NadorCity.Com
 


صورة بائع ملابس داخل البرلمان المغربي تثير عاصفة


صورة بائع ملابس داخل البرلمان المغربي تثير عاصفة
مدير أمن البرلمان يؤكد أن الخبر عار من الصحة.. والصحيفة تؤكده

الدار البيضاء - خديجة الفتحي - العربية:

لم يجد بائع جلابيب ما يمنعه من ولوج قبة البرلمان المغربي، المحصنة أمنيا، ليعرض أثوابه على السادة النواب، الذين وجدها بعضهم مناسبة لاختيار الحلة التي تناسب شهر رمضان القادم.
بدوره، لم يدع مصور صحفي الفرصة تفلت منه، ليلتقط صورا تتفرد بها جريدته وتنشر من بينها واحدة في صدر صفحتها الأولى مع تعليق مقتضب في جملة.

"العربية نت" استقصت ابراهيم استديري مدير أمن البرلمان لمعرفة كيف ولج هذا التاجر إلى داخل المؤسسة التشريعية المعروفة بتشددها على مستوى المراقبة، والتي لا ينجو منها الصحافيون المهنيون، فحلف بأغلظ الإيمان بأن الخبر عار عن الصحة.

وذكر أن المكان الذي التقطت فيه الصورة غير معروف، وأن التجار لا يعتبون باب البرلمان.

في حين أكد توفيق بوعشرين، مدير نشر جريدة " أخبار اليوم"، التي أوردت الصورة، في حديثه لـ "العربية.نت"، أن الصحيفة تتوفرعلى أكثر من صورة، أخذت لقطاتها من زوايا متعددة داخل المؤسسة البرلمانية، مشيرا إلى أن وجوه الاشخاص المتحلقين حول البائع معروفة.

وقال بوعشرين إن هذه الحالة ثابتة ولا تدع مجالا للإنكار أو الهروب إلى الأمام، واصفا دخول بائع أثواب الجلابيب إلى قبة البرلمان بالأمر الخطير، لأنه يعكس نوعا من الاستهتار بمؤسسة تشريعية تحولت في لحظة ما إلى سوق تجاري.

وكشفت مصادر أن التاجر نفذ إلى البرلمان تحت حماية نائب برلماني، يسير له ترويج بضاعته وجلب إليه زبائن ينتمي أغلبهم للمعارضة.

وقالت إعلامية مغربية ،فضلت عدم الكشف عن اسمها، إنها عاينت أثناء قيامها بمقابلة مع إحدى النائبات البرلمانيات حالة من نوع آخر، تتمثل في اقتحام إحدى الموظفات بالبرلمان جلسة المقابلة لتخبر البرلمانية أن سيدة تعد الحلويات المغربية التقليدية أحضرت لها بضاعتها وذهبت لتوزع باقي الطلبات المحددة سلفا على بعض النائبات.

واعتبر الاعلامي المغربي حسن هيثمي أن"مثل هذه المسلكيات تسيء إلى مؤسسة تشريعية بشكل كبير"، مضيفا أن هذه الأخيرة لها وضع اعتباري تستمده من وظيفتها كسلطة تشريعية تفكر وتقرر في شؤون البلاد والعباد.

وقال الهيثمي أنه من العيب أن يتحول البرلمان إلى سوق للتبضع، فالمفروض أن يكون السادة البرلمانيين انتهوا من مشاغلهم المتعلقة بالبيع والشراء، ووصلوا إلى مكان يشمرون فيه عن سواعد الجد للتشريع ومراقبة العمل الحكومي.












المزيد من الأخبار

الناظور

تعزية في وفاة والدة السيد عبد الله أهنوش

صاحب المحل يرد على عائلة بنتلا: ليس هناك أي أشغال بالمحلين التجاريين ولدي رخصة لاستغلالهما منذ سنوات

هل سيكون أبرشان وكيلا للائحة التجمع الوطني للأحرار بالانتخابات البرلمانية بالناظور؟

جمعية "ماسينيسا" تواصل تأطير شابات أزغنغان في موضوع التمكين السياسي ودعم المشاركة الديمقراطية للمرأة

التحاليل المخبرية تؤكد إصابة عون سلطة وموظفين بباشوية سلوان

الشرادي يوضح بخصوص سحب جماعة الناظور لرخصة بناء عمارة سكنية منها

خفر السواحل الإسباني "ينقذ" حراكة بينهم نشطاء في حراك الريف