ريبورتاج.. هكذا يقضي نزلاء دار التكافل بالناظور وقتهم في ظل جائحة كورونا


ناظورسيتي: بدر الدين أبعير- محمد العبوسي

في إطار رسالتها الإعلامية التي تفرض عليها إثارة وتقريب الأخبار لزوارئها، قامت عدسة ناظورسيتي بزيارة لدار التكافل "العجزة" بمدينة الناظور للوقوف على الحالة التي تعيش عليها خلال هذه الظرفية فئة من مكونات المجتمع، حكم عليها الظروف بالإهمال لسبب من الأسباب.

وعاينت ناظورسيتي، الحالة التي يعيشها مجموعة من المسنين الذين حطت بهم باخرة الحياة رحالها بمؤسسة يسيرها أشخاص مكتوب على ناصية وجوههم "الإنسانية" أولا، لما يقدمونه من الرعاية لكل شخص قصد باب دار العجزة بالناظور، بحيث وثقة عدسة ناظورسيتي، مدى الاحترام التام للشروط المفروضة للحد من انتشار وباء كورونا، من نظافة وتباعد اجتماعي، كون هذه الفئة حسب المختصين هي الأكثر عرضة للاصابة.



وفي تصريح له، قال سعيد السوسي، مدير المؤسسة، تفاعلا مع ما أثير مؤخرا حول المؤسسات الاجتماعية الخاصة بالمسنين، أن طيلة فترة الجائحة، فرضت إدارة دار التكافل "دار العجزة" بالناظور، شروطا جديدة في تدبيرها لهذه المرحلة من داخل مرافق مؤسستها، وذلك حماية للنزلاء المسنين من انتشار الفيروس المستجد.

وأشار سعيد السوسي، مدير دار التكافل، إلى أن هذه الأخيرة انخرطت بشكل كلي في الإجراءات التي أٌقرتها الدولة منذ ظهور الجائحة، مؤكدا أن الزيارات منعت قبل حالة الطوارئ الصحية لكون النزلاء يعتبرون من الأشخاص الأكثر عرضة للمرض.

وأشار المتحدث نفسه ردا على مجموعة من الأقاويل التي تطرح دائما حول رفض المؤسسة استقبال أشخاص وجدوا لسبب من الأسباب في وضعية تتطلب الرعاية وتقديم يد المساعدة، أن دار التكافل على غرار مثيلاتها بالمغرب، تشتغل وفق ظوابط وقانون، تستوجب منها احترام الشروط القانونية لاستقبال الأشخاص، مؤكدا أن ليس أي شخص وجد محكوم عليه بالإهمال من طرف الأبناء أو لسبب أخر، يتوجب على إدارة دار التكافل استقباله.



DSC09319.jpg

DSC09330.jpg

DSC09336.jpg

DSC09362.jpg

DSC09368.jpg

DSC09433.jpg

DSC09439.jpg

DSC09441.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح