NadorCity.Com
 


الناظور و"مدونة السير" الجديدة بين الواقع والمأمول.. والقانون




1.أرسلت من قبل مغربية في 24/10/2010 13:22
مرحبا،
نشكرك على مقالك الكبير والطويل ،لأنك تعيش في بلد حتى الضفادع والقنافذة والفئران ،فتحت لهم ممرات تحت الطرقات حتى يمرو الى حال سبيلهم بسلام، وهاذه الأشياء لا توجدعندنا حتى للاِنسان، كيك لاتحدث الحوادث طريق واحد يسيرعليه كل شئ، الكارو البشكليطة الموطور السيارة الراجلين ،اين يوجد في الدنيا الدراجة تسيرفوق الطريق السريعة, اعتقد انه لا يوجد الا عندنا ، نحن شعب القيل والقال لا نعرف حقوقاً ولا واجبات ,لو كان مقالك يتعلق بفقيه مسجد, او مغنية ، لرأيت عجب العجاب من المتدخلين، وشكراً

2.أرسلت من قبل Hannibal في 24/10/2010 18:15
في ألمانيا مثلا أكثر من 80مليون سيارة تسير في الطرقات في حين العدد في المغرب لا يتعدى بعض المآت الألاف لكن عدد قتلى حوادث السير في ألمانيا-5000 قتيل- أقل من المغرب.

3.أرسلت من قبل kaddouri في 27/10/2010 21:29
. السلام عليكم.
من آجل سلامتنا جميعا لابد آن نقوم جميعا في حملة توعية شاملة ؛تنطلق أولا من المساجد في خطب الجمعة،وفي الحضانة، والمدارس والثانويات.مع إصلاح الطروقات وإيضاحات علامات الطرق وإيجاد الضميرالمهني عند السلطات المعنية بالأمر.
والسلام عليكم.

4.أرسلت من قبل abdel في 08/11/2010 17:51
al maghrib mazall 3ad rah fal3ssar alhajari .kayat9adamo ri faraschwa wa kifasch ayschadoha . wa rayradalik mina alomor elfacida kayatfanno fal9awanin alimatjisch a3linna ...allah yaltaf bina wkkan.. schokran laka yasahiba ta9rir ..aw alma9al.vielen dank heer mohamed aus holland

5.أرسلت من قبل jawad في 09/11/2010 18:30
macha alah

6.أرسلت من قبل jawad في 09/11/2010 18:30
ma chaa lah












المزيد من الأخبار

الناظور

الشرطة القضائية تعتقل مروجا للمخدرات بسلوان

الجمعية الحسنية لتجار و مصدري المنتوجات البحرية بميناء بني نصار توزع 60 قفة غذائية على الأسر المعوزة

المنتدى الدنمركي المغربي وجمعية المستثمرين المغاربة بالدنمارك ينخرطان في عملية قفة أمل

المفوضية الإسلامية بإسبانيا: الموتى المسلمون بفيروس "كورونا" يدفنون ولا يحرقون

كيف يتم تشخيص "كوفيد19" بالمغرب؟ .. اعتماد الحمض النووي وتوسيع شبكات المختبرات

في عز "حالة الطوارئ".. سيدة تطعم القطط والكلاب الضالة وسط الناظور وهذه رسالتها الغاضبة

الباحث اليزيد الدريوش يستعرض الأدوار التاريخية لـ"الثكنة العسكرية" بأزغنغان على قناة دوزيم