ساكنة أزغنغان تهتز على واقعة سرقة منزل في ملكية طبيب ومواطنون يحبطون محاولة سرقة أخرى


ساكنة أزغنغان تهتز على واقعة سرقة منزل في ملكية طبيب ومواطنون يحبطون محاولة سرقة أخرى
محمد محمود

اهتزت ساكنة مدينة ازغنغان، اليوم الخميس 25 مارس الجاري، على وقع سرقة منزل أخرى، والذي يوجد بالقرب من مقر مفوضية الأمن بالمدينة.

وكشفت مصادر محلية لـ"ناظورسيتي" أن المنزل الذي تعرض للسرقة والمكون من ثلاثة طوابق، يعود في ملكية أحد أطباء القطاع الخاص الذين يشتغلون بمدينة الناظور.

وتعرض المنزل الذي تعود ملكيته للدكتور الذي يعمل بمدينة الناظور، لسرقة العديد من الأغراض والمحتويات، حيث لم تتم اكتشاف عملية السرقة إلى بعد عودة الطبيب للمنزل بعد زوال اليوم.

إلى ذلك، حلت بعين المكان، عناصر الأمن التابعة لمفوضية أمن ازغنغان، بمعية عناصر الشرطة العلمية، حيث تمت معاينة واقعة السرقة، وإجراء مسح شامل لرفع البصمات.

وفي موضوع ذي صلة، أكدت المصادر ذاتها، أن ساكنة حي أولاد يحيي، أحبطت ليلة أمس الأربعاء، محاولة سرقة، كان مجهولون بصدد استهداف منزل أحد أبناء الحي المذكور.



يذكر أن مدينة أزغنغان شهدت خلال الأسابيع القليلة الماضية، استفحال ظاهرة سرقة المنازل، والتي استهدفت أزيد من عشرة منازل، أغلبها في ملكية أفراد الجالية المقيمة بالخارج.

وكانت حملات تمشيطية قادتها عناصر الأمن الوطني بمفوضية أمن أزغنغان وأعوان السلطة، على ذمة القضية، أفضت إلى إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص، يشتبه في انتمائهما للعصابة التي استهدفت منازل أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج.

وكان قد تم القبض على شخصين بسوق "جوطية" أزغنغان، وبحوزتهما أواني وزرابي ومفروشات منزلية، يرجح أن تكون مسروقة من إحدى المنازل المستهدفة، حيث كشف مصدر أمني أن أحد الموقوفين من المشتبه فيهم، من ذوي السوابق، وخرج لتوه من السجن بعد استكمال مدة عقوبته.

واعتقلت العناصر الأمنية شخصا ثالثا، حيث تمت مداهمة منزله في حي أولاد يحيى، قرب إحدى المنازل التي تمت سرقتها، وهو أيضا من ذوي السوابق وله قرابة مع مالك المنزل المستهدف.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح