جمعيات بالدريوش تتهم سلطات الدريوش "بالعنصرية" بعد تغييرهم لافتة مكتوبة بتيفيناغ


جمعيات بالدريوش تتهم سلطات الدريوش "بالعنصرية" بعد تغييرهم لافتة مكتوبة بتيفيناغ
ناظورسيتي: مهدي عزاوي

اصدر جمعيات امازيغية بجماعة وقيادة اتسافت ، بيانا شديد اللهجة تتهم فيه سلطات اقليم الدريوش "بالعنصرية"، وذلك بعد ان قامت هذه الاخيرة في خطوة غريبة وغير مسبوقة، والمتمثلة في إزالة لافتة للواجهة الموجودة بقيادة تسافت والتي كانت مكتوبة باللغتين الرسميتين للبلاد "العربية والأمازيغية" وذلك بعد اسبوع فقط من وضعها، وتعويضها بلافتة اخرى اقصية فيها اللغة الأمازيغية وحرف ثيفيناغ بشكل متعمد، مقتصرة على العربية والفرنسية.

وحسب البيان الذي تتوفر عليه ناظورسيتي، فإن هذا الأمر يمثل خرق سافر للقوانين المعمول بها وطنيا في هذا المجال، خصوصا بعد اقرار الدولة بالثنائية اللغوية للبلاد من خلال التنصيص على رسمية اللغة الأمازيغية بموجب الدستور المعدل سنة 2011.

وأكدت الجمعيات الموقع على البيان، أنه أمام هذا التصرف العنصري والمستفز لساكنة اتسافت، الذي اقترفته السلطات المحلية ، انها تستنكر هذه الخطوة العنصرية وكل ممارساتها التي الاقصائية التي تستهدف الأمازيغية، كما تندد بتواطؤ وصمت الجهات المسؤولة اقليميا وجهويا ووطنيا، والتي تعبر وبشكل ملموس استمرار العداء لكل ما هو أمازيغي في تنافي مع الشعارات المزعومة في الخطاب الرسمي للدولة.

كما طالبت الجهات الوصية التدخل بشكل عاجل، مع اجبار السلطات المحلية التراجع على هذه الممارسة الجبانة ودفعها على القطع مع العقلية التي لا زالت تفكر بأساليب اقصائية وعدوانية ضد كل ما هو امازيغي، واعتبرت ان هذا السلوك العنصري كان متعمدا وممنهجا، نحكمه خلفية أمازيغوفوبية، في ضرب صارخ عرض الحائط كل التشريعات الوطنية، خاصة مضامين الفصل الخامس من الوثيقة الدستورية.

كما ابرزت ضرورة الوعي بخطورة هذه السلوكات "المخزنية" والعمل على التصدي لها، ودعت جمعية التجار وعبرها كل المهنيين والتجار بمركز اتسافت إلى ادراج الأمازيغية في لوحات واجهات كل المحلات التجارية.

وأكدت الجمعيات انها ستقوم بكل الأشكال النضالية المشروعة والقانونية من اجل التصدي لهذه الممارسات والسلوكات الاستفزازية والعنصرية


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح