في إطار الدعم المقدم لهم.. استفادة مرضى السيلياك بالناظور بمنتجات خاصة بنظامهم الغدائي


ناظورسيتي: محمد العبوسي

في إطار مبادراتها الخيرية التي تعنى بدعم منخرطيها، قامت جمعية السلياك بالناظور بمبادرة توزيع هدايا خالية من الغلوتين بمناسبة الشهر الفضيل، على مدار أسبوع كامل عوض يوم واحد تجنبا للتجمهر واحتراما لحالة الطوارئ، وحفاظا على سلامة المستفيدين.

المبادرة عرفت توزيع قفف تحتوي على منتوجات غذائية خالية من مادة الغلوتين، استفاد منها مجموعة من مرضى السلياك من منخرطي الجمعية من مختلف الأعمار أطفال وكبار، بحيث لقيت المبادرة استحسان المستفيدين.

وللاشارة مرض السلياك هو مرض مناعي ذاتي مزمن يصيب الجهاز الهضمي وتحديدا في الأمعاء الدقيقة، وهذا يحدث عندما يتناول بعض الأشخاص مادة الجلوتين، وهي نوع من أنواع البروتينات الموجودة عادة في القمح والشعير والشوفان فيقوم جهاز المناعة لديهم بردة فعل وهي تلف النتوءات المسماة Villosités (الزغبات)وهي الخلايا المبطنة لجدار الأمعاء الدقيقة والتي تزيد من سطح الامتصاص مما يؤدي إلى تكسرها وفقدانها فيصاب الشخص بسوء التغذية نتيجة لعدم قدرته على امتصاص العناصر الغذائية.





ويبقى علاجه الوحيد والفعال هو الحمية الغذائية الخالية من الغلوتين لمدى الحياة، وهو نظام غذائي يثقل كاهل كل أسرة تحمل مريض سلياك .

ورغم قلة الامكانيات وغياب الدعم، وضيق نطاق المهتمين والمتدخلين في المجال، إلا أن جمعية السيلياك بالناظور، تشتغل بشكل دؤوب ومستمر لتحسيس مرضى "السلياك"، وتفعيلا لذلك تنظم من خلال برامج عمل أنشطتها لقاءات تواصلية مع منخرطيها من المرضى وأولياء الأطفال المصابين، من أجل تحسيسهم بمرض حساسية القمح وأهم الاحتياطات اللازم على المرضى اتخاذها للتعايش مع المشاكل الصحية التي قد يتسبب فيها هذا الداء النادر.

وتبحث الجمعية عن شبكة علاقات جديدة مع مختلف المهتمين و المتدخلين و شركاء من خارج الإقليم، وذلك لتوسيع قاعدة اشتغالها و جعل برنامجها منصة توجه من خلالها النصح والارشاد لمرضى السلياك وتقدم لهم يد المساعدة سواء فيما يتعلق بالنظام الغذائي أو كيفية التعايش مع الحساسية.

179436059_935127933918019_1722673088118522422_n.jpg

179255372_293290722233547_4102916226864651595_n.jpg

179854833_454383868977367_2906550146587195343_n.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح