من عوالمهم الشعرية الممكنة التي تستوجب الوضوح والبساطة والسهولة، والابتعاد قدر الإمكان عن الغموض الخفي، والإسهاب في الخيال المجنح، والتخييل المجرد.

وخلاصة القول: إن عائشة بوسنينا بهذا الديوان الشعري الطفولي تكون بذلك الشاعرة الأولى في منطقة الريف التي تناولت عالم الطفولة بالريشة الشعرية تقصيدا وتنغيما ونشيدا، وذلك من خلال تنويع الموضوعات والرسائل والتيمات الدلالية، والنقر على الإيقاعات الموسيقية المختلفة جذبا وتأثيرا .وما أشد حاجتنا اليوم إلى هذه القصائد الشعرية الطفولية لتوظيفها في المقررات الدراسية التربوية ذات البعد الأمازيغي، بغية تقديمها إلى أطفالنا وتلامذتنا الذين يقبلون على دراسة الثقافة الأمازيغية بمعارفها وآدابها وقيمها!

عائشة بوسنينا شاعرة الأطفال في الشعر الأمازيغي  بمنطقة الريف



1.أرسلت من قبل Nomidia في 02/07/2011 21:45
ayuuuuuuuuuuuuuz, aicha bosnina ath9adham awatchma sitimagham ijan wabridh dhazirar dhi th9assisin annam yachnan mintaguedh dhijan 7ajath thachna s watats iy7anjan annagh imazighan

2.أرسلت من قبل Hanan في 03/07/2011 15:04
tbarkallah khchcha3ira annag 3a2icha bousnina allah i7afdak ntmannayam tisorifin chnant gazzath nchaellah

3.أرسلت من قبل amam في 03/07/2011 23:43
bravo les fille contunie

4.أرسلت من قبل zouheir eskalli في 04/07/2011 20:31
FELICITO A TODAS LAS NIÑAS DEL RIF,,,Y GRACIAS DOÑA: AICHA BOUSNINA POR HACER FELIZ A NUESTROS NINÑOS,,,BRAVO BRAVO












المزيد من الأخبار

الناظور

مواطن فرنسي ينطق الشهادتين بمسجد "أولاد إبراهيم" بالناظور

الشاب محمادي بنعلي يغادر حزب العهد ويقود بمعية أطر وكفاءة شابة لائحة حزب النهضة ببلدية بني انصار

ابن الناظور الطالب أحمد مجاهد ينال شهادة الماجستير المهنية بطنجة و يصنف الأول ضمن فوجه

مركز محاربة الإدمان بالناظور ينظم ورشة للمستفيديه بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة الفيروس الكبدي

الكوميدي مراد الميموني: مخزون الدم في المستشفى الحسني ينفذ فهل من منقذ لأرواح المرضى

تعزية.. رئيسة دار المرأة بالناظور الحاجة فاطمة دعنون تسلم روحها لربها

يلقبه المهاجرون بـ"الجنرال".. عناصر الدرك الملكي بأركمان تعتقل أخطر زعيم شبكة للهجرة السرية وسط غابة كوروكو