محمد عيسوي يكتب.. المسارعة إلى فعل الخيرات


محمد عيسوي يكتب.. المسارعة إلى فعل الخيرات
محمد عيسوي/ أستاذ باحث

إن أسمى الغايات وأنبل المقاصد أن يحرص الإنسان على فعل الخير والمسارعة إليه، فشهر رمضان شهر الرحمات والبركات، وموسم الخير والمسارعة إليه. فرصة للمسلم لتجديد الإيمان ونيل الأجر والثواب، والتقرب إلى الله عز وجل بمختلف الطاعات والقربات.
والهدف الأسمى من الصيام، هو الظفر بتقوى الله عز وجل. { يا أيها الذين آمنوا كُتب عليكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون} . ومقام التقوى يوصل إلى مغفرة الله سبحانه وتعالى. { سارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين}.
وإذا كانت غايات الناس مختلفة فإن الله عز وجل جعل وجهة المسلم متجهة إلى فعل الخير والمسابقة إليه. { ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات}. والخير طريق الفوز والفلاح في الدنيا والآخرة.{ وافعلوا الخير لعلكم تُفلحون}. وهو أعظم ما يذخر الإنسان لنفسه يوم القيامة {وما تُقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظمَ أجرا}. عن سهل بن سعد: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال:"إن هذا الخير خزائن، ولهذه الخزائن مفاتيح، فطوبى(الخير الكثير) لعبد جعله الله مفتاحا للخير، مغلاقا للشر، وويل لعبد جعله الله مفتاحا للشر، مغلاقا للخير".

والخير الذي دعا إليه الإسلام هو التمسك بالفضائل والابتعاد عن الرذائل. هذا الخير يشمل كل الأعمال الصالحة فطاعة الله عز وجل وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم خير، والبر بالوالدين خير، صلة الرحم خير، الإحسان إلى الناس خير، تقديم يد المساعدة للغير خير، القول الحسن والجميل خير، وبكلمة موجزة فكل ما يرضي الله عز وجل وينبني على اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم فهو خير. عن ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ:كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَجْوَدَ النَّاسِ ، وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِى رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ ، وَكَانَ يَلْقَاهُ فِى كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ ، فَلَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ. وفي الحديث، أنه - صلى الله عليه وسلم قال: من أصبح منكم اليوم صائمًا؟ قال أبو بكر: أنا. قال: فمن تبع منكم اليوم جنازة؟ قال أبو بكر: أنا! قال: فمن أطعم منكم اليوم مسكينًا؟ قال أبو بكر: أنا! قال: فمن عاد منكم اليوم مريضًا؟ قال أبو بكر: أنا! فقال صلى الله عليه وسلم: "ما اجتمعن في امرئ إلاّ دخل الجنّة". ولقد أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على الأشعريين من أهل اليمن بأنهم كانوا يتعاونون ويتسابقون في فعل الخيرات، ويطبقون مبدأ التكافل والتعاون فيما بينهم تطبيقا عمليا . عَنْ أبِي مُوسَى ، قال : قال النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ الأَشْعَرِيِّينَ إِذَا أرْمَلُوا فِي الْغَزْو ، أَوْ قل طَعَامُ عِيَالِهِمْ بِالْمَدِينَةِ، جَمعُوا مَا كَانَ عِنْدَهُمْ فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ ، ثُمَ اقْتَسَمُوهُ بَيْنَهُمْ فِي إِنَاءٍ وَاحِدٍ بالسَّويَّةِ ، فَهُمْ منِّي ، وَأَنَا مِنْهُمْ ". أخلاق سامية، وقيم رفيعة، ما أحوجنا إليها في هذا الشهر المبارك، في ظل الوباء الذي ترتب عنه الحجر الصحي ـ الذي نسأل الله عز وجل أن يرفعه عنا برحمته وعفوه وكرمه ـ مساعدة الفقراء والأرامل والأيتام، وكل من حالت الظروف عن عمله واشتغاله فأصبح لا يملك قوت يومه، فرصة لإرجاع البسمة إلى أطفالهم، والأمل إلى قلوبهم. بكل الوسائل المشروعة، والتركيز على الأقارب والجيران، ومن يجمعنا معهم ظروف العمل وأسباب العيش. عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة" متفق عليه. وحذاري من استغلال الظروف للمزايدة والعبث بأسعار السوق، وذلك بالزيادة في الأسعار، أو تطفيف المكيال، أو الغش في البيع، أو ترويج ما فسد من البضائع. قال تعالى { ويل للمطففين }، والتطفيف هو أخذ الشيء اليسير، وهو نوع من السرقة؛ لأن من تعود على أخذ القليل تجرأ على أخذ الكثير متى تيسرت الظروف، فهي مسألة مبدأ، لهذا توعَّد الله المطففين بالويل، وهو شدة العذاب. {وأوفوا الكيل والميزان بالقسط }. أما الغش ، فهو أعظم معنى من التطفيف. وفي الحديث " ليس منا من غشَّ". فالغش من أكبر الذنوب والمعاصي التي ينبغي للمسلم أن يبتعد عنها.

ومن أسباب استجابة الدعاء الابتعاد عن المحرمات والكبائر، كما ورد في الحديث: " يا سعد، أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة ". فعل الخير والإكثار من صالح الأعمال يحتاج إلى تربية وتدريب منذ الصغر. وقد حث الإسلام على الاهتمام بالأبناء، وتربيتهم على فضائل الأعمال، وتدريبهم على أداء الواجبات الدينية منذ صغرهم، حتى ينشأ الأبناء على ذلك. ومن شب على شيء شاب عليه. من هنا تأتي دعوة الإسلام إلى المسارعة إلى فعل الخير والإكثار منه، فهو طريق الرفعة والسمو والسعادة في الدنيا والآخرة. والسعيد من عمر وقته بالخير والصلاح. قال الله عز وجل: { الذي خلق الموت والحياة ليبلُوكم أيكم أحسنُ عملا}. فإذا تهاون الإنسان عن فعل الخير، وتقاعس عن العمل الصالح فقد عرض نفسه لخسارة لا تُعوض. { والعصر إن الإنسان لفي خُسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر}. وفي الحديث:" نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ". وقد تعرضُ الموانع للإنسان وتحول الأسباب بينه وبين فعل الخير، فعليه أن يبادر إلى ذلك قبل فوات الأوان. يقول الله عز وجل:{ يا أيها الذين آمنوا لا تُلهيكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله ومن يفعل ذلك فأولائك هم الخاسرون وأنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق وأكن من الصالحين. ولن يؤخر الله نفسا إذا جاء آجلها. والله خبير بما تعملون}. وخير الأعمال ما قام به الإنسان وهو في عافية البدن، ووفرة المال، وإقبال من الدنيا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح