مشروع توسيع مقبرة المسلمين يثير الجدل بمورسيا الاسبانية


مشروع توسيع مقبرة المسلمين يثير الجدل بمورسيا الاسبانية
ناظورسيتي: ن – ش

أثار تأخير مشروع توسيع مقبرة المسلمين في مورسيا الاسبانية، جدلا واسعا بين الحاملين للديانة الإسلامية، وبلدية المدينة المذكورة، مفسرين ذلك بغير المعقول.

وتوجد في مقبرة مورسيا للمسلمين، أماكن خالية ستكفي لـ 100 قبر، ما استدعى إلى طرح مشروع للتوسيع بتمويل من ميزانية البلدية برسم 2019، لكن هذا القرار ظل حبيس الرفوف ولم يتم الموافقة عليه بعد رغم قرب انتهاء السنة المالية الحالية.

وحسب صحيفة "لابانجورديا"، فإن مسلمي البلدة الاسبانية السالف ذكرها، أعربوا عن غضبهم ازاء هذا التأخير غير المبرر، داعين الجهات المسؤولة إلى تنفيذه في أقرب وقت ممكن.

وقال عمدة لوثينا بقرطبة، خوان بيريز "لقد تفاوضنا مع الجالية المسلمة حول المقبرة، حتى لا تنتهك التشريع الحالى المتعلق بالمدافن فى إسبانيا".

وأشار إلى أنه تم الاتفاق على أن طقوس المسلمين تبدأ من داخل المقبرة، حيث يأخذون الجثة من الصندوق ويغسلونه ويلفونه ويدفنوه فى حفرة يبلغ عمقها متر واحد .

وكشف المصدر نفسه، أن المقبرة تعد واحدة من أوائل البماني التي شيدت في شبه الجزيرة خلال القرن التاسع عشر، وتحتوي على خصائص فنية ومعمارية ومناسبة تماما لدفن الجاليات المسلمة.

وتجرى مناقشات حول توسيع مقبرة مورسيا منذ عام 2015، بعد أن وافقت البلدية على تعديل الخطة العامة لتنمية المدن، وتوسيع مقابر المسلمين فى قرية "إسبيناردو"، إلا أنه منذ ذلك الوقت يتم تأجيلها.

وتؤكد البلدية، أن هناك أسبابًا اجتماعية وقانونية وثقافية للتعايش، وأسباب أخرى تتعلق بالصالح العام، فإن المقبرة على وشك أن تستنفذ سَعَتَها؛ لذا ستستمر البلدية في تقديم خدماتها من أجل أن يدفن المسلمون موتاهم حسب شعائرهم الدينية




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح