NadorCity.Com
 


جدول الضرب


جدول الضرب
محمد بوزكَو

لا أحد منا لا يتذكر جدول الضرب... فكم من ضربة أكلناها على ظهر وباطن أيادينا الناعمة… كنا نَتَنَخْرعُ ونحن نضرب الأرقام في الأرقام فيما المعلم يتفنن في ضربنا بالمسطرة… وفي المساء تجد أباك يضرب أخماسا في أسداس قبل أن يهوي عليك بضربة خاطفة لا تدري على أية جهة من جسدك ستحط الرحال، فقط لأنك نسيت أن تجلب الماء من الوادي... وفي العطلة الصيفية، أيام كنا نقضي العطلة في المسيد نحفظ القرآن، الله وحده يعلم كم من ضربة مخْبَضٍ تلقاها جسمنا النحيل... هكذا، بين ضربة وأخرى كبرنا وتصلب عودنا... وأصبحنا معادلة من معادلات جدول الضرب...

بعد الاستقلال عمدت الدولة إلى تعميم الضرب ومغربته في إطار سياسة المغربة والتعميم... ومنذ ذلك الحين أضحى الضرب مصطلحا يستعمل في مختلف القواميس، الإدارية، الاجتماعية، التربوية... ويمكن أن نضرب على ذلك أمثلة... كأن نضرب موعدا للضرب بقوة على المضربين عن الطعام وأن نضربها بالسكتة على مهربي الضرائب... وأن نعتبر أن الضرب على أيدي المضاربين ضرب من الخيال... وأن سياسة الضرب تحت الحزام أنجع وسيلة لضرب الطم... وحتى حين تريد أن تتخلص من أحد تقول له : اضرب علي...
"اضرب علي نضرب عليك"، "إلى عندك اللي يضرب عليك ما يضربك حد"، "اضرب معا راسك واسكت"،"اضرب الحديد ما حدو سخون"... هذه عينة من الأساليب التي يفعل فيها فعل الضرب فعلته... وهي بالطبع مفاهيم من إنتاج مغربي صرف، لذا فباستعمالنا للمنتوج المغربي سنساهم في اقتصاد البلاد...
وإذا كان فعل الضرب في جميع الحالات السابقة له طابع مجازي... فان هناك ضرب آخر لا علاقة له بالأسلوب المجازي بقدر ما له علاقة " بالهاكم" أي بالعصا... وهو ما يعرف بالأسلوب التقريري، المباشر... وهو الأسلوب نفسه الذي كتبه مختلف المتدخلين الأمنيين قرب هيكل البلدية القديمة ذات أربعاء بالزرواطة على أكتاف وظهور شباب قيل عنه معطل... أسلوب فيه سجع في الضرب، وتنميق في الرفس، واستعارة في اللطم وإطناب في الركل وزخرفة في التنكيل... فتخال أنك أمام أركيسترا تعزف بإتقان وانسجام سيمفونية خالدة...
نعم، انه العنف أو الوجه البشع للضرب...
شبابا خزنوا أحلامهم بين ثناياهم منذ أن كانوا أطفالا... تدحرجوا ككرات ثلج بين الأزقة، أكلوا ما تيسر من الضرب والفلقة في المدرسة، في البيت، في الزنقة...فتعلموا وتخرجوا... ثم خرجوا للشارع مسالمين يبتغون عملا شريفا... وإذا بالزراوطة تهطل عليهم مدرارا والاهانة تحاصرهم من كل حدب وصوب، وحتى حين جلس الشباب أرضا وأيديهم على رؤوسهم في حركة ذات مغزى لم تتوان الضربات تولول فوق رؤوسهم كأن الضارب روبوت من حديد وأسلاك والمضروب قماش من عدم...

وهذا النوع من الضرب يؤدي في الغالب إلى القسمة... فبمجرد أن تتحرك ماكينة الضرب حتى ينقسم الجمع المذكر والمؤنث السالمين ويتفرد كل رجل قمع بفرد سالم ليعلمه جدول الضرب... 1X1=1، 1X2=1، 1X3=1 ... المهم الخارج دائما واحد، وهو العصا... وعملية الضرب هذه تفضي في الغالب إلى قسم الإنعاش بعد قَسم الأعضاء وتحويل الجمع المذكر والمؤنث السالمين إلى جمع غير سالم... إلى أكوام عظم... ووجوه صفراء... وجرح دفين سينمو ويكبر ولا أحد يتنبأ لأي منقلب ينقلب...
وتتناسل الأسئلة...

لماذا لا يخصص لثقافة الضرب هذه درسا في مادة التربية على المواطنة، حتى يتمكن التلاميذ من استيعاب جدول الضرب الحقيقي في الزمان والمكان...؟ أو لماذا حين يتسلم الطلبة شواهدهم الجامعية لا تسلم لهم واقيات وخوذات للوقاية من الضرب؟
هذه هي ثقافة الضرب...
ضربة هنا وضربة هناك...
قمع هنا و هناك عنف
فتتبخر الثقة...
وتتقطع أحبال الأمل...
ويتشكل سواد على جدار... بزراويط نقش عليه جدول الضرب...
جدول ضرب مهما تعددت فيه عمليات الضرب، يكون الخارج فيها دائما واحد = العصا...
ومتى انكسر العصا سيهوى جدول الضرب...
ستستقيم الأجساد وتنمو...
ستتفتق الأفكار وتتحرر...
لأن الإنسان في آخر المطاف يبقى إنسان...
فلا داعي للزرواطة...



1.أرسلت من قبل عبد القادر في 07/04/2010 17:26
كتبت بوعي تام حول القضية التي تناولتها بأسلوب مفعم بالابداع والسخرية الجميلة التي طفحت من كل جملة جملة ، أبدعت وأمتعت وكتبت بتجرد ونزاهة رجل مثقف يعي تماما كيف يستخدم أوراقه بمهارة لاعب الورق المتمرس . أحييك وأعبر لك عن تقديري الشديد لهذا الفصل القصير لما يمكن أن نسميه الكوميديا السوداء التي تجلت في محتوى المقال والأسلوب البارع الذي عالجت به الظاهرة . شكرا على الموضوع وان كنت آخذ عليك تغيير صورتك الشخصية ، لأنها كانت تعبر بصدق عن شخصيتك الكتابية أيضا

2.أرسلت من قبل mjahid في 07/04/2010 22:48
اعتقد ان السي عبد القادر اصبح يخشى انتقاد بوزكو نظرا لذلك السيل العارم من الردود التي تنهال عليه كلما انتقد موضوعا له،لهذا السبب حرص على انتقاء الفاظ المجاملة للكاتب المحترم( يعني انه قد رُدِع،هههه).مقال يستحق التنويه يا بوزكو واصل ابداعاتك فنحن ننتظر المزيد...

3.أرسلت من قبل كاني في 08/04/2010 00:48
سأقرأ مقال بوزكو فيما بعد ... أنا فقط كنت أنتظر السيد عبد القادر
هناك مرض نفسي خطير جدا تحدث عنه طبيب أمريكي وآخر الماني .... أنا الان ارى تجليات هذا المرض وسأفسر هذا عما قريب إن دعت الضرورة !
أزول

4.أرسلت من قبل عبد القادر في 08/04/2010 00:53
الى رقم 2
مسكين ، انك تثير الشفقة حقا ، أكثر من ذلك عدم المامك التام بأدنى أدبيات النقد الهادف البناء ، ليست لدي عقدة أن أنتقد أي كاتب أراه من وجهة نظري يزبغ عن الطريق ، كما ليست لدي أيضا أية عقدة اذا استحق الثناء . غير أن الكاتب محمد بوزكو الذي أعترف بموهبته الابداعية الخلاقة ، كان هذه المرة جد عادل وجد موضوعي في طريقة طرحه للمقال ، وبذلك انسجم انسجاما تاما مع نفسه ولم ينجر خلف أرباع العقول مثلك . أنا لست من تلك الفئة المريضة نفسيا ، الفئة التي تفرغ مكبوتاتها النفسية لمجرد حقد يستشري في كل مكونات بنيتها الخلقية الخبيثة مثلك وغيرك كثير. انني أنتقد حينما أرى الموضوع ينبغي انتقاده ، وأمتدح حينما أجد الموضوع جديرا بالمدح ، هذه هي الأبجديات الأساسية للنقد الصحي الهادف الذي يثري الحوار ويغنيه . أما أنت مجرد حثالة حقيرة فارغة معرفيا ولا قدرة لك على التمييز بين المقال الجيد من عدمه ، فقط تنقاد وراء أهواء غوغائية التفكير . كان حريا بك أن لا تتكلم خير لك من أن تفضح سطحية وعيك المضحك الذي لا يجلب لك الا العار ، ويرمي بك في مستنقعات السخرية والاستهزاء ، حتى أنك غيرت اسمك لكي لا تكشف تعاسة فهمك الضحل الغبي

5.أرسلت من قبل نصرالدين اولاد ستوت في 08/04/2010 00:55
كأنني اقرا مقالا للساخر بزيز
و بالسخرية يمكن تغيير الواقع

6.أرسلت من قبل nad في 09/04/2010 21:04
be ttawfik enchaallah

7.أرسلت من قبل shiraz-españa في 10/04/2010 01:41
السلام عليكم
العصا لمن عصى
قيل أن العصا خرجت من الجنة ..عندما أنزل آدم إلى الأرض كان يحمل عصا بيده وهي نفسها عصا موسى التي توارثها الأنبياء كما أتى في الروايات ، فكان طبيعيا أن تتسم العصا بالهيبة والقداسة ، وكان من الضروري استعمالها كوسيلة أساسية لردع المخطئ و العاصي ، فتجد مثلا كثيرا من الأمهات تبرر تربيتها لأبنائها بالضرب قائلة : إن العصا أنزلت من الجنة .

8.أرسلت من قبل blondouze azouz في 11/04/2010 13:23
article effervescent!
Mes compliments monsieur Bouzegou!
ah si tous tous les gens pouvaient avoir la même conception!!!!
Bonne continuation!

9.أرسلت من قبل كاني في 11/04/2010 17:54
الاخت شهرزاد ،
حاولي أن تكوني واقعية ولا تفتين عليك هذه الخزعبلات ....آدم لم تنزل بل طرد إذا أردنا أن نؤمن ولو جزئيا ، إذا فكلامك ناقص . إما إذا كان قد ورثها موسى فحبذا لو أفدتنا بمصدر استقيت منه هذا الخبر العجيب .
فلنترك الخزعبلات جانبا ولنتحدث بعقلي علمي من فضلك . أنت تتحدين كل النضريات العلمية التي تثبت التطور والتغيير. توقفين التاريخ والتغيير والمناخ ليرث موسى عصى آدم ، بينما الفرق الزمني بينهما لا نستطيع تحديده لاننا لا نعرف متى عاش آدم ومتى مأت رمه الله ولا أين ترك عصاه هذه ليجدها موسى ويقسم بها البحر وبل وزقد أقسم حتى السمك ولهذا يسمى بسمك موسى ..... ألله أكبر
كولها يلغي بلغاه !!!
لا يدخل الجنة جاهل !!!!!

10.أرسلت من قبل kader في 11/04/2010 22:14
cet article est une grande leçon gratuite pour nos jeunes etudiants.vraiment vous m'avez fait rire Mr bozagou.MRCI NADORCIT

11.أرسلت من قبل arify في 12/04/2010 03:26
تتمة : وبعد وفاة موسى عليه السلام ورث پوليس وسيمي الناضور عصاه

12.أرسلت من قبل salwa في 13/04/2010 21:46
had message pour::(shiraz-españa) taribiya machi hiya la3ssa,!!! 3lach nadarbou wahad tifl sghir ??? lawal nhadrouh ou ila masma3 laklam dik sa3a n3a9bouh machi bela3sa mais naman3ou 3lih wahad haja yabghi ha bhal télé wala enternet ....aw nsadou 3lih f wahad ghourfa wahdou; ana f nadari hadi houwa 3i9ab, ou machi la3sa.Walakin f halat ila mabgha ysali mnin ykoun 3andou 10 snin dik sa3a nadrbouh chwiya bach natab3ou sounat rasoul sala allahou 3alayhi wa salam

13.أرسلت من قبل faris في 14/04/2010 15:14
السلام عليكم
فعلا قد أكون جاهلا ؟ لأني مؤمن بقول هذه الحكمة:
قل لمن ادعى في العلم فلسفة *** علمت شيئا وغابت عنك أشياء
و قول أبو العلاء المعري
و لما رأيت الجهل في الناس فاشيا *** تجاهلت حتى ظُنَّ أني جاهل
ويبدو من كتاباتك يا كاني أن مستواك الدراسي أقل من الحضانة ، لأنك تجهل الكثير من قواعد اللغة ، و إن آدم عليه السلام إسم علم مذكر وليس بمؤنث ، ومن لباقة الكلام لا يقال طُرد من الجنة ، بل أٌخرج و أنزِل..
أما كلمة عصى مصدرها عصيان ، والصحيح عصا بألف ممدودة وهذه جهالة منك ، أنصحك بالعودة إلى قسم محو الأمية لتعيد تكوينك ، أما عن دخول الجاهل إلى الجنة ، طبعا هذا صحيح كأنك تعرف مقامك.
المعلومات مأخوذة من تفسير البغوي : ستجد الحكاية عن العصا في (3/443).
اسم الكتاب, معالم التنزيل في تفسير القرآن = تفسير البغوي. المؤلف أبو محمد الحسين بن مسعود البغوي (المتوفى : 516هـ) ..
الكتاب موجود في مكتبة المجلس العلمي ، ومكتبة مسجد اولاد براهيم إن كنت في الناظور.
أما عن تعليقك رقم 3 يدل على أنك شخص حقير ، تقبع وراء الحاسوب وتترقب زلات غيرك ههههه لكن الخ عبد القادر شخص رزين لأنه لم يلتفت لتعليقك الحقير وأنا أحييه عن ذلك . كيف لشخص ذي عقل أن يعلق قبل قراءة الموضوع ، ومع ذلك أدعو لك بالهداية وأنصحك بالمطالعة خير من التعليقات الفارغة . شيراز

14.أرسلت من قبل مهتم في 14/04/2010 23:40
طريقة التعليم بالعصا طريقة قديمة يستعمل فيهااسلوب ا لترهيب والترعيب والارغام بينت الطرق البيداغوجية الحديثة انه لايصال اية معلومة الى المتلقي يجب ان يتم عن طيب خاطر وذلك لاستعمال طرق بيداغوجية خاصة لتشويق المتلقي وجعله يتذوق ما يتلقاه ويتعلمه حتى يتمكن من خزنه على عكس الطريقة التلقينية التي تستعمل العنف كااستعمال العصا التي تربك المتلقي وتجعله يحفظ ما يتلقاه بالعنف ثم مايلبث ان ينسى كل ما اكتسبه قصرا وبالضرب وغالبا ما تكون النتائج سلبية و عقيمة ....ثم ان الابتكار والاختراع يتمان عن طريق تشجيع المبادرات والاجتهاد لاعن طريق العصا والارغام......

15.أرسلت من قبل فهمي في 15/04/2010 02:42
،السلام عليكم
، ما عادت لمقالات كاتبنا الكبير أهمية
، ما عدنا نتظرها بشوق
ما عادت تحمل الأبعاد التي كانت تتخلل حروف كل كلمة من كلمات مقالاته،
كل ما تنقله إلينا مقالات الأخ محمد مؤخرا هو: أَحْضايِِي أَشَكْ أَحْضِغْ، يا لغباء بعضنا... هذا ينتظر عبد القادر، ذاك ينتظر حموا والآخر ينتظر عبيدة..
أليس هذا من أكبر الاشكاليات التي تعيق اتحادنا كأمة ؟. ثم قس على ما يتجلى لنا هنا ما يحدث في مجتمعنا، حدث ولا حرج...
ألم يحن الوقت بعد لنعمل و لو بقليل بقول سيد الخلق، صلى الله عليه و سلم، "أنصر أخاك ظالما أو مظلوما"، ونضع الانتقاد من أجل الانتقاد جانبا؟

16.أرسلت من قبل bilal__ hijja في 17/04/2010 12:18
و حتى أصبح الضرب مصطلحا يستعمل في قواميسنا و مجالاتنا من خلال توفر كل من على جعبة مليئة بالذكريـات حول الضرب لا نستطيع إهمالها كمــا أخبركم أنه أخر صيحات الموذا في الضرب التي رأت النـــور ؛
ــ ضربوني ب واحد المساج من داك الشي الرفيع فالصالون ديال البلدية أُو عاد ضربت موراه الــــــطم
كملاحظة فقط أريد أن أقول أن الضرب اصبح موجودا حتى في التعليقات إلى أن وصل عصا موسى

17.أرسلت من قبل ايثر علي في 08/10/2010 14:43
بليز جوبولي جدول الضرب عندي امتحان بكره بليز ابغا احفض بليز بليز












المزيد من الأخبار

الناظور

جنازة مهيبة لوالد الأستاذ الحسين العطياوي المستشار لدى محكمة الاستئناف بالناظور

الكاتب الحسن بلعربي في حوار: الناظور هي الأم التي لن يعوضها أحد مهما رحلتُ وارتحلتُ

تهنئة.. عبد الرحمان مولود جديد يضيء بيت عبد المنعم الشايف

بعد نجاح أغنيته "الحب يهواياس الشأن".. الفنان المبدع خالد ليندو يطرح جديده بعنوان "فونارة ن بينيذا"

أمن الناظور يرحل ألاف "الحراكة" إلى مدنهم وذووهم يرفضون استقبالهم

الخبرة الطبية تفنذ فرضية إغتصاب مختل عقلي بالناظور

يهم التلاميذ.. هذه تواريخ إجراء إمتحانات الأولى باكالوريا بالناظور