رئيس الحكومة "يوبّخ" وزير الصحة.. وجهات عليا "غاضبة" من طريقة تواصل الوزارة بخصوص اللقاح وحملة التلقيح


ناظورسيتي -متابعة

كثّف وزير الصحة ظهوره "فجأة" تواصله بشأن مصير حملة التلقيح، فظهر على شاشة التلفزيون وتحدّث على أمواج الإذاعة لكشف مصير لقاح كورونا، بعد فترة تناسلت خلالها الكثير من الإشاعات والقليل من "الأخبار"، وإن ظلت متناقضة ومتباينة.

ولاحظ متتيّعون أن وزير الصحة ظهر، خلال يوم واحد فقط، في لقاء مصور على القناة الثانية، ثم في برنامج إذاعي يبثّ على الإذاعة الوطنية، للحديث عن حقيقية وصول شحنة من اللقاح الصيني المضاد لفيروس كورونا.

وجاءت تحرّكات أيت الطالب "التواصلية" بعدما أثار "صمت" وزارة الصحة طوال الفترة الماضية حفيظة الرأي العام.

وشكّل عدم التصريح بأي جديد حول اللقاح وموعد بدء التلقيح على الصعيد الوطني مثار تساؤلات واحتجاجات من المواطنين والمنابر الإعلامية الوطنية.

وتلقى الوزير أيت الطالب، الذي "امتنع" طوال الفترة الماضية عن الحديث إلى الصحافة الوطنية، مؤخرا، "توبيخا" من جهات عليا، وفق ما أفادت به مصادر إعلامية.


كما "وبّخ" رئيس الحكومة الوزيرَ أيت الطالب، مطالبا إياه، اليوم الخميس في مجلس الحكومة، بـ"التواصل أكثر مع المواطنين".

وكانت مصادر من داخل وزارة الصحة قد أفادت بأن أيت الطالب "منع" جميع الموظفين والمسؤولين ولجنة اللقاح من التحدث إلى اإعلام، دون حصولهم على موافقة شخصية منه.

وقد أثار ذلك "غضب" نواب برلمانيين واستنكار المواطنين ووسائل الإعلام الوطنية، التي صارت تجد صعوبة في الحصول على المعلومة الأكيدة بعيدا عن الإشاعات والتخمينات.

يأتي ذلك في الوقت الذي شرعت العديد من البلدان في تلقيح مواطنيها ضد "كوفيد -19"، فيما لم يُعلن حتى الآن عن موعد محدد لذلك.

وكثر في خضم "صمت" الوزارة الوصية على القطاع الصحي، القيل والقال بشأن موعد بداية حملة التلقيح، ما جعل الصورة تتشوش للكثيرين، خصوصا في ظل تواتر الأخبار عن تفشي إصابات بسلالات جديدة من فيروس كورونا عبر العالم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح