NadorCity.Com
 


12 برلمانيا من أصول أجنبية في البرلمان الهولندي من بينهم 7 من أصل مغربي


12 برلمانيا من أصول أجنبية في البرلمان الهولندي من بينهم 7 من أصل مغربي
بروكسيل/ سعيد العمراني

أسفرت نتائج الانتخابات البرلمانية الهولندية التي تم إجرائها بتاريخ 12 شتنبر 2012 على فوز 12 برلمانيا من أصل غير أوروبي، من مجموع 150 برلمانيا الذين سيشكلون البرلمان الهولندي الجديد.

فإذا قارنا عدد هؤلاء البرلمانيين من أصول أجنبية بين انتخابات 2010 و الانتخابات الحالية (2012)، نجد بان هناك تراجع طفيف في عدد هؤلاء البرلمانيين بحيث أن في انتخابات 2010 تم الحصول على 16 مقعدا.

هذا المعطى تم تجاهله من طرف بعض المحللين و المتتبعين، بحيث طغى حدث تراجع اليمين المتطرف /حزب الحرية الذي يتزعمه المتطرف خيرت فيلديرس، على المشهد الإعلامي نضرا لما يشكله من تهديد مباشر ليس للمهاجرين فقط بل للمجتمع الهولندي ككل.

و إذا تفحصنا لائحة الفائزين من أصل أجنبي نجد من بينهم 7 من أصل مغربي (من بينهم 3 من أبوين مختلطين أي من أم هلندية أو أب هولندي) و منهم 4 ذكور و 3 نساء.

و يلي المغاربة 3 برلمانيين من أصل تركي كلهن نساء من بينهن اثنان ازدادتا في تركيا و واحدة من مواليد هولندا.

أما الآخرون فنجد سورينامي واحد من مواليد هولندا. و أفغاني واحد من مواليد كابول بأفغانستان و هندي واحد و هو من أم هندية و أب مغربي.

أما عن أسماء و تفاصيل هؤلاء و انتماءاتهم السياسية و عدد الأصوات المحصل عليها فنردها بإيجاز في الجدول أسفله:

12 برلمانيا من أصول أجنبية في البرلمان الهولندي من بينهم 7 من أصل مغربي
و للإشارة فان المؤسسة التشريعية الهولندية تتكون من غرفتين. الغرفة الأولى (و هي بمثابة مجلس الشيوخ البلجيكي/ "السينا") و تتكون من 75 عضوا يتم تجديده كل أربعة سنوات و يتكون أساسا من ممثلين للأقاليم و الجهات ألاثني عشر في هولندا.

أما الغرفة الثانية (البرلمان) فعدد أعضائه يصل إلى 150 برلمانيا يتم انتخابهم بشكل مباشر كل أربعة سنوات ايضا.

و يشار أيضا أن هذه الانتخابات هي انتخابات سابقة لأوانها في هولندا، نضرا للازمة الناتجة عن انسحاب حزب الحرية المتطرف من الائتلاف الحكومي السابق، مستغلا الاختلاف العميق بين مكونات الحكومة السابقة حول تحديد ميزانية 2013.

الحزب الحرية لخيرت فيلدرس، كان يهدف من انسحابه من الائتلاف الحكومي إلى حصد اكبر عدد من المقاعد في الانتخابات الجديدة و فرض سياسة المعادية للاجاني و للوحدة الاوروبية، لكن المواطنون الهولنديون وجهوا له صفعة قوية، إذ فقد 9 مقاعد دفعة واحدة، وبذلك انتقل من 24 مقعدا في انتخابات 2010 إلى 15 مقعدا في الانتخابات الحالية. و إليكم نتائج الانتخابات الرسمية لسنتي 2010 و 2012 التي حصلت عليها أهم الأحزاب الهولندية:


12 برلمانيا من أصول أجنبية في البرلمان الهولندي من بينهم 7 من أصل مغربي
و من خلال هذه النتائج نستخلص ملاحظتين:

الملاحظة الأولى: كون المجتمع الهولندي يتجه نحو الاعتدال، إذ صوت اغلبيتهم لصالح أحزاب الوسط بتصويتهم بشكل قوي لصالح حزبين حزب الشعب للحرية و الديمقراطية و حزب العمل، و في نفس الان عاقب حزب الحرية (يمين متطرف) و حزب اليسار الأخضر (يسار).

الملاحظة الثانية: حضور ايجابي للهولنديين من أصل أجنبي و خاصة منهم الهولنديون منهم من أصول مغربية، الذين ظلوا أهم مجموعة من أصول أجنبية ممثلة في البرلمان الهولندي بالرغم من التشتت التنظيمي الذي يعرف به مغاربة الخارج مقارنة مع باقي الجاليات الأخرى.













المزيد من الأخبار

الناظور

مثير.. تفكيك شبكة للهجرة السرية يقودها ناظوريون كانوا بصدد تهجير مغاربة وأفارقة من شاطئ أركمان

مثير.. راكب كان يستعد للسفر عبر مطار مليلية يخفي كمية من الحشيش معدة للتهريب داخل جواربه

الفنانة سلمى للناظورية "سمية المسعودي" مصممة فستانها: تبارك الله عليك وراكي غاديا مزيان

خطير: عصابة اجرامية تعترض سبيل مستعملي الطريق الرابطة بين الناظور وزايو

موانئ بني انصار والحسيمة تسجل هذه السنة ارتفاعا ملحوظا في عدد العابرين مقارنة بالعام الفارط

رسميا.. رئيس نادي "الفتح الناظوري" يعلن استقالته ويدعو إلى استلام إدارة تسيير الفريق

خطير.. شاب يصاب بـ"الشلل" نتيجة استنشاقه كمية فاسدة من "الكوكايين" بالناظور