شاهدوا.. فلاح يعثر على البترول في مزرعته عوض الماء


ناظورسيتي: متابعة

تحولت أشغال حفر شرع فيها فلاح جزائري منذ أيام لإقامة بئر يستغله في سقي أرضه الزراعية في قسنطينة، إلى حدث تم تناقله على مستوى واسع في وسائل الاعلام المحلية والدولية، وذلك بعد اكتشاف بئر من البترول عوض الماء. ما أثار نقاشا واسعا في الجزائر بين مختلف الفاعلين سواء في الحكومة أو المجتمع المدني.

وفي تفاصيل هذا الحدث الذي اثار الكثير من الجدل في الجزائر، فإن الفلاح المذكور وعند بلوغه حوالي 90 مترا من أشغال الحفر في عمق الأرض، تفاجأ بتصاعد غازات طاقية، أعقبه خروج مادة لزجة سوداء اللون طفت على سطح الأرض.

وتم تداول أشرطة بالصوت والصورة، ومقاطع فيديو موثقة بالهواتف، على نطاق واسع في وسائل التواصل الاجتماعي، تبين المادة السوداء التي غمرت الحقل، ما يرجح أن الأمر يتعلق باكتشاف بئر للبترول.


وحسب وسائل اعلام جزائرية، فقد تم بعد انتشار الخبر، انتقال مصالح الأمن إلى عين المكان لتطويقه، فيما أخذت مصالح البيئة عينات من المادة لتحليلها في المخبر. في وقت ينتظر فيه أن تصل اليوم الثلاثاء لجنة خبراء من شركة “سوناطراك” إلى عين المكان بحسب ما أكدته مسؤولة الطاقة في الشركة رقية بن تركي، في تصريح للوكالة الرسمية الجزائرية، من أجل معاينة السوائل والغازات المنبعثة من البئر.

و أكد الفلاح صاحب بئر البترول الذي جرى اكتشافه، انهم تفاجأوا خلال أشغال الحفر بخروج غازات غريبة من الموقع قبل ظهور تسربات لمادة داكنة تشبه البترول بعد الوصول إلى عمق قرابة 90 مترا، ليتم توقيف الأشغال فورا وإخطار الجهات المعنية، التي باشرت عملها وأمرت بالتوقف عن الحفر. هذا فقد تحول هذا الاكتشاف الى جدل على مواقع التواصل الاجتماعي، بين المستبشر بالعثور على البترول في منطقة شمالية، وكيف سينعش هذا الاكتشاف المنطقة، وبين المكذب للخبر.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح