NadorCity.Com
 


ثفراز نريف في إصدار جديد للكاتب أحمد الطاهري


ثفراز نريف في إصدار جديد للكاتب أحمد الطاهري
تقر ير إخباري

صدر مؤخرا عن منشورات "تفراز ناريف " لأحمد الطاهري، أستاذ التعليم العالي بجامعة الحسن الثاني بالمحمدية وبجامعة عبد المالك السعدي بتطوان، كتاب يحمل عنوان "ابن دراج القسطلي.. شاعر الأندلس ولسان الجزيرة الأمازيغي الأصول".
ويعتبر هذا الكتاب الثامن ضمن منشورات "تيفراز " ويقع في 110 صفحة، تحمل في طياتها ثمانية فصول استهلها الكاتب بمقدمة حاول من خلالها رصد حياة الشاعر ابن دراج في الأندلس وأشعاره التي استقطبت منذ وقت مبكر أقلام مهتمين بالأدب العربي والتي ترجمت شذرات من قصائده إلى اللغات الألمانية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية.

وتسعى هذه الدراسة من خلال إمعان النظر في ديوان ابن دراج واستقصاء أشعاره المتناثرة في عشرات المصنفات الأدبية الأندلسية والمغربية والمشرقية، وتحليل مضامين ما يزيد عن سبعين مصدرا من أمهات المصادر العربية، وتقويم أكثر من ثلاثين دراسة أنجزت باللغات العربية والإسبانية والبرتغالية والفرنسية والإنجليزية إلى اختيار مكانة هذا الشاعر في سياق تاريخ الأدب الأندلسي.

وتناول الكاتب في الفصل الأول من هذا المؤلف "غرب الأندلس وأصول الشعر الفصيح" ،

و"المؤثرات المحلية كالزجل العامي"، و"المؤثرات المغربية"، و"الأصول العربية"، و"ابن دراج صلة الوصل الأدبي بين الجماعة والفرقة" ، و"الفصحى لغة الإبداع الأدبي بغرب الأندلس" .

وخصص الكاتب الفصل الثاني للحديث عن أصول ابن دراج القسطلي والثالث لموطن الشاعر، أما الفصل الرابع فقد خصصه الكاتب لابن دراج والخطى نحو الجد، حيث تجمع المصادر الأندلسية التي ترجمت للشاعر على تحديد تاريخ ولادته بذكر الشهر والسنة التي رأى فيها النور ببلدة قسطلة، وذلك في شهر مارس عام 958 ميلادية، كما تناول هذا الفصل رحلة ابن دراج إلى قرطبة، فيما تناول الفصل الخامس ابن دراج وأهوال الفتنة والاغتراب بقرطبة.

وخصص الفصل السادس لديوان ابن دراج القسطلي ورسائله الأدبية، فيما تناول الفصل السابع ابن دراج في ميزان النقد الأدبي، أما الفصل الثامن فقد تناول أشعار ابن دراج في ألسنة الأمم والذي تناول صعوبة ترجمة الشعر العربي القديم، والترجمة الألمانية والنقول عنها، والترجمة الفرنسية والنقول عنها، والترجمة الإسبانية والنقول عنها.

وارتباطا بمنشأ ابن دراج القسطلي، فقد ولد ببلدة قسطلة الواقعة بغرب الأندلس وتوفي عن أربع وسبعين سنة إحدى وعشرين وأرربعمائة هجرية، وهو أمازيغي الأصل، أندلسي الموطن، عربي الثقافة، وبحسب الأستاذ أحمد الطاهري، فهو صنهاجي النسب، إذ تنحدر أصوله من بلاد الريف، من البربر المستقرين بغرب الأندلس.

وقد أشار الأستاذ أحمد الطاهري إلى أن ديوان القسطلي المعروف عند الأندلسيين ب "شعر أبي عمر أحمد بن الدراج "، ظل في حكم المفقود إلى أن عمد محمود علي مكي إلى تحقيقه ونشره في طبعة أولى بدمشق سنة 1962، وتم ذلك اعتمادا على نسخة خطية من 122 ورقة كانت بحوزة الفقيه محمد التطواني، وعلى قطعة مخطوطة من ثمانية وأربعين ورقة متفرقة تم الوقوف عليها بمكتبة القرويين بفاس.

ويشتمل هذا الديوان على 162 قصيدة تتضمن ما مجموعه 5979 بيتا شعريا، كما عمد محقق الديوان إلى إضافة ملحق يحتوي على ثلاثة قصائد اقتبسها من كتاب "يتيمة الدهر"

للثعالبي، وأثبت 59 بيتا إضافيا اقتبسها من الشذرات المتناثرة في مجموعة من المصادر الأدبية، وبذلك يصبح مجمل ما تم ضبطه وتدوينه من الأشعار التي نظمها ابن دراج القسطلي أو نسبت إليه 6038 بيتا.






تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

فاعلون مدنيون وسياسيون يجلدون مجلس حوليش في ندوة علمية بالناظور

امين الفوغالي.. فنان تشكيلي من الناظور يكشف عن سر موهبته وسبب خلافه مع دنيا باطما

من بين 30 دولة أجنبية : الناظور تمثل المغرب في المهرجان الدولي "أطفال السلام" بسلا

استئنافية الناظور تؤجل محاكمة المتورطان في مقتل الطفلة إخلاص إلى 31 يوليوز

شاهدوا الأجوبة.. ميكرو شيماء يستقي أراء أفراد الجالية، شنو كيعجبكوم فالناظور؟

مجلس جماعة بوعرك يصادق على تصميم تهيئة مركز الجماعة ويبدي رأيه بخصوص تصميم مارتشيكا

الملك يعين ابن الناظور عبد الكريم الأعزاني عضوا بالمجلس الوطني لحقوق الإنسان ومنير بنصالح أمينا عاما