NadorCity.Com
 


هدية الرئيس ساركوزي لنجلاء تثير الجدل




1.أرسلت من قبل CCV في 15/03/2010 05:23
Bonjour sachez bien que l etat francaise considere les marocains comme des francais, et des fois mieux, Sarco respecte beucoup le Maroc, malheureusement nous les marocains on a le meme aspect physique que ceraint pays du maghreb() mais on ai pas considerés comme eux. la France nous a donnée un grand pouvoir dans le monde. il faut les respecter comme ils nous respectent. ils sont entrain d investir beaucoup dans tous pour que on soit bien chez nous. regardez le maroc d aujourdhui et le maroc d avant,

2.أرسلت من قبل ali في 15/03/2010 09:30
أنا أريد أن أتزوج بها

3.أرسلت من قبل 3antarbo7mara في 15/03/2010 10:44
salamo 3alaycom ikhwani al afadil
1 3la hasab ma fahimtohe owa intesar li sarkozie min anahiya al intikhabiya 2 intisar li jam3iyat anisae li anaha a3adat al mochtakiya ila adeyar al farancia ba3da ma tama tardoha 3 mahzala li al3aela li ana la TAKSIB min ada al 9abil chaye sewa al 3ar li a khiha 4 nahno min 3adatina ka cHa3b magribi mohafed 3la 3adatina wa ta9alidina la nakhroj 3an achari3a al islamiya min ha9i akhi al mochtakiya an takon lae radaT fi3l tijaha okhti li ana sabab owa atadkhin robama fi al mosta9bal satAKon 3awa9ib akhtar 5 atamana min col 9albi an ta3oud al miyae ila majariha wa an ta3ouda al fatat ila akhiha fi a9rabi al wa9t wa salamo 3alaykom

4.أرسلت من قبل adam fatima barcelona في 15/03/2010 12:44
dawlat al ha9 wa l 9anon bravo mrhab b njla mra okhra

5.أرسلت من قبل malak في 15/03/2010 14:22
sada9a man 9al
masa2ibo 9awmin 3inda 9awmin fawa2ido
slm

6.أرسلت من قبل hamza في 15/03/2010 14:29
dans cette affaire c encore une fois la france qui sort vainquere car elle expulse les marocains quand ils ont envie et ils les font revenir quand ils veulent; comme des clinexs ou est le role des autorites marocaines qui doivent proteger les citoyens marocains:
tout ce ke cette fille a racontee est faux soit disant que son pere voulait la marier de force ;ce ke son pere declare etre faux et qu il n etait meme pas aucourant de son expulssion ;
c une honte pour le maroc et les marocains

7.أرسلت من قبل hamza في 15/03/2010 14:33
le maroc d aujourd hui est bien grace a sa majeste le roi et non a sarko;

8.أرسلت من قبل YASSINE في 15/03/2010 15:41
SALAM ALAYKOM ORIDO AN A9OL LIL2OKHT NAJLA ANNA AKHOK KANA YORIDO LAKI ALKHAYR FA9AT WAYORID LAKI MOSTA9BAL ZAHIR,WALIHADA FA3INDAMA 3OTHIRA 3ALA NIHAYAT SIJARA FI ALBAYT FAKANA FAKANA RADDATO FI3LIH HAKADA,BIKHOLASA ORIDO AN A9OL LAKI IRJI3I ILA AKHOK WATASAMAHI MA3AH LI2AN LAYSA ALKHATA2O IDA KHATA2A AL INSAN BALI ALKHATA2O IDA TAKARRARA ALKHATA2 WA MINA AL2AKHTA2I YATA3ALLAMO AL2INSAN,FALHAMDOLILLAH NAHNO DINONA DIN MOTASAMIH YAJIBO 3ALAYNA AN NAHTARIMO DINONA WAL2IKHWAT WATA3AT ALWALIDAYN WASSALAM CHOKRAN NADORCITY.COM

9.أرسلت من قبل dodo في 15/03/2010 15:59
babaha gal bli mchat m3a mamaha la france min kant 3andha 14ans. oma3mro bghaw yzawjoha bassif 3liha.obli mchat la france b tari9a char3ya. o allah wa3lam

10.أرسلت من قبل farid de lille في 15/03/2010 16:18
salam 3alykom cette fille c une fille pas serieuse c est une fille qui aime les hommes de tte rase et de la drogue pr faire sa a sa familles sirtot son frere c grave hacha c une marocaine tous sa pr avoir les papiers français et voila ........merci nadorcity

11.أرسلت من قبل mohssin في 15/03/2010 16:26
salamo 3alaykom ana orido an a9ol lakom kalima wahida wahiya na3alat lah o3alit wala tarda 3anca nassara hatya tat ba3 milathom hiya bayna chi 9ahba okhoha tay hawal iradha al sawab chawahti khok lah ichawhak wassalam

12.أرسلت من قبل mona في 15/03/2010 17:11
b7al najla b7al sarkozy b7al aljam3iyat b7al alli ktab had alma9al kolchi baghi maslahto wbaghi maya7chi

13.أرسلت من قبل arifi في 15/03/2010 18:48
dawlat alha9 wal9anon kay tadhaba wataf3al ma cha2at fi faranÇa bach atkon 3andha alhoriya hit khoha al9a 3andha achaja2ir walakin daba yal9a 3andha cocaein o lahchich o .........................................................?alah yakhod alha9 f labnat almaghrib ali fadhona f oropa

14.أرسلت من قبل chab min bellgique في 15/03/2010 18:58
salam ana kangol alokht najla ank walah fbladak ahssan wkhok abra lik alkhir walkin anti domaj abriti atwli alhad alard ali kayhkamha wahad sahyoni rah mabrach atrajhi hit rah hawa dimo9rat walkin hit ashynya katbri tal3ab a3la 3o9ol almoslimi hit ahna almsalmin mazl 3ad rahna raltin wakhasna anfi9o wanti radi atkoni dahya wakhok bayna fih inssan jamil wnasihti anaki tab9ay fabladak wachokran waslam

15.أرسلت من قبل mimoun kariatarikmaan Hollanda في 15/03/2010 19:39
sallam o3alikom
mabrooook 3alayki allah iwafa9 kolli maa tatamanyhi
arjou min najlla2 ann tosmiha liakhia li2annaho kaana fi haalat fa9d alwa3y wachokran liljammi3

16.أرسلت من قبل lmalik frankfurt في 15/03/2010 20:04
hasta quando llegamos con los derechos de mujeres , su hermano lo encuentra fumando en casa et fuera no lo se qui hacia , pero bueno asi es europa con tantas derechos, est ahora en lo faltaban hacer el palo para cer mas hombre hasta donde llagamos , no puedes hablar con tu mujer ou tu hermana , pues asi es europa

17.أرسلت من قبل olalala c ´est just de la politique في 15/03/2010 20:57
SARKO c´est un rascite a la base ,,,mais jamais prouver ,,obliger ,,cette ´histoire de cette marocaine ,,juste pour ameloirer un peu sa politique ,,lui deja les imigrés n´aime pas trop,,

bientot les elections alors il prépare ce con de sarko.....

alors le roi wala cela rien avoir,,avec ,,

sallam

18.أرسلت من قبل majid في 15/03/2010 21:42
ala i3awanha

19.أرسلت من قبل yassine_loukili في 15/03/2010 21:46
Najla c'est vrai est une mauvaise fille , il ne connais pas pourquoi son frère la frappé ? parce qu'est une adolescent . fumer en Islam c'est HARAM . pourquoi nous sommes contre les règles ? on parle par l'affaire a partir de son finale !! il faut qu'on parle d'abord par le début de cette affaire et on respect les règles islamique

20.أرسلت من قبل mohajer في 15/03/2010 23:00
بسم الله الرحمان الرحيم:إخواني سياسة فرنسا وحكا مها الجميع يعرفها إنها تريد القضاء على الإسلام وتشويه صمعة المسلمين بحجة حقوق المرأة إن المرأة خلقهى الله وأعطى لها حقها قبلة أن يخلق ساركوزي إن ساركوزي يطارد المرأة المحتجبة ويسعى لمنعها من إرتداء الحجاب أما هاذه الفتاة إنها متبرجة وابت ان تطيع اخاها ونصيحته لها وربما تدخن فآرادت ان تطيع لساكوزي فإنها مسرورة بإستقباله لها يا أختي فلى ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تبعي ملتهم فاتبعي ملتة سيدناإبراهيم وكوني طا ئعة لأخوك إنه بدون شك يحب لك الخير اكثر من فرنسا ورئيسها ان ساركوزي يريد ان يحصد شيأ من الأصوات في الإنتخابات المقبلة لا أقل ولا اكثرـ لكم هاذا المقال:لا يخلو زمان من الأزمان ، من اناس فاسدين ، ضالين مضلين يزرعون بذور الفساد في النفوس البريئة . و ها هم اليوم يتقولون ، إن الإسلام ضرب الحجاب على المرأة لتكون رهينة البيت ، و ضمن نطاق الجدران لاتصلح إلاللخدمة ، إذ لا يمكنها و هي محجبة الانسجام مع الأجيال المتطورة و المدنية الحديثة . و قبل كل شيء لا بد لنا من طرح بعض الأسئلة على محبذي السفور ، و الخلاعة ، الذين يرونهما من أهم أسباب الحضارة و المدنية ، التي تمكن المرأة من أن تماشي التطور في عصرنا الحاضر .

ليت شعري ... ، هل التطور هو أن تخرج المرأة الى الملاهي والمراقص و دور الخلاعة ؟ ، على شكل مناف للغيرة و الحمية ، لاحياء يردعها ، و لاحجاب يسترها ؟

ولكن أين هي المرأة المسلمة الآن من الإسلام ؟ ، و قد استعبدتها شياطين الانس و الجان ... ، و هذه المدنية الزائفة التي أعمتها ، و أعمت بصيرتها ، و أوحت لها ان التقدم و الرقي ، هو ترك ما كان عليه الأجداد من الدين ... ، و الحياء ... ، و الخلق الكريم . فتحررت من تراثها العظيم حتى لاتتصف بالرجعية و انحطت ، و انحدرت إلى أسفل درك بفضل الاستهتار و الخلاعة و التبرج السافر . لو كانت الفتاة المسلمة قد راعت الاحتشام في ملبسها ، و تصرفاتها ، و حركاتها ، لو أنها اخفت زينتها ، ولم تعرض النهود و الأرداف و الأذرع و السيقان ، لكان اولى بها و أعف و أتقى ، و كانت في حصن حصين من ان تقع في مزالق الفوضى ، مخدوعة ببريق كلام المفسدين دعاة السفور العابثين . و ما أحسن ما قيل

21.أرسلت من قبل rifiño-espan في 15/03/2010 23:12
salam ..na3am najla2 taradaha wazir alhijra mina addiyar alfaransiya li annaha ta3ich honak bi9an0n ghayr char3iya hada 9anon...lakin raja3aha sarkozi li annaho arada an yaksib aswat annisae khasatan al3arabiyat aw almoslimat ...lakin sarkozi ya9ol inaho dimo9rati lakin ayo dimo9ratiyatin hatih ...aya tora law kana chaban torida min faransa wa law ladayh awlad honak ..wa kam min nisae masjonat fi sojon farancia yantadirona dartihim ila watanihim...idan n9olo 7lal 3lihom o 7ram 3lina ...lakin wazirat faransa sabi9a rachida datti 9alat ...addimo9ratiya fi faransa totabba9 3indama nara ijabiyatona aw masali7ona aktar bikatir min silbiyatina ...wa lam totaba9 aw natrokha janiban 3indama nara 3akso dalik...hada howa europ d,houjourd huit...

22.أرسلت من قبل said في 15/03/2010 23:33
أنا أوجه التحية فقط لأخيها الذي والحمد لله مازالت تجري في عروقه دماء الاسلام , اما هي فلا يسعني إلا أن أقول لها لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم, يقودونك إلى النيران وتتبعينهم كالبهيمة وتقلدينهم كالدمية , دعونا نرى ماذا ستفعل إن عادت إلى فرنسا .........

23.أرسلت من قبل mis n tirakaa في 16/03/2010 01:13
la 7awla wala 9owata ila bilah. tihramina fohatant lahfant kh fransa 3abdant sarkozi thatont wani kantid ikhar9an .lah yahdi ma khla9 markaya n ta7ramin lah yastar zaysant thad3a omas minzi yazoyas masla7a nass mintaynaf3an ...

24.أرسلت من قبل 007 - France - في 16/03/2010 10:50
كل ما ادعته نجلاء كذب وبهتان ، لأن الحقيقة تفوه بها أبوها للصحافة عندما أكد بأن ابنته لم يرغمها أحد على الزواج ، ولكن (العرب والمسلمين) في هذا الزمان ، أصبحوا يتفننون في الحيل والخدع لتحقيق بعض الأغراض الضيقة على حساب الدين والوطن والشعب الذي ننتمي إليه.
نجلاء ربما قد عنفها أخوها شيئا ما ، وذلك دفاعا عن كرامته التي داستها بتصرفاتها المخجلة بتعاطي التدخين وربما ضبطها بعلاقات مشبوهة ببعض الشباب.
ولتضرب هذه الماكرة عصفورين بحجر واحد ، لفقت تهمة الضرب والتعنيف لأخيها ، وفي نفس الوقت خلقت هذه القضية المتعلقة بإرغامها على الزواج بشخص لا تحبه ، وكان ذلك مدروسا بدقة كبيرة ، باستغلالها ما يعرف ( باليوم العالمي للمرأة ) الأمر الذي حرك الجمعيات بمختلف ثقافاتها ، والإعلام الذي تهيجه كل القضايا المتشابكة بالإسلام ، لأن الإعلام الغربي له كراهية وعداوة للدين الإسلامي تفوق كل الأوصاف.
تدخل الرئيس الفرنسي على القضية ، لم يكن حبا ولا تقديرا لنجلاء ، وإنما أملتها ظروف انتخابية محضة، لأن فرنسا( انطلاقا من الأحد الماضي 14 ـ 03 إلى الأحد المقبل 21 ـ 03 ) تعيش مخاضا انتخابيا جهويا ،كان حزب الرئيس ساركوزي يحاول استمالة العديد من المتعاطفين مع الأجانب لصالح حملته الانتخابية ، ولكن النتيجة الأولية لم تحقق له ولحزبه أدنى تقدم ، بل كل المؤشرات توحي بأن حزب ساركوزي سيكون الخاسر الأكبر في هذه الانتخابات ، الأمر الذي سيكون له تأثير سلبي على مستقبله السياسي. ومن تم لم يكن لقضية نجلاء أي أثر على الانتخابات التي حقق فيها اليسار تقدما مهولا. إن قضية نجلاء ربما لن تتوقف تداعياتها بعودتها إلى فرنسا ، ولكنها ستعرف انفعالات ربما ستكون جد سلبية على مستقبل نجلاء ، لأن تصريحات والدها الأخيرة قد خيبت كل الجهات ( السياسية والجمعوية ) عندما أكد بنفي كل الادعاءات التي اختلقتها هذه الفتاة. والكرة الآن قد أصبحت في شباك الدولة المغربية ، لأن نجلاء قد أساءت للحكومة المغربية سواء عن قصد أو غيره ، عندما روجت على أن المغرب لا زال فيه إكراه الفتيات على الزواج المدبر(le mariage arrangé ) وأن الحريات التي تحققت في المغرب لصالح المرأة قد أعطتها طعما غير لائق بالسياسة المغربية في هذا المجال.وعندما تتبخر كل هذه المراوغات والأكاذيب وبروز شمس الحقيقة فإن نجلاء ستدفع ثمن ذلك باهرا ، وربما ستتحرك المسطرة ضدها قصد إبعادها إلى المغرب ، وهذه المرة ـ إن وقعت ستكون النهائية ـ
ما أعظم الإنسان الذي يعيش بمبادئه ، وأن يستكين لقضاء القدر ـ خيره وشره ـ والله هو الذي يخلق أسباب الرزق . والحقيقة لا يمكن أن يُعْلى عليها باطل .

25.أرسلت من قبل MOHAMMED في 16/03/2010 11:57
le président Sarkozy à tranché pour des raisons humanitaires bravo monsieur le Président !!!

si le cas etait une fille marocaine musulmane portant le hijabe , monsieur sarkosy aurait-il pris les raisons humanitaires ! non je ne le croit pas.
ni plus ni moins monsieur Sarkozy cherche par là quelques maigres vois pour les réginnales

26.أرسلت من قبل مسلمة غيورة في 16/03/2010 12:23
لاحول وقوة الا بالله لاترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم

27.أرسلت من قبل nachin di imsarman wadji bo dodayan في 16/03/2010 17:17
والله يا نجلاء خسرت اكثر مما ربحت خسرت اخا و ابا وعائلتا لم تحب لك سوى الخير ستندمين يا نجلاء لاكن بعد فوات الا وان ، لن ترضى عنم اليهود و النصارى حتى تتبع ملتهم لا حول ولا قوة الا بالله .

28.أرسلت من قبل 007 - France - في 16/03/2010 18:55

كل ما ادعته نجلاء كذب وبهتان ، لأن الحقيقة تفوه بها أبوها للصحافة عندما أكد بأن ابنته لم يرغمها أحد على الزواج ، ولكن (العرب والمسلمين) في هذا الزمان ، أصبحوا يتفننون في الحيل والخدع لتحقيق بعض الأغراض الضيقة على حساب الدين والوطن والشعب الذي ننتمي إليه.
نجلاء ربما قد عنفها أخوها شيئا ما ، وذلك دفاعا عن كرامته التي داستها بتصرفاتها المخجلة بتعاطي التدخين وربما ضبطها بعلاقات مشبوهة ببعض الشباب.
ولتضرب هذه الماكرة عصفورين بحجر واحد ، لفقت تهمة الضرب والتعنيف لأخيها ، وفي نفس الوقت خلقت هذه القضية المتعلقة بإرغامها على الزواج بشخص لا تحبه ، وكان ذلك مدروسا بدقة كبيرة ، باستغلالها ما يعرف ( باليوم العالمي للمرأة ) الأمر الذي حرك الجمعيات بمختلف ثقافاتها ، والإعلام الذي تهيجه كل القضايا المتشابكة بالإسلام ، لأن الإعلام الغربي له كراهية وعداوة للدين الإسلامي تفوق كل الأوصاف.
تدخل الرئيس الفرنسي على القضية ، لم يكن حبا ولا تقديرا لنجلاء ، وإنما أملتها ظروف انتخابية محضة، لأن فرنسا( انطلاقا من الأحد الماضي 14 ـ 03 إلى الأحد المقبل 21 ـ 03 ) تعيش مخاضا انتخابيا جهويا ،كان حزب الرئيس ساركوزي يحاول استمالة العديد من المتعاطفين مع الأجانب لصالح حملته الانتخابية ، ولكن النتيجة الأولية لم تحقق له ولحزبه أدنى تقدم ، بل كل المؤشرات توحي بأن حزب ساركوزي سيكون الخاسر الأكبر في هذه الانتخابات ، الأمر الذي سيكون له تأثير سلبي على مستقبله السياسي. ومن تم لم يكن لقضية نجلاء أي أثر على الانتخابات التي حقق فيها اليسار تقدما مهولا. إن قضية نجلاء ربما لن تتوقف تداعياتها بعودتها إلى فرنسا ، ولكنها ستعرف انفعالات ربما ستكون جد سلبية على مستقبل نجلاء ، لأن تصريحات والدها الأخيرة قد خيبت كل الجهات ( السياسية والجمعوية ) عندما أكد بنفي كل الادعاءات التي اختلقتها هذه الفتاة. والكرة الآن قد أصبحت في شباك الدولة المغربية ، لأن نجلاء قد أساءت للحكومة المغربية سواء عن قصد أو غيره ، عندما روجت على أن المغرب لا زال فيه إكراه الفتيات على الزواج المدبر وأن الحريات التي تحققت في المغرب لصالح المرأة قد أعطتها طعما غير لائق بالسياسة المغربية في هذا المجال.وعندما تتبخر كل هذه المراوغات والأكاذيب وبروز شمس الحقيقة فإن نجلاء ستدفع ثمن ذلك باهرا ، وربما ستتحرك المسطرة ضدها قصد إبعادها إلى المغرب ، وهذه المرة ـ إن وقعت ستكون النهائية ـ
ما أعظم الإنسان الذي يعيش بمبادئه ، وأن يستكين لقضاء القدر ـ خيره وشره ـ والله هو الذي يخلق أسباب الرزق . والحقيقة لا يمكن أن يُعْلى عليها باطل .

29.أرسلت من قبل amazigh في 16/03/2010 19:33
الفضيحة إذا لم يفعلها العرب لمن يتركوها

30.أرسلت من قبل hamid في 25/08/2010 17:25
.لاحول ولاقوة الا بالله يقودونك انار يا نجلاء












المزيد من الأخبار

الناظور

54 إصابة جديدة بالناظور خلال 24 ساعة الماضية ترفع الحالات المؤكدة إلى 3354

عامل سابق بشركة لتوزيع المشروبات الغازية بالناظور يطالب وزير التشغيل إنصافه بعد طرده

الثلوج تغطي جبال الريف والأطلس مع انخفاض "شديد" في درجات الحرارة

وفاة سيدتين ورضيعين بسواحل الناظور.. وانقاذ 50 آخرين من الغرق

هل تم رفع الحظر القانوني عن بيع الخمور بالناظور؟.. السلطات تسمح بافتتاح أول محل للمشروبات الكحولية

غياب النصاب القانوني يؤجل الجمع العام العادي لنادي هلال الناظور لكرة القدم

طاكسي ترسل سائق دراجة نارية إلى مستعجلات مستشفى العروي