محجوبة عدي.. سيدة ناظورية تقطن "خربة" بسلوان تناشد المحسنين وذوي القلوب الرحيمة مساعدتها


ناظورسيتي: متابعة

وثقت عدسة "ناظورسيتي"، ضمن نداءاتها الإنسانية، الحالة المعيشية المزرية التي تعانيها سيدة تدعى عبيد محجوبة، تقطن وحيدة رفقة ابنها، في مسكن خراب بدوار "عمر" المعروف بتسمية قاطلان بجماعة سلوان ضواحي مدينة الناظور، بحيث لا يتوفر المسكن الذي تقطنه هي وابنها، على أدنى شروط السكن اللائق.

وتفيد السيدة محجوبة، وهي أم لشاب يعاني البطالة، أنها بالأحرى تصارع من أجل توفير لقمة العيش لها ولابنها، حيث أشارت أنها لم تقوى على ضمان لقمة العيش بسبب ظروف الجائحة، وكذا عدم قدرتها على العمل، في حين توقف ابنها عن العمل منذ انتشار الوباء شهر مارس الماضي، وهو الذي كان يعمل على ضمان الضروريات الأساسية لمجابهة متاعب الحياة.

وتضيف محجوبة أنها تعيش تحت رحمة "الله" دون مصدر رزق قار لها ولابنها، مشيرة أن المنزل الذي تقطنه أعيد ترميمه من طرف المحسنين بعد اشتعال النيران به واحتراقه يوما ما كاملا.



ونظرا لقلة ذات اليد والوضع الإجتماعي المزري، فالسيدة التي تعاني أمراضا،بعد بلوغها من العمر أزيد من 55 عاما، تتوجه بنداء إلى المحسنين وذوي القلوب الرحيمة، من أجل مساعدتها وانقاذها، بعد أن تحولت حياتها الى جحيم لا يطاق، خصوصا بعدما لم يعد لها أفراد عائلتها لها وعدم وقوفهم بجانبها، في محنها.

وأشارت السيدة "محجوبة"، إلى أنها تحتاج إلى المساعدة على العلاج من أمراض تعاني منها، والتي التي أثرت سلبا على نفسيتها علما أنها أم لشاب يرزح تحت وطأة البطالة ويعيشان معا ظروفا صعبة، دون حنين أو رحيم، كما تناشد مساعدتها على توفير مسكن يأويها من الشارع، لأن المسكن الذي تقطن به حاليا لا يمكن أن يصنف بيتا "للبشر" بسبب الخراب الذي طاله منذ أن احترق بالكامل

للمساعدة والمزيد من المعلومات يرجى الإتصال بالرقم التالي :
06.05.13.04.03



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح