NadorCity.Com
 


المدار الطرقي المتوسطي.. رمز لسنوات ازدهار الشمال


المدار الطرقي المتوسطي.. رمز لسنوات ازدهار الشمال


جمال الشبلي (و.م.ع)

ها قد أصبح ممكن اليوم السفر من طنجة إلى السعيدية في ظرف حوالي سبع ساعات عوض 11 ساعة٬ وهو فعل ربح هام للوقت أضحى ممكنا بفضل الانتهاء من إنجاز المدار الطرقي المتوسطي على طول يفوق 500 كلم.
وهذا ما سعت إليه بالضبط السلطات العمومية خلال السنوات الأخيرة إذ عملت على تدارك الوقت الضائع في ما يتعلق بتنمية شمال المملكة٬ وذلك في نوع من السباق ضد الساعة٬ لا سيما وأن مظاهر العجز كانت كامنة٬ مما تطلب تعبئة وسائل هائلة وتقديم تضحيات كبرى والنهوض بسياسات مبتكرة. وبعبارة أوضح٬ كان يتعين الانتقال إلى السرعة القصوى٬ وهو ما تم بالفعل خلال العقد الأخير بالخصوص.

وقد ثبتت نجاعة هذه الاستراتيجية مع مرور الزمن. وانطلقت الفكرة المحفزة على ذلك من حاجة المنطقة لاهتمام خاص لمساعدتها على إعادة تثمين مؤهلاتها وإيجاد موطيء قدم لها في عملية التحديث والتأهيل الشاملين. وكانت الرسالة واضحة في هذا الشأن : الشمال في صلب عملية التنمية الوطنية.

وبالفعل٬ فقد بدأت النتائج تظهر بالملموس على كافة الأصعدة سواء من حيث النهوض الاقتصادي أو من حيث تحسن مؤشرات التنمية البشرية. ويكفي التنقل في المنطقة لمعاينة التحول التام الذي يشهده شمال المملكة ليقترب أكثر فأكثر من معايير محيطه المباشر المتمثل في أوربا.

فمن بناء الطرق مرورا بالتزويد بالماء الصالح للشرب وكهربة العالم القروي والتهيئة الحضرية وتحفيز الصيد البحري والنهضة العقارية ووصولا إلى نشاط سياحي في ازدهار تام٬ كلها قطاعات حيوية بالنسبة للسكان أو مدرة للدخل بالنسبة للاقتصاد المحلي الذي استفاد من دعم الدولة المباشر أو غير المباشر .

وترمز الطريق المدارية على طول الساحل المتوسطي٬ التي دشن صاحب الجلالة الملك محمد السادس ٬ نصره الله ٬ يوم السبت المقطع الأخير منها والذي يربط الجبهة بتطوان على طول 120 كلم٬ إلى فعالية الرؤية للتنمية التي تم تسطيرها لأقاليم الشمال التي تعرف اختلالات في مجال التهيئة الترابية.

وسيمكن هذا المشروع الضخم ٬ وبشكل ملموس٬ من توفير حوالي 80 ألف سرير٬ و50 ألف منصب شغل مباشر وحوالي 200 ألف منصب غير مباشر. كما أنه سيمكن من إعطاء دفعة قوية لاقتصاد البحر من خلال فتح منافذ جديدة عبر نظام ملائم لتسويق وتوزيع المنتجات البحرية٬ وهو ما سيوفر للساكنة آفاقا واعدة لتحقيق التنمية الاجتماعية.

وبربطه مدينة طنجة بالسعيدية٬ مرورا بالقصر الصغير والفنيدق وتطوان وجبهة والحسيمة والناظور وكبدانة٬ سيساعد هذا المدار الطرقي المتوسطي على بروز مراكز حضرية جديدة من شأنها تعزيز تجمع السكان في مراكز صغيرة على جنبات الطريق٬ والتي تشكل عاملا ضروريا لإضفاء دينامية على الأنشطة التجارية٬ والشبكات الاقتصادية للجماعات المجاورة وخلق فرص للشغل.

كما ستستفيد السياحة بدورها من هذا المشروع٬ حيث سيتم توفير أكثر من 200 كلم من السواحل٬ والخلجان والمواقع الجبلية ذات قيمة سياحية مهمة.

وبعد ميناء طنجة - المتوسط٬ الذي يعد بمستقبل زاهر٬ فإن هذا المدار الطرقي المتوسطي يشكل ركيزة أخرى أساسية تأتي لتعزيز رؤية الدولة التي تعتبر أقاليم الشمال كأول درع من أجل تحصين الاقتصاد الوطني ورفع تحديات المنافسة.

صحيح أن انعكاس المشاريع المهيكلة من هذا الحجم لا يمكن أن تأتي ثمارها في الحين٬ لكن أثرها مضمون على المدى الطويل٬ كما تبينه التحولات المفاجئة في السنوات الأخيرة٬ مع الأزمة الاقتصادية غير المسبوقة التي عصفت بأوروبا.













المزيد من الأخبار

الناظور

هذه أسباب عدم تسجيل إصابات جديدة بفيروس كورونا في الناظور

عبد الصمد مفتاح الخير: من يزور الناظور بعد غيبة سيكتشف تغييرات هائلة طرأت فيها

قرية أركمان.. قصة إغتصاب فتاة قادمة من فاس اقتحم جانح مسكنها

تسجيل حالات اصابات بفيروس كورونا في صفوف العاملين بإتصلات المغرب بالناظور

شاهدوا.. هكذا بدت شوارع مدينة العروي ليلة تطبيق الحجر الصحي الجزئي بإقليم الناظور

تلميذ يوجه لكمة قوية لوجه أستاذ بثانوية الناظور والنقابة الوطنية للتعليم تدخل على الخط

باشا مدينة العروي يمنع إقامة حفل زفاف بحي القدس وحي السعادة