NadorCity.Com
 


أخلاقيات العلم في الحضارة الإسلامية - قراءة في وصية أبي الوليد الباجي -


أخلاقيات العلم في الحضارة الإسلامية - قراءة في وصية أبي الوليد الباجي -
الدكتور عبد القادر بطار

حظي العلم والعلماء بمكانة خاصة في الحضارة الإسلامية في مختلف مراحلها، وقد أفرد كثير من العلماء هذا الموضوع بالدرس والتأليف، كما فعل أبو نصر الفارابي في كتابه "إحصاء العلوم" وابن حزم الأندلسي في رسالة له في مراتب العلوم وعبد الرحمن ابن خلدون في "المقدمة" الذي اعتبر العلم والتعليم طبيعيا في العمران البشري. ولكن هناك رسالة لطيفة لأبي الوليد سليمان بن خلف الباجي المتوفى سنة 474 هـ هي عبارة عن نصائح وإرشادات قيمة قدمها أبو الوليد في صيغة وصية لولديه، والذي يُهمنا من هذه الوصية ما قاله أبو الوليد في حق العلم والتعلم.

أولا: تحصيل العلم الشرعي مدخل أساس لفهم أسرار الشريعة

اعتبر أبو الوليد الباجي – رحمه الله - طلب العلم مدخلا أساسا لإقامة الأحكام الشرعية والإتيان بها على الوجه الأكمل، إذ العلم " أصل الخير، وبه يتوصل إلى البر، وبه تجنب الشبهات وتصح القربات، وهو السبب الأعظم للآخرة." (1)

وكأن أبا الوليد الباجي يشير إلى مضمون القول الفقهي المأثور: لا يجوز لأحد أن يقدم علي أمر حتى يعم حكم الله فيه. وهو مضمون قوله تعالى:" وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ " [الإسراء : 36]

لقد ربط أبو الوليد بين إقامة الأحكام الشرعية وطلب العلم، فجعل العلم مقدمة للتفقه في الدين، وهو يسير على نهج السلف الصالح القويم، الذين ربطوا بين العلم والعمل من جهة، وبين الإيمان والعمل من جهة أخرى.

وهذه النظرة التعبدية للعلم الشرعي أو المزاوجة بين العلم والعمل ينظر إليها الإمام الشاطبي نظرة مقاصدية فيقرر" أن كل علم شرعي فطلب الشارع له إنما يكون من حيث هو وسيلة إلى التعبد به لله تعالى، لا من جهة أخرى، فإن ظهر فيه اعتبار آخر جهة أخرى فبالتبع والقصد الثاني لا بالقصد الأول..." ثم يشير الشاطبي بشيء من التفصيل إلى المقصد الثاني فيقول:" ولا يُنكر فضل العلم في الجملة إلا جاهل، ولكن له قصد أصلي، وقصد تابع، فالقصد الأصلي ما تقدم ذكره، وأما التابع فهو الذي يذكره الجمهور من كون صاحبه شريفان وإن لم يكن في أصله كذلك، وأن الجاهل دنئ وإن كان في أصله شريفا..." (2)

وعن منزلة الفقه الإسلامي يقول محمد بن الحسن الحجوي الثعالبي الفاسي:" الفقه الإسلامي جامعة ورابطة للأمة الإسلامية، وهو حياتها تدوم ما دام وتنعدم ما انعدم، وهو جزء لا يتجزأ من تاريخ حياة الأمة الإسلامية في أقطار المعمور، وهو مفخرة من مفاخرها العظيمة". (3)

ثانيا: فضل العلم ومنزلة أهله

يعبر أبو الوليد الباجي العلم سببا لحصول السعادة، والضامن للحياة الكريمة، والدرجة الرفيعة، سواء كان قليلا أم كثيرا، إذ حسب أبي الوليد" قليله ينفع، وكثيره يُعلي ويرفع"
ومن هذا المنطلق ينبغي أن يحرص الطالب على التعلم والاجتهاد في التحصيل والمواظبة على الطلب. العلم كما سمعنا من شيوخنا: إذا أعطيته كلك أعطاك بعضه.

يشير أبو الوليد الباجي أيضا إلى مكانة العالم في المجتمع، فهو أرفع حالا وأفضل منزلة، وهو المرجع في أمور الدين والدنيا، من خلال تبيين صحة العقود والتصرفات، والعلم عند أبي الوليد الباجي" ولاية لا يعزل عنها صاحبها" وجاه صاحب العلم يصحبُه حيث سار، ويتقدمه في جميع الآفاق والأقطار، ويبقى بعده في سائر الأعصار".(4)

ثالثا: ضرورة التفقه في الدين

يرى أبو الوليد الباجي أن أفضل العلوم هو علم الشريعة، وفي مقدمة ذلك الاشتغال بالقرآن الكريم وحفظ السنة النبوية الشريفة، ودراسة أصول الفقه والإلمام بكلام الفقهاء، والنظر في الأدلة وتصحيح الحجج.

هذا بالنسبة لمن أراد التوسع في المذاهب الفقهية الإسلامية، وإلا فأبو الوليد ينصح ولديه ممن قصر عن هذه المرتبة بحفظ القرآن الكريم ورواية الحديث والمسائل على مذهب الإمام مالك - رحمه الله - ويعلل الباجي هذا الاختيار بكون الإمام مالك إماما في الحديث وإماما الرأي " وليس لأحد من العلماء ممن انبسط مذهبه وكثرت في المسائل أجوبته درجة الإمامة في المعنيين، وإنما يشاركه في كثرة المسائل والكلام على معانيهما وأصولهما أبو حنيفة والشافعي، وليس لأحدهما إمامة في الحديث، ولا درجة متوسطة ..." (5)


رابعا: التحذير من مطالعة كتب المنطق والفلسفة

ينصح أبو الوليد الباجي ولديه بعدم قراءة كتب المنطق والفلسفة لأنها في رأيه مبنية على الكفر والإلحاد والبعد عن الشريعة. وتزداد خطورة قراءة هذه الكتب عند أبي الوليد إذا لم يكن القارئ ذا قدرة على رد الشبهات وبيان فساد المقالات ثم " مخافة أن يسبق إلى قلب أحد ما لا يكون عنده من العلم ما يقوى به على ره" وينتقد الباجي بشدة ممن ينتحل علم المنطق ويرغب فيقول مخاطبا ولديه:" ولم كنت أعلم أنكما تبلغان منزلة من الميز والمعرفة والقوة على النظر والمقدورة، لحضضتكما على قراءته وأمرتكما بمطالعته، لتحققا ضعفه وضعف المعتقد له، وركاكة المغتر به، وأنه من أقبح المخاريق والتمويهات ووجوه الحيل والخزعبلات التي يغتر بها مَنْ لا يعرفها ويستعظمها من لا يميزها.

ولذلك إذا حقق مَنْ يعلم عند أحد منهم وجده عاريا من العلم، بعيدا عنه، يدعي أنه يكتم علمه، وإنما يكتم جهله ...(6)

لا شك أن مهاجمة أبي الوليد الباجي لكتب المنطق والفلسفة مبنية على اختلاط هذين العلمين عند كثير من المفكرين المسلمين خصوصا في المرحلة المتقدمة التي ترجم فيها المنطق اللسان العربي.

إننا نعلم علم اليقين أن علم الكلام القديم توسل في فترة من الفترات بالمنطق الأرسطي باعتباره سلاحا صالحا للتوظيف في مجال الحجاج عن العقائد الإيمانية. دون توسع في مضمونه الذي يختلف جذريا عن مضامين العقائد الإسلامية. وقد اهتدى المتكلمون إلى أن المنطق الأرسطي وإن كان يتسم بنوع من الصرامة المنهجية فإن فائدته في مجال الاشتغال بقضايا أصول تبدو ضئيلة. وقد واجه المسلمون المنطق الأرسطي بالنقد والنقض قبل أن يتنكر له الفلاسفة الغربيون من أمثال ميل وراسل وغيرهما. وقد نتج عن نقد المتكلمين للمنطق الأرسطي التأسيس لمنطق إسلامي متميز.

وإذا كان المتكلمون قد هاجموا المنطق الأرسطي في جانبه التصوري، ورفضوا الأخذ بنظرية التحديد، فذلك لاقتناعهم الشديد باستناد هذا العلم على أسس ميتافيزقية. ويستنتج أحد المفكرين المعاصرين أن المسلمين توصلوا إلى فكرة الصلة بين أبحاث المنطق وأبحاث الميتافيزيقا، وأنكروا أن تكون غاية أي منطق عقلي هو التوصل إلى الماهية الكاملة، إن هذا يؤدي – كما يشير هذا المفكر – إلى أن البحث المنطقي يصل إلى محاولة تحديد الذات الإلهية. (7)

وقد كشفت بعض الدراسات المعاصرة عن هذا الاتجاه الذي يطبع جميع أعمال أرسطو المنطقية، ولم تعد تلك النظريات التي أسس عليها واضع المنطق منطقه نظريات علمية بريئة.(8)

وبسبب هذا الخلط بين قواعد علم المنطق والآراء الفلسفية اختار بعض الشراح المتأخرين تقسيـم النظريات المنطقيـة إلى قسمين:

القسم الأول: نظريات خالية من ضلالات الفلاسفة المكفرة كما هو صنيع بعض المتون التعليمية ( متن السلم للأخضري، وإساغوجي لأثير الدين بن عمر الأبهري ومختصر ابن عرفة …) وهذا القسم لا خلاف في جواز الاشتغال به.

القسم الثاني: نظريات لا تخلو من ضلالات، كما يظهر من تراث المناطقـة المتقدمين الذين ضمنوا مباحثه آراء فلسفية وعقدية لا تعبر عن روح التصور الإسلامي.

وهذا القسم كان موضوع خلاف بين العلماء ما بين مجوز ومحرم. وكلام أبي الوليد الباجي على هذا القسم يتنزل. (9)

وقد لاحظ ابن حزم الأندلس وهو من المعاصرين لأبي الوليد الباجي أن كتب المنطق بصفة عامة " كالدواء القوي، إن تناوله ذو الحاجة المستحكمة والطبيعة السالمة والتركيب الوثيق والمزاج الجيد انتفع به ... وإن تناوله العليل المضطرب المزاج الواهي التركيب أتى عليه، وزاده بلاء وربما أهلكه وقتله. وكذلك هذه الكتب إذا تناولها ذو العقل الذكي والفهم القوي لم يعدم أين تقلب وكيف تصرف منها نفعا جليلا وهديا منيرا وبيانا لائحا... وإن أخذها ذو العقل السخيف أبطلته، وذو الفهم الكليل بلدته وحيرته، فليتناول كل امرئ حسب طاقته."(10)

هذه بعض النصائح والدرر التي يقدمها أبو الباجي لولديه وهي نصائح قيمة يمكن أن يستفيد منها المهتمون بالنظريات التربوية المعاصرة لأنها صادرة من عالم جهبذ خبير بالمذاهب والعقائد وبطرق التعليم ومرتب العلوم.

المراجع:
(1) النصيحة الوليدية، وصية أبي الوليد سليمان بن خلف الباجي لولديه، ص: 22 تحقيق إبراهيم باجس عبد المجيد، طبعة دار ابن حزم الطبعة الأولى 2000.
(2) الموافقات للشطبي بتحقيق محي الدين عبد الحميد 1/28 و32
(3) الفكر السامي في تاريخ الففه الإسلامي، الصفحة: 23 اعتنى به هيثم خليفة طعيمي، المكتبة العصرية بيروت، الطبعة الأولى 2006.
(4) النصيحة الوليدية، وصية أبي الوليد سليمان بن خلف الباجي لولديه، ص: 24.
(5) المرجع السابق الصفحة 24.
(6) المرجع السابق الصفحة 26.
(7) المنطق الصوري منذ أرسطو إلى عصورنا الحاضرة، علي سامي، ص: 53،،.
(8) أنظر: الأسس الميتافيزيقية لنظريات أرسطو المنطقية، تأليف د. مدحت محمد نظيف.
(9) حاشية الباجوري على متن السلم للأخضري، ص 12./ إيضاح المبهم من معاني السلم للدمنهوري ص5.
(10) التقريب لحد المنطق والمدخل إليه بالألفاظ العامية والأمثلة الفقهية، لا بن حزم الأندلسي، الصفحة: 15 تحقيق أحمد فريد المزيدي، دار الكتب العلمية بيروت الطبعة الأولى 2002.



1.أرسلت من قبل حسن من المانيا في 05/12/2010 13:05
مامحل العلم في هذه المقالة من الاعراب? هل دوره يقتصر فقط على مهادنة الدين وعدم الخوض في نقده وتصحيح مساره عند اللزوم وهل العلم في نظرك ايها الدكتور المتبصر هو علم الشريعة والاحكام الفقهية ام هو اشمل واعم بكثير مما تتصور? لماذا تحاول في هذه المقالة ان تلبس للعلم لباسا دينيا ضيقا عليه غير قادر ان يتحسس ابعد من انفه وعاجزا في الخوض في امور مادية تتصل مباشرة بحياة الفرد الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية? وقد صدق الفيزيائي الالماني الشهير البرت انشتاين صاحب نظرية النسبية التي احدثت ثورة علمية في حينها حين قال :"ان العلم الذي لايقترن بالدين هو كسيح والدين الذي لا يقترن بالعلم هو اعمى." ولعل تخلف المسلمين وتقهقرهم الحضاري كان السبب الرئيسي فيه هو بعدهم عن استحضار منافع العلم المادية في نظرياتهم الدينية الميتافيزيقية واعتباره في احسن الاحوال شر لا بد منه وليس مشعلا يتم نقله من جيل لاخر حتى يخرجهم من ظلمات البؤس الفكري والتحجر العقلي الذي دام ديجوره الى حدود كتابة هذه السطور
ان الدين في نظري هو جزء من العلم وليس العلم كله ,وبحكم انه جزء من الكل فهو مطالب بان يساير العلم وليس ان يضاده ويسبح عكس التيار على حسب مافهمته من وصية ابي الوليد الذي جعل العلم في شموليته تابع سلبي لتعاليم الدين التي لا تقبل النقاش وخير مثال ذكرته في مقالتك هو تحذيره من مطالعة كتب المنطف والفلسفة وهذا مثال صارخ في التعامل السلبي للدين مع العلم الذي سيظل اعمى يصارع امواج الظلام مالم يعترف بالعلم في شموليته وفي ميادين شتى كالطب والاقتصاد والفسفة وعلم الفلك والفيزياء والرياضيات وغيرها
مشكلتك ايها الدكتور العزيز في كل مرة تحاول ان تحرر فيها مقالاتك حول الدين والفقه الاسلامي التي تستقيها بعناية من كتب ومراجع لاعلام الفكر الاسلامي لا تترك فرصة لملكتك النقدية والابداعية لتاثر ايجابيا في المواضيع التي تتناولها وكانك تفتح كتابا امامنا نحن القراء لتتلو علينا ماكتبه فلان بدون ان نجد اثرا لحيوية التحليل والنقد التي تغني موضوع المقال وتعطيه حسا ابداعيا يؤثر ايجابيا في المتلقي,وهذا ماجعلني شخصيا اعاتبك في اكثر من مرة واحرجك من اجل ان تكتب لتبدع وتشحذ ذكاء القارئ وليس من باب بضاعتنا ردت الينا التي تقتصر في ماقاله الاولون وتدوينه بالحرف وكانه كلام منزل لاياتيه الباطل من تحته ولا من بين يديه
في الاخير تقبل مني احتراماتي والسلام والى الملتقى

2.أرسلت من قبل عبد القادر بطار في 05/12/2010 19:13
يطالبني الأخ الكريم حسن بأشياء، وأنا أقول له بكل تواضع ومن هذا المنبر الحر: لماذا لا تتطوع أنت يا أخي الفاضل لتكتب لنا مقالا علميا وفق رؤيتك الخاصة للأشياء، تشحذ فيها ذكاء القارئ على حد تعبيرك ؟
هناك جوانب مشرقة في تراثنا الإسلام، فما المانع من الاستفادة منها ؟ لا أظن أن جميع القراء يعرفون أبا الوليد الباجي وأبا نصر الفارابي وابن حزم الأندلس وابن خلدون والشاطبي ... هؤلاء الأعلام الذين تركوا لنا تراثا علميا إنسانيا عظيما استفاد منه حتى الغرب نفسه، فلماذا لا نستفيد منه نحن المسلمين ؟
الأمة التي تتنكر لترثها لا خير فيها

3.أرسلت من قبل الشريف ولد الريف في 06/12/2010 00:40
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته .
السيد عبد القادر البطار , أشكرك على مجهودك الكريم و أسأل العلي القدير أن يجازيك بما أنت أهل له , لقد أتحفتنا بكلام قيم و حوار جيد , لا يلومك عليه إلا من إتخذ إلهه هواه , و لسانه مدادا لسواد قلبه , لقد قرأت كل ما كتبت في هذا الموقع الكريم فلم أجد ما يعيب فكرك , و إني لك من الناصحين , إحذر أخي الفاضل كل الحذر , فهناك قوم من بني جلدتنا , كلامهم فصيح و لسانهم حديد , أسماءهم إسلامية و الإسلام منهم بريء , إتخذوا هذا المنبر الحر وسيلة لتمرير أفكارهم الإلحادية المريضة و بث الشك في صفوف المسلمين , واهمين القارئ أنهم عن الحقيقة باحثين و للحوار المنفتح راغبين , فكن على حذر و لا داعي للرد على من أجره في قاع الجحيم , و من إدعى أن الدين أساس التخلف و سراج التفسخ , و أن المادية حل و ترقيع, . فقد تكلف الله بالرد في قوله تعالى : ولقد صرفنا للناس في هذا القرآن من كل مثل فأبى أكثر الناس إلا كفورا. صدق الله العلي الكريم .
أخي عبد القادر , أتشرف أن أكون لك طالبا و لنهجك في الحوار سالكا , أكتب بقلمك الصادق فمداده ينبع من قرآن و سيرة نبي طاهر , و لا تكترث لمن يلطم موج البحر الصافي فالماء ماء و كيد الماكرين نباح.

و السلام على من إتبع الهدى .

4.أرسلت من قبل amina2 في 06/12/2010 13:43

اوافق الاخ حسن في نقده البناء.... اما الاخ الكاتب فغالبا يعتقد ان القارء سوف لن يعترف له بما يكتب لو انه تحرى او حلل بطريقة ينتبه لها القارء. نحن مع الكتابة البناءة وسوف نقول كلمة حق في حقكم لو كتبتم بتفاني ودقة

انشروا مع احتراماتي

5.أرسلت من قبل elmellahi في 06/12/2010 20:54
السلام على من اتبع الهدى واستن بسنة المصظفى
اما بعد تحية اسلامية
ثم اما بعد
موضوع شيق
وكلام قيم
اسال الله لنا ولكم التوفيق
والسلام ختام

6.أرسلت من قبل ALi في 06/12/2010 21:24
السادة المحترمين سلاما

ربما الدكتور المحترم ليس له منهجية خاصة لمقاربة التراث ولهذا فهو يقوم بعملية السرد الانشائي لما قالوا القدماء ولهذا فهو لم يخرج على فلسفة النقل التي كانت دائما هي السائدة في تراث المسلمين مع كامل احتراماتي لدكتورنا الفاضل السيد عبد القادر, ومشكلتي انا شخصيا هو تمييزي بين التراث كما هوكما كان وبين قرائتنا نحن ابناء اليوم اكادميون كانوا او باحثون. فهنا من يقول على ان القران يجب قراءته وفق سقفنا المعرفي اليوم فالمسلم المعاصر ليس هوهو المسلم القديم فالعقول تختلف ومكتباتنا مليئة بالكتب التاريخية التي تخبرنا عن ماضي امتنا. ومستقبلنا وحاضرنا ليس في ماضيه حيث لا يمكن اشتقاق عصرنا من العصور الغابرة ولا ان نقفز واقعنا اليوم الى الامام ولهذ فمشكلتنا اليوم هي في تحديد دلالاة الفاظ القران, لان هناك شيء اسمه علم القراءة . وقراءة البلاغ المبين ليس هي هي قراءة في وصية ابي الوليد الباجي. وما يقراه الفيزيائيون اليوم في القران ليس هو ما يقراء عالم فلكي ومن حفظ كتب التاريخ الاسلامي على ظهر قلب وخلاصة القول تعالوا نرى احد ردود المجتهدون في فهم الفاظ القران: لمن يريد على الاقل الاختلاف معه او الاتفاق معه فهو مازال في بداية الطريق ان صح التعبير ولم يدع على انه قد انتهى من بحثه في فهم الفاظ الكتاب الكوني:) تب

و السلام على من ان اتبع الهدى

الأخ الكريم سامي؛

القرآن يخاطب الإنسان، و لفظ العامة لفظ كهنوتي يراد منه كالعادة حصر قراءة البلاغ المبين في دوائر تزعم لنفسها تمثيل الله و النطق بإسمه.

و أنا أنظر للقضية من وجهة نظر أخرى. فمشكلتنا الأساسية في التعامل مع النص القرآني هو تحديد دلالة ألفاظه وهذا التحديد لا ينبع من قواعد لغوية و إنّما من البنية الكونية نفسها فالمعرفة الكونية هي وحدها التي تحدد دلالة ألفاظ القرآن و بهذه الدلالة تظهر بنيته اللفظية شيئا فشيئا.
المٍسالة إذن في مراتب البحث العلمي في الخطاب القرآني و ليس أبدا في تقسيم البشر إلى عوام و خواص، فالبحث العلمي مهمة كل فرد و مهمة كل جماعة و كل مساهم مباشرة أو بطريق غير مباشر فهو في عداد الباحثين إن استشعر مهمة ما يقوم به

"علم الله أن سيكون منكم مرضى و آخرين يضربون في الأرض فأقرأوا ما تيسر منه و أقيموا الصلواة"

فالكل مطالب بالقراءة لكن بقدر ما تسمح به الظروف الموضوعية، و الفرآن يسعى في كل آياته إلى تكوين مجتمع المؤمنين، أي مجتمع البحث العلمي، و أرى أنّ مسألة البحث العلمي في مجتمعاتنا العربية يسبقها مقدمات أساسية علينا أن نناضل من أجلها و لو بدمائنا و هذا ما يسميه القرآن سبيل الله :

ـ أن يكون الدين هو الإسلام أي أنّ كل منّا عليه أن يكون مسالما لغيره إبتداءا، فالإسلام ليس عقيدة كما يزعم الكهنوت بل أرضية لتدخل الإنسانية أبواب البحث العلمي دون أن تسفك الدماء و ترهب الآخرين. وهذه النقطة بالذات لن تمر بسهولة أبدا إذ ما سطره الكهنوت في كتب السيرة النبوية و صحائف الموروث الحديثي زاعما أنّ النبي الكريم قتل على الهوية و أكره الناس على عقيدة و أرغمهم على دفع "الجزية" و أمضى فيهم السيف و ... كل هذا ليس من السهل إقتلاعه.

ـ أنّ غاية الهدي القرآني ليست إخضاع الإنسان بل هدايته و عونه على مهمة الخلافة و مرافقته فيها.

ـ أن لا خلافة و لا إنسان دون البحث العلمي الكوني.

عندما يصل الإنسان إلى هذه النتائج سيفتح أذنيه بعدها وحده و سيدخل في عداد المؤمنين أو على الأقل "الذين ءامنوا" بسهولة بقدر ما تسمح به ظروفه الموضوعية و سيدخل المجتمع كله في هذا الهدف و هذه الغاية و سيصرف من دخله القومي الجزء الأكبر في هذا السبيل. فمشكلتنا ليست في وجود الباحثين بل في وجود هذه أرضية الحرية في عقول مجتمعاتنا.
و أخيرا، فالذي يعتبر نفسه من العامة مشرك بتعبير القرآن قد تنازل عن حريته و ثم عن إنسانيته و لا نملك معه إلاّ أن نقول :

"إقرأ"
و نرجو أن لا يجيبنا ب "ما أنا بقارئ" !!!


7.أرسلت من قبل عبد القادر بطار في 07/12/2010 08:23
إلى صاحب التعليق رقم 6
لعل مشكلة بعض المعلقين أنهم لا يدرون ماذا يقولون، ربما يعمدون إلى النقل الحرفي فيتركون بعض العبارات كدليل على هذا النقل كما فعل المعلق رقم (6) الذي أراد أن يعلمنا كيف نتعامل مع تراثنا الإسلامي العظيم ، نحن الذين خبرنا التراث ووقنا على جليله ودقيقه، وأفنينا زمنا في قراءته وفهمه.
وأنت تقرأ تعليق هذا المعلق تصادفك جملة فجائية" الأخ الكريم سامي " ونحن نتساءل: ما دخل سامي في هذا التعليق ؟ لعل هذا من بقايا النقل الحرفي ...
أود أن أبين للقراء المحترمين بعض الأخطاء المنكرة التي يرددها صاحب التعليق:

• لما قالوا القدماء: تعبير ركيك جاء على لغة أكلوني البراغيث الشاذة.
• التراث كما هو كما كان: تعبير ركيك.
• اكادميون كانوا او باحثون: خطأ و الصواب أكادميين أو باحثين خبر كا ن مقدم.
• فالمسلم المعاصر ليس هوهو المسلم القديم: هذا تقسيم مبتدع في الدين، المسلم هو هو قديما وحديثا.
• ومكتباتنا مليئة بالكتب التاريخية التي تخبرنا عن ماضي امتنا. ومستقبلنا وحاضرنا ليس في ماضيه: كل قديم كان جديدا في زمانه، وكم من قديم لا زال جديدا
• فمشكلتنا اليوم هي في تحديد دلالاة الفاظ القران: خطأ دلالة أألفاظ القرآن الكريم محددة بدقة ومعروفة عند جميع المسلمين ما أعدا أنت .
• علم القراءة : المسلمون هم السباقون إلى هذا العلم وهو مبسوط في علم أصول الفقه.
• ومن حفظ كتب التاريخ الاسلامي على ظهر قلب: خطأ الصحيح عن ظهر قلب.
• وخلاصة القول تعالوا نرى احد ردود المجتهدون في فهم الفاظ القران: هذه طامة كبرى حيث المضاف إليه " المجتهدون" يصبح مرفوعا.
• ولم يدع على انه قد انتهى من بحثه في فهم الفاظ الكتاب الكوني: خطأ والصحيح ولم يدع أنه.
• الأخ الكريم سامي: ما علاقة هذه الجملة بالتعليق، هل هي من بقايا النقل الحرفي.
• فالإسلام ليس عقيدة كما يزعم الكهنوت: هذا جهل بحقيقة الإسلام، العقيدة هي الأساس الأول في الإسلام.
هذا نموذج واحد لتعليق غارق في التعمية والتضليل والتجهيل ... أحببت أن أبين للقراء الكرام تهافته وركاكته التي لا تخفى.



8.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 07/12/2010 09:04
تحية طيبة وبعد.............في البداية اشكر الاستاذ المحترم على الموضوع و على مجهوده المتواصل . .........اما كلام بعض المتدخلين او الردود فهي تدل على سوداوية فكرهم او حقدهم على الدين ......واقول لمن يرمي كلام الاولين بكلام صبياني ويستنقص من شانهم ويتهكم من التراث انكم تشبهون الى حد كبير اولئك الذين ارادوا حجب نور السماء فعمدوا في كل مر ة الى ضرب وجه السماء بتراب عفن.!فكلما ضربوا وجه السماء الاو عادت هذه الاتربة على رؤوسهم وبقي وجه السماء صافيا .!! من يتنكر لتاريخه وتراثه فهو عدو لكم فاحذروه ،اوهو جاهل جهل تركيب فاتركوه.!في جهل يحي وفي جهل يموت

9.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 07/12/2010 09:48
اما كلمتي لك الاخ علي اقول لك : انت مشكوك في امرك لسانك مؤمن وقلبك شيء اخر. تتكلم عن القران وباسم القران انت بعيد عن القران بعد السماء عن الارض. تاتيينا كل مرة بسطور سطرها من حسب او كان يسحب انه مفكر اسلامي وهو في الحقيقة مخرب اسلامي فالقران الكريم يقول اما معي او ضدي لاشيء ثالث هناك! تتكلمون دائما عن التجديد وتستعملون كلمات ومفردات في خطاباتكم وانتم لاتفقهون مرادها . كلنا نقول وننادي بالتجديد ومن ياترى لا يحب التجديد والجديد ؟ لكن السؤال يبقى كيف ؟ ماهي القراءة الجديدة التي يمكننا ان نقرأ بها التراث عموما؟ والقران الكريم خصوصا؟.......... هل قراءة محمد اركون؟ الذي اعتقد ان هذه الكلمات التي تزخرف بها ردودك هي من نسجه ؟؟ _------ لقراءة التراث قراءتان قراءة من داخل محيط القران : وقراءة خارج المحيط القراني. ايهما تراها افضل في نظرك ؟ ايها المفكر؟........... قبل ان تتكلم عن القران والتجديد عليك ان تحطاط وان تحترم القران لا ن في مداخلتك هذه اوردت فيها اية قرانية مبعثرة هي على خلاف ما في الكتاب المبين .......ثم من باب الامانة العلمية والموضوعية ان تنسب الكلام الى اصحابه وكذلك ان تستعمل لغة واضحة وبينة في مداخلاتك اترك لغة التمويه والزخرفة الى موضوع اخرغير الكلام عن القران فلغة القران هي لغة البيان كما تعلم .!!! واستسمح ان كان كلامي فيه شيء من الجدة او الحدة والسلام !

10.أرسلت من قبل ach3ab kebdana في 07/12/2010 11:53
تحية الى الاخوة الافاضل

اشكر كل الذين عبروا عن رايهم واشكر ناضورسيتي انها نشرت اراءهم لما حملته من نقد بناء اتمنى ان يستوعبه الاخ الكريم بطار. نقدنا للمقال لا ينبع من فراغ او من حقد عليك, بل لاننا نريد ان يرتقي البحث العلمي عندنا. صحيح علينا الا نبالغ في الطلب فالجامعة المغربية كانت تريد تخريج افواج يحفظون ولا ينتقدون والطالب المسكين اعتقد انه خريج جامعة او دار الحديث وهذا كاف للكتابة والبحث العلمي الدقيق في حين يعلم الجميع انهم يعانون من الكتابة او انهم يجهلون ذلك. .........
واذا اراد الاخ بطار ان نتوقف عن النقد فله ذلك. او على الاقل سوف لن ابدي انا برايي

مع احتراماتي

11.أرسلت من قبل ALi في 07/12/2010 17:24
الدكتور الفاضل عبد القادر سلاما

ما نقلته هنا الغرض منه هو نقده فهو فعلا مقتطع لرد بعض المجتهدين في فهم الفاظ القران في حوار طويل لا اريد عرضه هنا. كما لايفوتني ان اشكرك على تصحيحك لاخطائي اللغوية فهذه كانت نيتي منذ دخولي معك في الحوار استاذي الكبير. وتعليقي كان من اجل التفاعل المكتوب وليس لالقاء المحاضرة في قواعد اللغة اللغة العربية. على اي استاذي مشكور على تنبيهك لاخطائي. نعم هناك من مفسري القران من يعتمد على قواعد سبويه لفهمه قديما وحديثا ولكن هناك اخرون يرفضون ان يكون الانسان المذكور في القران كيف ما كان هو من يحدد عقيدة المسلم في اي سنة كانت. وكم اكون لك مشكور اذا عرفت لنا الزمان ومن القران. فالقران هو المحدد لمواضيع المعرفة الانسانية اليس كذالك؟ اذا كان علم اللغة علم انساني فيكفينا ان نبحث عن هذا اللفظ في القران لندرك على الاقل مدلوله
(يَتَنَازَعُونَ فِيهَا كَأْسًا لّا لَغْوٌ فِيهَا وَلا تَأْثِيمٌ)

الاخ محمد رقم 9
هل وجدت في كلامي ماكتب منه في تعليقي وتم نقله عن طريق التقطيع و الالصاق انني ادعيت بانني فسرت القران واكملت تفسيره. على الاقل احاول وذالك اضعف الايمان
(وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلاَّ كُفُورًا )
(وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا )

وفي الاخير اطلب من استاذي الكبير عبد القادر ان يصحح والا ساكتب بالامازيغية:) وانا لازلت مقتنعا على ان العربية الحقيقية هي الفاظ القران لفظا ورسما اما الباقي فاعجمي. وانا لم اتطاول علي اي انسان مسلما كان او غير مسلم قديما او حديثا ولم ولن اعيب على من يفتخر بتراثه واجتهادات فقهائنا الكرام رحمهم الله برحمته. ى
ارجوا ان لايفهم كلامي على انه قذف او قدح او استفزاز بل الغرض هو الاستفادة عن طريق اثراء الحوار والسلام

تحياتي لجميع المشاركين ولناظور سيتي

12.أرسلت من قبل aslim في 08/12/2010 12:08
........... قبل ان تتكلم عن القران والتجديد عليك ان تحطاط وان تحترم القران لا ن في مداخلتك هذه اوردت فيها اية قرانية مبعثرة هي على خلاف ما في الكتاب المبين .......ثم من باب الامانة العلمية والموضوعية ان تنسب الكلام الى اصحابه وكذلك ان تستعمل لغة واضحة وبينة في مداخلاتك اترك لغة التمويه والزخرفة الى موضوع اخرغير الكلام عن القران فلغة القران هي لغة البيان كما تعلم .!!! واستسمح ان كان كلامي فيه شيء من الجدة او الحدة والسلام !

13.أرسلت من قبل Abdelhak في 08/12/2010 13:27

مقال جميل يقدره اولوا الالباب،اما من كان فهمه ضيقا فحدث او لاتحدث لا فرق

تحية خالصة لدكتورنا الفاضل

14.أرسلت من قبل amin 897 في 08/12/2010 15:26

intabiho jayidan...... honak man yanqol ta3liq min nafs safha ............ limada tanchoron kol chay2

ondor ta3lia 12 (aslim ) innaho manqol ,min ta3liq 9 ,,,,,

15.أرسلت من قبل Ali في 08/12/2010 19:15
ولنبدا بالسؤال التالي: هل هنا من يعطي لنا فهمه للفظ القران المذكور في الكتاب المبين؟

16.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 09/12/2010 17:25
.. ..سلام وبعد............. هل ممكن السي علي ان تعرف لنا ما معنى القران وتتكرم علينا بالاجابة وتعفينا من هذا السؤال لان هذا السؤال صعب وبما انك طرحته فاكيد انك تملك الجواب عليه، ولهذا ا رجوك تفضل بالاجابة ولا تحرمنا مما علمت موافق السي علي ؟ تفضل بالجواب مشكورا ونحن في الانتظار . والسلام للجميع

17.أرسلت من قبل ALi في 10/12/2010 16:33
الاخ محمد

وانا كذالك لا امتلك جوابا جاهزا لان ذالك يستلزم مجهودا يتعدى طاقتي كانسان واستفيد فقط عن طريق القراءة والحوار مع بعض الاخوة في مواقع ومنتديات اخرى:
واذا كنت مهتما بذالك ساحيلك اليهم ولكن ليس عبر هذا الموقع اخي حتى لااغضب استاذي الدكتور عبد القادر ومع ذالك ساضع هنا رابطا لحوار السيد ادم الذي قد يتفق معه الدكتور عبد القادر مع سمير ابراهيم خليل حسن في منتدى العقلانيين العرب وهذا الحوار هو هدية مني لكل المشاركين في هذا الشريط وخاصة الدكتور الذي اعطى لنا الفرصة للتواصل:
وهنا رابط لمن يريد ان يتاكد من الايات القرانية:http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=009
خذ لك كاس قهوة واقرا بعين نقدية وبين السطور لان القراءة والفهم تختلف بين الاثنين والحوار غير مقيد بخطوط حمراء ولا صفراء
هنا الرابط: http://www.arab-rationalists.com/forums/showthread.php?t=1402

تحياتي واحترامي للجميع

18.أرسلت من قبل mohamed-rose@hotmail.fr في 10/12/2010 16:58
ان امامنا ابواب مقفلة والمفتاح موجود عند الفيلسوف الدي تقول لا يجب ان لانطالع كتبهم لانهم يقدمون عمرهم ليبحثو عن الحقيقة الضاءعة وليسو ملحدين بل علماء وكل ما ورد منهم صحيح ومعقول ان مسلم ومعى دالك لا ارى عيبا في قراءة كتبهم

19.أرسلت من قبل عبد العزيز في 10/12/2010 19:27
قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه:
ما الفخر إلا لأهل العلم إنهم على الهدى لمن استهدى أدلاء
وقدر كل امرئ ما كان يحسنه والجاهلون لأهل العلم أعداء
ففز بعلم تعش حيا به أبدا الناس موتى وأهل العلم أحياء
حقا أنت حي بعلمك ...حي بفقهك.. حي بتبصرك بالمنطلقات الأساسية لقيام حياة أفضل ...حياة ينشدها من يجهلون بالمنطلقات ... يجهلون بحقيقة التراث .. يجهلون ما بني عليه التاريخ...

20.أرسلت من قبل Ali في 15/12/2010 21:30
الاخ محمد رقم 16 والاخ حسن من المانيا
قبل ان تقرا سورة النجم حاول ان تاخذ فكرة من خلال الفيديوا الذي ساعرضه هنا عن اسرار الكون في المادة السوداء لانه كما قلت هناك من يقول على ان تحديد الفاظ القران ينبع من البنية الكونية وليس من القواعد اللغوية و يعرف القران على انه اسقاق للكون في صحيفة بمعنى ـ القرآن هو كلام الله الحي القيوم رسما و لفظا
الكون في التعبير القرآني هو الكتاب سواء كان مشهودا أو مقروءا في صحيفة و هذا الكتاب ـ الكون يحوي كلمات و كلاما، فالكلمات جمع كلمة هي الموجودات :


ونقراه وفقا لسقفنا المعرفي اي المعرفة الكونية ونحن طبعا لسنا ملزمين باتباع مقاربته لانه هو اصلا متخصص في فيزياء السوائل
هنا الرابط والفيديوا معا : http://www.ahl-alquran.com/arabic/main.php

فسحة ممتعة والسلام

21.أرسلت من قبل بي بي في 03/02/2011 10:24
يسلمووووووووو












المزيد من الأخبار

الناظور

الطاهري يدعو الفاعلين السياسيين للترافع عن مشاريع محطات سياحية لم تر النور بعد بإقليم الناظور

الطاهري يكشف تصوّرا نوعيا حول جعل "الناظور الكبير" وجهة متميزة لجميع أنواع السياحة

اكتظاظ غير مسبوق بميناء مليلية بعد بلوغ عدد مركبات المهاجرين المغاربة العائدين 1400 سيارة

يهم المربيات والأمهات بالناظور.. دورة تكوينية حول الطفل التوحدي من تأطير دكتورة متخصصة من مصر

مصرع سيدة وإصابة شخصين بجروح خطيرة في حادثة سير على الطريق الرابطة بين الناظور وصاكة

العائلة الناظورية "المكي" المعروفة بـ"الروبيو" تهنئ الحاج العدراوي بمناسبة زفاف إبنه البار طارق

المستشفى الحسني بالناظور يعج بجثث المهاجرين والسلطات تواجه صعوبات في تحديد هويتهم