باحث يكشف مقبرة في اسبانيا تضم مئات القبور لريفيين سقطوا في حرب فرانكو


ناظورسيتي

كشف الباحث في التاريخ المقيم بإسبانيا عبد الله يُعلى، بحر هذا الأسبوع عن نتائج أولية لتحريات بشأن وجود مقبرة في أقصى شمال اسبانيا، وبالضبط في منطقة "فالديس" جهة أستورياس، يعود تأسيسها حسب الباحث إلى سنة 1936، أي مع انطلاق الحرب الأهلية الإسبانية بقيادة الجنرال فرانكو، والتي استمرت إلى غاية 1939.

المقبرة حسب عبد الله يُعلى تضم ما بين 400 و 500 قبر، لريفيين من ضحايا التجنيد الإجباري الذي كانت تقوم به السلطات الإستعمارية في الريف، بالإضافة إلى عناصر من الشرطة الأهلية التي تعرف بالريكولاريس. وهناك العديد من العائلات في الريف فقدت أبنائها خلال الحرب الأهلية الإسبانية.

ووفق ما نشره الباحث في حسابه على الفيسبوك، أنه بصدد إعداد ملف عن مقبرة الريفيين بشمال إسبانيا، وسينشر مجرد أن يُنهي مقابلات مع المسؤولين عن الذاكرة المحلية، واطلاعه عن وثائق من أرشيف الحرب الأهلية. وكان قد نشر شريط فيديو يوثق للحالة المزرية التي آلت إليه وضعية المقبرة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح