شاهدوا.. افتتاح المركز الصحي "المسجد" بالناظور لتخفيف الضغط على مستشفى الحسني وهذه أبرز خدماته


محمد العبوسي

قامت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بإقليم الناظور بتسيق مع السلطات الإقليمية، باتخاذ مجموعة من الإجراءات والتدابير، منها افتتاح عدد من المراكز الصحية، من أجل تخفيف الضغط المسجل بالمركز الاستشفائي الإقليمي الحسني، جراء الارتفاع المتزايد في الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد، خاصة الحرجة منها.

وفي هذا الإطار افتتح بالدائرة الحضرية الخامسة، المركز الصحي الحضري المسجد، الكائن بالقرب من مقر الإدارة الجهوية للجمارك، والذي تم تجهيزه بالوسائل والتجهيزات الضرورية لتشخيص الحالات المخالطة والمشكوك في اصابتها بفيروس كورونا، عبر أخذ عينات لإجراء تحاليل "pcr" بالإضافة إلى التكفل العلاجي بالحالات المصابة منها.

وفي تصريح لـ"ناظورسيتي"، أوضح الدكتور برحيلي يوسف، رئيس شبكة المؤسسات الصحية بالمندوبية الإقليمية، أن هذا المركز سيعمل على إجراء تحاليل "pcr" من أجل احتواء الضغط المسجل على مستشفى الحسني، وكذا الكشف المبكر عن الحالات المصابية بالفيروس، مضيفا أنه يتم إجراء عملية التحليل السريع لفائدة المسنين الذين يعانون من أمراض مزمنة.



وفي المقابل وجه الطبيب الرئيسي بذات المركز الصحي، الدكتور يوسف أبو حمادي، رسالة لساكنة مدينة الناظور، يترجى من خلالها ضرورة التزامهم بالإجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة تفشي جائحة فيروس "كورونا" المستجد، واتخاذ الحيطة والحذر، خصوصا أمام الانتشار المهول في أعداد المصابين بإقليم الناظور.

وفي ذات السياق، أوضح الدكتور أبو حمادي، أن المركز الصحي الحضري الذي باشر العمل منذ ما يقارب 20 يوما، يقدم عددا من الخدمات الطبية على غرار إجراء التحاليل المخبرية للكشف عن فيروس كورونا المستجد، من قبيل الاستشارة الطبية العامة، وتقديم الأدوية، وتتبع الحوامل، التلقيح المخصص لأطفال، وتتبع صحة الأم والطفل.

إلى ذلك، دعت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بإقليم الناظور، باسمها وباسم الأطر الصحية والتمريضية، المواطنات والمواطنين إلى ضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية التي توصي بها السلطات العمومية، والمتمثلة في إجبارية ارتداء الكمامة واحترام التباعد الجسدي والحرص على نظافة اليدين، فضلا عن تجنب التجمعات وتفادي البصق في الأماكن العامة.













تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح