NadorCity.Com
 


مقاصد الكلام في المذهب المالكي ـ الجزء الأول ـ


مقاصد الكلام في المذهب المالكي ـ الجزء الأول ـ
الدكتور عبد القادر بطار

الكلام فيما تحته عمل:

من مميزات المذهب المالكي في مجال الاشتغال العقدي الإسلامي، أنه مذهب يهتم بالعمل أكثر من اهتمامه بالقضايا النظرية، والأبحاث التجريدية العقدية التي لا تفضي بالمكلف إلى عمل، فقد تأسس هذه المذهب السني الجماعي في مجال الاشتغال العقدي الإسلامي على قاعدة كلامية، هي أن الإيمان بالاستواء واجب والسؤال عنه بدعة، وهذه القاعدة الكلامية ستصبح من القواعد الذهبية في المذهب، إذ يمكن إجراؤها على سائر الصفات السمعية.

كان الإمام مالك بن أنس رضي الله عنه يعيش في بيئة إسلامية خالصة، لا زالت تشع بالأنوار المحمدية، ولا زلات تربتها الطيبة تنبت الإيمان الفطري، الذي غرسه رسول الله صلى الله عليه وسلم وجنى ثماره صحابته الكرام، ومن جاء بعدهم من التابعين وأتباعهم، باتباع سنته وهديه، ولذلك لما رأى الإمام مالك بعض الأجسام الغريب تتسرب إلى المسلمين وتحاول إفساد تلك الفطرة السليمة التي نشأت على عقيدة صحيحة، في فترة هي من خير القرون، لم يقو على تقبلها ولم يقبل بتلويث تلك التربة الطيبة التي لا مكان فيها سوى للوحي المنزل المتمثل في القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة التي آلت إلى أهل المدينة.

لقد رفض الإمام مالك رضي الله عنه الكلام جملة وتفصيلا، لأن من أصول مذهبه الأخذَ بعمل أهل المدينة، لأنه أقوى في الاستدلال وأقوم، إذ هو بمنزلة روايتهم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو إلى الحديث المتواتر أقرب، خصوصا إذا كان هذا الأمر مجمعا عليه لا يخالفهم فيه غيرُهم، ولما كانت مسائل الكلام من الأمور المحدثة في الدين ولم يخض فيها علماء المدينة كبر على الإمام مالك الخوض فيها أيضا.

فقد روي عن مالك رضي الله عنه أنه قال: الكلام في الدين أكرهه، ولم يزل أهل بلدنا يكرهونه، ولا أحب الكلام إلا فيما كان تحته عمل. (1)

كما رفض الإمام مالك رواية أحاديث الصفات التي يروج لها المبتدعة والمجسمة لكونها من الأسباب التي أسهمت في تعميق الخلاف بين الفرق الإسلامية، وجعلت كثيرا منها - في هذا الموضع الشائك - تبتعد عن جوهر التوحيد الإسلامي، القائم على الإثبات مع التفويض، كما هو مذهب السلف الصالح. (2)

لقد رفض الإمام مالك رحمه الله علم الكلام في بداية الأمر، لكون بناته الأوائل تكلموا حيث سكت السلف الصالح، وخاضوا في أمور ليس لهم فيها سلف. بل عمد بعضهم فيما بعد إلى الخلط بين مباحث هذا العلم ومناهج الفلسفة اليونانية، فانتهوا إلى إقرار مقالات عقدية شنيعة مبنية على أسلوب السلب لينتهي بهم الأمر إلى العدم، كما هو الشأن بالنسبة للتيار الاعتزالي. (3)

وقد بلغ الأمر بالإمام مالك رحمه الله أن حذر من مجالسة القدرية وهم من جملة المبتدعة، أو أخذ الحديث عنهم، غير أنه لم يكفرهم بمآل قولهم الذي يعتقدونه ويدينون بل هم قوم سوء. (4)

لقد أصبح التحذير من المراء والجدال في الدين باعتباره مدخلا لعلم الكلام البدعي من أساسيات عقائد أهل السنة والجماعة الذين يرون مجانبة أهل البدع والأهواء.

يقول ابن أبي زيد القيرواني:" ... وترك المراء والجدال في الدين" قال القاضي عبد الوهاب في شرح هذا المبدأ السني الهام: اعلم أن مراده في هذا الفصل كراهة مناظرة أهل الأهواء ومجادلتهم، والندب إلى ترك ذلك، وذلك مكروه لما فيه من مخالطتهم والاعتداد بهم، وتأنيسهم إلى إظهار بدعتهم والإعلان بضلالهم، وهي غايتهم، بخلاف ما يجب من منابذتهم وتجاهلهم ومعاقبتهم على ذلك بترك السلام عليكم ومواصلتهم، ومنها أنهم يدأبون على مقابلتنا والقدح في السلف من حيث لا نملك منعهم مما يوردون من شبه وطعون، لأن المناظرة تقتضي السماح للخصم في ذكر حجته وما يدعو إليه من ترويج بدعته، ومنها أنه يخاف على الولدان ومن يضعف قلبه، ويقصر فهمه أن يعلَق به شيء مما يسمعه منهم فربما صار أن يعتقد بدعهم وينشأ على ذلك فيُعوز تلافيه ويعجز، وقد ينتقل من اعتقاد صحيح إلى شبهة يسمعها، ولذلك يقال: لا تمكن زائغ القلب من أذنيك حراسة للقلب أن يطرقه من ذلك ما يخاف أن يعلق به. (5)

لقد انبثق من رفض الإمام مالك لعلم الكلام الذي كان يحيل في زمانه على آراء المبتدعة ومقالاتهم الشنيعة التي خالفوا فيها طريقة السلف الصالح، مذهب كلامي سني يجعل من بين مقاصده العظيمة الدفاع عن العقائد الإيمانية والرد على المبتدعة بمنهج كلامي سني يجمع بين النقل والعقل.

وتشير كتب التراجم إلى أن الإمام مالكا رحمه الله ألف كتابا هو عبارة عن رسالة إلى ابن وهب في القدر، يرد فيه على القدرية، وهذه الرسالة كما يقول عنها القاضي عياض من خيار الكتب في هذا الباب، الدال على سعة علم الإمام مالك بهذا الشأن. (6) ولعل الإمام أبا عبد الله بن وهب بن مسلم القرشي المصري(ت 157 هـ) ضمن جزءا يسيرا من رسالة الإمام مالك في كتابه: القدر وما ورد في ذلك من الآثار. (7)

لقد ظهرت في زمان الإمام مالك بعضُ البدع العقدية التي خالف فيها أصحابها الأمة بأسرها، مثل الموقف من مرتكب الكبائر من أمة الإسلام، هل هو مؤمن أو كافر؟ فقد ذهب علماء التابعين إلى أنه مؤمن لما معه من معرفة بالرسل والكتب المنزلة من الله تعالى، ولمعرفته أن كل ما جاء من عند الله حق، ولكنه فاسق بكبيرته، وفسقه لا ينفي عنه اسم الإيمان والإسلام، (9) مخالفين بذلك مذهب الخوارج الذين حكموا بتكفير مرتكب الكبيرة مطلقا، والمعتزلة الذين اعتبروه في منزلة بين المنزلين، أو الحكم بين الحكمين، أي لا يكون حكمه حكم الكافر ولا حكم المؤمن، بل يفرد له حكم ثالث ... فإن صاحب الكبيرة كما يقول القاضي عبد الجبار:" له منزلة تتجاذبها هاتان المنزلتان، فليست منزلته منزلة الكافر ولا منزلة المؤمن بل منزلة بينهما. (10)

وقد وقف الإمام الأشعري في هذا الموضع يقرر أن مذهب المعتزلة في المنزلة بين المنزلتين خلاف الإجماع، وذلك أنه قبل حدوث واصل بن عطاء كانوا على مقالتين في مرتكب الكبيرة من أهل القبلة، فمن قائل يقول: إنه كافر، ومن قائل يقول: إنه مؤمن فاسق، ولم يبق أحد لا كافر ولا مؤمن، فخرق واصل بن عطاء إجماع الأمة، وقال: إن مرتكب الكبيرة لا كافر ولا مؤمن. (11)





1.أرسلت من قبل عبد الحق في 02/05/2012 09:53
بارك الله في جهود أستاذنا الدكتور عبد القادر بطار على هذا المقال العلمي القيم الذي يكشف عن حقائق علمية مهمة

2.أرسلت من قبل amina في 02/05/2012 11:10
kalam incha2i ghayr momanhaj....ya ta3lim ya weddi

3.أرسلت من قبل عبد الله الأثري الناظوري في 02/05/2012 16:48
نأمل من الموقع وضع المراجع التي يضعها كل باحث والإحالات التي يقوم بها وذلك بغية التأكد من كل ما يقال , لأنه كما يقال: وكم عائباً قولاً صحيحاً وآفته من الفهم السقيم " هذه واحدة , والثانية يقال للباحث أستاذنا عبد القادر بيطار أين الدليل على أن الإمام مالك -رحمه الله-يجري قاعدة الإستواء على الصفات السمعية فقط , فهو -رحمه الله- بين قاعدة في سائر صفات الله الواردة في الكتاب والسنة , والثالثة أين الدليل على أن الإمام مالك رفض رواية أحاديث الصفات فهو رحمه الله قرر القاعدة وعلى منوالها سائر الصفات فلما التحجيم وتقويل الأئمة مالم يقولوا , ولمعرفة منهج الإمام مالك في باب المعتقد وفي الصفات أنصحك وأنصح كل قارئ بمطالعة كتب السلف مثل " الإبانة " لابن بطة , و" التوحيد " لابن خزيمة , و " شرح أصول إعتقاد أهل السنة والجماعة " لللاكائي فهؤلاء متقدمون وأعرف بالإمام مالك رحمه الله .
وتجدر الإشارة التي أنصح بها إخواني القراء أنه ينبغي أن ننتبه لكل ما يكتب ويقال وفيما ينسب للأئمة رحمهم الله
والله الموفق للسداد وآخر دعوانا أنِ الحمد لله رب العالمين

4.أرسلت من قبل عبد القادر بطار في 02/05/2012 22:15
ليكن في علم القارئ الكريم (عبد الإله الأثري الناظوري) أن قائمة المراجع والمصادر سيتضمنها الجزء الخامس من هذه الدراسة المتواضعة. أما الكتب التي تفضلت بذكرها فهي ذات منهج ظاهري، ومنها ما هو حنبلي النزعة خصوصا "كتاب الإبانة" الإبانة لابن بطة العكبري
واسمح لي أيها الأخ الفاضل أن أقول: إنني اعتمد المنهج العلمي في نقل الأقوال، كما أحرص كل الحرص على طلب الحق حيثما كان ... نسأل الله التوفيق والسداد فيما نكتب وفيما نقول

5.أرسلت من قبل الزمخشري في 08/05/2012 16:47
شكراً جزيلا للأستاذ بطار. السي عبد الإله الأثري خلتك الحافظ العراقي الأثري صاحب الألفية.
أحييك . لكن أرجوك أن لا تزدري ما كتبه كبار المالكية فإن فيهم محدثين وفقهاء أصول وفروع لا تستبدلنهم بالسعوديين
فالحنابلة لم يفقهوا النص مثل المالكية والشافعية
والسلام












المزيد من الأخبار

الناظور

مثير.. كاميرا مراقبة ترصد عملية سرقة داخل محل تجاري بحي "لعري الشيخ" بالناظور

السرطان ينهي مسار ابنة الناظور الطبيبة المتدربة فدوى مسعودي

رجال الحموشي يكثرون من الحواجز الأمنية لمنع "الحراكة" من الوصول لشواطئ سواحل الريف

إسبانيا تكشف عن رقم قياسي في عدد المهاجرين الذين أنقذتهم من البحر في ظرف يوم واحد

فريق الهلال الرياضي يخوض مبارة ودية مع نظيره "شباب بوغافر" بالملعب البلدي بالناظور

ثلاثة سنوات ونصف سجنا لشابين إحتجا على الشرطة خلال عملية لمكافحة الإرهاب بمليلية

إنفجار أنبوب للماء الشروب يحول حي "ترقاع" بمدينة الناظور إلى بركة مائية