NadorCity.Com
 


دوزيم تستعد لتقديم نشرة جهوية أسبوعية بإكراهات مهنية


دوزيم تستعد لتقديم نشرة جهوية أسبوعية بإكراهات مهنية
الأحداث المغربية

تستعد القناة الثانية لإعداد وتقديم نشرة جهوية أسبوعية باللغة العربية أسندت مهمة تنشيطها إلى الصحافي الحسين وزيك. وفي هذا السياق، يقول رضا بن جلون نائب مديرة الأخبار بالقناة الثانية ومسؤول المجلات الإخبارية إن ذلك يأتي في إطار التزام القناة بتطبيق بنود دفتر تحملاتها.

سيعهد للنشرة الجهوية بمناقشة القضايا السياسية والشأن العام الجهوي بمشاركة فاعلين سياسيين ونقابيين محليين وجهويين. كما ستسلط الضوء على الكثير من الأمور والأحداث التي تشهدها مختلف جهات المملكة، إضافة إلى انفتاحها على كل المبادرات استجلاء مدى انعكاسات مختلف هذه الانجازات على حياة المواطن الذي سيبقى في صلب وعمق النشرة الجهوية.

واستعدادا للخروج بهذه المنتوج الإخباري الجديد قمنا، يبرز المسؤول، بإعداد العدد صفر للنشرة الجهوية التي تتوزع دقائقها بين خمس عشرة دقيقة على شكل حوار، فيما أفردنا باقي مدة النشرة إلى روبورتاجات وتقارير من عين المكان . وأوضح بن جلون أن هذا العدد الصفر سيكون بمثابة الترمومتر الذي سيبين لنا إن كنا قادرين على إنجاز هذه النشرة أم لا. لكننا رغم كل شيء «غادين نتقاتلو باش نصاوبوها».

كل هذا جميل يقول بن جلون، لكن الإشكال الذي سيطرح نفسه هو أن الاشتغال على هذا البعد الجهوي سيخلق نوعا من الضغط المضاعف على المكاتب الجهوية الأحد عشر التابعة للقناة. إذ سيجد الصحافيون والعاملون بهذه المكاتب أنفسهم، بالإضافة إلى العمل الذي ينجزونه يوميا في مجالات الأخبار والثقافة والرياضة، مطالبين بإعداد تقارير وروبورتاجات وتحقيقات لفائدة هذا المولود الإخباري الجديد.

يبرز بن جلون أنهم واعون في مديرية الأخبار، بهذا الأمر، وواعون جيدا أن المهمة لن تكون سهلة في البداية، من هنا نطرح السؤال، يقول بن جلون، هل لدينا الامكانيات لإنجاز وإعداد هذه الفقرة أم لا؟. فلا يعقل أن صحافيا يشتغل طيلة الأسبوع على روبورتاجات وعلى مواضيع الأخبار اليومية. لا يعقل أن تتصل بأحد منهم وتخبره بأن يحاول إعداد تحقيق حول موضوع ما وبتغطية مهنية وبموضوعية عالية في التحليل. ماذا يفترض هذا؟ هذا يفترض أن الصحافي سيتفرغ ليومين أو ثلاثة أيام لهذا الموضوع وسيخصص له كامل وقته ما يعني أنه لن يشتغل على أي أخبار أو أنشطة أخرى حتى حين انتهائه من إنجاز التحقيق الخاص بالنشرة الجهوية.

وفي السياق ذاته ـ يقول بن جلون ـ إنهم في دوزيم لازالوا ينتظرون العقد البرنامج الخاص بالقناة. لأنه هو الكفيل بتوفير الإمكانيات المادية التي سنحتاجها للقيام بواجبنا المهني. وأخشى ما أخشاه، يشرح بن جلون، أن يتزايد الضغط على الزملاء في المكاتب بحكم وتيرة العمل التي ستتضاعف، ما قد يدخل نوعا من الفتور في نفوسهم. وبالتالي فهذا الجانب سينعكس سلبا على المردود والجودة التي لن ترقى إلى المستوى الذي نترجاه من هذه النشرة الأسبوعية. بلغة أخرى، يؤكد بن جلون، أن إنجاح هذه التجربة يتطلب نفسا جديدا من خلال دمج موارد بشرية ومادية إضافية. وهو الأمر ناقشناه مع المسؤولين وأشرنا إليه بقوة خاصة في تجربة النشرة الجهوية هذه، والتي تندرج في إطار التفعيل الحقيقي للدستور، ولدفاتر التحملات تنسجم أساسا مع مشروع الجهوية المتقدمة التي تعد مشروع بلد بأكمله.













المزيد من الأخبار

الناظور

إنزال أمني "مكثف" يفرق "بالقوة" وقفة احتجاجية تخليدا لذكرى احداث 84 بالناظور

إصابات جديدة ترفع حصيلة كورونا في الناظور إلى 4583 حالة منذ انتشار الوباء

الجمعية الخيرية الإسلامية بالناظور تُعزّي عاصم المنتصر مدير ناظورسيتي في وفاة جده الحاج محمادي المنتصر

تعزية في وفاة والدة السيد عبد الله أهنوش

الشرطة القضائية بالناظور تفكك عصابة اختطفت شابا وطلبت فدية 4 ملايين

صاحب المحل يرد على عائلة بنتلا: ليس هناك أي أشغال بالمحلين التجاريين ولدي رخصة لاستغلالهما منذ سنوات

رابطة الشباب من أجل التنمية والتضامن تعلن عن تنظيم ندوة بالناظور حول الحمامات الإيكولوجية