شاهدوا.. وزير الصحة يتعهّد بفتح مستشفى القرب في زايو قريبا


ناظورسيتي -متابعة

كما فعل حين تحدّث عن مستشفى الدريوش، أكد خالد آيت الطالب، وزير الصحة، بأنه سيتم افتتاح "مستشفى القرب" في زايو في الفترة المقبلة، دون أن يحدّد موعدا مضبوطا لهذا الافتتاح. ووَجّهت ابتسام مراس، من حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، خلال اجتماع للجنة القطاعات الاجتماعية في مجلس النواب، سؤالا لأيت الطالب حول موعد افتتاح كل من "مستشفى القرب" في زايو والمستشفى الإقليمي في الدريوش وآخر في تمارة.

وذكّرت برلمانية الاتحاد الاشتراكي، في مداخلة حول الموضوع، بأنّ مستشفى زايو رغم أنه أصبح جاهزا ويتوفر على كافة التجهيزات، فإنه يبقى موصدا في وجه المرضى. فأجاب وزير الصحة بأنه سيتم افتتاحه كما تم افتتاح مستشفى الدريوش. وتخوف البعض من أن يكون جواب خالد أيت الطالب "هروبا إلى الأمام"، كما كان سابقه (أنس الدكالي) قد فعل حين "وعد" بافتتاح مستشفى زايو دون تحديد موعد هذا الافتتاح، والذي لم يُفتح حتى يومنا هذا.



وتم تجهيز "مستشفى القرب" في زايو مؤخرا بالعديد من التجهيزات، تشمل معدّات وتجهيزات غرفة العمليات، كالمصابيح الكهربائية ذات السبعة عيون المثبتة في السّقف، والمصابيح المتحركة ذات البطاريات الاحتياطية وطاولات "هيروليك" متحركة للعمليات في مختلف الوضعيات. كما تم تجهيزه بآلات تُستعمل في التدخّلات الجراحية وأجهزة تخدير وأجهزة إنعاش وتخطيط القلب وأجهزة شفط كهربائية ومصابيح أشعة جدارية وأجهزة قياس الضغط.

كما تم تجهيز المستشفى بحوامل السوائل التي تعطى بالوريد وبحوامل أحواض للمطهرات وأجهزة تعقيم، وكذا بجهاز للكيّ يمكن استخدامه لإقفال الأوعية الدموية النازفة وأيضا للقطع، إضافة إلى كاميرا تُثبّت مع ضوء العملية تُستخدم لتصوير بعض الجراحات المهمة، وجهاز أشعة متنقل لعمل "أشعة إكس" على منطقة العملية عند الحاجة، وميكروسكوب، وهو جهاز لمنطقة العملية وتوجد منه أحجام وأنواع عديدة خاصة لإجراء بعض الجراحات التخصصية، مثل ميكروسكوب العيون وميكروسكوب الأنف وميكروسكوب الأذن والحنجرة وغيرها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح