NadorCity.Com
 


الأسبرين .. سلاح ذو حدّين


الأسبرين .. سلاح ذو حدّين
وجد باحثون أن تناول البالغين الأصحاء للأسبرين يومياً لدرء خطر الإصابة بالنوبة القلبية يضر أكثر مما ينفع بعدما أظهرت أبحاث أن حبة الدواء هذه تحدث نزيفاً داخلياً.

وقال باحثون في دارسة نشرتها مجلة"لانسيت" الطبية إن البالغين الأصحاء الذين يتناولون حبة أسبرين يومياً يخفضون خطر الإصابة بالنوبة القلبية أو الجلطة الدماغية بنسبة %12 في حين أن خطر التعرض للنزيف الداخلي يزداد بنسبة الثلث جراء ذلك.

وأظهرت دراسات أجريت أخيراً أن المرضى الذين يصابون بالنوبة القلبية ويتناولون حبة الأسبرين ينخفض لديهم خطر الإصابة بالنوبة القلبية بنسبة الخمس ومن هنا ، برأي خبراء صحيين ، فإن فوائد تناول هذا الدواء تفوق أضراره بالنسبة إلى هؤلاء المرضى تحديداً.

وأجرى الدراسة التي مولها مجلس الأبحاث الطبي في بريطانيا البروفوسور كولين بايجينت من خدمة التجارب السريرية ووحدة دراسات الأوبئة في جامعة أكسفورد.

وقال بايجنت لصحيفة الدايلي مايل"لا يبدو إن البحث الأخير يبرّر تناول الاسبرين بشكل روتيني لجميع الأشخاص الأصحاء" ، مضيفاً" ليس لدينا أدلة قوية على أن فوائد تناول الأشخاص الأصحاء للاسبرين على المدى البعيد تزيد عن المجازفات التي قد يتعرضون لها".

وقالت إلين مايسون ، وهي ممرضة مسؤولة في جمعية القلب البريطانية"إن هذه الدراسة تؤكد على أن الذين لا يعانون من أمراض القلب يجنون فوائد محدودة من تناول الاسبرين لأن هناك احتمال تعرضهم للنزف الداخلي" ، مضيفة: "لهذا السبب من الأفضل أن يوازن الأطباء بين فوائد وأخطار وصف الاسبرين للمرضى بعد النظر إلى حالة كل مريض على حدة".

وكانت دراسة نصحت العام الماضي الرجال الذي تزيد أعمارهم عن 48 سنة والنساء عن 57 سنة بتناول الاسبرين من أجل الوقاية من النوبة القلبية أو الجلطة الدماغية.

وكالات












المزيد من الأخبار

الناظور

سيدة ستينية تعاني "الفقر والحرمان" بحي إيكوناف تناشد المحسنين إنقاذها من ظروفها "المزرية"

مأساة.. "بناصر" قضى أزيد من سنتين بمستشفى الحسني بسبب "إهماله" من طرف أبنائه

الأزمة تشعل احتجاجات تجار الجوطية بالناظور

ديما لجديد عند غولد فتنس عروض مميزة بمناسبة رأس سنة

سلطات الناظور تواصل حملاتها ضد الباعة الجائلين في ظل غياب بدائل تنقذ الأسر من التشرد

محكمة الناظور تقضي بحبس سبعة مروجين للمخدرات

شاهدوا.. خلاف ومناوشات بين تجار سوق أزغنغان بسبب تقسيم الأماكن بالسوق الجديد