NadorCity.Com
 


مغاربة «أسطول الحرية» يروون تفاصيل الهجمة الإسرائيلية


مغاربة «أسطول الحرية» يروون تفاصيل الهجمة الإسرائيلية
روى بعض المغاربة ممن شاركوا في قافلة الحرية، التي سعت لكسر الحصار على غزة، قبل أن تقرصنها القوات الإسرائيلية، تفاصيل عصيبة عن المحنة التي عاشوها قبيل الهجوم، وأثناءه وبعد احتجازهم، ويتعلق الأمر بكل من عبد القادر عمارة، برلماني العدالة والتنمية، وعبد الصمد فتحي، من العدل والإحسان.

وقال عمارة، في اتصال مع «أخبار اليوم» من الأردن: «عندما انطلقت بنا السفن من ميناء أنطاليا بتركيا، كانت لدينا تخوفات، وكنا نضع جميع السيناريوهات السيئة أمامنا، لكننا لم نتصور أبدا السيناريو الذي وقع بعد فجر يوم الاثنين الماضي». وأكد عمارة أن عددا من الزوارق الحربية الإسرائيلية كانت تتبع السفينة، منذ الساعة الحادية عشرة، من ليلة الأحد الاثنين، وأن جنودا إسرائيليين حاولوا اقتحام السفينة، من خلال تسلقها، إلا أن النشطاء منعوهم باستعمال خراطيم المياه، وقال: «توزع المشاركون في سفينة مرمرة، على كل جنباتها لمنع تسلق الجنود، مما اضطر الزوارق الإسرائيلية إلى الانسحاب».

وفي حدود الساعة الرابعة من صبيحة الاثنين، وبعد صلاة الفجر، قامت ثلاث مروحيات معززة بـ 7 سفن حربية، بإنزال عدد من الجنود على سطح السفينة، «فوقعت مواجهة حقيقة»، يقول عمارة: «بدأ إنزال الجنود، وبعد تصدي الناشطين لهم، شرعوا في البداية في إطلاق الرصاص المطاطي، ثم بعد ذلك شرعوا في استعمال الرصاص الحي»، ويضيف: «لم نتأكد أنهم يستعملون الرصاص الحي إلا بعدما رأينا ثلاثة أتراك سقطوا قتلى، حينها تبين أن منطقا آخر تحولت إليه الأمور»، فكان قرار المنظمين هو إخلاء سطح السفينة، والنزول إلى أسفل»، ويذكر عمارة أنه كان يقف رفقة ناشط تركي في إحدى الجنبات، فتركه ونزل إلى أسفل، وبعد لحظة «تعرض الناشط التركي لرصاصة في الصدر، واستشهد». ويذكر عمارة أنه لو بقي واقفا مع الناشط التركي في ذلك المكان لربما أصيب.

ويتذكر عبد الصمد فتحي، من جماعة العدل والإحسان، كيف انطلق الرصاص ضد النشطاء قائلا: «كانت هناك أفواج مستيقظة، لأن القبطان أخبرنا بأن هناك ترصدا للسفينة، وأن قوات إسرائيلية تحاول السيطرة على السفينة، فكنا في حالة تأهب، فحاولوا اقتحام مجموعة من السفن، بعد محاولتهم دخول السفينة تمت مواجهتهم من طرف الناشطين الحقوقيين، وبعدما عجزوا على اقتحام السفينة من الأسفل تم استعمال السلاح وما هي إلا 35 دقيقة حتى سيطروا على غرفة القيادة»، وقال فتحي: «السطح العلوي للسفينة كان يعرف إطلاقا للنار، وأصبح الرصاص في كل مكان. لقد تبين أن الوضع خطير، ويمكن أن يؤدي إلى سقوط مزيد من الضحايا، فقرر النشطاء التوقف عن المقاومة، حيث قامت ناشطة من عرب إسرائيل بحمل لافتة بيضاء كتبت عليها عبارات بالعبرية، كما تدخل نشطاء أوربيون من أجل إخبار الجنود بوجود جرحى، لكنهم لم يراعوا ذلك. كانت جمعية الإغاثة التركية هي المنظم لعمل القافلة، وهي التي تتولى تزويد الناشطين بالتغذية وتقوم بأعمال النظافة، ولهذا كانوا موجودين على سطح الباخرة باستمرار مما يفسر أن أغلب الإصابات كانت في صفوفهم».

ويقول عمارة إنه يتوفر على شهادة موثقة من برلماني يمني، قال إنه رآى بعينه مواطنا تركيا كان ممددا على الأرض، وقد أطلق عليه الإسرائيليون الرصاص بدم بارد، كما يقول عبد الصمد فتحي أنه شاهد بعينيه مواطنا جزائريا وقد أصيب برصاص مطاطي في العين.

«أدركنا أن الموقف أصبح خطيرا»، يقول عمارة، مضيفا: «بعد سيطرة الإسرائيليين على السفينة، تم احتجاز النشطاء لمدة 3 ساعات في أحد غرف السفينة. وثم انشغل الجنود بعد ذلك بعمليات تصوير وتفتيش السفينة، ثم نقلوا جميع المحتجزين إلى السطح».

وينتقد عبد الصمد فتحي ما وصفه بالمعاملة الوحشية الإسرائيلية قائلا: «تعاملوا معنا بوحشية، فتم تكبيل الأيدي والإجبار على الجلوس على الركب، كما أنهم أخذوا منا جميع الأغراض الشخصية، وتمت مصادرة جميع الهواتف والوثائق».

في حدود الساعة السادسة مساء، وبعد حوالي سبع ساعات من الإبحار في ظروف مزرية، وصلت السفن المحتجزة إلى ميناء «أشدود»، يقول عمارة: «كنا مكبلين إلى الوراء، وجالسين على الركبتين طيلة الرحلة». وبعد الوصول إلى الميناء واجه النشطاء «سلسلة رهيبة من التفتيش، إضافة للإهانات في خيام نصبت لهذا الغرض»، يقول فتحي «طرحوا علي عدة أسئلة من قبيل: لماذا قدمت إلى هنا؟» ، بعد ذلك «بدؤوا بطرح أسئلة شخصية، فامتنعت عن الإجابة، وطلبت حضور محام، فقالوا أنه سيتم ترحيلي إلى السجن بسبب طلبي المحامي»

وفي الصباح «تم نقل الجميع على متن الشاحنات إلى المعتقل، يقول القيادي في جماعة العدل والإحسان: «كنا ننتظر ساعات إلى أن تمتلئ الشاحنة. لقد كان الأمر مرهقا، وكان الإسرائيليون يقصدون إهانتنا. أثناء التحقيق طلب الإسرائيليون من النشطاء توقيع وثيقة، تفيد أنهم مهاجرون سريون دخوا بشكل غير شرعي للمياه الإقليمية الإسرائيلية، وأنهم يطلبون الترحيل». ويقول عمارة:»أغلب النشطاء لم يوقعوا على الوثيقة».

ثلاثة أيام بقي خلالها النشطاء بدون نوم وفي ظروف مزرية، قبل أن يتلقوا زيارة من السفير الأردني في إسرائيل ويتم إخبارهم بأنهم سيرحلون عبر الأردن، حيث لقوا ترحيبا شعبيا وجماهيريا كبيرا، وكان السفير المغربي بالأردن حسن عبد الخالق، على رأس المستقبلين.

وبخصوص مصير المغربيتين اللتين قدمتا من بلجيكا، أكد عمارة أنهما لم تصابا بسوء، وأنه ربما تم نقلهما عبر السفارة البلجيكية إلى بروكسيل.

لطفي حساني: ما حدث مزيج من الابتلاء والتعذيب النفسي والخوف من المجهول

كان يوم الخميس ينبئ بحرارة مفرطة عندما انطلقت سفينة مرمرة التي تقل أكثر من 700 ناشط حقوقي من ميناء أنطاليا، وبعد الوصول إلى المياه الدولية رست السفينة إلى يوم الأحد، في انتظار وصول باقي السفن المكونة لأسطول الحرية الآتية من أوربا، وخصوصا سفينة 8000 التي تحمل 45 من النشطاء الحقوقيين والسياسيين الأوربيين.

دام انتظارنا في المياه الدولية حوالي 48 قبل أن ينطلق أسطول الحرية مكتملا في اتجاه غزة عصر يوم الأحد، واستمر الإبحار إلى فجر يوم الاثنين. وفي الرابعة والربع من صباح هذا اليوم وأثناء الركعة الثانية من صلاة الفجر، سمعنا أصوات صياح مرفوقة بتكبير، أنهينا الصلاة بسرعة والتحقنا بسطح السفينة، فإذا بنا أمام هجوم شامل من مقدمة ومؤخرة السفينة للعشرات من الزوارق المطاطية والحديدية تحمل ما بين 100 و150 من الوحدات الخاصة في الجيش الإسرائيلي.

وأمام المقاومة البسيطة للأتراك الذين كانوا مكلفين بحراسة سطح سفينة مرمرة عن طريق خراطيم المياه والإبعاد بالأيدي، تم التراجع عن الهجوم البحري وفتح الطريق أمام التدخل الجوي والقيام بإنزال الجنود مستعملين القنابل الصوتية والقنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي، لتتم إصابة أول أفراد السفينة برصاص مطاطي في عينه، وهو حقوقي جزائري الجنسية.

وحينما أدركت القوات الإسرائيلية أن استخدامها لهذا النوع من الأسلحة لم تكن له جدوى ولم يحقق سيطرتها على السفينة، اتجهت إلى استعمال الرصاص الحي حيث قتلوا أمامي أربعة أتراك في سطح السفينة، لتستمر بعد ذلك عملية القتل من الطائرات. استمر هذا الهجوم حوالي 50 دقيقة، قبل أن تحكم القوات الإسرائيلية قبضتها على السفينة. وبعد اختطاف ابن قبطان السفينة في محاولة للضغط عليه لتوقيف السفينة، وبعد تحكم الإسرائيليين في السفينة، طلب منا الرجوع إلى الغرف وإغلاق الأبواب، وبعد ذلك تم تفتيشنا بشكل دقيق ومستفز وتم الاستيلاء والعبث بحاجياتنا.
وفي حدود الخامسة صباحا من يوم الاثنين، تم تحويلنا مقيدين إلى سطح سفينة مرمرة حتى حدود الثالثة زوالا بدون أكل أو شراب وتحت حر الشمس، وطلب منا الصمت، بقينا على هذا الحال إلى أن تم إرجاعنا ثانية وتحت حراسة مشددة إلى غرفنا، وبعد ذلك انطلقت السفينة إلى ميناء أشدود، حيث وصلت في حدود السابعة مساء.

كان هذا الجزء الأول من الاعتداء العسكري، في ميناء أشدود حيث نصبت خيام بلاستيكية مؤقتة للتحقيق، بدأ شق الحرب النفسية على أفراد أسطول الحرية. فتم إخراجنا من السفينة على شكل مجموعات، غير أن التحقيق معنا كان فرديا، ودام مابين السابعة مساء من يوم الاثنين إلى الخامسة صباحا من يوم الثلاثاء، تمحورت أسئلة المحققين حول ما هي أصولكم؟ ولماذا تريدون الذهاب إلى غزة؟ وما دخلكم في هذا؟ ألم تعرفوا أنكم خالفتم القانون الإسرائيلي بدخولكم منطقة مغلقة؟ وقبل ذلك هل تعرفون القانون الإسرائيلي؟ بالطبع رافقت مسار التحقيق الذي يتم من طرف جنود يتكلمون بلغة عربية ركيكة أشكال متعددة للترهيب النفسي والتوعد بالاعتقال الطويل الأمد، والمحاكمات.

بعد الانتهاء من التحقيق، تم أخذ بصماتنا والتوقيع على أوراق نجهل فحواها. في حدود 5 صباحا، تم اقتيادنا عبر عربات السجناء مقيدين إلى سجن بئر السبع، واستمر نقلنا زهاء ساعة ونصف. وبعد وصولنا، عوملنا بطريقة مهينة وتتعدى على أبسط حقوق السجناء، إن كان هذا المصطلح ينطبق علينا. وبقينا يوما كاملا في السجن إلى حدود الخامسة مساء، حيث حضر أعضاء من الصليب الأحمر الدولي والقنصل الأردني الذي كان مكلفا، كما أخبرنا، بتنسيق مع الخارجيات العربية لترتيب أوضاع الإفراج عنا، وهذا ما تم بالفعل، ففي منتصف الليل تم نقلنا بواسطة حافلات إسرائيلية إلى الحدود الأردنية، ليتم نقلنا بعد ذلك عن طريق جسر الملك حسين إلى الأردن، حيث كانت في انتظارنا وفود شعبية ورسمية، من بينهم السفير المغربي في الأردن الذي تعرف علينا وأخبرنا أن وزارة الخارجية ستتكلف بنقلنا إلى المغرب عبر إسطنبول، ومن المنتظر أن نصل إلى المغرب في حدود الواحدة والنصف من يوم الخميس.

عن أخبار اليوم المغربية



1.أرسلت من قبل azouagh ali (düsseldorf) في 04/06/2010 06:22
الحكومة الصهيونية تقر ما تشاء في اي وقت تشاء لانها تتلقي الدعم المطلقي من اشقائها العرب ولكن التاريخ لن يرحم جرائمهم

2.أرسلت من قبل 3achi9 rif في 04/06/2010 11:16
naghlato lah ghala lyahod waman yataghamal maghahom ila yawmi yobghaton

3.أرسلت من قبل خديجة في 04/06/2010 11:18
تحية اكبار واجلال لجميع افراد اسطول الحرية كما تمنيت لو لنني كنت معكم

4.أرسلت من قبل bilal في 04/06/2010 13:47
walahi atamana incha3aalah an amout fi filistin mojahid fi sabili alah

5.أرسلت من قبل oum youmna في 04/06/2010 15:11
الله اكبر على كل ظالم جبار وعلى كل مستعمر- الله اكبر اللهم انصر الاسلام اللهم انجد الاقصى اين العرب والمسلمين اين ذوي السلطة واولياء امور المسلمين اين علمائنا الاجلاء اين شعوبنا اين رجالنا ونسائنا الانتفاضة في كل الدول الاسلامية هذا عيب وعار علينا نهان ويمسح بنا الارض ونحن متشبثين ب الكراسي

6.أرسلت من قبل fat في 04/06/2010 16:56
walah ma3akom fi kol chayk tamanayto law kon honak ma3a achi9aki
walh

7.أرسلت من قبل ياسين في 04/06/2010 19:49
حقا ان من كانوا علي متن سفن اسطول الحرية كانوا ابطال حقيقيون واثبتوا ان مثل هده العمليات ستقك الحصار علي غزة التي هي رمز العزة

8.أرسلت من قبل aliano في 04/06/2010 21:04
azouagha ali momkin nsalak mnin anta hit ana s,iti azouagh ali

9.أرسلت من قبل El-Karkachi Moustapha في 04/06/2010 21:58
قافلة ألحرية ؟ قافلة ألحرية ؟ اما كان الأجدر ان تسمى بقافلة التحرير بدل قافلة الحرية ؟ ام ان عنوان الموضوع لا يهم اهل العدل والأنصاف بقدر ما يهمهم فحوى ومحتوى الموضوع ؟؟ اذا دعونا ندخل لفحص محتوى الموضوع الذى أريد به الحرية او التحرير!! من نادى بتشكيل هذه القافلة ؟ ولماذااختيارهذا التوقيت بالضبط ؟ وما هى الدوافع او الخفايا التى دفعت الى مثل هذه التصرفات الغير المسؤولة حتى تزهق ارواح بريئة باسم الحرية . الم تكن هناك طرق او مسالك قانونية وآمنة تسلكها قافلة الحرية او قافلة التحرير لأيصال المعونة ؟؟ ام ان الأمر كان يستلزم المغامرة والأستفزاز ضد قوات أمنية مهمتها الحفاظ على امن وسلامة حدودها البرية والبحرية مهما كلفها الثمن !! اذا لنرى من نادا بتشكيل هذه القافلة . الجميع يعلم ان من وراء هذه المسيرة هى دولة تركيا . تركيا ارادت و بين عشية وضحاها ،( وبعد غياب لها يقرب قرنا من الزمان عن لعب دور دولة لها وزنها فى سياسة الشرق الأوسط ) ان تنفض عنها الغبار وتنهض ولو على حساب اعدائها الدودون العرب الذين تحمل لهم من العداء ما لا تحمله لهم اسرئيل ولا الصهيونية !!! ولماذا اختيار هذا التوقيت ؟ اولا هناك فراغ سياسى كبير فى منطقة الشرق الأوسط ! فلا ايران بمقدورها (حتى ولو اشهرت صواريخها النووية مثل التى كان يخيف بها صدام العالم ) ان تصل الى سد هذا الفراغ السياسى ولا الزعمات العربية سواء فى مصر او السعودية لغياب اضعف حقوق المواطنين !!ّ! لذا كانت الفرصة سانحة لتركيا لسد هذا الفراغ السياسى وتوليها زعامة المنطقة والظهور امام الغرب أنها تملك اصوات كل المسلمين عربا كانو ام عير العرب!! انها تركيا الدولة القوية فى المنطقة !! ولكن يبقى السؤال اين كانت تركيا القتية عندما كانت اسرائيل تقصف غزة منذ ثلاث سنوات خلت ؟ لماذا لم نسمع لتوركيا صوتا يستنكر تلك الأعتداءات فى حينها ؟ ثم وهو مالا يفهم ان تركيا وبعد وقت جد قصير شاركت فىمنورات عسكرية مع اسرائيل!!!! لقد نجحت تركيا فى مهمتها السياسية وابقت رجال السياسة ورجال الدين العرب والمسلمين ينهشون أعراض بعضهم البعض!!! يا لها من قافلة !!!

10.أرسلت من قبل manal في 05/06/2010 10:13
khalli tafssiratek lmajaniya lik ya akhi wa 9ol khayran aw esmot
wala tohawel difa3 3an israel am anta menhom?

11.أرسلت من قبل manal في 05/06/2010 10:14
wal kalam mowajah li lmad3ou El-Karkachi Moustapha

12.أرسلت من قبل اسلو في 05/06/2010 13:45
الله ينعل ابوا شوارب القردة صهيون الخنازير كل يهودي يعتبر قرد فاين ا لشخصية القرد امام الشخصية الاسود المقاومة والاحرار في العالم

13.أرسلت من قبل زمن الأندلس في 05/06/2010 16:06
El-Karkachi Moustapha

لماذا هذا التحامل على تركيا هذا البلد المسلم الأبي؟ إنه اسطول الحرية الذي قدم أبناءه شهداء لفضح هذا الحصار الإجرامى على غزة الأبية. تحية أجلال وإكبار لكل شريف جازف بحياته من أجل الكرامــــــــــة والحريـــــــــــــــــــة

14.أرسلت من قبل akram في 05/06/2010 16:49
ردا على التعليق رقم 9.اسمح لي يا اخي انك لاتفقه شيئا في السياسة فما بالك بالسياسة الدولية.اولا تتسائل عن توقيت القافلة ودوافعها.ايعقل هذا الكلام.اناس محاصرون منذ ثلاث سنوات مجوعين محرومون من جميع الحقوق الانسانيةلا دواء ولاغذاء ولاكهرباء. ولا امن بفعل القصف اليومي.لايرون احبتهم ولايستطيعون مواصلة الدراسة مقطوعون عن العالم الخارجي.يعيشون في سجن كبير .ثم تاتي وتسال عن التوقيت والدوافع.افمن كان يريد انقاذ اخاه من الظلم يبحث عن التوقيت والدوافع.ثم قولك انها تصرفات غير مسؤولة.والله انها لذروة تحمل المسؤولية حينما يضحي الشرفاء من الناس بارواحهم للذود عن اخوانهم.اماالرد عن زهق الرواح باسم الحرية فنحسبهم شهداء عند الله امين ولانزكي على الله احدا.اما الكلام عن ايجاد حلول بديلة تكون امنة .اقول لقد جربنا اسرائيل على مدىخمسة عقود من المفاوضات العبثية فماذا جنينا غير الانهزامية والفشل الذريع .اما الاداء الوهمي بان القافلة دخلت في الحدود الوهمية للكيان الصهيوني فهذا محض افتراء.انها مياه دولية يا عزيزي.واخيرا الحديث عن كراهية الاتراك للعرب.بالله عليك اين وجدت هذا في التاريخ.الم يقاتل العثمانيون في اكثر من زمن عن الاسلام والمسلمين وخاصة فلسطين.اقرء التاريخ جيدا.اخيرا المرجو تمرير هذا التعليق وشكرا.

15.أرسلت من قبل محب الشهادة في 05/06/2010 20:37
الكركشي المشاركة رقم،:9
أقترح عليك:بدل أن تسأل تركيا أين كانت لحظة الحرب على غزة اسأل نفسك اين كنت لحظة كانت تركيا تذود وتدافع عن حقوق غزة اثناء الحرب والحصار،، وبدل البلبلة والوسوسة ابحث لك عن شيء يشغلك بدل الإنشغال بمهام الرجااال،،
أفضل تروح تتغطى وتنام لك شوية لأن النساء اللي كنَّ على متن الأسطول لما أطلقن أبصارهن لم يجدن إلا اشباه الرجال أمثالك السبب الذي دفعهن لنصرة
إخوانهن بغزة والسعي لرفع الحصار عنهم
نصيحة:
لا تتدخل فيما لا يعنيك فتلك مهمة الرجااااال

16.أرسلت من قبل hind في 05/06/2010 21:52
الى المشارك رقم 9

نتا لي راك تعاتب تركيا وكاتلقي عليها اللوم أشنو درت نتا
اخونا فغزة محاصرين هادي شي 3 سنوات ودابا كاتقول ما هي الدوافع الدافع الاساسي هو ان السيل قد بلغ الزبى ، وثانيا ماشي غي تركيا لي مولات هاد الشي كاين السويد واليونان والجزائر والمشاركين ختاروهن من ازيد من 40 دولة
شوف الى باغي دافع على اسرائيل وعلى الصهاينة سير بدل هاديك السمية نتاع مصطفى راك ما تستاهلهاش وسير ربي 2 ضفيرات وروح معاهم
الله ينعل اليهود ولي تبعهم












المزيد من الأخبار

الناظور

شركة بلاريا تطلق خطا بين ميناء بني أنصار وسيت الفرنسي

ميكرو شيماء.. هذا ما قاله الناظوريون حول قرار الحجر الصحي الجزئي

سائقو الطاكسيات الكبيرة بالناظور: نطالب عامل الإقليم بالجلوس إلى طاولة الحوار لإيجاد حلّ لمشكل ورقة التنقل

حجز حوالي 500 سيجارة ملفوفة بـ "الكيف" بحاجز قضائي للشرطة بمدخل مدينة العروي

"عتيقة ختا" نقابية تمثل العمال الناظوريون بمليلية في لقاءات بقيادات الأحزاب بالرباط

لفتيت يعترف بتأثر القطاع.. هل تُرخص وزارة الداخلية لتنظيم الحفلات والتظاهرات الثقافية بالناظور؟

شاهدوا.. أمن الناظور يشدد من إجراءات حظر التجوال الليلي