NadorCity.Com
 


المغامر سعيد بن عمار يفتح قلبه لزوار ناظور سيتي و يروي تفاصيل مثيرة عن إنجاز عبوره للمحيط الأطلسي بالتجذيف


المغامر سعيد بن عمار يفتح قلبه لزوار ناظور سيتي و يروي تفاصيل مثيرة عن إنجاز عبوره للمحيط الأطلسي بالتجذيف
من إعداد وتقديم : محمد العلالي
تصوير : نور الدين جلول

يستضيف موقع ناظورسيتي، ضمن هذه الحلقة من برنامج " لقاء خاص" الرياضي سعيد بن عمار إبن مدينة الناظور، الذي شرف الراية الوطنية المغربية في صنف الرياضات المائية، بمشاركته التي سجل من خلالها إنجاز تاريخي، متمثل في عبوره المحيط الأطلسي بواسطة التجذيف، انطلاقا من دكار إلى كايين " غويانا الفرنسية" إلى جانب ألمع الأسماء الرياضية في ذات النوع الرياضي، في مغامرة محفوفة بالمخاطر، عاش على إثرها المغامر الناظوري لحظات إمتزج فيها الخطر والمعانات والمتعة على حد سواء، حيث قطع سعيد عمار مسافة 4700 كلم خلال مدة 51 يوما مواجها أمواج البحار العاتية، بشجاعة كبيرة وطموح وعزيمة رغم كل العراقيل والمخاطر التي كانت محدقة به وسط البحر من كل حدب وصوب.

وخلال هذه الحلقة من " لقاء خاص " المثيرة والمغرية، التي يفتح عبرها المغامر الناظوري سعيد بن عمار قلبه لزوار ناظورسيتي داخل وخارج أر الوطن، ليروي الحكاية من البداية وأدق التفاصيل حول رحلة الحلم التي راودت الشاب الناظوري منذ طفولته، حيث يعيد عقارب الزمن إلى الوراء ليضع زوار ناظورسيتي وسط التفاصيل الكاملة لعملية عبور المحيط الأطلسي، التي يوجه من خلالها في ذات الآن رسالة إلى شباب المنطقة والمغرب عامة، حول العزيمة والشجاعة والطموح الذي يستوجب على الشباب أن يتسلح بها لمواجهة كل الصعوبات والعراقيل التي تقف حجرة عثرة في محطات مختلفة من قطار الحياة الذي لا يحمل دائما الأشياء الإيجابية فحسب كما لا يحمل أيضا الأشياء السلبية فقط، حيث يمزج كلاهما وهو ما يتطلب منا التسلح في الحياة بالعزيمة والشجاعة والطموح وهي الرسائل التي إستخلصها المغامر سعيد بن عمار من رحلة الحلم وهو يعبر المحيط الأطلسي.

ويجدر ذكره أن سعيد بن عمار البالغ من العمر 27 سنة ينحدر من مدينة الناظور التي نال بها شهادة الباكالوريا قبل الانتقال إلى غرونوبل بفرنسا لاستكمال دراسته، بدأت حكايته مع الرياضات المائية إنطلاقا من مدينة الناظور وجماعات الإقليم التي تزخر بمجموعة من الشواطئ الخلابة إضافة إلى بحيرة مارتشيكا التي كان يتوافد عليها المغامر الناظوري بشكل كبير، ورغم رحيله إلى فرنسا قصد متابعة دراسته التي منحها إهتمام كبير في بادئ الأمر، غير أنه ولعه الشديد بالبحر والرياضات المائية جعله يرفع الرهانات والتحديات في المجال إلى أن حقق مؤخرا رحلة الحلم التي راودته منذ الطفولة، كما يؤكد سعيد بن عمار بعد الإنجاز الهام، أنه عازم التوقيع على مشاركات مستقبلية أكثر أهمية، والدفاع بكل إستماتة على الرياضة المغربية في مختلف المحافل القارية والدولية وتشريف الراية المغربية أحسن تشريف برفعها خفاقة خلال جميع مشاركاته.

وفيما يلي نص الحوار الشيق والمثير الذي يروي من خلاله المغامر الناظوري سعيد بن عمار حكاية رحلة العمر من البداية ويكشف لزوار ناظورسيتي تفاصيل هامة عن طفولته بالناظور:










1.أرسلت من قبل akram bninsar nador rif في 14/04/2012 13:26
yasta7i9 wisam machi ghir takrim al maghrib asta9bala moghania donia batmannnnnnn isti9bal bahij wa7ed moghamir maghribi weld arrif ma darouch isti9bal kbir awedi allah ya7fed osafi had annas al 3az awma sa3id masira mowafa9a inshallah awma

2.أرسلت من قبل elazzouzi mohamed في 14/04/2012 13:30
salma ijen sram e3izz i sie sa3id amedoukar en temzzi ikide eghrin de medrasa lala hasna , mohamed elazzouzi

3.أرسلت من قبل karim_525@hotmail.com في 14/04/2012 13:40
allah oma barik fi chabab anador

4.أرسلت من قبل brahim في 14/04/2012 23:49
سعيد بن عمار أمازيغي ماشي عربي اسي لعلالي

5.أرسلت من قبل akram في 14/04/2012 23:58
barbari les canibale hhhhhh wla y3bar lbhar

6.أرسلت من قبل asmae في 15/04/2012 17:07
bon courage said!

7.أرسلت من قبل EL IDRISSI JAMAL في 16/04/2012 00:27
Bravo Saïd ;
J’étais vraiment touché et impressionné par votre dévouement à notre patrie et sa devise ;par votre grand courage et votre exploit en bouclant la traversée de l’atlantique à la rame sur une distance de 4.700 km en 51 jours cela ne peut être réaliser que par les grands maitres de l’aventure et vous êtes désormais parmi eux vous rentrez dans les annales de l’histoire par sa grande porte votre prouesse restera graver dans la mémoire de toute une génération .
Il est vrai que les autochtones de la ville de Nador se souviennent très bien du grand père de notre champion Saïd il était le précurseur à faire rentrer les nouvelles techniques en matière du génie civil à NADOR ,il aimait beaucoup la mère et il consacrait un budget spécialement pour
promouvoir le sport dans la région ;concernant le sacré père de SAID il était aussi un très grand sportif ancien capitaine d’équipe et président du Fath de NADOR d’ailleurs le club a connu ses meilleurs jours de gloire à l’époque de Ben Amar Amar , en tout cas les fils du feu ben Amar ont pris la relève et chacun a sa manière de le faire .
Nous tenons à saluer vivement son excellence le Gouverneur de la province de Nador ,le Président du conseil municipal pour l’accueil chaleureux qui ont réservé à notre champion SAID , nous saluons aussi la presse locale et tout particulièrement Monsieur Mohamed Allali qui a joué un rôle très important pour la réussite de cet événement exceptionnel.
Nous souhaitons de tout notre cœur que les décideurs, les élues, les ONG, et les chefs d’entreprises donneront main forte à notre jeune champion pour l’aider à réaliser ses projets futurs qui seront certainement tres bénéfique pour le royaume et tout particulièrement la région de NADOR.
JAMAL.

8.أرسلت من قبل farid في 16/04/2012 11:24
BRAVO SAID NOUS SOMMES AVEC VOUS GRAND CHAMPION.

9.أرسلت من قبل HAMMOU /BXL في 17/04/2012 11:10
Champion,
Tu as honoré notre région par cet exploit et nous te remercions.
Nous suivrons ton parcours de plus près et nous sommes convaincu que pour tes prochains défis, tu ne manquera pas de hisser le drapeau national très haut.

Encore Merci Champion , fils du Champion que tous les Nadorais ont toujours apprécié pour son sacrifice et son dévouement pour le sport à Nador.

Tous mes voeux de succès.












المزيد من الأخبار

الناظور

تخرج الفوج الثاني من ورشة الخاصة بالخياطة والطبخ بجماعة بوعرك

توقيف عصابة خاصة بالتنقيب عن الكنوز بمنطقة المهندس بالناظور

شاهدوا.. الفنان جوهان نوري يصدر أغنية "ماي بيوتيفل"

حملة تبرعات بفرنسا لإنقاذ طفل تعرض لحروق خطيرة بالناظور

إصابات جديدة بكورونا في الناظور ترفع العدد الإجمالي إلى 4668 حالة منذ انتشار الوباء

مستشفى "الحسني" بالناظور يستقبل فتاة عشرينية في حالة حرجة بسبب تناولها لسم الفئران

النائبة البرلمانية ليلى أحكيم تتهم أكاديمية التربية والتعليم بالشرق بـ"التحايل" في ملء منصب المدير الإقليمي بالناظور