معطيات مثيرة عن تعذيب مهاجرين مغاربة باليونان


ناظورسيتي: متابعة

دخلت المنظمة الديموقراطية للشغل فرع مغاربة العالم على خط الاعتداءات التي وصفتها بـ”الهمجية والقمعية” التي تعرض لها مهاجرون مغاربة غير نظاميين باليونان.، كاشفة بذلك معطيات جديدة حول الحادث.

وأوضحت المنظمة في بيان استنكاري لها، ان “عدد من المغاربة الغير النظاميين يعيشون على وقع تجاوزات لا إنسانية من خلال الضرب بالعصي والهراوات من طرف السلطات اليونانية، مما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين المغاربة بإصابات خطيرة، خصوصا على مستوى القفص الصدري و الظهر”.

وأشارت الهيئة نفسها إلى أن “السنوات القليلة الماضية تعرف اعتداءات مماثلة أدت الى مقتل مهاجر من أصول مغربية وراء قضبان السجون اليونانية”.

مشددة على أنه “بعد ويلات الهجرة والمناخ والمغامرات وجد المهاجرون المغاربة أنفسهم يعانون بشدة من التجاوزات الخطيرة داخل السجون، خصوصا بعدما تم قتل مغربي هو الرابع، حيث قتلوا سابقا وسط أسوار سجون اليونان”.

وأكدت المنظمة، نقلا عن مصادرها، على “تعرض المهاجرين المغاربة إلى التعذيب نتيجة رفض خيار طلب السلطات اليونانية للطلب اللجوء السياسي أو البقاء تحت التعذيب والتجويع في زنازين سجونها”، كام أكدت الهيئة نفسها أن “مغربيا ينحدر من مدينة الناضور تم تصفيته بعد تعذيبه و حرقه”.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح