المغرب يستعد لاقتناء مدرعات "إيجدر يالشين" المصفحة


المغرب يستعد لاقتناء مدرعات "إيجدر يالشين" المصفحة
ناظورسيتي : متابعة

ووفق مصادر إعلامية، فإن الرباط تجري محادثات مع الشركة التركية المذكورة، بشأن المركبة المدرعة، التي ستقتنيها القوات المسلحة الملكية.

وتجدر الإشارة إلى أن عربة "إيجدر يالشين" هي مركبة قتالية مصفحة، تم تصميمها لتلبية احتياجات الأمن والجيش التركي في جميع المناطق المسكونة والريفية، وأيضا للتخلي عن المدرعات المدولبة التي يتم استيرادها من الخارج.

ووفقا لـ"نورول ماكينة"، فقد أثبتت مركبة "إيجدر يالشين" نفسها في المجالات التشغيلية وتقدم حلولا خاصة لتلبية الاحتياجات التشغيلية المختلفة للمستخدمين.

ويتم تخصيص العربات المذكورة غالبا في مراقبة الحدود وأمن المركبات، ومركبات الدفاع الجوي، ومركبات الاستطلاع، ومركبة قيادة وسيطرة، موركبة كشف الألغام وتدميرها.

وتشتغل أيضا في الحروب القتالية، وناقل الموظفين، والمراقبة ضد المواد الكيميائية أو البيولوجية أو الإشعاعية أو النووية، نهيك عن نقل وإطلاق الصواريخ التكتيكية، ومركبة إسعاف مدرعة.


وعلاقة بالموضوع، أظهر مقطع فيديو نشرته القوات المسلحة الملكية المغربية مؤخرًا أفرادًا يشغلون محطة أسلحة عن بُعد في Aselsan من داخل مركبة مدرعة غامضة، وتم نشر الفيديو في الذكرى الخامسة والستين لتأسيس القوات المسلحة الملكية في 14 ماي الجاري.

وأكد مصدر صناعي لموقع "جينز" أن اللقطات أظهرت الجزء الداخلي من المدرعات المذكورة، مشيرا أن تركيا صدرت 20 ناقلة جند مدرعة مجهولة الهوية إلى دولة أفريقية أخرى منها تشاد، في عام 2018 ويُعتقد أيضًا أن هذه هي مركبات إيجدر يالتشين.

تتكون عائلة Ejder ("Dragon") من المركبات المدرعة من نسختين 4x4 و 6x6 و يمكن تكوين كلا الإصدارين لاستخدامهما في مجموعة متنوعة من الأدوار بما في ذلك دور حاملة الأفراد، والاستطلاع، ودعم إطلاق النار، وحاملات صواريخ ATGM ، ومركبة قتال للمشاة، ومدافع الهاون، والقيادة، والاسترداد، والإخلاء الطبي.

ويذكر أن المركبات المذكورة مجهزة اختياريًا بمحطات أسلحة متكاملة يتم التحكم فيها عن بعد ويتم تشغيلها يدويًا وهي مزودة بمنفذين للأسلحة على السطح، وتشتمل على التسلح الاختياري المثبت، وتتوفر على رشاشات عيار 7.62 ملم و 12.7 ملم ومدفع مضاد للطائرات عيار 25 ملم وقاذفة قنابل آلية 40 ملم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح