زعيم البوليساريو يعترف بسقوط قتلى وجرحى ويعلن ايقاف التحركات المسلحة


ناظورسيتي - متابعة

بمناسبة الذكرى 45 لتأسيس جبهة البوليساريو، أعلن "ابراهيم غالي" رئيس الميليشيات في بيان أصدره يومه السبت 27 فبراير الجاري إلى ايقاف التحركات المسلحة والتوجه الى مفاوضات أممية مع المملكة المغربية وذلك بعد أن قام بتعزيز رأيه بعد التطورات التي فرضها الميدان.

وبعد ان رصدت الاجهزة الحربية المغربية تسللا على امتداد الجدار الأمني بالصحراء من طرف عصابات البوليساريو، اعترف "ابراهيم غالي" في البلاغ الذي صُدر مباشرة بعد استقباله من طرف "عبد المجيد تبون" رئيس الدولة الجزائرية والذي أصبح مُهددا بالخلع بعد ان تطورت الاحتجاجات ضد نظامه (اعترف) بسقوط جرحى وقتلى في صفوف القوات الملكية الحربية.

وأضاف "ابراهيم غالي" في بلاغه أن ميليشيات البوليساريو كانت تُقصف بشكل يومي وبطريقة كثيفة مما جعله يعيد ترتيب الأوراق السياسية من أجل اجبار المغرب على الجلوس على طاولة المفاوضات تحت ضغط دولي.


وأشاد "ابراهيم غالي" بالدور الذي تلعبه الجزائر في دعمها للجبهة الانفصالية حيث صرح في بلاغه بمودته للوقوف شكرا وامتنانا لحليفهم لدعمه للقضية التي يدعون تبنيها لتهديد استقرار وأمن المملكة المغربية.

ومن جهة أخرى ، فإن الجارة الجزائر تشهد ضغوطات شعبية بعد عودة الاحتجاجات الجماهرية الغفيرة التي تُطالب باسقاط نظام العسكر الذي يقوده شكليا "عبد المجيد تبون" والتي كانت قد توقفت بعد ارتفاع مخاوف اصابات كورونا

يواصل النظام الجزائري إظهار عدائه بشكل أوضح للمغرب، وبالضبط منذ اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالسيادة الكاملة للمغرب على أراضيه الصحراوية، الأمر الذي أفقد النظام العسكري في بلد المليون شهيد جادت صوابه.

وبعد حملة التطاول الإعلامي لإحدى القنوات الرسمية الجزائرية الممولة من طرف النظام الجزائري، التي عمدت بشكل واضح واستفزازي لإهانة مقدسات المغاربة، من خلال تجسيد الملك محمد السادس على شكل دمية، قام بعدها جنرالات جزائريون على تقديم هبات عسكرية لميليشيات البوليساريو.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح