NadorCity.Com
 






زوليخة تكتب: أن ألبس "الميني جيب" لا يعني أني عاهرة


زوليخة تكتب: أن ألبس "الميني جيب" لا يعني أني عاهرة
البطاقة التعريفية
الإسم: زوليخة الرجولة
الإسم العائلي: مَاشي سُوقكم فزوليخة
السن: مزال صغيرة شويا
الحالة العائلية: مَاني مزوجة ماني مطلقة
المستوى الدراسي: قارية حتى تْسالات لقراية



ملاحظة: هذا العمود يمنع على ذوي العقول الصغيرة التي لا تستطيع أن تحلل الكلمات بعمق وبشجاعة، ومحرم على من لا يستطيعون تكسير الطابوهات. (وعلى كل ذي انفصام في الشخصية أو كايكذب على راسو)

بقلم: زوليخة الرجولة

لا أدري لماذا كلما أردت الخروج من المنزل، عليّ أن أقوم بضرب 1000 حساب وحساب حتى أتمكن من اختيار ما سأرتدي من ملابس. ففي مدينتي، ومع كثرة الحنزازة والبركًاكًة والذين يتركون سوق راسهم ويدخلون في أسواق الآخرين وكل همهم هو أن يحضي الواحد الآخر، علينا نحن معشر الجنس اللطيف أن نقوم برقابة ذاتية عن أنفسنا حتى لا يتم رجمنا بالكلمات النابية، وحتى لا نتعرض للإعتداءات من طرف "المكبوتين" الذين لا
يفكرون بعقوليهم بقدر ما يفكرون بشيء أخر.

عودة لموضوع اللباس، فهذا الأمر حسم فيه بقية العالم بإعتباره حرية شخصية. فكما للرجل الحق أن يرتدي "الشورط" ويوري رْكَابِيه كما أراد ويرتدي "بودي" ليظهر عضلاته، فإن للفتاة الحق في إرتداء ما تريد، فهناك من ترتاح في "الجلابة" وهناك من ترتاح في "الدجين"، وهناك من ترتاح في ارتداء "الميني جيب"، ولا حق لأي شخص أن يصنف الفتاة وأن يحكم عليها بلباسها، فمن ترتدي الحجاب بين ألاف الأقواس، ليست ملاكا ومن ترتدي الجيبة ليست شيطانا، وشحال من مرة كا تلقى الضوء في وحدة يقال عنها "متبرجة" وما تلقاهش في وحدة أخرى.
أما المنطق الذي يتحدث به البعض، لكي يضيقوا على الفتيات ويمنعنهن من إرتداء ما يُردْن، وهو إثارة غرائز الرجال، فهذا منطق غبي ولا منطقي، فإن كان الإنسان لا يتحكم بغرائزه فما الفرق بينه وبين الحيوان؟، وإذا كان الأمر كذلك فيجب وضعه في "مصحة خاصة بالأمراض النفسية والعقلية" لأنه سيشكل خطرا على الجميع، ويجب علاجه من المرض الذي يعاني منه، ولذوي هذه النظرية السطحية والضيقة فلماذا لا يقولون نفس الشيء عن الرجال، بأنهم هم كذلك يثيرون غرائز النساء إن هم ارتدوا لباس فشي شكل، أو كما يقال حلال عليهم وحرام علينا.

خلاصة القول بلا دوران بزاف، أخلاق الواحدة وتربيتها وطريقة تفكيرها لا تقاس، بلباسها أو حلقة شعرها، أو نوع العطر الذي تضعه، بل تقاس بواقفها و" بالتخنزيرة اللي غا دير في بنادم اللي جا إبسل عليها"، وأن ألبس الميني لا يعني أني عاهرة، يا قوم يفكر بغير عقله.

ملحوظة: الكلام موجه لفئة معينة من الرجال، الذين يعتبرون أي شيء يتحرك هدف بالنسبة لهم، من أجل إشباع غرائزهم "نقطة والرجوع إلى السطر" لقائنا المرة الجاية.


من الاحدث الى الاقدم | من الاقدم الى الاحدث
1 2
تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

مهاجر من دول جنوب الصحراء أقعده المرض يعيش وضعية مزرية بغابة ضواحي الناظور

حملة واسعة بحي أولاد ميمون لرفع النفايات المتراكمة نتيجة تراجع خدمات قطاع النظافة بالناظور

الجمعية المغربية للبرلمانيين الشباب تنظم لقاء تواصليا بالمركب الثقافي بالناظور

افتتاح النسخة الأولى من معرض الصناعة التقليدية بالعروي

الناظور.. مياه مارشيكا تلفظ جثة شاب قضى نحبه غرقا

عبد القادر سلامة يجري لقاءات مكثفة بالمكسيك

الممرضون يعلنون عودتهم للإضراب احتجاجا على وزارة الدكالي