المغرب يقفز إلى الرتبة الأولى في إصدار السندات الدولية في إفريقيا


ناظور سيتي ـ متابعة

حصل المغرب على ثلاث جوائز في تصنيف “Global Capital Bonds Awards 2021” كأفضل مُصدِر دولي للسندات في إفريقيا، وثاني أفضل مُصدِر في فئة “الأسواق الناشئة”، وأفضل مسؤول للسوق المالية الدولية في منطقة إفريقيا.

وقد جاء ذلك في بلاغ صحافي أصدرته مديرية الخزينة والمالية الخارجية بوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، يوم أمس الجمعة 18 يونيو الجاري، أشارت فيه إلى أن المغرب احتل المرتبة الثانية في هذا التصنيف العام الماضي.

البلاغ ذاته أشار إلى أن شركة “غلوبال كابيتال”، التي يقع مقرها في لندن، تتمتع بسمعة دولية في تحليل المعاملات المالية في الأسواق المالية الدولية، وتجري تصنيفات سنوية بناء على استطلاعات السوق لمختلف الفاعلين وفقاً قطاعات نشاطهم.

كما ذكر المصدر نفسه أن هذه الجوائز تؤكد النجاح الملحوظ الذي حققه قرض السندات الذي أصدره المغرب في 8 دجنبر من السنة الماضية، التي شهد عودة المملكة إلى قروض سندات الدولار بعد غياب دام سبع سنوات.



وقد كان إصدار دجنبر 2020، الذي كانت قيمته 3 مليارات دولار، حقق نجاحاً كبيراً لدى المستثمرين الدوليين، إذ تجاوز الاكتتاب ما قيمته 13.5 مليارات دولار، وهو ما مكن المغرب من تحقيق خروج دولي بشروط تمويلية إيجابية جداً.

هذا، وأكدت وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة أن هذا التتويج يشهد على ثقة المستثمرين الدوليين في المغرب بفضل الاستقرار السياسي الذي يتمتع به ومرونة الإطار الماكرو-اقتصادي، إضافة إلى الإصلاحات التي يتم تنفيذها تحت قيادة الملك محمد السادس.


وقد أعلنت الحكومة المغربية، في وقت سابق، إصدارها سندات في السوق المالية الدولية بقيمة 3 مليارات دولار موزعة على ثلاث شرائح، لتوفير سيولة نقدية للإيفاء بالتزامات المملكة تجاه النفقات المحلية.

وقالت وزارة الاقتصاد والمالية المغربية في بيان، إن طرح السندات تم في وقت تضررت المالية العامة للبلاد بفعل التبعات السلبية لتفشي جائحة كورونا، ممثلة بتراجع إيرادات الضرائب وتوقف السياحة وتضرر الصادرات.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح