NadorCity.Com
 


المغاربة العلمانيون قادمون


المغاربة العلمانيون قادمون
فوز حزب العدالة والتنمية المغربي بانتخابات 25 نونبر من سنة 2011 سوف يخلق تباينات في المستقبل القريب على الساحة السياسية المغربية والعربية والاروبية أكثر مما يتوقع المحللون ، ومما لاريب فيه أن قيادة الحزب المذكور أعلاه على الخصوص والطاقم الوزاري الذي ستسند له الامور على العموم سوف يصتدم بمفاجئات لا قبل له بها .

كيف ذلك؟
المرجعية التي يعتمد عليها الحزب في مظهره وعمله وتوجيهاته تعتبر إسلامية في بلد إسلامي ينص عليه دستور البلاد ،لكن الاشكالية الكبرى وبحكم أن المغاربة شعب رده سريع على مستوى الافراد والجماعات بما فيها الاحزاب ، فإن هناك مجموعة من الأشخاص النافذين لا تروقهم القافلة التي تقودها العدالة والتنمية في الحكومة الجديدة المزمع تشكيلها في غضون الايام القادمة .

وعدم الرضى بهذه المعطيات سوف توليه دول من أروبا أهمية خاصة ، وهكذا سوف تكون الحسابات جد حساسة مع دولتين قويتين وهما بالترتيب فرنسا وأمريكا ، والسبب بسيط ألا وهو الجري وراء الحفاظ على مستوى الاستثمارات دون تعديل أو حذف أو تغيير أو امتناع أو ما شابه ذلك .

وقد بدأت أعراض هذه الاشكالية تتشكل بالخطاب المباشر قبل ترسيم طاقم الحكومة الجديدة بقيادة حزب العدالة والتنمية بدولة المغرب ، و جاء خطاب فرنسا واضحا حينما قال أحد ساستها كلام معناه - هناك خطوط حمراء لا يجب تجاوزها - ومن المنتظر أن تظهر في القريب العاجل خطابات من هذا الحجم وربما أكبر .

ما يجب على قادة حزب العدالة والتنمية بالمغرب هو الاستعداد لهذ النوع من المناورات السياسية ذات البعد الطويل- جيو سياسي - ، وعلاوة على ما تم ذكره هناك أعداء حزب العدالة والتنمية بالمغرب وخارجه ، وهم رجال أعمال واٍعلام ،ورجال ثقافة وسياسة ،وعلماء اقتصاد واجتماع و.... وهم مغاربة طبعا بالاسم والنسب والجواز والبطاقة الوطنية بالأب والأم .

المصطلح الصحيح الذي ينطبق عليهم – مغاربة لكن علمانيون – اٍنهم قادمون بلا محالة , وما يبهر العقل أن ثقافتهم فرنسية , وطريقة تفكيرهم فرنسية , بل الآدهى في ذلك أنهم يدافعون عن المكتسبات الفرنسية عن طيب خاطر وبدون مقابل , اٍنهم خوارج على مستوى الوجدان والشعور والاحساس والتفكير , وهو نوع من الاستعمار الفكري الذي أعطى أكله وظهرت ثماره على مدى نصف قرن من الترويض والممارسة الثقافية , ومن عصارة ما أفرزته هذه الممارسة أنهم يكرهون أن تكون القيادة ذات مرجعية إسلامية ، بذريعة أنهم لا يضمنون حقوق الحريات العامة والفردية وأن خطابهم مزدوج وهناك منهم من لم يجد أي غضاضة في تشبيه حزب العدالة والتنمية بحزب "الجبهة الوطنية"، الفرنسي المتطرف ، وأعود وأقول أن هذه البداية ، وأتوقع أن المعركة سوف تكون حامية الوطيس ،اٍعلاميا وسياسيا بدون هوادة ، ومع التقدم الذي حصل على مستوى التواصل الرقمي بواسطة الشبكات الاجتماعية سوف نشاهد العجب العجاب .

وكل من مركزه سوف يحاول أن يساهم بما أوتي من علم وحيلة ومقدرة ودهاء و بغض وحقد و كراهية وقوة و....وابتكار وادعاء .

الجمهور بالطبع سوف ينقسم الى مؤيد ومعارض ،متعاطف ودون ذلك ، ومن غير المستبعد أن تصبح الصيحة الأخيرة بالمغرب هي -التديّن تعبير عن الهوية الاجتماعية –
كانت هذه نبذة عن الصعوبات التي من المتوقع أن يواجهها حزب العدالة التنمية ، ومما لاشك فيه أن علامات هذه التوقعات قد بدأت تظهر قبل أن يتولى الحزب ذات المرجعية الاسلامية زمام الأمور .
أما عن المتطلبات التي يجب الاسراع في تنفيذها , كنت قد خصصت لها مقالا مطولا في السابق ، ولابأس أن أذكر أن المغاربة ينتظرون الشيئ الكثير من الحزب الفائز ، والغريب في الأمر أن حزب العدالة والتنمية سوف تتكالب عليه المشاكل أكثر من أي حزب مضى في تاريخ المغرب , وهكذا تنظاف تلقائيا الى قائمة اللائحة التي كان من المتوقع أن تجند لها الحكومة الجديدة كل طاقتها مشكلة أخرى وربما مشاكل من نوع جديد , والخطير في الأمر أن المرجعية الاسلامية التي يتخذها كمرجعية هي التي سوف تجر عليه الانتقادات والخطط المضادة المبيتة ، وذلك لاسقاطه من أعين وقلوب الناس ، حتى يخلوا لهم- أي أصحاب العلمانية - وجه المغاربة .

لا أريد أن أسبق الآحداث لكن التخمينات الاولية والاستنتاجات البديهية تدفع العجلة الى ضوضاء اجتماعي سوف يفقد المغرب بريقه على مستوى التآلف والوئام والتعايش .

محمد بونوار من ألمانيا
كاتب ومستشار ثقافي



1.أرسلت من قبل almosafir__86 في 02/12/2011 11:46
بسم الله الرحمان الرحيم: موضوعك موضوع جيد سيدي الكريم لقد صدقت فيما قلته هذا ما نتوقعه في الأيام القليلة المقبلة التي ستعرف غليانا سياسيا من جميع الجهات العدالة والتنمية بقيادة بن كران ستخلق صداعا للشعب المغربي هل تعلمون لماذا " لأن السيد بن كار الرئيس المقبل ما تيقش فية تيتبدل بحال الخريف والربيع "

2.أرسلت من قبل Jamal في 04/12/2011 12:46
Le ressortissant marocain veut changer le régime et non pas le français.
Cher agent d'éducation, s'il vous plaît se lever de sommeil.

3.أرسلت من قبل mostafa_nador في 04/12/2011 16:24
بسم آلله الرحمن الرحيم .الله إنورك يا أخي انت على حق.نحن اصبحنا في مواجهة مع هذه الجراثيم التي لا نعرف من اين تسقط . هؤلاء العلمانيون الذين يتشدقون بهذا الفكر الدنيوي الذي يتميز بثقافة غريبة غربية. ليست في صالحنا نحن كمسلمين . هؤلاء العلمانيون باعوا دينهم بثمن بغيظ مقابل الدنيا الفانية وإقصاء تشريع الله سبحانه و تعالى ليحكموا بطريقة تجعل المجتمع بدون قيم و اخلاق .وأدعوكافة المسلمين التوخي الحذر منهم فأقوالهم وأهذافهم خطيرة و غير شاقة

4.أرسلت من قبل mohamed في 05/12/2011 20:48
السلام عليكم الناس تريد العمل الصحة السكن العيش الائق العدل الحرية الكرامة ثم بعد ذلك الدين (مايكون عبد حتى يكون عدد )

والاحزاب الاسلامية لا اضن بانها تستطيع ان توفر ذلك. متمنيا لهم النجاح.

5.أرسلت من قبل Arz في 08/12/2011 19:01
! نجح حزب إسلامي وسيحكم في المغرب.جاء بن كيران ورفاقه ليًٌخرجوا المغاربة من الظلمات إلى النور وكأن المغاربة ماجوس وعبادي الأصنام

6.أرسلت من قبل bruxelles في 09/12/2011 09:09
ا شاطرك الراي ا خي محمد لان ما تشاهده الساحة السياسية في الوقت الراهن من تحالفات بين الاحزاب سوف يكون هناك تغيير جذري لان الحزب الحاكم حاليا بالمغرب همه الوحيد الغاء كل المرافق الحيوية المتعلقة بالسياحة و الفن الذي جل المغاربة مدخولهم اليومي من هاته المصادر,انا مسلم ابا عن جد لذالك اقول اولا العمل الصحة السكن والدين, لان اذا انعدمت هذه الثلاثة مع غياب ابسط حقوق الانسان
وا لتركيز على هذا حلال و هذاحرام ,فالمغرب سوف يكون في خبر كان
هذاماا لا اتمناه لمغربي والتوفيق لحزب الحاكم انشاالله

7.أرسلت من قبل عبد القادر في 12/12/2011 00:06
العلمانيون هم المنافقون في المصطلح الشرعي، و الله تبارك و تعالى يقول فيهم ـ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ ـ نسأل الله أن يكفينا شرهم

8.أرسلت من قبل marocaine في 17/12/2011 21:20
فمن قال لك ان المغاربة العلمانيون هم قادمون فنحن يا أخي الكاتب أعلاه علمانيون مند زمن بعيد فليس كما يتصور البعض باننا غالبيتنا اسلاميون فحين ترى كثرة المهرجانات والخمور تباع و تشترى بكل حرية فهل تعتقد انداك ان بلادنا دولة اسلامية












المزيد من الأخبار

الناظور

في العيد الوطني للسلامة الطرقية.. فريك انبو وميستر صامو يصدران أغنية وا حاور

أمن الناظور يوقف شابين ظهرا في فيديو يحاولان سرقة محتويات شاحنة تحمل عربات الرالي

شاهدوا.. حراكة يتسللون داخل شاحنة لنقل سيارات الرالي لسرقة محتوياتها

وزارة الأوقاف تكشف حقيقة غلق مسجد "تركي" ضواحي الناظور

الشاعر الناظوري رضوان بنشيكار يوقع ديوانه "مرافئ التيهان" بمعرض الكتاب بالبيضاء

المجلة البرلمانية بالقناة الامازيغية تستضيف فاعلين بالمقاولة من الناظور

تيتي.. مِنْ قفز سياج مليلية الحدودي إلى العالمية