NadorCity.Com
 


المجلس العلمي ومندوبية الاوقاف ينظمان ندوة فكرية حول التنصير بالمركب الثقافي بالناظور


المجلس العلمي ومندوبية الاوقاف ينظمان ندوة فكرية حول التنصير بالمركب الثقافي بالناظور
ناظورسيتي | نورالدين جلول

كانت قاعة العروض التابعة للمركب الثقافي بالناظور مساء يوم الجمعة 29 يوليوز 2011 على موعد مع ندوة فكرية في موضوع :" اخطبوط التنصير : مخاطر و محاذير " من تنظيم المجلس العلمي المحلي و مندوبية وزارة الاوقاف بالناظور ، اطرها كل من الاستاذ محمد اعراب و الاستاذ عبد الوهاب بنعلي ، و سير فقرتها الاستاذ عبد المالك المرابطي .

المداخلة الاولى اطرها الاستاذ محمد اعراب بعنوان : "مخاطر التنصير على عقيدة المسلمين و وحدة الامة " ، تحدث فيها عن تشويش المنصرين على اتباع الاسلام لتحريفهم عن دينهم الحق و التغرير بهم بأساليب خسيسة لا تخاطب العقل بقدر ما تخاطب الحاجيات الاجتماعية ، كما كشف الاستاذ عن بعض هذه الاساليب التي تعتمد على المكر و الخداع متمثلة اساسا في بعض الاعمال الاجتماعية و " الخيرية " ، مبينا في الان ذاته عقيدة المسلمين في عيسى عليه السلام .

اما المداخلة الثانية فقد اطرها الاستاذ عبد الوهاب بنعلي بعنوان : " الالة الاعلامية التنصيرية و استراتيجيات التغلغل " تحدث خلالها عن استغلال هيئات التنصير للإعلام بشتى و سائله و الياته (المكتوب ، المسموع ، المرئي ، الالكتروني) ، مفتتحا مداخلته بقولة لاحد الباباوات المحدثين مفادها : " لو بعث المسيح من جديد لاختار لنفسه ان يكون صحفيا " .

وقد اشار الاستاذ في مداخلته الى بعض الارقام و الاحصائيات التي تبين مدى اعتماد المنصرين على و سائل الاعلام ، و مدى تأثير هذه الاخيرة على المسلمين في العالم ، خصوصا وان هذه الوسائل الاعلامية تغطي جميع القرات و تخاطب الناس بجميع اللغات ، وتستهدف بالأساس المسلمين .

وجدير بالذكر ان هذه الندوة جاءت كرد على الحملة الشرسة التي شنها مركز الحياة الجديدة للتنصير بمليلية ، و توزيعه الالاف من الاقراص المدمجة و الكتب و القصص و المجلات على ابناء الجالية المغربية بغرض تنصيرهم .

























1.أرسلت من قبل elmoyah hossayan 0671450571 في 01/08/2011 20:17
achkoro mohamed bonis atamana an alta9ih maratan wahida fihayati khotaboka tasilini aynama dahabt cokran bouness

2.أرسلت من قبل mohamed في 01/08/2011 20:53
salam ya ekhawani,na3m ana kadalik motafek ma3kom

walakin lima amoslemena youwazeona kotob islamia wa sohof kora3niya majanaa men ajal el

islam ,alaysa ladayna khalal fe den,tara nas yachrouna sayarat bi malayer walakin ya3iz fe akheh hadiya tardi allah ,mathalaa coran.kotob men ajal takweyato aden ,chokran

3.أرسلت من قبل samir في 01/08/2011 22:39
السلام عليكم,الندوة كانت في المستوى لكن غياب التنظيم داخل القاعة لم يكن في مستوى الحدث نظرا لتسرفات قام بها احد الأساتذة تجاه بعض الحضور الذين غادروا القاعة إحتجاجا على هذا التصرف الصبياني .

4.أرسلت من قبل Angel_Nx@hotmail.Fr في 02/08/2011 01:34
jazakom llah khyran ikhwani tbrkllah 3likom

5.أرسلت من قبل Mohamed Benadel في 02/08/2011 01:44
Il etait une fois un homme riche et qui avait un seul fils.En faisant un voyage il decouvrait une bague et l achetait en denant la moitie de sa fortune.Avec le temps le nombre de ses fils montait a trois et chaqu un d eux disait;(La bague sera a moi).Le pere ne voulait pas laisser ses fils entrer dans un guerre et prenait la decision pour acheter deux autres bagues et mourir ensuite en paix.
Malheuresement l artisant qui avait fabrique la bague mourait et son fils le remplassait.Ce dernier ne pouvait pas faire comme cette bague Car son pere la faisait d une pierre tombee du ciel.Il fallait attendre une deuxieme pierre pour faire deux autres bague .Alors l homme riche cherchait une solution et etait oblige de faire une emitation.Finalement il arrivait a la maison avec trois bagues mais une bague etait originaire.Ses fils savaient la verite et chaqu un souhetait d avoir la vraie bague.Lorsque leur pere mourait ,ils l enterraient et se precipitaient pour prendre les bagues qui valaient une grosse fortune;et chqu un disait:(C est moi qui a la vraie bague).
Il y a trois religion .Il y a trois croyances.Et chaque croyant croyait qu il a la vraie religion ou qu il a la vraie bague.Nous les musulmans nous savons que l intercession appartient a notre Prohpete.Et pourquoi suivons nous les autres Prophetes qui n ont pas la permission de proteger leur croyants le jour de la reincarnation?
ACHAFA3A ,ACHAFA3A,ACHAFA3 c est la solution de cet probleme religieux.Meme .Christ devra croire a Mohamed et etre un moslem.Car Allah disait que aucune autre religion ne sera accepter sauf l Islam.

6.أرسلت من قبل a.salim2012@hotmail.fr في 02/08/2011 17:20
فبينما يواجه دين الإسلام أنواعاً من الهجوم الظالم إذ طلعت علينا "النصرانية" بوجهها القبيح تريد أن تثبت وجودها في زحمة هذا الهجوم، وخابوا وخسروا والله، فدين الإسلام هو دين الإسلام، كما أنزله الله عظيماً شامخاً، لا تزيده الأيام والليالي إلا انتصاراً فوق انتصاراته، وعلوا فوق علوه، لأنه دين الله الذي تعهد بحفظه وإظهاره على الدين كله ولو كره الكافرون.
أن غاية التنصير ليست إخراج المسلمين فقط من دينهم، بل تشمل غيرهم من ذوي الملل، والثاني: أن غاية التنصير في الأساس هي دخول الناس في النصرانية، كما يقول القس "صاموئيل زويمر" أحد واضعي "أسس التنصير العالمي الحديث": (لكن مهمة التبشير التي ندبتكم إليها الدول المسيحية في البلاد الإسلامية ليست إدخال المسلمين في المسيحية، فإن في هذا هداية لهم وتكريما لهم، وإنما مهمتكم في أن تخرجوا المسلم من الإسلام ليصبح مخلوقاً لا صلة له بالله، وبالتالي لا صلة له بالأخلاق التي تعتمد عليها الأمم في حياتها).
النصرانية موجودة منذ قرون طويلة وليست هي وليدة هذا العصر، ولكن التنصير شيء آخر أوسع بكثير من الدعوة إلى النصرانية فقط، بل دخلت فيه أهداف هي أوسع بكثير من الدعوة إلى النصرانية، فهي تستهدف من وراء ذلك بسط الهيمنة النصرانية على العالم أو أغلب العالم على الأقل، واحتلال الأراضي الإسلامية وغيرها والهيمنة عليها دون الحاجة إلى سفك الدماء، والحيلولة دون رفع راية الجهاد التي تعيد إلى المسلمين بإذن الله عزهم ومجدهم، بل أضيف شيئاً جديداً وهو أنه لم يعد التنصير اليوم من وظيفة القسيسين والرهبان فقط، بل أصبح المنصرون يضمون اليوم المهندسين والأطباء وغيرهم ممن يدعو إلى النصرانيةوشكرا لكل من ساهم في تنوير الرأي الناظوري في هذا المجال ومزيدا من التحذير .


7.أرسلت من قبل youssef في 04/08/2011 13:19
نتشار ظاهرة الأزبال في شهر الصيام بالناظور بالشكل المفضوح البادي للجميع لهو أمر مخجل حقا يستفز الضمبر الإنساني،ويخدش الحياء،ولا نعرف موقف حكم االشرع بالتفصيل ب خصوص هذه الظاهرة ويبدو أن الموضوع هذا لدى فقها ئنالا يستحق الالتفات إليه أو أنهم يناون بأنفسهم الخوض في الموضوع لاسباب أخرى المطلوب من فقها ئنا ووعاظ المساجدالتركيز في وعظهم على كيفية معالجة ظاهرة انتشار الأزبالفي الطرقات والشوارع والأماكن العامةودعوة المسؤولين والرعية إلى الامتثال لاوامر الله بخصوص التحلي بالنظافة في كل شيءأما السكوت من لدن فقهائنا على هذا الوضع فهو يطرح أكثر من علامات استفهام ويمس بمصداقية هؤلاء الفقهاء

8.أرسلت من قبل عبدالواحد في 05/08/2011 11:51
االذى يشاهد القنوات الليبية فى هذه الايام يجد عليها بعض السعوديين الذين يدعون الفتوى والعلم يناقشون الوضع اليبى وأن اليبيين يجب أن يتصالحوا وأنهم لاينبغى لهم أن خرجوا عن الامام العظيم والويل ثم الويل لمن فعل ذلك لانه من الخوارج الذين يثيرون الفتن والذى يثير الفتن فى الارض يجب أن يقاتله إمام المسلمين وأن هؤلاء الخونة الذين تحالفوا مع الكفار هم دعاة الفتنة وأن العلماء الكبار الذين ينبغى اتباعهم فى السعودية (علماء السلطان)افتوا بحرمة ذلك.....إلى غبر ذلك : والشاهد عندنا :أنه كان من الكلام المتداول فى هذه الحلقات : ان القدافى منع التنصير وحاربه لهذا دخل حلف النيتوا والكفار من أجل أن ينصروا الناس

9.أرسلت من قبل asma في 12/08/2011 17:17
wa ana kadalik atamana an arah walaw marra wahida












المزيد من الأخبار

الناظور

الدكتور احمد خرطة يهنئ الدكتور عادل الغنوبي و الدكتورة خديجة علاوي لحصولهما على شهادة التأهيل الجامعي

محمد الرمضاني رئيس الفتح الرياضي الناظوري يستقيل من مهامه بعصبة الشرق

تهنئة بمناسبة ازديان فراش الفاعل المدني طارق البوعيادي بمولود ذكر

اعتقال صاحب مقهى ونادلة وشخصين آخرين لتورطهم في جريمة قتل

تهنئة لعائلة برجال بمناسبة دخول ابنها البار إلياس القفص الذهبي

محطة الألعاب المائية بالناظور.. خدمات ترفيهية متنوعة بأثمنة مناسبة

حركيو الناظور يلتحقون بحزب التجمع الوطني للأحرار