جمعية أنا واليتيم تنادي المحسنين من أجل عيد الأضحى


ناظور سيتي ـ متابعة

مع اقتراب عيد الأضحى، وجهت معية "أنا واليتيم" ندائها إلى عموم المحسنين والمحسنات من المساهمة والانخراط في حملة هذه السنة من أجل توفير خروف العيد للفقراء والمستضعفين.

الحملة التي أطلقتها الجمعية تهدف إلى توفير خروف العيد للعائلات الفقيرة والضعيفة، وبذلك ادخال الفرحة على قلوبهم، خاصة وأن الفترة التي تمر منها عدد من العائلات صعبة جدا؛ نتيجة تداعيات وباء كورونا.

وقد أشارت الجمعية إلى أن عدد الفقراء في تزايد مستمر منذ إغلاق المعبر الحدودي بين بني أنصار ومليلية المحتلة، حيث نتج عن هذا الإجراء انتاج عدد كبير من العاطلين عن العمل.

وتشير ذات الجمعية أيضا إلى أن عدد من المواطنين كانوا في أفضل وأحسن الأحوال، حيث كانوا يملكون مساكن لائقة ودخل لابأس به، إلا أنهم الأن صاروا عاطلين عن العمل، منذ إغلاق المعبر الحدودي.


ولهذا توجه الجمعية ندائها إلى عموم المحسنين والمحسنات من أجل الانخراط في هذه الحملة التي تسعى إلى توفير خروف العيد للعائلات التي لم تعد تجد ولو ثمن شراء أبسط متطلبات العيش، من مواد أساسية.

ويعقد مربو الماشية آمالا كبيرة على مناسبة عيد الأضحى لهذه السنة، من أجل تحسين إيراداتهم والتعويض عن الخسائر المالية التي تكبدوها بعد موسميين متتاليين من الجفاف، لا سيما في ظل تداعيات الأزمة الصحية الناتجة عن فيروس كورونا وما فرضه الحجر الصحي الشامل من قيود على التنقل بين المدن و الأسواق الأسبوعي.

وسجل العديد من المغاربة ممن يفضلون اقتناء أضحية العيد مبكرا، ارتفاعا في أسعار الأضاحي مقارنة بالسنة الماضية، لأسباب تعود بحسب العاملين في القطاع إلى غلاء العلف خلال الفترة الأخيرة.






تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح