وصول 100 مغربية من العالقات في سبتة المحتلة صباح اليوم


وصول 100 مغربية من العالقات في سبتة المحتلة صباح اليوم
ناظورسيتي -متابعة

شرعت، منذ الساعات الأولى لصباح اليوم الخميس، طوابير جديدة من المغربيات العالقات في سبتة المحتلّة، واللواتي يشتغل معظمهنّ في حقول "هويلبا"، في اجتياز المعبر الحدودي، بحضور أفراد من الشرطة المحلية، التي عملت على ضمان حسن سير العملية دون حوادث. وبدت ملامح الفرح على وجوه العائدين والعائدات، فيما صدح آخرون بعبارات شكر للملك محمد السادس.

ويأتي ذلك بعد ما يزيد عن ستّة شهور من إغلاق السلطات المغربية لحدودها، والتي وافقت، بتنسيق مع نظيرتها الإسبانية، على إعادة معظم المواطنين المغاربة الذين ظلوا عالقين في سبتة ومليلية المحتلّتين منذ مارس الماضي. وبثّت وسائل إعلام إسبانية مقاطع فيديو ظهرت فيها عشرات المغربيات وهن يقصدن الحافلات التي خصصتها السلطات الإسبانية لضمان نقل العالقات في الثغر المحتل إلى التراب المغربي، بعدما نجحت الجهود الدبلوماسية المغربية في تحقيق عودة المغربيات العالقات في المدينة السليبة إلى التراب المغربي.


وقدّرت السلطات الإسبانية عدد العالقين في سبتة المحتلة بما يناهز 1000 شخص، "هرب" العديد منهم سباحة، فيما فضّل آخرون الانتظار داخل قاعات رياضية ووسط ساحات "تراخال". وبدأت عودتهم اليوم الخميس، لكنْ لن يتمكن من العودة منهم حاليا سوى النساء، وفق الشروط التي وضعتها السلطات المغربية للسماح بإعادتهم إلى أرض الوطن، إذ لا يمكن في هذه المرحلة سوى عودة النساء فقط. كما أن عمليات الإعادة المحددة هذه لا تعني أن المغرب سيسمح بفتح حدوده البرية مع المدينتين المحتلتين، والتي أغلقت منذ ستة شهور ونصف.

وفي الوقت الذي سيغادر بعض المغاربة سبتة المحتلة، تتواصل محاولات آخرين من أجل بلوغ هذا الثغر المحتل، عن طريق البحر، خصوصا من الشباب المقيمين في الفنيدق، المتاخمة لسبتة، إذ كان هناك طوال هذا الشهر تدفق مستمرّ للمهاجرين غير الشرعيين على متن قوارب صغيرة أو سباحة، في مسعى منهم إلى تحقيق حلمهم بالهجرة إلى إسبانيا، ومنها إلى مختلف دول أوريا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح