جمعية أمزيان تحتفل بحلول "أسكاس أماينو" في الناظور بحضور ألمع الفانين الملتزمين بالريف


جمعية أمزيان تحتفل بحلول "أسكاس أماينو" في الناظور بحضور ألمع الفانين الملتزمين بالريف
محمد العبوسي

تحت شعار: "السنة الأمازيغية والحق في الترسيم"، نظمت جمعية أمزيان بالناظور حفلا فنيا بمناسبة تخليد السنة الأمازيغية الجديدة 2970 ومعها الذكرى (16) السادسة عشر لتأسيسها (2005-2020)، والذي دأبت جمعية أمزيان على تنظيمه كل سنة لتعيد التأكيد على مطلبها باعتماد رأس السنة الأمازيغية الذي يصادف 13 يناير من كل سنة عيدا وطنيا ويوم عطلة مؤدى عنها، على غرار باقي المناسبات الوطنية الأخرى.

استهل الحفل الفني بكلمة الأستاذ شكيب بوعرورو رئيس جمعية المحامين الشباب بالناظور قدم خلالها اعتذار نقيب هيئة المحامين بالناظور السيد النقيب الأستاذ الحسن بوقرنيعة لطارئ منعه من الحضور، وأكد بمناسبة حلول السنة الأمازيغية الجديدة 2970، على الأمازيغية ورصيدا مشتركا لجميع المغاربة بدون استثناء وجزءا لا يتجزأ من المكون الثقافي المغربي الزاخر والغني، بمقتضى الدستور. تلته بعد ذلك كلمتي كل من الفاعل الحقوقي فيصل أوسار والفاعل الأمازيغي محمد الصلحيوي اللذان أكدا على أهمية الاحتفال السنة الأمازيغية والذي يقتضي من الدولة ومؤسساتها العمل على اتخاذ تدابير وإجراءات عملية ملموسة تصاحب دخول القانون التنظيمي رقم 26.16، المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية، رسميا حيز التنفيذ بعد أن صدر بالجريدة الرسمية العدد 6816 بتاريخ 26 سبتمبر 2019.

بعد ذلك عرفت الأمسية الفنية التي أقيمت بمناسبة السنة الأمازيغية 2970 مشاركة عدة فنانين موسيقيين، حيث قدمت فرقة الفنون للفلكلور التابعة لجمعية الفنون للثقافة والمسرح لوحات موسيقية من التراث الريفي المحلي، تلته مشاركة الشاعرة المقتدرة عائشة الكردي، والفنانة الشابة نوميديا أبدور والتي قدمت رائعة إيدير "أفافا ينوفا"، وبعد ذلك أتحف الفنان طارق الشامي الجمهور بعرض فكاهي، تلته فقرات موسيقية من تقديم فرقة "ثرلي باند" من الناظور حيث قدمت أغاني أمازيغية ملتزمة، وقد عرفت الأمسية كذلك مشاركة فنانين موسيقيين كالفنان نوري حميدي وعماد أسفو وعبد العالي الرحماني وفرقة نوح ثاومات وماسيور مرشوحي وفرقة رياس باند، بالإضافة إلى مشاركة الفكاهي الصاعد سفيان قوبع الذي بدوره قدم عرضا فكاهيا للجمهور الحاضر في احتفالية السنة الأمازيغية 2970.

كما نظيم بموازاة الاحتفال حفل توقيع الديوان الشعري الأمازيغي "أفريون ن تفاوت" أو "أجنحة الضوء" للشاعر والفنان محمد انعيسى، الديوان من الحجم المتوسط A5 يتضمن خمسين قصيدة كتبت باللغة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ويقع في 135 صفحة، ويعد أول منشور وإصدار لجمعية ثامزغا للثقافة والتنمية من العروي، وتتمحور مواضيعه حول الدعوة إلى التنوير واستخدام العقل لفهم أمور الكون من خلال التركيز على الوعي بالذات كمدخل للانطلاق نحو تمثل العالم. الوعي والمعرفة، والإرادة هي ثلاث محاور تختزل أفكار الشاعر، بالإضافة الى تكريم الراحل محمد شاشا من خلال قصيدة معنونة باسمه، وتكريم مسقط رأس الشاعر من خلال قصيدة دشار إينو. أما غلاف الديوان كان من تصميم ذ. محمد فاريسي وصورة الغلاف من ابداع الفنان التشكيلي عبد العالي البوستاتي والصورة للشاعر والفنان أحمد عبد الخالقي. وقد طبع الديوان بمطبعة قبس بالعروي.

وقد أقيم على هامش الاحتفال بالسنة الأمازيغية 2970 معرض يضم الاكسيسوارات الأمازيغية وبعض التذكارات والحلي الأمازيغي وغيرها من الأدوات التقليدية والهدايا...






















































































































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح