وفاة الممثل المصري محمود ياسين عن 79 سنة


ناظورسيتي -متابعة

فارق الممثل المصري محمود ياسين، في وقت مبكر من صباح الأربعاء، الحياة عن عمر يناهز 79 عاما. وأعلن عمرو محمود ياسين، ابن الفنان الشهير، الذي راكم تاريخا طويلا في السينما والمسرح والتلفزيون والإذاعة المصرية، وفاة والده عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، طالبا من متابعيه الدعاء له.

وولد ياسين في بورسعيد (الشمال الشرقي) في 1941 وتخرّج في كلية الحقوق في 1964 وعمل محاميا لفترة قصيرة، قبل أن يمتهن التمثيل. ومن أبرز أعماله أفلامه "الرجل الذي فقد ظله" (1968) و"شيء من الخوف" (1969) و"نحن لا نزرع الشوك" (1970) و"أنف وثلاث عيون" (1972) و"العاطفة والجسد" (1972) و"الرصاصة لا تزال فى جيبي" (1974). كما قدم عددا من المسلسلات الدينية والتاريخية في الإذاعة والتلفزيون.


وبدأ الراحل محمود ياسين التمثيل المسرحي منذ أن كان في المرحلة الإعدادية، وكان يحلم بالوصول إلى "المسرح القومي". وقد حقق هذا الحلم بتقديم العديد من الأعمال المسرحية الناجحة فوق خشبة المسرح القومي ومسارح أخرى. ومن أشهر أعماله المسرحية "ليلى والمجنون" و"الخديوي" و"حدث في أكتوبر" و و"الزيارة انتهت" و"عودة الغائب". واشتهر ياسين بأدواره الرومانسية في السينما المصرية، خاصة في فترة السبعينيات، حتى لُقب بـ"فتى الشاشة الأول".

وعلى امتداد مسار فني حافل، قدّم ياسين للسينما أزيد من 150 فيلما، بين 1968 و2012. كما جسّد ياسين دور "المُحارب" في العديد من الأفلام التي تهمّ الفترة ما بين 1967 و1973، منها "أغنية على الممر" و"الرصاصة لا تزال في جيبي". كما عُرف بأداء الأدوار النفسية المعقدة، مثل دوره في شريطَي "وثالثهم الشيطان" و"أين عقلي" وأيضا دوره في مسلسل "الدوامة". وكان للراحل ياسين صوت مميز جعله يتولى مهمّة التقديم والتعليق في الكثير من الفعاليات الفنية والوطنية في مصر.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح