شاهدوا.. خبراء إسبان يحددون نوع القرش الذي ظهر في سواحل مليلية


ناظورسيتي: م ا

كشفت مصادر اسبانية، بناء على معطيات قدمها خبراء متخصصين في الأحياء البحرية، عن نوع القرش الذي ظهر يوم أمس في مياه مدينة مليلية المحتلة.

وحسب المصادر نفسها، فإن أربعة خبراء في الكائنات البحرية وعلم الأحياء، توصلوا إلى نوع السمكة الضخمة السالف ذكرها، مؤكدين أن المعاينة الأولية باعتماد فيديو قصير تم توثيقه بواسطة هاتف نقال أثبتت أن هذا الكائن البحري ينتمي لفصيلة القرش الأبيض.

ويعتكف الباحثون في الأحياء البحرية لتحديد فصيلة السمكة المذكورة بشكل دقيق، في وقت طمأنوا فيه المليليين داعين إياهم إلى تجنب تصديق الروايات المتداولة حول هذه السمكة وذلك من أجل عدم تعريض حياتها للخطر، لكونها لم يسبق أن عرضت حياة البشر للخطر على مستوى البحر المتوسط.

والقرش الأبيض، هو واحد من أكبر أنواع القروش الموجودة حاليًا حيث يرجع في سلسلته إلى القرش والماكريل، ويتواجد في المياه السطحية الساحلية في جميع أنحاء البحار والمحيطات، ويتميز بحجمه الكبير، حيث يبلغ طول أنثى القرش الأبيض إلى 6.1 مترًا ووزنها يتراوح بين 1905 و2268 كيلوغرام عند نضجها، ولكن متوسط طول سمك قرش الأبيض الذكر حوالي 4 متر والإناث يبلغ متوسط طولها حوالي 5 أمتار.


وحذر الخبراء، من هذا النوع من الأسماك، لكونه الأكثر وحشية بالمقارنة مع كائنات بحرية أخرى، لغريزة الافتراس التي تولد معه، حيث تشمل فرائسها معظم الكائنات المتواجد بالمياه كالسلاحف والدلافين وصغار الحيتان.

ويعد القرش الأبيض مسؤولًا عن الكثير من الهجمات ضد البشر، فقد قامت أسماك القرش الأبيض بالكثير من الاعتداءات على الغواصين والسباحين، ففي بعض الأحيان تكون ضرباتها مميتة ولقد كان 60% من اعتداءات القرش الأبيض قاتلة في سواحل أستراليا، ولم يتم تسجيل الكثير من الأدلة عن السلوك الاجتماعي والتاريخ الطبيعي لهذه الأسماك.

وتبين بعض الدراسات الحديثة بأن أسماك القرش الأبيض، ذات طابع فردي كبير فهي لا تشكل مجموعات إلى في حالة الزواج، وتصنع مناطق هيمنة خاصة بها، وتسافر من منطقة إلى أخرى لتوسيع نطاق سيطرتها، وأحيانًا تهاجر في فترات معينة من السنة وتعود لموطنها.

وتعيش أسماك القرش الأبيض الكبير فترة طويلة حيث قدر متوسط عمرها بـ70 عامًا وبهذا تعد أكثر الأسماك الغضروفية تعميرًا، وتستغرق ذكور القرش الأبيض 26عامًا حتى تصل إلى مرحلة النضج الجنسي، بينما الإناث تحتاج حوالي 33 سنة حتى تستطيع إنجاب ذريتها، وتصل سرعة حركة القرش الأبيض إلى 56 كيلو متر في الساعة، وتستطيع الغوص حتى 1200 متر تحت مستوى سطح البحر، وهي أحد أكثر الحيوانات المائية التي تتعرض لتحديات بيئية للبقاء على قيد الحياة، فهي مهددة بالانقراض ويتم الآن العمل على تشكيل عدد كبير من المحميات الدولية للحفاظ على هذه الأسماك الفريدة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح