NadorCity.Com
 


فتح الناظور يتعادل بدون أهداف أمام قدس تازة والأزمة المادية تهدد مسيرة الفريق


فتح الناظور يتعادل بدون أهداف أمام قدس تازة والأزمة المادية تهدد مسيرة الفريق
محمد العلالي | نور الدين جلول

أرغم فريق فتح الناظور لكرة القدم على التعادل السلبي، أمام فريق قدس تازة في المباراة التي جرت عصر اليوم السبت 14 يناير الجاري، بالملعب البلدي بالناظور، وقادها طاقم تحكيم متكون من الحكم محمد سليمان بمساعدة كل من يونس الزباخ ومحمد نخشن من عصبة الشمال، والتي انتهت بصفر لمثله، اضاع من خلالها الفريق الناظوري نقط الفوز الذي كان فتح الناظور يراهن عليه بقوة لمطاردة نتائج التعادلات خاصة داخل الميدان.

ومع انطلاقة المقابلة، انتظر الجميع ان تفتتح العناصر الفتحية حصة التسجيل، خاصة عقب تعزيز التركيبة البشرية بالمهاجم محمد الناصري العائد إلى فريقه الأم قادما من حسنية اكادير، إلى جانب كل من عمر البرداعي و محمد الزهراوي حيث شكل الخط الهجومي لفتح الناظور الخطورة على دفاع وحارس والزوار، غير أن التسرع وسوء التركيز أهدر على فتح الناظور توقيع هدف السبق في محاولات عديدة لتنتهي الجولة الأولى بالبياض.

ومع بداية الشوط الثاني ساد الترقب لدى الطاقم التقني وجمهور فتح الناظور، أملا في الوصول إلى شباك قدس تازة، هذا الأخير الذي إعتمد بشكل كبير على المرتدات الهجومية والكراث الثابتة التي اكتست طابع الخطورة غير ما مرة، في حين لم تفلح العناصر الفتحية في كسب نقاط المباراة ليعلن الحكم عن صافرة النهاية بنتيجة البياض والتعادل السلبي بين الطرفين، ومن شأن التعادل الأخير الذي وقعه فتح الناظور داخل قواعده، أن يسفر عن مجموعة من التداعيات بالبيت الداخلي للفريق خاصة في ظل الأزمة المالية الخانقة التي يعيشها الفريق التي انعكست سلبا على التركيبة البشرية والأجواء المحيطة بالفريق .





















































المزيد من الأخبار

الناظور

سيدة ستينية تعاني "الفقر والحرمان" بحي إيكوناف تناشد المحسنين إنقاذها من ظروفها "المزرية"

مأساة.. "بناصر" قضى أزيد من سنتين بمستشفى الحسني بسبب "إهماله" من طرف أبنائه

الأزمة تشعل احتجاجات تجار الجوطية بالناظور

ديما لجديد عند غولد فتنس عروض مميزة بمناسبة رأس سنة

سلطات الناظور تواصل حملاتها ضد الباعة الجائلين في ظل غياب بدائل تنقذ الأسر من التشرد

محكمة الناظور تقضي بحبس سبعة مروجين للمخدرات

شاهدوا.. خلاف ومناوشات بين تجار سوق أزغنغان بسبب تقسيم الأماكن بالسوق الجديد