NadorCity.Com
 


مندوب التعليم يشرف على توزيع المحافظ للايتام بزايو


مندوب التعليم يشرف على توزيع المحافظ للايتام بزايو
يوسف العلوي/ مصطفى بباص

تحت شعار" يد الله مع الجماعة " نظمت جمعية الرابطة المغربية لرعاية الاطفال وبشراكة مع مندوبية التربية الوطنية وبعض المحسنين الذين ساهموا في شراء اللوازم المدرسية من أجل دعم التلاميذ المعوزين وتلبية نداء صاحب الجلالة .يوم السبت 25 شتنبر 2010 على الساعة الثالثة زوالا وذلك بحضورالنائب الاقليمي لمندوبية التعليم بالناظور ورئيس مصلحة الشوؤن التربوية وباشا المدينة وبعض الفعاليات الجمعوية وأعضاء منتخبين وأمهات وأباء التلاميذ

وقد أشرف النائب الاقليمي على حفل توزيع اللوازم الادوات المدرسية على التلاميذ المحتاجين لمثل هذه الالتفاتة الانسانية الذي أعطى لها صاحب الجلالة الاولوية من أجل التشجيع على التمدرس حيث احتضنتها اعدادية علال الفاسي 2 .وللمرة الاولى ساهم بعض المحسنين في شراء تلك الادوات

فقد استفاد من هذا الحفل الخيري 296 تلميذ وتلميذة منهم 127 من الاناث موزعين على 10 مدارس ابتدائية و ثلاث اعداديات و ثانوية واحدة ودار البر للطالبات و16 مستفيد من مدرسة زيد لتحفيظ القران

















1.أرسلت من قبل wayaw_afnigh@hotmail.fr في 28/09/2010 20:59

تسعى العديد من المقاطعات الأمريكية-جاهدة- إلى تقليص عدد الكتب في مؤسساتها التعليمية ، وهو أمر سيوفر الكثير من الأموال، كما سيفتح الباب أمام التعليم المدرسي عبر الأنترنت لمدة 24 ساعة يومياً .
و اعتبر خبراء أمريكيون أنه يفترض بالمدرسن في الولايات المتحدة أن يصقلوا مهاراتهم في التعليم من خلال وسائط الاتصال المتعددة بعدما أصبح التلاميذ في مختلف المدارس أكثر تقبلاً للأنترنت من الكتب الورقية .
واعتبر الخبراء أن عدداً كبيراً من المدرسين مقتنعون بأنه لن يكون للكتب المدرسية القديمة أي دور في المستقبل .
“في كثير من المدارس الأمريكية حاليا يقوم الطلبة باستخدام الحاسوب لإعداد و اجباتهم الدراسية و الإستماع لتسجيلات الدروس عبر تقنية البودكاست ،كما أن عددا من المجالس التعليمية بدأت مبادرات تتضمن إيجاد قسم إلكتروني لكل منهج دراسي يتضمن مجموعة من المواد التعليمية الإضافية المعدة مسبقا أو التي يعدها المدرسون بانتظام بحيث يدخل إليها الطالب عبر الأنترنت .
لقد غير العامل الإقتصادي المعادلة و صارت وزارات التعليم عبر العديد من دول العالم تتحدث مؤخرا عن القيمة الإقتصادية لاستخدام الحاسوب و الأنترنت في التعليم من حيث توفيره لملايين الدولارات،بالإضافة لفوائدة العديدة على مستوى التأقلم مع العادات الجديدة للجيل الجديد الذي يفضل التعامل مع شاشة الحاسوب على الكتاب الورقي.”

2.أرسلت من قبل wayaw_afnigh@hotmail.fr في 28/09/2010 21:00
كيف تريدون الرفع من مستوى التعليم . أنتم تقومون ببيع النقط لمن يدفع أكثر . للنهوض بقطاع التعليم يجب محاسبة الأساتذة والأطر التربوية التي تتلاعب بمعدلات التلاميذ المساكين . الذين لايعرفون مايجري خلف أسوار الأكاديميات وشكرا


3.أرسلت من قبل الاستاذ في 29/09/2010 00:19
لا يسعني شخصيا الا ان اشجع مثل هذه المبادرات اذا كانت تحكمها نيات حسنة لانه سبحانه اعلم منا بالسرائر اما ماهو معلن فمن حقنا ان نقول كلمتنا فيه :
في البداية كان القاسم يطوف ويتصل عبر الهاتف معلنا ان عملية التوزيع ستكون محفظة جاهزة الا انه في الاخير تبين للجميع او على الاقل لمن التقيت بهم من المستفيدين انه تم توزيع محفظة بداخله دفاتر واقلام وتم حرمان هؤلاء المعوزين واكثرهم يتامى من 20/100 التي كانت مخصصة لهم داخل مدارسهم .الم يكن حريا بهذا القاسم ان يعلنه صراحة ان عملية التوزيع لن تشمل الكتب حتى يتمكن رؤساء المؤسسات والمدرسين من وضع هدا المعطى في الحسبان ؟ من هذا المنطلق من حقنا الان الحديث عن السرائر التي قال عنها الفقهاء ان الله هو الذي يتولاها ونؤكد ان النيات الحسنة قليلة جدا وان ليس في زايو من يعمل لوجه المعوزين ولا لوجه اليتامى بل الكل ينصب في افق2012
مع احتراماتي لاصحاب النيات الحسنة

4.أرسلت من قبل عطيل في 29/09/2010 15:11
يا اللللللللللللللللللللللللللله

ما اجمل ان ترى ثانويتك بعد كل هذا العمر

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

من هو "بوثقنينت" الذي روع ساكنة اقليم الناظور بأنشطته الإجرامية

وفاة سيدة من ممتهني التهريب المعيشي بعد سقوطها من مرتفع

بالصور محجوزات اخطر زعيم عصابة بالناظور.. مسدس و 39 رصاصة

أوسان اغنية رائعة للفنان كريم المرسي من ألبوم ازوران ن تفاوين

فرصة لا تعوض... ضمان الجودة و تسهيلات في الأداء عند مؤسسة وادي المعرفة للتعليم الخصوصي بسلوان

هذه تفاصيل اعتقال "بوثقنينت" وهكذا تدخلت فرقة خاصة بعد مقاومته

الأمن يطلق النار ويعتقل "بوثقنينت" الذي روع الناظوريين