المزيد من الأخبار





التواصل الرقمي في ظل التباعد الإجتماعي


التواصل الرقمي في ظل التباعد الإجتماعي
يزيد أحديدو

في خضم الأيام الاستثنائية التي يعيشها العالم أجمع ، والسبب راجع إلى فيروس كورونا المستجد ، فقد أغلقت جل إن لم نقل كل المدارس والجامعات في العالم أبوابها للحد من انتشار هذا الوباء تطبيقا منها لمبدأ التباعد الاجتماعي .

ولذلك تخشى المنظمات العالمية مثل منظمة اليونسكو ومنظمة اليونيسف أن يؤدي هذا الإغلاق للمدارس والجامعات إلى انقطاع العديد من الطلاب والتلاميذ عن الدراسة وخاصة في المناطق التي تعاني ضعفا اقتصادياواجتماعيا.

ولضمان استمرارية عملية التعليم للطلبة والتلاميذ قدمت المملكة المغربية ممثلة في وزارة التربية الوطنية العديد من البدائل الرقمية عن طريق التعليم عن بعد وتقديم العديد من الشروحات التعليمية والدروس إلى جميع
التلاميذوالطلبة في منازلهم من خلال منصات تعليمية أقرتها وزارة التربية الوطنية لتوفير محتوى تعليمي بصورة متكاملة، ودعم الحلول التعليمية البديلة والمناسبة لاستمرارية العملية التعليمية. كما جنّد المعلمون أنفسهم لمتابعة تلاميذهم وطلابهم من مختلف المناطق من أجل الاستمرار في تقديم الدروس عن بعد و المتابعة و تقديم التوجيهات والإرشادات.

وهنا وجد أولياء الأمور أنفسهم أمام مسؤولية كبيرة وهي مراقبة الأبناء وتوجيههم و توفير السبل التي يتوصل بها إلى الموارد التعليمية سواء على الإنترنيت أو البث الفضائي على التلفاز ...ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هو مدى نجاعة هذا التعليم عن بعد في سد الخصاص الذي خلفه إغلاق المدارس والجامعات في مختلف أنحاء العالم وفي المغرب على وجه الخصوص .

التواصل الرقمي بكل أشكاله لا يمكن أن يشكل سوى مكمل للتقاربالاجتماعي المادي كما يتحقق بين جسدين أو أكثر، والضامن لهذا الامتياز الذي يحظى به التقارب الاجتماعي هو تقابل نفسي خفي من الصعب رصده وراء الشاشات، لذلك يشكل التفاعل الاجتماعي المباشر جوهرا للعلاقات الإنسانية والأصل لكل ما يمكن أن يتفرع عنه من أشكال تواصلية ترتكز في تحققها على وسائل تقنية ومعلوماتية مستحدثة، فهذا البديل الرقمي، وإن كان قاصرا بالقياس إلى ما تتيحه عملية التواصل المباشرة من دقة في توجيه الأفكار وبعث الأحاسيس إلى عقل المتلقي ووجدانه، يشكل في المرحلة الراهنة تعويضا مستجدا لمرحلة سالفة، وحلا جزئيا لما يمكن أن تأتي به المراحل المستقبلة.

يشكل السياق الحالي إذن – وإن كان مفروضا- فرصة جديدة لتدارك المطبات التي اصطدمنا بها في الفترات السابقة، خصوصا تلك التي تجلت في جهلنا بوسائل التواصل الاجتماعي وكل الوسائط الرقمية، فرصة قد نشكل فيها – إذا تعلمنا الدروس واستفدنا من العبر- أفقا رقميا جديدا، وقد نبني وعيا ثقافيا يرتبط بوجودنا داخل الإطار الرقمي، سواء على مستوى الكتابة والإبداع، أو حتى على مستوى تقديم الخدمات وتوفير مختلف الحاجيات، لكن هذا لن يتحقق إلا إذا استجبنا بشكل إيجابي مع الضغط الذي فرضه واقع اليوم، والتفاعل الصحي مع كل المستجدات الرقمية التي لا غنى لنا عنها لنستمر ونتجاوز الأزمة.






تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح